سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات | ما العلاقة بينهما؟

سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات

تعد المراهقة من أصعب وأهم المراحل التي يمر بها الفرد خلال حياته، إذ إنها مرحلة انتقالية من الطفولة إلى الشباب، وتكون مصاحبة لمجموعة من المشاعر المختلطة والتغيرات النفسية والجسدية، وكذلك الاجتماعية والفكرية، مما يستلزم على الأهل التعامل مع المراهقين على نحو سليم للخروج من تلك الفترة بسلام، وبين ثنايا السطور الآتية سوف نسلط الضوء على سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات وكيفية التعامل الصحيح معها.

مرحلة المراهقة والبلوغ

لا يشير البلوغ إلى نفس المفهوم الذي تشير إليه المراهقة كما يعتقد بعض الناس، ولكن يمكن اعتباره مرحلة من مراحل المراهقة، فهو عبارة عن بعض التغيرات الجسدية والفسيولوجية التي تحدث في جسم المراهق، كما أنه دليل على اكتمال وظائف الأجهزة التناسلية الموجودة في الجسم.

أما مدلول المراهقة أشمل وأوسع من ذلك، فهو مجموعة كبيرة من التغيرات الحاصلة على كافة الأصعدة، سواء الصعيد النفسي، أو الجسدي، أو حتى العقلي والاجتماعي، ويكون الفرد في تلك المرحلة أكثر عرضة للاضطرابات النفسية والمخاطر الاجتماعية، لكونه يحاول الخروج من قالب الأحكام المفروضة واتباع الأفكار المرغوبة.

ومن هذا المنطلق فإن سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات يرتبطان ببعضهما ارتباطًا كبيرًا، إذ إن التغيرات النفسية تعد من أهم ظواهر تلك المرحلة ولا بد على أولياء الأمور الاستعداد لها والتعامل معها بطريقة سليمة.

سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات

في صدد الحديث عن سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات سنتطرق عبر السطور التالية إلى ذكر بعض السلوكيات والتصرفات التي تعلن عن هذه التغيرات ومن أبرزها ما يلي:-

أولا: التقلبات المزاجية

تؤثر التغيرات الكثيرة التي تحدث في مرحلة المراهقة على مشاعر الفتاة ومزاجها، فمن الممكن أن تشعر بالحزن الشديد وتبكي دون سبب واضح تارة، وتارة أخرى تشعر بالسعادة دون أسباب منطقية.

ثانيا: الحساسية الشديدة

تصبح البنت خلال تلك الفترة أكثر حساسية من قبل، مما يجعلها تتأثر بأقل المواقف وأبسط الكلمات، إذ يمكن أن تترجم حديث أبيها بصوت مرتفع على أنه شجار وانفعال، مما يؤثر على نفسيتها بالسلب، ويجعلها تتخذ مواقف عدائية من أقرب الأشخاص إليها.

ثالثا: الشعور بأهمية المظهر والتطلع إلى الأفضل

على الرغم من أن الأنثى تميل بفطرتها نحو الجمال والاهتمام وحب الظهور بأفضل شكل، إلا أن تلك المشاعر تزداد في سن المراهقة تزامنًا مع التغيرات الجسمانية التي تحدث لها.

فتحاول الفتاة أن تخرج أفضل نسخة من نفسها وأن تخبئ عيوبها الشكلية بهدف الفوز بألقاب تشعرها بالسعادة والحماس مثل: الجميلة، الأنيقة، الملفتة، وغيرها من الكلمات التي تشعرها بأهميتها، كما أنها مرحلة مليئة بالمقارنات، إذ تقارن الفتاة نفسها بأصدقائها وأقرانها.

مشاكل سن المراهقة للبنات

تأخذ اهتمامات ومشاكل الطفلة منحنى بعيدًا تمامًا عن مشاكل المراهقة، فبعد أن كانت أقصى اهتماماتها متعلقة بألعابها وأمنياتها مقتصرة على شراء الحلوى أو الحصول على دمية جديدة، تجد نفسها أمام سيل جارف من التغيرات والتقلبات والمشاكل التي قد لا تستوعبها مما يجعلها أكثر عرضة للخطر والاكتئاب، لذا فإن سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات موضوع في غاية الأهمية والخطورة وينبغي لكل الأهالي أن يكونوا على وعي كامل به للتعامل السليم مع مشاكل سن المراهقة للبنات وهي كالآتي:-

المظهر وشكل الجسد

من المعروف أن فترة المراهقة تكون مصاحبة للتغيرات الجسدية سواء للذكر أو الأنثى، وهناك بعض الفتيات اللواتي يواجهن مشكلة في تقبل تلك التغيرات المفاجأة، هذا بجانب رغبتهن المتزايدة في الظهور بإطلالة جذابة والتي قد تكون متعارضة مع المعايير المزيفة التي وضعها الناس والمجتمع للجمال.

مشاكل سن المراهقة للبنات

التنمر

يدخل ضمن تعريف التنمر كل ما هو مؤذِ ومهين من الأقوال والأفعال وحتى الحركات، وللأسف الشديد تنتشر تلك الظاهرة على نحو كبير بين المراهقين، مما يجعلهم أكثر عرضة للمشاكل النفسية والسلوكية، وخصوصًا الفتيات لأنهن أشد حساسية من الأولاد.

الأصدقاء والعلاقات الاجتماعية

تكون معظم العلاقات في حياة المراهق متذبذبة وغير مستقرة، بدايًة من علاقته بأهله في المنزل، مرورًا بعلاقته بزملائه في المدرسة، ووصولًا إلى علاقته بأصدقائه الذين يكونون عادة في نفس سنه مما يزيد من خطورة الأمر.

إذ إن تلك الفترة مليئة بالأفكار المتضاربة والاكتشافات الجديدة والميل نحو السيطرة وفرض الشخصية، مما يؤدي إلى ظهور المشاكل والاختلاف بين الأصدقاء ولكن سرعان ما يخيم الود أشرعته على العلاقة إذا كانت الصداقة حقيقية.

عدم تقدير الذات

إن التغيرات والاضطرابات المقترنة بفترة المراهقة تُولد بداخل الفتيات شعورًا بعدم تقبل الذات وقلة الثقة بالنفس ، خصوصًا عندما يقمن بالمقارنة بينهن وبين الفتيات الأخريات من عمرهن.

المشاكل التعليمية

تؤثر الاضطرابات المزاجية والمشاكل النفسية بصورة مباشرة على المستوى التعليمي والأكاديمي، إذ تشعر العديد من الفتيات بالانزعاج من الدراسة وقوانين المدرسة، مما يشعل بداخلهن رغبة الهروب من المدرسة وترك التعليم.

المشاعر الجياشة والانجذاب نحو الجنس الآخر

عند التحدث عن سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات فلا بد من أن نشير في المقام الأول إلى مشاعر الفتاة خلال تلك المرحلة واحتياجها للحب والعاطفة أكثر من أي وقت آخر، بالإضافة إلى انجذابها للجنس الآخر، نظرًا للتغيرات الهرمونية التي حدثت في جسمها، مما يدفعها إلى الدخول في علاقات عاطفية ناجمة عن مشاعر بريئة ولكنها قد تعرضها لمخاطر جسيمة.

ومن الجدير بالذكر أن الفتيات اللواتي تعانين من التفكك الأسري تكن أكثر انجرافًا وراء الدخول في قصص الحب بحثًا عن العاطفة والأمان والمشاعر التي يفتقدنها في حياتهن.

نصائح للبنات في سن 14

في ضوء الحديث عن سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات أردنا أن نوجه مجموعة نصائح للبنات في سن 14 سنة حتى يستطعن تجاوز تلك المرحلة بسلام، حيث تحف تلك الفترة الكثير من الصعوبات وتنسدل منها التحديات والاضطرابات التي تتطلب من الأهل والفتيات تقبلها والتعامل السليم معها للعبور من الجسر الذي يربط بين مرحلة الطفولة ومرحلة الشباب بأمان، وتتمثل نصائحنا الموجهة إليكم اليوم في الآتي:-

1 – تقوية الصلة بالله، والمحافظة على ممارسة الطقوس الدينية، مع ضرورة الالتزام بتعاليم الإسلام والاستعانة بالله على مواجهة مصاعب الحياة.

2 – الاهتمام بالنظافة الشخصية، وتعلم أصول الطهارة، بجانب الاهتمام بالمظهر الخارجي مع الاقتناع بأن الجمال الحقيقي هو جمال الروح وليس الشكل.

3 – احترام الرأي المعارض، خصوصًا رأي الأهل والكبار، لأنهم أكثر خبرة وحكمة.

4 – الاهتمام بالدراسة من أهم الخطوات التي تضمن للفتاة مستقبلًا مشرقًا بأمر الله.

5 – إعطاء الأولوية للعقل وليس للقلب، وعدم السير في طريق الحب والغرام لأن مشاعر المراهقة خلال تلك المرحلة تكون غير مستقرة وغير ناضجة.

متى ينتهي سن المراهقة عند البنات ؟

عادة ما يبدأ سن المراهقة من العام العاشر ويكون على مشارف الانتهاء عندما تصل الفتاة إلى عامها التاسع عشر.

ما هي أعراض الاكتئاب عند المراهقين البنات ؟

من أبرز أعراض الاكتئاب عند المراهقات الشعور باليأس والإحباط، تدني المستوى الدراسي، قلة الثقة بالنفس، الغضب والعصبية من أبسط الأشياء، بالإضافة إلى تراجع الاهتمام بالأنشطة المحببة.

ما الإرشادات التي ينبغي للأم اتباعها خلال التعامل مع ابنتها المراهقة؟

يجب على كل أم محاوطة ابنتها المراهقة بأذرع الأمان والحماية لأنها تكون فترة خطيرة وعصيبة، بجانب الاستماع لها ومشاركتها مخاوفها، واحتوائها وتقديم الحب الكافي لها.

ما هي التغيرات الاجتماعية والفكرية في سن المراهقة؟

يبدأ المراهقون خلال تلك المرحلة في البحث عن هويتهم والانشطار عن المعتقدات المفروضة عليهم، بجانب حب الاستقلالية.

مواضيع ذات صلة

حقوق الزوجة علي زوجهاما هي أبرز حقوق الزوجة علي زوجها ؟

افكار للاحتفال بعيد ميلادتعرف معنا علي طرق و افكار للاحتفال بعيد ميلاد