سراقة بن مالك | قصة حياة الصحابي الحسيب

سراقة بن مالك

 

عرف سراقة بن مالك بالمدجلي الكناني، كان سراقة من أشراف قبيلته المعرفة باسم الكنانة، وعرف الصحابي الجليل بموقفه المتميز مع الرسول – صلى الله عليه وسلم- ، مما أثار فضول الكثيرون للبحث عن تفاصيل حياته على نطاق أوسع، تعرف معنا على قصة حياة الصحابي الشريف.

في البداية يجب علينا ذكر نسب الصحابي الجليل

هو سراقة بن مالك بن جعشم بن مالك بن عمرو بن تيم بن مدلج بن مرة بن عبد مناة بن كنانة الكناني، أطلق أيضًا على الصحابي الجليل لقب أبي سفيان، هو صحابي أصيل، يقال عنه أنه من أهل المدينة المنورة، لم يتم تحديد مكان ميلاده أو حتى تاريخ ميلاده! .

في عصرهم لم يعطي الناس الإهتمام  بتلك التفاصيل، مثل معرفة مكان الميلاد أو حتى موعد الميلاد، فالثقافة السائدة بذلك العصر كانت مختلفة تماما عن ثقافاتنا الحالية.

دعني أحدثك قليلا عن حياة سراقة بن مالك قبل ان يهتدي بالإسلام

مبدئيًا اشتهر بنو كنانة وبالأخص بنو مدلج بما يسمى بالقيافة، وتعريف القيافة: هي تعتمد على اقتصاص الأثر أو الفراسة، وبالحديث عن الشهرة يجب عليّ ذكر قصة سيدنا ادريس التي اشتهرت خصيصًا بسبب غوضها وعدم اكتمالها، أبحث عنها الأن.

في يوم من الأيام طلب من سراقة بن مالك أن يتبع أثار الرسول – صلى الله عليه وسلم-  وقت خروجه مع أبي بكر إلى المدينة المنورة، وكان ذلك قبل إسلام سراقة -رضي الله عنه- ، ذهب الصحابي الحسيب بالفعل ليتبع اثر رسول الله وقد التقى بالنبي محمد – صلى الله عليه وسلم-  في نفس اليوم الذي كلف فيه بالمهمة، ولكنه كسر جميع التوقعات حوله، أنتظر لتعرف تفاصيل أكثر عن موقف سراقة في الهجرة النبوية.

سراقة بن مالك

سراقة بن مالك

موقف سراقة بن مالك مع رسول الله

تزامنًا مع هجرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر إلى المدينة المنورة، إجتمع كفار قريش وأتفقوا فيما بينهم على مكافئة 100 ناقة لمن يلحق بالرسول أو صاحبه أبو بكر الصديق، وكان هذا الأمر كل ما يشغل تفكير سراقة وقتها.

هرول احد المشركين ليخبر أسياد قريش انه رأى قافلة يبدو عليها أنها قافلة الرسول وصاحبه أبو بكر، أسرع سراقة بخداعهم عندما قال انه رأى تلك القافلة بالفعل وأنها تخص فلان بن علان وليس لها علاقة بالرسول أو صاحبه، فقد قال في نفسه انه إذا نجح في تشويش عقولهم سيستطيع أن يلحق بهم، ويحصل على الجائزة الكبرى لنفسه.

انتظر سراقة  بن مالك قليلا قبل أن يسرع بالانصراف، واحضر فرسه، ثم سلاحه وذهب لملاحقتهم.

استطاع سراقة بالفعل أن يلاحق القافلة، ولكن عن قول سراقة نفسه انه كلما اقترب سمع رسول الله يقرا القرآن، ولم ينتبه قط لإلقاء الرسول، ولكن ما قد لفت نظره هو قلق أبو بكر الصديق – رضي الله عنه- فانه ظل يلتفت هنا وهناك خوفًا من أن يلحقهما احد، لكن سبب قلقه الرئيسي يعد على نبي الله من أذى كفار قريش.

وكلما اقترب سراقة من قافلة الرسول وصاحبه تغطس قوائم فرسه في الرمال ويعجز عن الحراك! أدرك سراقة في هذا الوقت أن هناك شيئًا غريب، لا يتصف بالطبيعة، لم يكن ذلك طبع فرسه، أو حتى مشكلة في الرمال، قال سراقة في نفسه : أدركت أن القوم ممنوعون.

كلما اقترب سراقة من قافلة الرسول يراه أبو بكر ويحدث الرسول قلقًا أن هناك فارس يتبعنا فا يلتفت الرسول إليه ويدعو اللهم اصرعه، فيغوص سراقة وفرسه في الأرض حتى وصلت الرمال إلى ركبته!

فا أسرع سراقة بن مالك وقال للرسول ادع الله لي أن أنجو وسأبعد عنكما، وبالفعل دعى رسول الله،  فنجا سراقة والفرس.

ولكنه حاول ملاحقتهما مرة أخرى، حدث نفس الشيء استمروا بالغوص في الرمال هو وفرسه ولكن أكثر بكثير من أول مرة، فالتفت سراقة للرسول مرة أخرى وقال: إليكما كل ما املك من زاد ومتاع ومال، وابعد من ورائي من الناس عنكم.

رد رسول الله عليه قائلًا: لا نريد منك إلا إبعاد الناس عنا، ثم دعا له الرسول بالنجاة مره أخرى، انطلق فرس سراقة بن مالك وطلب منهما التريث وعدم القلق فلن يأتي منه أي سوء، فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم-  ماذا تريد؟

إجابه سراقة قائلُا: أنني على علم بأن أمرك سيعلو، وسيظهر دينك للناس فا عاهدني إذا جئت إلى ملكك أن تقوم بإكرامي.

وصل قلق سراقة إلى أن يطلب من رسول الله أن يدون له كتابًا  بهذا الكلام، ليكون معه دليل على حديثهما في حالة وفاة نبي الله، واخذ رسول الله يأمر عامر بن فهيرة أن يدون لسراقة ذلك، وبالفعل دون فهيرة على ورقة من الجلد هذا الاتفاق.

 قصة إسلام سراقة بن مالك

في بداية الأمر لم يكن سراقة بن مالك ممن اسلموا في بداية الدعوة، ولكن قد شعر سراقة في قلبه بان الإسلام هو الطريق الصحيح، فابعد  معجزته الخاصة، أصبح من الصعب عدم التصديق، كان ينتظر سراقة الوقت المناسب ليعلن إسلامه، وكان الأمر مسألة وقت فقط، وقصص الإسلام والإيمان بالله تعددت وكثرت، وحديثًا عن القصص المؤثرة في الإسلام يجب علينا ذكر قصة موسى والخضر كمثال لأعلى درجات التقوى والإيمان.

تزامنًا مع حدوث القصة، يجب عليا ذكر أن في ذلك الوقت كان رجوع الرسول مع الأنصار إلى مكة، قرر سراقة أن يذهب إلى الرسول ومعه الكتاب، هرول سراقة إلى منطقة ما تقع بين مكة والطائف وهدفه مقابلة الرسول، في لحظة التفات الانصار لسراقة، أسرعوا بإلقاء الرماح عليه، فرفع سراقة الكتاب قائلًا: يا رسول الله هذا كتابك لي، أنا سراقة بن جعشم، فأمر رسولنا الشريف الأنصار بإيقاف الرماح، والسماح له بالدخول، كان هذا هو يوم أعلان سراقة بن مالك للإسلام.

معلومات عن سراقة بن مالك

شعورك بالفضول حول قصة سراقة بن مالك وإبليس سينتهي الان، فسأخبرك القصة كلها.

في  ظل أحداث غزوة بدر، أخذ الشيطان شخصية سراقه بن مالك، وظهر للمسلمين على هيئته، لمحاولة التفرقة بين صفوف المسلمين.

أن الأقاويل حول دور اشيطان في معركة بدر قد كثرت، ولكن ما اتفق عليه الجميع أن الشيطان حضر الغزوة في صفوف المشركين على هيئة سراقة، ليساعد فى نصر الكفار على المسلمين، وقد تم ذكر أن إبليس لم يفارق صفوفهم منذ خروجهم من مكة.

بعد محاولات إبليس الفاشلة في الإيقاع بالمسلمين، وبعد رؤيته للملائكة وهم يساعدون المسلمين قرر الهروب من المعركة.

ألتحم الحارث بن هشام بإبليس وهو يظنه سراقة، وبالفعل قام الحارث بطعن سراقه بن مالك في صدره، وكان ذلك حافز للشيطان بالهروب، أعلم أن فضولك أستثار الأن حول قصة ابليس نفسه، لا تنتظر كثيرًا وأسرع بقراءتها.

هل ذكرت قصة سراقة بن مالك في صحيح البخاري ؟

نعم، ذكر البخاري قصة سراقة مع الرسول –صلى الله عليه وسلم- وقد أكد البخاري حديث غوص سراقة وفرسه عندما كان يلاحق النبي، ودل على ذلك باستناده إلى كلام مسلم.

هل اسلم سراقة بن مالك قبل ذهابه للرسول في مكة؟

لا، دارت الشكوك في بال سراقة حول الإسلام، وامن انه الدين الصحيح، ويقينه زاد أكثر بعد حدوث معجزة في ملاحقته للرسول، ولكن أعلن إسلامه يوم مقابلة الرسول في مكة كما ذكرنا.

هل يعد سراقة بن مالك من صحابة الرسول –صلى الله عليه وسلم-؟

نعم يعد سراقة من صحابة نبي الله، لأنه قابل الرسول وعاش في زمنه، و أسلم في حياته.

ما الذي تحتاج لمعرفته عن سراقة بن مالك سير أعلام النبلاء؟

تم بالفعل ذكر سراقة بن مالك من حيث قصته، نبله، وموقفه مع النبي في كتاب سير أعلام النبلاء للكتاب: شمس الدين الذهبي، الواقدي، موسى بن عقبة، الدارقطني.

مواضيع ذات صلة

اليسعقصة نبي الله اليسع بين الثوابت والتأويلات

قصة سيدنا يوسفقصة سيدنا يوسف عليه السلام كاملة كما وردت في القرآن