ملخص كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان

رحلتي من الشك إلى الإيمان

تهوي بنا التساؤلات العميقة عن الغيبيات والكون والوجود إلى الشك وعدم الرضا، فيشرح لنا الكاتب مصطفى محمود في كتابه رحلتي من الشك إلى الإيمان كيف استغرق الأمر سنوات من البحث والحيرة والتشتت في سبيل الوصول إلى إلى إجابات في هذا الصدد ترضي الذات البشرية.

نبذة بسيطة عن الكاتب مصطفى محمود :

هو الطبيب والكاتب المصري مصطفى محمود حسين محفوظ الممتد نسبه إلى علي زين العابدين –رضي الله عنه-، ولد في مدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية، وعاش مراحل حياته الأولى بجوار مسجد شهير يعرف باسم ” السيد البدوي ” الذي كان يتردد عليه بكثرة، وهذا ما يفسر ميوله إلى التصوف الذي ترك أثرًا عظيمًا في نفسه وسطره في كتاباته.

عُرف الكاتب مصطفى محمود بالتفوق وحب العلم والتعمق في أمور الكون والحياة والموت، إلا أنه ابتعد عن الدراسة لمدة 3 سنوات حينما تعرض إلى ضربة من مدرس لغة عربية أدخلته في حالة اكتئاب، ولكنه عاد مرة أخرى إلى المدرسة بعد رحيل هذا المدرس منها، لتبدأ مواهبه وتفوقه في الدراسة ومحبته للعلم تظهر إلى العلن.

لم يتنازل مصطفى محمود أبدًا عن حبه للكتابة والأدب، فعلى الرغم من التحاقه بكلية الطب وتفوقه في الجانب الدراسي لم يكف عن إمساك قلمه وتدوين أفكاره العميقة وتساؤلاته عن الكون والحياة وعن الله! حيث إنه تنازل دون تفكير عن عضوية نقابة الأطباء ليقضي باقي عمره عضوًا فعالًا في نقابة الصحفيين والعمل كأديب وكاتب ومفكر وفيلسوف.

ملخص كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان :

بداية المعرفة واختبار صدق الأمور يحتاج إلى سنوات من البحث والتعمق، فكيف بالتفتيش والتعمق في بداية الخالق والكون ونهاية الإنسان وسر الروح، فبالتأكيد الأمر قد يستغرق عمر المرء كامل ليكتشف الحقيقة ويصل إلى أدلة مقنعة أو يظل في تشتت وضياع إلى الأبد، وهذا ما عاشه الكاتب مصطفى محمود في مراحل عمره الأولى وسطره لنا في كتابه ” رحلتي من الشك إلى الإيمان “.

يناقش هذا الكتاب بعض الأفكار التي تخطر في عقل البعض منا عن الغيبيات والأمور المبهمة، حيث ركز الكاتب على شرح تجربته الحية وما دار في عقله من تساؤلات وأفكار كادت تهوي به إلى حفرة الشك والكفر، حتى أوصلته فطرته السليمة إلى معرفة الله –عز وجل- وعظم قدرته وعلمه ورحمته المنزلة على جميع المخلوقات العاقلة وغير العاقلة بعد 30 سنة من قراءة الكتب والغرق في صفحاتها ومحاورة النفس والخلوة بالروح وإعادة التأمل في الأمور.

تابع ملخص الكتاب :

يقول مصطفى محمود رحلتي من الشك إلى اليقين لم تكن سهلة على الإطلاق، وهذا ما توقعته عندما تخبط الفكر والمنطق في رأسي وتعالت أصوات الجدل والنقاش وضعف صوت الفطرة حتى تلاشى تمامًا، حتى قادتني النظرة المادية والموضوعية إلى أن الله هو الوجود والعدم وما قبله معدوم ونحن تحت إدارته.

يوضح ملخص كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان أن طريق المعرفة لا بد من أن يوصلك إلى الله في النهاية، فإعجاب الكاتب بالنور النابع من فكره واعتزازه بنفسه وبحثه عن خالقه ووجوده في مجتمع يتراجع إلى الخلف وغيره يتقدم إلى النور والحياة، أدى إلى خلط الحقائق في رأسه وتلويث فطرته السليمة، لذلك لم يكن الأمر سهلًا أن يعرف الإنسان ربه!.

فكرة الوجود والعدم من منظور مصطفى محمود :

سيطرت فكرة الوجود والعدم على عقل طالب لم يتجاوز 14 سنة من عمره، فبدأ في طرح الأسئلة على المحيطين به منتظرًا إجابة مقنعة تثبط من نيران التمرد المشتعلة في داخله، ولكنه استقبل اعتراضًا شديدًا وتوبيخًا ودعوات بالهداية منهم، جعلوه يفكر في طريقة لمعرفة الإجابة وحده دون مساعدة، وحفزته موهبته العظيمة في الجدال واختلاق الحجج ومنافسة الجميع بالكلمات والأفكار.

يستعرض الكاتب في مطلع الفصل الأول من الكتاب بعنوان “الله” أن الكبرياء الذي يتسلل إلى قلب المرء من الممكن أن يدمر فطرته ويجعله يتناقض مع نفسه، ويشرح التأثير الفعال للصيحة التي غمرت العالم ألا وهي العلم الذي جعل الإنسان يظن أنه القادر على فعل كل شيء والمتحكم في كافة أموره، غافلًا عن صغر حجمه وضآلة فكره.

قد ظن الأديب مصطفى محمود أن انفتاح الوعي وبداية الصحوة قد توصله إلى ربه في النهاية وقد كان، حيث اقترب فكره في ذلك إلى ما ذهب إليه الإمام الغزالي -رحمه الله- من أن الغريزة البشرية تدفع المرء إلى اكتشاف الحقائق وإدراك الأمور المبهمة، لذلك كانت خطوات الكاتب في رحلته من الشك إلى اليقين مدعمة بأدلة مادية تظهر أن الخالق واحد لا شريك له وهو العادل في حكمه والمبدع في ملكوته والكامل الذي ليس كمثله شيء.

اختلاف الشخصيات والأصل واحد :

انحدرنا من أصل واحد لا يعني أن الاختلاف غير موجود، فالحقيقة أن لكل فرد شخصيته الخاصة وبصماته المميزة وشفرة كيميائية خاصة به وحده، ولكن على الرغم من ذلك فمصير كل هذه الأجسام الصغيرة والكبيرة في النهاية إلى العدم.

تصور الكاتب بأن الروح موجودة داخل الجسد جعله يعتقد أنه قادر على فهم الروح بمجرد تشريح الجسد، ولكن تلك المادية في التفكير ومحدودية الفعل أخذته إلى نقطة أخرى تركز على أن الإنسان من الممكن أن يضحى بأحلامه وبيته وعائلته وفراشه في سبيل السعي وراء غايات كالعدل والحرية والخير، فالنفس البشرية ليست مجرد احتياجات ملموسة بل هي أعمق وأكبر من ذلك بكثير.

رحلتي من الشك إلى الإيمان

رحلتي من الشك إلى الإيمان

عدالة الخالق وفق قوانين منضبطة :

يسير هذا الكون تبعًا لأنظمة محددة وقوانين أساسها العدل والرحمة، فلولا وجود العدالة الإلهية لمات الضمير وسكت الحق إلى الأبد وساد الظلم بين بني البشر، لذلك تحركنا فطرتنا دائمًا للبحث عن العدل وتحترق صدورنا من أجله ونحارب في سبيل الحصول عليه.

كوننا عاجزين عن فهم بداية الكون والمخلوقات ومكان الروح ومن أي شيء خلقت؛ يفسر عدم فهمنا للقوانين التي يسير بها الكون وماهية تطبيق العدالة على الخلق، فاختلاف أجسادنا والأشياء التي نؤمن بها وطريقة حياتنا يدل على اختلاف نهايتنا أيضًا، فمصير الحيوانات والحشرات وكل المخلوقات غير العاقلة بالتأكيد يختلف عن مصير بني آدم.

لماذا العذاب؟  لله في خلقه شئون

محبة الله لنا تكمن في رحمته التي ينزلها علينا وقدرته في ردع كل واحد منا عن أفعاله السيئة، فلا يمكن أن يستوى عند الله الظالم والمظلوم ولا يمكن أن يكون مصير من ذاق الألم والقسوة وحمد الله مثل الذي طغى في الأرض وجار على حقوق العباد، و لانك الله وحدك القادر على وضع كل شخص في مقامه المناسب.

لا ينفي كون الله محبة أن يوقع العذاب على المخطئين ويحاسب من كان الظلم طريقه، فالتهاون مع هؤلاء قد يجعل العالم يعيش في فوضى ولكن كون هناك قوة أكبر ورب أعلم يجعل الأمور منظمة والكون في عدل دائم، فيمكنك تحميل رحلتي من الشك إلى الإيمان pdf لتجد إجابات على جميع أسئلتك الدينية بطريقة علمية ومادية بحتة.

بعض الاقتباسات من كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان :

ساق تمرد وعاند الكاتب العبقري والطبيب العاشق للكيمياء والأدلة والبراهين إلى إجابات ملموسة تسكت كل ملحد وترضي كل متشكك أو متسائل، فاستطاع أن يخوض في مواضيع حساسة نخشى دائمًا الحديث عنها أو التفكير فيها، ولعل تجربته الحية التي عاشها في صغره اختصرت الطريق على الكثير من التائهين في رحلة البحث عن الخالق وبداية الكون، وهذه بعض الـ مقتطفات من كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان نسردها لكم في السطور التالية:

– الندم هو صوت الفطرة لحظة الخطأ.

– إذا خفيت عنا الحكمة في العذاب أحيانا..فلأننا لا ندرك كل شيء ولا نعرف كل شيء، ولا ندرك من القصة إلا تلك المرحلة المحدودة بين قوسين اسمها الدنيا.. أما ما قبل ذلك وما بعد ذلك فهو بالنسبة لنا غيب محجوب.. ولذا يجب أن نصمت في احترام ولا نطلق الأحكام.

– فقد أودع الله في قلوبنا تلك البوصلة التي لا تخطئ..والتي اسمها الفطرة والبداهة.

– ولو أني أصغيت إلى صوت الفطرة وتركت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل..ولقادتني الفطرة إلى الله .. ولكنني جئت في زمن تعقد فيه كل شيء وضعف صوت الفطرة حتى صار همسًا وارتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغرورًا واعتدادًا.

– تبدأ عبادة الله بمعرفة الله ومقامه الأسمى ،وتبدأ معرفة الله بمعرفة النفس ومكانها الأدنى.

تحميل كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان :

لعل الرغبة الي تتولد بداخل الإنسان لمعرفة بداية الكون والمخلوقات ومن هو الله؟ تدفعه إلى قراءة كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان الذي يوضح بأسلوب بسيط مضمونه عميق الطريق إلى الله والروح واختلاف الشخصيات ومحدودية عقل الإنسان، معتمدًا على الفلسفة والبراهين العقلية والعلم والماديات أكثر من الإنصات إلى صوت الفطرة والمسلمات، فبدلًا من السؤال عن سعر كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان يمكنك تحميل كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان من خلال النقر على رابط التحميل التالي:

تحميل كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان

في أي عام تم تأليف كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان؟

قام الكاتب المصري مصطفى محمود بتأليف كتاب يشتمل على الكثير من التساؤلات الفكرية عن الجسد والروح عام 1970 م.

كم عدد صفحات كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان؟

تبلغ عدد صفحات الكتاب حوالي 127 صفحة يطرح فيها الكاتب مواضيع جريئة عن الله والمخلوقات.

كم عدد المؤلفات التي كتبها مصطفي محمود؟

ألف الأديب الشهير مصطفى محمود حوالي 89 كتابًا ومنهم حوار مع صديقي الملحد، رأيت الله، القرآن هو الكائن حي، الروح والجسد، لغز الموت.

كم عدد فصول كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان؟

يتألف هذا الكتاب من ثمانية فصول وهي الله، الجسد، الروح، العدل الأزلي، لماذا العذاب، ماذا قالت لي الخلوة، التوازن الطبيعي، المسيح الدجال.

مواضيع ذات صلة

مقدمة وخاتمة موضوع تعبيرأهم المعايير لكتابة مقدمة وخاتمة موضوع تعبير جذابة

كتاب جلسات نفسيةكتاب جلسات نفسية | الطريق إلى السلام النفسي