رواية خرائط التيه

رواية خرائط التيه هي عبارة عن حكاية صبي كويتي لم يتجاوز عمره السبع سنوات قد فقدته أسرته في مكة المكرمة، أثناء أداء مراسم الحج، و من ثم تبدأ رِحلة البحث عنه التي سرعان ما تفسر عن رحلة أخرى أكثر ألماً و وجيعة, و هي رحلة البحث عن الإله و الإنسانية و علاقة أفراد المجتمع ببعضهم البعض و الإنسانية المزيفة التي عادة ما تزين تصرفاتهم من الخارج فقط. و في هذه الرواية التي كنبتها الروائية بثينة العيسى سوف تتعرف على كثير من وقائع الحياة المؤلمة في مختلف المجتمعات الإنسانية, الإجتماعية, الإقتصادية, الجغرفاية و حتى السياسية, كل ذلك فقد من خلال رحلة البحث عن طفل مفقود ينتقل من تيه إلى تيه.

 

نبذة عن رواية خرائط التيه

بداية الرواية

تبدأ حكاية الصبي “مشاري” من الحرم المكي حيث الجميع يؤدي مراسم الحج الإعتيادية، و بينما هو ممسك بيد والدته وسط زحمة الوفود المتصادمة إذ به يفلت فجأة من يدها، حتى يصبح غير قادراً على تفادي الجموع التي ساعدت بشكل غير مقصود على إتمام عملية إختطافه من قبل “روينة” تلك المرأة الأفريقية المنتقبة التي لا يعرف أحد شكل ملامحها, حيث ساعدها ذلك على أن تأخذه و تذهب به بعيداً إلى عصابة “جرجس” تاجر أعضاء الأطفال الأفارقة .

 

مميزات الرواية

إعتنت الروائية الكويتية بثينة العيسى بوضع القرائ في وسط الحكاية مباشرة و بأسرع وقت ممكن, بدون اللجوء إلى مقدمات طويلة أو تعريف مفصل للشخصيات ليس له داعٍ .

رسخت الكاتبة نوعاً من الإيقاع المتوازن الذي يظهر بوضوح على النصوص و عنواين الفصول, التي كُتبت جميعها على نفس الوزن الصرفي و هي نفير, هدير, سعير و عسير .

اعتنت الكاتبة كذلك بتحديد كل من الزمان و المكان عند بداية أي حدث جيد, حتى لا يضيع القراء خلال أحداث الرواية المتلاحقة .

لا يوجد في الرواية أي إطالة أو تضييع لوقت القارئ من خلال جمل وصيفية لا تضيف إلى النص الروائي شيئاً, بل على العكس تماماً فهي عبارة عن سرد متلاحق للأحداث لا يتوقف أبداً.

 

هدف الرواية

تسعى رواية خرائط التيه إلى الربط الدائم ما بين الماضي و الحاضر من خلال الأزمان المتوالية التي يحدث فيها التيه, كما أنها تحاول كثيراً أن تربط أحداث الروائية بالواقع الذي نعيشه في حياتنا اليومية, على الرغم من أنها أحداث غير إعتيداية بالمرة, و لكن الربط هنا كان في التيه نفسه, و الذي يعيشه كل إنسان على وجه الأرض من خلال تخبطات الحياة المختلفة, حتى و أنها لم تحمل نفس الفجيعة و مرارة التوقعات.

الوسوم:
مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

رواية خرائط التيه