تداعيات ارتفاع سعر الدولار يوميا في مصر

سعر الدولار في مصر

سعر الدولار في مصر

كم بلغ سعر الدولار في مصر اليوم ؟؟؟؟

سؤال بات يراود اذهان اغلبية الشعب المصري مؤخرا ؛ فمنذ تفاجأنا برحلة الصعود السريعة للدولار الامريكي ، و الهبوط المهين لقيمة الجنيه المصري ، و نحن اصبحنا في حالة من القلق و التوتر الشديد بشأن الغد ، و ما سيحمله من صدمات جديدة

و بات تفكير المصريين ينصب حول امر واحد ؛ و هو كيفية النجاة من ذلك الارتفاع الهادر لاسعار كافة السلع ، بشكل بات مقيدا لميزانية المواطن المصري

فاصبح الشغل الشاغل للمواطن المصري المحدود الدخل ، هو الانتظار و مراقبة كيف سترسوا بنا الامور ، و كيف ستكون النهاية لجنون ارتفاع الاسعار ذاك ؟؟؟

تداعيات ارتفاع قيمة الدولار في مصر

الدولار هو عملة عالمية ، و هو اساس الاستيراد و التصدير في دول العالم الثالث ، بما فيهم ” مصر ” ؛ لذا امر خطير مثل ارتفاع سعر الدولار بهذا الشكل المبالغ فيه ؛ لدرجة ان يساوي الدولار عشرون جنيها مصريا ؛ فهو كارثة حقيقية علي الاقتصاد المصري ، التي سترجع بالسلب علي مستوي معيشة المواطنين المصريين ، و خاصة محدودي الدخل منهم

فنحن لا نواجه مشكلة منفردة ، و هي ارتفاع ضخم في قيمة الدولار الامريكي مقابل الجنيه المصري ؛ بل انها مشكلة تقلب كل الموازيين و تغير المفاهيم الثابتة نسبيا لحياة الاسرة المصرية

فلاننا منذ البداية دولة تستورد كل انواع السلع سواء اساسية او غير اساسية ، و تعتمد كليا علي الدولار الامريكي مقابل الدفع للشركات الاجنبية المصدرة لتلك السلع ؛ فهذا يعني اننا في مواجهة حالة مماثلة من ارتفاع الاسعار ، و لكننا هذه المرة نتحدث عن اسعار كل السلع ، بدءا من السلع الضرورية لاستمرارية حياة المواطن المصري ، مثل ” الادوية ، الغذاء ” ، بالاضافة للسلع الاخري المنوعة ، مثل ” الملابس ، الذهب ، الاجهزة الكهربائية ” ، و غيرهم الكثير من السلع التي تعد مستلزمات هامة للمنازل

و كان ارتفاع سعر الدولار هو النقطة الفاصلة لظهور الكثير من المشاكل التي شهدتها مصر في الآونة الاخيرة ، و كان المواطن البسيط هو الضحية في الاول و الاخير ، و سنستعرض معكم الان مجموعة من ابرز المشاكل التي واجهتها مصر خلال الاشهر الاخيرة

مشكلة الادوية في مصر

من شهور قريبة  ،  كنا شهدنا في بدايتها ارتفاع مفاجئ في اسعار الادوية ؛ لدرجة ان الواطن لم يكن قادرا علي شراء الادوية التي كان يشتريها سابقا ؛ بسبب الارتفاع المفاجئ في سعر الدواء ، و لعل من ابرز المعانين من هذا الامر ، كانوا مرضي السكر ؛ لارتفاع الاسعار في حقن الانسولين ، و حبوب السكر المعروفة

و كذلك عانت السيدات الحوامل ذوات عامل  RH   السالب من تلك المشكلة ؛ لانخفاض نسبة حقن  RH  الواجب اخذها قبل الولادة في تلك الحالات ، و ان تم ايجادها ؛ فكان الاهالي يفاجئون من سعرها الخيالي الذي وصلت اليه

و لكن مع مرور الوقت ؛ فاصبحنا في مواجهة حالة نقص حاد في الادوية علي مستوي مصر ، و هذا الامر جاء ملازما لقرار وقت التصدير ، الذي اتخذته الحكومة المصرية لمدة ثلاث اشهر ، و هذا عرضنا لمشكلة جديدة من نوعها ، و هي اختفاء الادوية بشكل كامل من الصيدليات ، و حتي لو كانت باسعار مضاعفة

و كان من ابرز المعانين من هذا الامر ، هم مرضي السرطان ، بسبب انعدام ادوية ” الاندوكسان ” ، و معهم مرضي الفشل الكلوي ؛ و هذا بالاضافة لكثير من مرضي الامراض الخطرة ، الذين لم يجدوا ما يسكن آلامهم او يخفف من اوجاعهم

و وصل الامر للاطفال الرضع ، الذين لا ذنب لهم في الحياه ؛ فكان عليهم تحمل الجوع من صغر سنهم ؛ لعدم توافر لبن الاطفال الصناعي الخاص بهم في الاسواق

و الان مع بداية العام الجديد ، نشهد انباء كثيرة عن ارتفاع ثان في اسعار الادوية ؛ لنصبح في حالة من الذهول و الترقب حول الاسعار الجديدة للادوية ، و كيف سيتمكن المواطن من تحملها ؟؟؟

ليصبح المواطن محدود الدخل عاجزا بين اختيار الموت جوعا …. ام الموت استسلاما للمرض ، الذي لا يستطيع تحمل نفقات علاجه؟؟؟

مشكلة السلع الغذائية في مصر

بالرغم من كون الغذاء من ابسط حقوق الانسان علي سطح الكرة الارضية ؛ الا ان المواطن المصري البسيط بات في حالة تشبه الحرب المتواصلة ؛ ليتمكن من توفير ابسط السلع الغذائية لعائلته

و قد تفاقم الامر صعوبة ، بعد ارتفاع سعر الدولار ، و تعويم الجنيه المصري ؛ اللذان كانا سببا مباشرا في ارتفاع خيالي في اسعار السلع الغذائية بشكل عام

فسعر الكيلو من اللحم بات الان يباع في الاسواق بمبلغ قدره تقريبا 130  جنيه مصري ؛ ليضحي اللحم حلم بعيد المنال عن ايدي الاسرة المصرية الفقيرة

و الامر لم يقتصر علي اللحم فقط ، بل شمل كافة السلع الغذائية الاساسية من ارز ، زيت ، قمح ، و سكر ؛ فهذا السكر الذي اختفي بشكل مخيف من الاسواق مؤخرا ، و حتي الان بات متواجد بصورة طفيفة للغاية ، و لكن بعدما قفز سعر كيلو السكر من 4  جنيهات الي  14  جنيها ، و ما زلنا في انتظار القادم …. مع الارتفاع المستمر في سعر الدولار

ارتفاع سعر الذهب في مصر

بالرغم من الارتفاع الذي لا يحتمل لاسعار كافة السلع الاخري ؛ الا ان ارتفاع سعر الذهب يشكل هو الاخر مفاجأة من العيار الثقيل علي ذهن المواطن المصري

ليودع جميع المقبلين علي الزواج فكرة شراء الشبكة للفتيات ، التي تعد امرا اساسيا قبل اتمام الزواج ؛ و لكن مع ارتفاع سعر الذهب بهذا المعدل ؛ فبات الامر شبيها بحلم من الصعب تحقيقه

و خاصة ان الذهب مرتبطا بشكل وثيق بقيمة الدولار الامريكي ؛ فمع كل ارتفاع طفيف في قيمة الذهب ، ستجد هنالك اخري مساوية تقريبا في سعر عيار الذهب

لنصبح جميعا في حالة اشبه بالجنون وسط هذا الصعود الصاروخي لسعر الدولار الامريكي ، و كل التداعيات المرتبطة به

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

تداعيات ارتفاع سعر الدولار يوميا في مصر