زواج المتعة | ما بين اشتهاء الإنسان وتحريم الرحمن

زواج المتعة

تتبدد أهداف الزواج السامية وتتلاشى معانيه الجليلة أمام مصطلح زواج المتعة الذي يضرب بسمات الزواج المتمثلة في المودة والرحمة والألفة عرض الحائط، فلا يمكن أن يكون عقد النكاح قائمًا على الاستمتاع  فقط وغير مباليًا بمشاعر الإنسان وحاجته للدفء والسكن، ولا مغمض العينين عن طبيعة الحياة التي تستلزم التكاثر والتناسل، كما أن الزواج الشرعي لا ينشطر عن حفظ حقوق المرأة التي تتلاشى كالسراب في شرع زواج المتـعة.

ماهو زواج المتعة ؟

هو الزواج الذي يشترط فيه تحديد مدة معينة سواء أسبوع أو شهر أو حتى سنة، ومع انتهاء تلك المدة ينتهي الزواج من غير طلاق، ويتم زواج المتعة مقابل مبلغ مالي محدد يتفق عليه الطرفان.

وزواج المـتعة ليس جديد العهد علينا، بل تمتد جذوره إلى أرض الجاهلية الجدباء التي لم ترتوِ وتُزهر إلا بعد أن زرع الإسلام أحكامه وتعاليمه السامية فيها.

إذ إن حقوق المرأة في زمن الجاهلية لم يكن معترفًا بها، بل إن المرأة ذاتها لم تكن سوى أداة للمتعة، أما مشاعرها وكيانها وحقوقها لا وجود لها.

زواج المتعة يقلل من قيمة المرأة

مع بزوغ فجر الإسلام انتهت عبودية المرأة واستغلالها، حيث أعاد الدين لها كل حقوقها المسلوبة عنوة، وتمثل ذلك في كافة الأحكام التي شرعها الإسلام في جميع الجوانب كالزواج والطلاق والميراث وغيرهم، لذا نهى الرسول الكريم عليه أفضل الصلوات والتسليم عن زواج المتعة لما فيه من ضياع كبير لحقوق المرأة وحصرها داخل إطار المتعة والشهوة.

وعلى الرغم من ذلك نجد في مجتمعاتنا من ينادي بحرية المرأة مع أن المرأة لم تتحرر من قيود العبودية وترى نور الحرية إلا مع ظهور التعاليم المحمدية التي أهداها لنا رب البرية سبحانه وتعالى.

وفي ظل وجود الكثير من الجدل المثار حول زواج الـمتعة إلا أن جميع الفقهاء اتفقوا على تحريمه على عكس الزواج المسيار الذي اختلف على مشروعيته العلماء، فمنهم من أجازه بشروط ومنهم من حرمه نهائيا.

أنواع النكاح في الجاهلية

كان في الجاهلية أنواع مختلفة من الزيجات التي اخترعها العرب بما يتناسب مع أهوائهم ويوافق ميولهم ومنها:

1 – نكاح الاستبضاع الذي لا يعرف طريقًا للرجولة أو النخوة، حيث يقوم الرجل بإرسال زوجته لرجل من كبار القوم حتى تنجب منه ولد يحمل نفس صفاته.

2 – نكاح الشغار الذي يوضح مدى تهميش المرأة في الجاهلية، حيث كانوا يعاملونها على أنها سلعة، إذ يقتضي هذا النكاح أن يزوج الرجل موليته أو أخته لرجل دون مهر مقابل أن يزوجه الآخر موليته أو أخته.

3 – زواج المتعة ، الذي يُعرف بالزواج المؤقت الذي ينتهي بانقضاء المدة المتفق عليها، وهو ما نسلط عليه الضوء في مقالنا.

أصل زواج المتعة في الإسلام

في عصر صدر الإسلام كان عدد المسلمين ضئيلًا وطريقهم للجهاد طويل، فلم يكونوا في حالة تسمح لهم بتحمل تكاليف الزواج وتكوين الأسر، هذا بجانب أنهم كانوا حديثي عهد بالإسلام ولم يتعافوا بعد من فوضى الشهوات التي عاشوا فيها لسنوات، حيث كانوا يستمتعون بالنساء كما شاءوا من غير أحكام أو ضوابط.

لذا فإن زواج المتعة كان مشروعًا في تلك الفترة، حيث ضعف النفس البشرية وسوء الأحوال المادية، بجانب أن شباب المسلمين كانوا في حالة حرب فلم يتم مطالبتهم بالسبل التي تضعف الشهوة كالصيام، فعن سبرة الجهني قال: ( أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم  بالمتعة عام الفتح حين دخلنا مكة ثم لم نخرج منها حتى نهانا عنها)، وهذا يوضح لنا أن الله سبحانه وتعالى شرع زواج المتعة للضرورة فقط، ولكن لم يتم اعتباره منهجًا معتمدًا في الزواج لما له من آثار سلبية على الفرد والمجتمع.

حكم زواج المتعة في المذاهب الأربعة

إن زواج المتعة محرم قطعًا في الشريعة الإسلامية لأنه يخالف مقاصد الزواج الرحيمة ويتنافى مع إحدى الضروريات الخمس وهي حفظ النسل، حيث إن حفظ النسب لا يتم إلا في إطار العلاقة الزوجية المشروعة، أما العلاقات المحرمة التي تتوارى خلف ستار النكاح مثل: الزواج العرفي وزواج المتـعة فإنها لا تحفظ النسب ولا تستر العرض والأهم من ذلك أنها لا ترضي الرب سبحانه وتعالى.

وفيما يلي سوف نسلط الضوء على حكم زواج المـتعة وآليته في كل من المذاهب الأربعة وهي على النحو الآتي:

المالكية:

يقتضي زواج المتعة عند المالكية أن يكون لفظ العقد نفسه محددًا بوقت، فمثلا: يقول الرجل للوالي قبلت زواج ابنتك لمدة شهر بالمبلغ كذا، وفي تلك الحالة يكون الزواج باطلًا، ولكن إذا لم يتم لفظ الأجل أثناء العقد حتى لو قصدها الزوج فيه نفسه ولم تعي المرأة ذلك فإن العقد يكون سليمًا.

ويتحتم على من تزوج زواج المتـعة أن يُعاقب ولكن لا يقع عليه حد الزنا، وترجع العلة في ذلك إلى شبهة القبول بالزواج.

الحنابلة:

يشير زواج المتعة عند الحنابلة إلى النكاح لفترة معينة سواء كانت معروفة أو مجهولة، وتظل الحرمانية موجودة مع اختلاف المدة والصيغة المنطوقة، فلو قال الوالي زوجتك ابنتي اسبوعًا، أو قال الرجل للمرأة أمتعيني نفسك، فقالت هي وافقت أن أمتعك نفسي فهذا أيضا يقع ضمن صيغ زواج المـتعة.

إذ إن هذا الزواج يتم على هذين النحوين سواء في وجود ولي أمر المرأة والشهود أو بواسطة لفظ المتعة فقط دون وجود الوالي والشهود، وفي جميع الأحوال هو باطل ومحرم.

زواج المتعة للضرورة

زواج المتعة للضرورة

رأي الحنفية في زواج المتعة :

ينطوي زواج المتعة في المذهب الحنفي على أن يخاطب الرجل المرأة ويقول لها أمتعيني نفسك خمسة أيام أو أسبوع، فتقول هي بدورها قبلت، ولكن ذكر علماء الحنفية أن زواج المـتعة لا يتوقف على لفظ المتعة فقط، ففي حال تحديد مدة معينة للزواج سواء طالت أو قصرت يكون هذا زواجًا مؤقتًا وهو لا يختلف عن زواج المـتعة في شيء، فكلاهما يؤديان لنفس النتيجة، واتفق العلماء على أن هذا الزواج باطل.

ولكن إذا كانت المدة المذكورة في العهد طويلة لدرجة أن الزوجين لا يعيشان لبلوغها كأن يقول الرجل تزوجتك إلى قيام الساعة فإن علة تحديد الوقت تكون ملغية، وبالتالي يكون العقد صحيحًا.

وفي حال نوى الزوج معاشرة زوجته شهر أو سنة أو أسبوع وبعدها يطلقها، ولكنه لم يصرح بذلك فإن الزواج يكون صحيحًا، حيث إن نكاح المتعة لا يترتب عليه طلاق ولا يرث الزوج من زوجته والعكس صحيح.

الشافعية:

اتفق علماء الشافعية أن زواج المتعة هو المحدد بأجل سواء كان معلومًا أو غير معلوم، وحتى في حال تأقيت الزواج بمدة عمر الزوج أو الزوجة كأن يقول الولي زوجتك ابنتي مدة عمرها، حيث إن النكاح الشرعي يقتضي بقاء آثاره بعد الموت، وهذا يفسر جواز تغسيل الرجل لزوجته بعد الوفاة.

ويشير تحديد الزواج بمدة بقاء الزوج أو الزوجة على قيد الحياة أنه ينتهي بموت أحدهما فلا يرث الطرف الآخر وهذا باطل في الشريعة الإسلامية.

زواج المتعة في صحيح البخاري

يحتل كتاب صحيح البخاري مكانة سامية عند أهل السنة والجماعة، حيث يحتضن 7275 حديثًا، ويعرف بأنه أصح الكتب بعد كتاب الله العزيز، وقد استغرق جمعه وكتابته 16 سنة، لأن الإمام البخاري كان يتحرى الدقة في كل حرف قبل أن ينقله لنا على لسان خير الأنام صلى الله عليه وسلم.

والأحاديث الشريفة من أبرز المصادر التي نهتدي بها في دروب حياتنا ونُنير بها أفكارنا، كما أنها ترشدنا نحو الصواب ولو كانت أقدامنا مغروسة في وحل الفجور والضلال، ومما لا شك فيه أن مسألة زواج المـتعة التي أثارت الجدل وأحدثت المناظرات والمناقشات بين أهل السنة والشيعة هي بالفعل محسومة في الأحاديث النبوية الشريفة.

فقد ورد في صحيح البخاري عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية).

وعن جابر بن عبد الله وسلمة بن الأكوع قالا: (كنا في جيش، فأتانا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إنه قد أذن لكم أن تستمتعوا فاستمتعوا) وذلك دليل واضح على أن زواج المتعة كان مشروعًا للمسلمين في حالة الحرب، وذلك قبل أن ينهى عنه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يوم خيبر.

 أدلة زواج المتعة من كتب أهل السنة

تتنوع الأدلة التي تشير إلى تحريم زواج المتعة في كتب أهل السنة، فعن الربيع بن سبرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يا أيها الناس: إني كنت أذنت لكم في الاستمتاع من النساء، وإن الله قد حرم ذلك إلى يوم القيامة، فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيله، ولا تأخذوا مما آتيتموهن شيئاً).

ومن الجدير بالذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحلل أو يحرم أي فعل من تلقاء نفسه، وإنما يبلغ الأمة التعاليم والأحكام التي أمره الله سبحانه وتعالى بتبليغها حتى يسيرون في دروب الخير المنيرة ويبتعدون عن سُبل الفساد الحقيرة.

شروط زواج المتعة

على الرغم من أن زواج المتعة محرم بإجماع العلماء والفقهاء إلا أنه لا يعد زنا، ولا يعاقب فاعله بإقامة الحد عليه ولكن ذلك لا يمنعه من العقاب بأشكال أخرى، وهناك بعض الشروط التي لا بد من توافرها حتى يكون زواج المتـعة في طور الاكتمال ولكنه يظل ناقص ومحرم في كل الأحوال، ومن هذه الشروط ما يلي:

1 – أن تكون المرأة بالغة وعاقلة وغير متزوجة.

2 – لا بد من أن يكون هناك مهر متفق عليه بين الرجل والمرأة، ولكن لا يكون للزوجة أي حق في الميراث بعد وفاة الزوج، أما بالنسبة لأبنائها فلهم حق النسب والورث.

زواج المتعة بين الواقع والوهم

يظن بعض أصحاب العقول المريضة أن زواج المتعة يحمي من الوقوع في الخطأ والرذيلة، ولكنهم لا يعلمون أنه هو الخطأ بعينه، فعلى إثر هذا الزواج يتهاوى مفهوم الأسرة وكأنه لم يكن، وتندثر أهداف الحياة الزوجية في غياهب الكون، وتتبدد معاني المودة والرحمة التي خص الله سبحانه وتعالى بها العلاقة بين الزوجين، فكيف يكون هناك مودة في علاقة مكتوب لها الانتهاء قبل أن تبدأ؟ وكيف تصمد الرحمة أمام أُناس محركهم الأساسي هو الشهوة!

ومن الجدير بالذكر أن الخلافات الواقعة بين أهل السنة وأهل الشيعة وصلت إلى حائط سد، حيث إن الشيعة أباحوا زواج المتعة بل سطروا له فوائد أيضا، أما علماء السنة فقد أجمعوا على تحريمه، وعند إمعان النظر في فوائد زواج المتعة عند الشيعة نجد أنها أمور فارغة لإرضاء الهوس الجنسي والتمتع بالنساء دون وجه حق.

شروط زواج المتعة

شروط زواج المتعة

لماذا زواج المتعة حرام ؟

زواج المـتعة محرم باتفاق أهل العلم لما يترتب عليه من أضرار ومفاسد عظيمة على المجتمع، كما أنه يتنافى مع مقاصد الحياة السوية وطبيعة النفس البشرية.

ما الفرق بين زواج المتـعة وزواج المسيار؟

زواج المتعة يكون محددًا بوقت معين مقابل مبلغ من المال، ويُفسخ العقد تلقائيا بمجرد انتهاء المدة المتفق عليها من قبل الزوجان، وهو محرم قولًا واحدًا، أما زواج المسيار هو نكاح متكامل الأركان ولكن المرأة تتنازل فيه عن بعض حقوقها كالسكن والنفقة وهو مباح عند فريق من العلماء ومكروه لدى فريق آخر.

ما هي أهداف الزواج؟

إن أهداف الزواج كثيرة ومتعددة، فعلى المستوى المجتمعي: حفظ النسل البشري وإعمار الأرض امتثالًا لأوامر الله سبحانه وتعالى، وعلى المستوى الشخصي إعفاف للنفس، وإيجاد المأوى والسكن والدفء.

هل زواج المتـعة جائز للضرورة؟

في وقتنا الحاضر لا، فعلى الرغم من مشروعيته في زمن الرسول للضرورة إلا أنه الآن منهي عنه إلى يوم القيامة.

مواضيع ذات صلة

دعاء لزوجي المسافرما هو أفضل دعاء لزوجي المسافر ؟

من أركان الإسلام الشهادةمن أركان الإسلام الشهادة