ربط عنق الرحم | إليك أهم المعلومات عنه

ربط عنق الرحم

يقول الله تعالى في سورة لقمان “وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ”، وهذه الآية إشارة واضحة للضعف الذي تعانيه المرأة من جراء الحمل بجنينها، هذا في الوضع الطبيعي للحمل، فكيف الحال إذا تم إبلاغ المرأة أنها من الممكن أن تفقد جنينها لأن رحمها به مشكلة؟ بالطبع ستفقد صوابها، وستكون جاهزة للقيام بأي شيء في مقابل أن ترى جنينها وتحتضنه بقلبها، ومن أجل ذلك يلجأ الأطباء إلى ربط عنق الرحم لهذه المرأة حتى لا تفقد جنينها، فما هو الربط؟ وما أهم الأسباب التي تجعل الطبيب يلجأ إليه؟ وما هي المخاطر التي تتعرض لها المرأة من هذه العملية؟ كل هذا سنعرفه في السطور التالية.

ما هي عملية ربط عنق الرحم ؟

عملية ربط عنق الرحم واحدة من العمليات الجراحية التي يتم اللجوء إليها من قبل الطبيب المتخصص من أجل حماية المرأة الحامل من الإجهاض أو الولادة المبكرة وذلك حتى لا يحدث فقدان للجنين.

ويتم في هذه العملية عمل ربط لعنق الرحم عن طريق استخدام الغرز التي تعمل على غلق العنق فتحميه من الانفتاح قبل الوقت الطبيعي للولادة.

ويذكر أن هذه العملية ينبغي أن تحدث بين الأسبوع 12 إلى الأسبوع 14 من الحمل، وبحد أقصى في الأسبوع 24، حيث إن إجراء هذه العملية بعد هذا الوقت يؤدي إلى الولادة المبكرة، لذلك يجب على المرأة عندما يظهر عليها علامات الحمل المبكرة أن تذهب للطبيب للاطمئنان ومعرفة هل ستقوم بهذه العملية أم لا.

أسباب القيام بعملية ربط الرحم ؟

تتمثل الأسباب التي من أجلها يلجأ الطبيب إلى عملية ربط عنق الرحم في التالي:

1ـ تعرض المرأة للإجهاض المتكرر: يقرر الطبيب عملية ربط الرحم في هذه الحالة حتى لا يحدث إجهاض مرة أخرى وذلك من أجل الحفاظ على الجنين.

2ـ إجراء عملية الربط قبل ذلك: إذا كانت المرأة في حملها الأول قامت بمثل هذه العملية، ستضطر إلى عملها مرة أخرى للحفاظ على سلامة الجنين.

3ـ حدوث ضرر في عنق الرحم: عند إصابة المرأة بتلف في عنق الرحم بالطبع سيصبح الأمر صعبًا للغاية بالاحتفاظ بالجنين بالشكل الطبيعي، لذلك لا بد من هذه العملية.

4ـ قصر عنق الرحم: وهذا يؤدي إلى انفتاح عنق الرحم بشكل مبكر مما يؤدي إلى ولادة مبكرة ويحدث فقد للجنين.

أحوال لا يتم فيها إجراء عملية ربط عنق الرحم

على الرغم من أن عملية ربط الرحم تعمل على الحفاظ على الأم من الإجهاض المبكر أو الولادة المبكرة إلا أنه هناك بعض الحالات التي لا يسمح معها إجراء هذه العملية بأي شكل، ومن هذه الحالات:

ـ تعرض المرأة للمخاض المبكر.

ـ إصابة الرحم بالالتهابات التي تمنع إجراء هذه العملية.

ـ تمزق الكيس الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين وذلك قبل أن تتعدى الأم الأسبوع 37 من الحمل.

ـ معاناة المرأة من النزيف المهبلي.

ـ امتلاء الكيس السلوي.

ـ يتم إجراء عملية ربط عنق الرحم للمرأة الحامل بطفل واحد، ولكن إذا كانت حامل في توأم أو أكثر لا ينصح بإجراء هذه الجراحة لها.

التجهيزات اللازمة لعملية ربط  الرحم

يجب الاستعداد جيدًا من قبل الحامل والطبيب قبل عملية ربط الرحم وبعدها حتى لا يحدث خطورة على الحامل وجنينها، ومن هذه التجهيزات:

أولًا: تجهيزات ما قبل الجراحة

يقوم الطبيب المعالج بطلب فحص بالموجات فوق الصوتية على الرحم، وذلك من أجل الاطمئنان على الطفل والتأكد من نموه بشكل صحيح، بالإضافة إلى الحصول على عينة من السائل الأمنيوسي أو الحصول على مسحة من مخاط عنق الرحم وذلك من أجل التحقق من عدم وجود أي عدوى.

ثانيًا: تجهيزات ما بعد الجراحة

بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم يجب التصوير بالموجات فوق الصوتية حتى يتم التحقق من سلامة الطفل وعدم تعرضه لأي مشاكل أثناء العملية، بالإضافة إلى بقاء الحامل في المستشفى لمتابعتها، وذلك لضمان عدم حدوث تشنجات للرحم.

بعد الخروج من المستشفى يجب على الحامل رؤية الطبيب كل أسبوع أو أسبوعين وذلك للتأكد من سلامة العملية، بالإضافة إلى الراحة التامة حيث تتساءل الكثير من النساء كم مدة الراحة بعد عملية ربط عنق الرحم ؟ حيث تقدر مدة الراحة بيومين إلى أربعة أيام بعد العملية مع ضرورة الالتزام بعدم بذل أي مجهود.

كما يجب عليها الالتزام بتعليمات الطبيب الصحية، بالإضافة إلى تناول الأدوية التي تمنع العدوى، والمسكنات التي تعمل على عدم الشعور بالألم، ومن أهم نصائح للحامل في الشهر الثامن لتسهيل الولادة في وقتها الصحيح وذلك بعد إجراء هذه العملية هي الراحة التامة حتى لا يحدث ولادة مبكرة في هذا الشهر.

كم مدة الراحة بعد عملية ربط عنق الرحم

كم مدة الراحة بعد عملية ربط عنق الرحم

طرق عملية ربط  الرحم

عند خضوع المرأة لعملية ربط عنق الرحم يتم الاعتماد على التخدير العام لمنع أي ألم أثناء العملية، وفي بعض الحالات يتم استخدام التخدير الموضعي، ويتم إجراء هذه العملية من خلال طريقتين وهما:

إجراء العملية عن طريق البطن:

يتم الاعتماد على هذه الطريقة في حالة القصر الشديد لعنق الرحم، ويتم فتح جرح بسيط في البطن حتى يتمكن الطبيب من الوصول إلى عنق الرحم.

إجراء العملية من خلال المهبل:

تعتبر الطريقة المنتشرة لربط الرحم، وتتم من خلال وضع أداة طبية في المهبل حتى تصل إلى الرحم وتقوم بإغلاقه، ومن الممكن تشبيها بوضع شريحة منع الحمل للمرأة.

متى يمكن فك خيط ربط عنق الرحم؟

إن خيط الرحم يظل موجودًا داخل المرأة الحامل حتى توقيت فكه من قبل الطبيب، ويذكر أن هذا الخيط لا يمكن امتصاصه من قبل الجسم.

ويقوم الطبيب بفك الخيط بين الأسبوع السابع والثلاثين إلى الأسبوع التاسع والثلاثين، وذلك قبل أن تظهر علامات الولادة الطبيعية ، أما إذا كان الربط عن طريق البطن فيترك في هذه الحالة، وتكون الولادة القيصرية هي الحل.

كما يمكن للطبيب إزالة هذا الخيط قبل الوقت المحدد إذا شعرت المرأة بالانقباضات أو حدث تسرب لمياه الكيس الأمنيوسي.

ويدور سؤال كيف اعرف ان ربط عنق الرحم انفك ؟ في أذهان الكثير من النساء التي تعرضن لهذه الجراحة، حيث يمكن للحامل أن تعرف أن الخيط انفك من خلال التعرض للنزيف الشديد أو الشعور بألم الولادة أو تصدع الأغشية أو نزول ماء رأس الجنين.

الآثار الجانبية لجراحة ربط الرحم

على الرغم من أن نسبة نجاح هذه العملية كبيرة جدًا، ومعدل الأمان بها مرتفع، إلا أن لها بعض الأضرار البسيطة والشائعة، وهي:

ـ حدوث نزيف وتقلصات طفيفة ولكنها تتوقف بعد مرور بضعة أيام.

ـ  رؤية إفرازات مهبلية بشكل مستمر طوال فترة الحمل، وتتميز هذه الإفرازات بالكثافة.

ـ الإحساس بالوجع عند التبول، ولكنه يزول بعد أسبوع من العملية.

مخاطر عملية ربط الرحم

من الممكن أن تتسبب هذه العملية في مضاعفات للمرأة، وإليك أهم المخاطر:

ـ التعرض للنزيف المهبلي، بالإضافة إلى تصدع عنق الرحم.

ـ إصابة عنق الرحم بالعدوى.

ـ من الممكن أن تتعرض الحامل للإجهاض المبكر أو الولادة المبكرة.

ـ تفجر كيس الماء المحاط به الجنين.

ـ حمى شديدة تتعدى 38 درجة مئوية، وهنا يجب الذهاب إلى الطبيب في الحال.

ـ ظهور آلام تشبه آلام المخاض.

أهم الاحتياطات بعد عملية ربط عنق الرحم

عندما تخرج المرأة من هذه الجراحة تبدأ في البحث عن الكثير من الاحتياطات اللازمة بعد العملية فيكثر سؤالها حول تجارب ربط عنق الرحم للحامل بالإضافة إلى سؤال  مين جربت ربط عنق الرحم ؟ حتى يتسنى لها معرفة ما عليها فعله، ولكن يجب ألا تقلق فهذه العملية بسيطة وسهلة، وإذا قامت بما أوصى به الطبيب المعالج ستكون على ما يرام.

حيث يوصي الطبيب بعدم ممارسة أي تمارين أو مجهود بدني، بالإضافة إلى البعد عن ممارسة العلاقة الزوجية بعد العملية لمدة لا تقل عن 10 أيام، وكذلك الابتعاد عن استعمال الدش المهبلي لمدة لا تقل عن 10 أيام بعد الجراحة.

كما أن هناك بعض النساء التي تربط بين ربط عنق الرحم والجلوس ، ولكن هذا الكلام خاطئ حيث إنه لا يوجد أي علاقة بينهما، فلا يوجد أي ضرر على العملية عند الجلوس، ولكن يفضل عدم الجلوس لفترات طويلة للغاية.

ما هي أعراض التهاب ربط عنق الرحم ؟

تتلخص أعراض هذا الالتهاب في ارتفاع درجة الحرارة، والشعور بالألم الشديد بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية التي تتسم برائحتها البغيضة.

كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم ؟

يستمر نزول هذا الدم لمدة لا تتعدى ثلاثة أيام، وهو من الأمور الطبيعية.

هل تحدث ولادة مبكرة بعد ربط عنق الرحم ؟

نعم ربما تحدث ولادة مبكرة في الشهر السابع من الحمل، ولكنها من الأمور النادرة.

هل يوجد بديل ربط عنق الرحم ؟

هناك بعض الدراسات التي تشير إلى إمكانية استخدام (التحاميل المهبلية) كبديل لهذه العملية، ولكن ربط عنق الرحم تبقى الأكثر انتشارًا وأمانًا.

 

مواضيع ذات صلة

علامة واحدة أكيدة للحمل بولدعلامة واحدة أكيدة للحمل بولد ، تعرف عليها

حركة الجنين في الشهر الثامنكيف تكون حركة الجنين في الشهر الثامن | ومتى تقل حركته؟