سهيل بن عمرو | من صفوف الأعداء إلى صفوف الأتقياء

سهيل بن عمرو

مَن كان يصدق؟ أن سهيل بن عمرو الذي سخر فصاحته وبيانه لمناهضة الإسلام وشجع المشركين على قتال المسلمين بل وقاتل بشراسة في صفوفهم ووضع الأغلال في قدمي ولديه وراح يخط الشروط المجحفة في صلح الحديبية يصير مسلماً بعد أعوامٍ من المكابرة؟ ينافح عن الإسلام ويكثر من الصلاة والصيام ويشارك في غزوة حنين وفتوحات الشام؟ لم يكن أياً منا ليصدق، لكن النبي صدق، كانت نظرته في الرجال لا تخيب، وقد رأى في سهيل رجلاً فطناً لا يفوته أمر هذا الدين، فقال لأصحابه ((وما مثل سهيل جهل الإسلام)).

مَن هو سهيل بن عمرو ؟

اسمه سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن حسل بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر القرشي، يلتقي نسب سهيل بن عمرو مع نسب النبي عليه الصلاة والسلام في لؤي بن غالب وهو الجد الثامن لرسول الله، كان خطيباً مفوهاً بين القرشيين ووجيهاً من وجهائها المرموقين، ولد في عام 556 م على أرض مكة المكرمة، وترعرع بين جنبات هذه البلدة الطيبة على دين آبائه، يكنى بأبي يزيد، وأمه هي حبى بنت قيس الخزاعية.

ما قبل إسلام سهيل بن عمرو :

كان سهيل بن عمرو من أشد المعادين لـ محمد رسول الله وللدين الذي جاء به، فقد ثار على هذا الدين الذي فرق كلمة قريش بعد أن كانت على قلب رجلٍ واحد، وعز عليه أن يخذل دين آبائه وأجداده، فما كان منه إلا أن ندد بدعوة النبي وطفق يصد الناس عنها في كل مناسبة، لا سيما في مواسم الحج ومواسم اجتماع التجار في الأسواق، غير أنه فجع بخبر تسلل أمر الإسلام إلى أفئدة أقرب الناس إليه، إخوانه وابنه عبد الله، فجزع لذلك وشعر أن العار قد لحق به وببني عامر.

هاجر إخوان سهيل وابنه عبد الله مع مَن هاجر إلى أرض الحبشة فراراً من بطش قريش، وبعد مضي فترة من الزمن تسربت أخبار كاذبة فحواها أن أهل مكة أسلموا كلهم أو جلهم، فداعب الحنين أفئدة المهاجرين، وعادوا أدراجهم إلى موطنهم جوار نبيهم، وما إن عاد عبد الله بن سهيل إلى مكة حتى أوقع به والده، فحبسه وقيده وعزم على تأديبه حتى يرتدع ويرتد عن دينه، لكن محاولاته لم تسفر عن النتائج المرجوة، بل شجعت ابنه الثاني أبا جندل على أن يصدح بما وقر في نفسه، فأعلن إسلامه.

ألحق سهيل ولده الثاني بالأول، فقيَّده بجواره، لكن أبا جندل شعر للمرة الأولى بحريته رغم القيد الذي فرض على حركته، شعر للمرة الأولى بأنه يتخلص من قيد أبيه الذي أسره لأعوام وإن كان في الظاهر حراً طليقاً!

تابع ما قبل إسلام أبي يزيد :

عندما علم عبد الله بن سهيل بتجهيز المشركين لقتال المسلمين أوهم والده بالردة، وأظهر رغبته في الخروج معه لقتالهم، ففرح سهيل بعودة ابنه إلى أحضانه وخرج بصحبته لمواجهة المسلمين في بدر، فما كان من عبد الله إلا أن انضم إلى صفوف المسلمين بمجرد وصوله، وبعد انتهاء المعركة صُدم بوجود والده بين الأسرى فآلمه ذلك، لكن سرعان ما افتُدي سهيل وعاد إلى قومه ناقماً، فاستمر في مناهضة الإسلام وحبس ابنه أبي جندل عن الخروج للهجرة.

قصة سهيل بن عمرو في صلح الحديبية :

مر العام تلو الآخر، حتى قصد المسلمون مكة المكرمة في العام الهجري السادس لأداء مناسك العمرة، فرفضت قريش ذلك، وبعثت سهيل بن عمرو مفوضاً يملي على المسلمين شروط الصلح، وكان سهيل حريصاً على أن تكون الشروط منصفة لقريش من وجهة نظره، الأمر الذي أثار غيظ الكثير من الصحابة كعمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وعندما حاول العاص بن سهيل اللحاق بالمسلمين ردوه تنفيذاً لشروط الصلح، وأمره النبي بالصبر والاحتساب ريثما يأتي بالله بالفتح أو بأمرٍ من عنده، فقال ((اصبر واحتسب، فإن الله جاعل لك ولمَن معك من المستضعفين فرجاً ومخرجاً، وإنا صالحنا القوم، وإنا لا نغدر))، وهذا هو ملخص قصة سهيل بن عمرو في صلح الحديبية عام 6 هـ.

نسب سهيل بن عمرو

نسب سهيل بن عمرو

إسلام سهيـل بن عمـرو :

مضت الأيام، وهيأ الله الأسباب لـ فتح مكة المكرمة في العاشر من رمضان عام 8 هـ، فدخل الرسول صلى الله عليه وسلم أم القرى على رأس جيشٍ يزيد قوامه عن عشرة آلاف رجل، دب الرعب في أفئدة القرشيين وتوجسوا خيفة، وهرع كل منهم إلى بيته يلوذ به مخافة بطش المسلمين، كان على رأس الخائفين سهيل بن عمرو لسوء أثره مع النبي وأصحابه، فاستنجد بابنه عبد الله وطلب منه أن يؤمنه لدى رسول الله، ففعل.

عاد عبد الله ليخبر أباه بموافقة الرسول على منحه الأمان، فذهب إليه مسلماً مستسلماً لله، عن صدق لا عن خوف، عن رغبة لا عن رهبة، فانضم إلى صفوف المسلمين خطيب مفوه، يدعو إلى الله، ويذود عن دين الله، وفي هذا السياق قال سهيل ((والله لا أدعُ موقفاً من المشركين إلا وقفت مع المسلمين مثله، ولا نفقة أنفقتها مع المشركين إلا أنفقت مع المسلمين مثلها، لعل أمري أن يتلو بعضه بعضاً)).

ما بعد إسلام سهيل بن عمرو :

حاول سهيـل بن عمـرو تعويض ما فاته، فقاتل مع المسلمين في غزوة حنين وحرص على الإكثار من الصلاة والصيام والإنفاق في سبيل الله والتعبد لله بشتى صور العبادة، وعندما توفي النبي عليه الصلاة والسلام كان لـ خطبة سهيل بن عمرو أثراً بليغاً في تثبيت أفئدة الناس في مكة، إذ كان فحواها شبيهاً بفحوى خطبة أبي بكر في يثرب، فحال دون وقوع الفتنة، ثم قصد الشام وشارك في الفتح الإسلامي حتى قضى نحبه رضي الله عنه وأرضاه.

ماذا قال الرسول عن سهيـل بن عمـرو ؟

لعل القارئ لا يعرف ماذا قال الرسول عن سهيل بن عمرو رضي الله عنه، وفيما يلي موجز لأهم المواقف التي ورد فيها ذكر سهيل على لسان رسول الله:-

1) سهيـل بن عمـرو في أثناء الأسر :

عندما وقع سهيل بأيدي المسلمين أسيراً في غزوة بدر الكبرى هتف الفاروق عمر بن الخطاب ((يا رسول الله، دعني أنزع ثنيتي سهيـل بن عمـرو حتى لا يقوم عليك خطيباً بعد اليوم))، فرفض رسول الله التمثيل به ثم قال ((يا عمر، لعل سهيلاً غداً يقف موقفاً يسرك))، وقد صدقت نبوءة الرسول فكان موقف سهيل بن عمرو في الردة مشرفاً، سُر له عمر والمسلمون.

2) سهيـل بن عمـرو يوم فتح مكة :

بعدما دخل رسول الله مكة المكرمة فاتحاً خشي سهيل على نفسه إذ حارب في بدر وأحد ضد المسلمين وكان حليف مشركي قريش في كل خطوة، لكن الرسول منحه الأمان قائلاً ((هو آمن بأمان الله، فليظهر))، ثم أوصى أصحابه به خيراً فقال ((مَن لقي سهيل بن عمرو فلا يشد النظر إليه))، فحذرهم عليه الصلاة والسلام من ترويعه وأشاد به قائلاً ((فلعمري إن سهيلاً له عقل وشرف، وما مثل سهيل جهل الإسلام، ولقد رأى ما كان يوضع فيه أنه لم يكن له بناء)).

ما الدروس المستفادة من قصة سهيل بن عمرو ؟

1) رجاحة العقل تساعد صاحبها على اكتشاف الحق وعدم المكابرة في الباطل.

2) في بعض الأحيان تكون الهجرة هي الحل للنجاة من الأذى والفتنة والمضايقات.

3) الانسياق خلف الإشاعات والأخبار الكاذبة دون التثبت من صحتها يفضي إلى العواقب الوخيمة والمصائب العظيمة.

4) التعصب الجاهلي يغلق الأفهام ويجعل القلوب قاسية.

5) التشبث بالحق مع تحمل العواقب خير من مسايرة الباطل حرصاً على السلامة.

6) شدة حلم النبي عليه الصلاة والسلام مع مَن آذوه وبالغوا في الإساءة إليه.

7) قد يكون الابن أرحم بأبيه من رحمة أبيه به.

8) العفو عند المقدرة من شيم الأخيار، والإسلام يهدم ما قبله من الذنوب.

9) ((خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا)).

10) فن الدعوة إلى الله بالمعاملة الحسنة لا بالغطرسة.

مَن هم أبناء سهيل بن عمرو ؟

أبناء سهيل بن عمرو هم عبد الله وأبو جندل - العاص - وعتبة وسهلة وهند، وقد أنجبهم من زوجته فاختة بنت عامر بن نوفل بن عبد مناف.

ما مدى صحة قصة سهيل بن عمرو مع قاطع الطريق ؟

يتداول الكثير من الناس قصة سهيل بن عمرو مع قاطع الطريق والحقيقة أنها قصة غير ثابتة في أي من المصادر التاريخية الموثوقة ولا دليل على صحتها.

هل اسلم سهيل بن عمرو ؟

يتساءل البعض هل اسلم سهيل بن عمرو والإجابة هي نعم، أسلم أبو يزيد يوم فتح مكة في العام الهجري الثامن، ثم حسن إسلامه.

متى توفي سهيـل بن عمـرو ؟

توفي أبو يزيد في العام الثامن عشر من الهجرة النبوية وعمره وقتذاك يناهز الرابعة والثمانين، وكان ذلك في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه خلال فتح الشام، إذ مات مع مَن مات في طاعون عمواس بمعركة مرج الصفر.

مواضيع ذات صلة

ابن الروميابن الرومي | حياة وآثار الشاعر العربي الشهير

حسان بن ثابتحسان بن ثابت | شاعر الرسول الذي حارب دون أن يمسك سيفاً