هل تود التعرف على طريقة المكرونة بالبشاميل؟

طريقة-المكرونة-بالبشاميل

 

ما هي طريقة المكرونة بالبشاميل؟

طريقة المكرونة بالبشاميل هو أحد العناوين المتصدرة البحث في جوجل؛ هذا ليس من فراغ إذ أن المكرونة تنال إعجاب الكثيرين، ولا سيما المكرونة البشاميل، وسبب شيوع المكرونة وشعبيتها في كثير من بلدان العالم؛ أنها سريعة التحضير والعمل بالإضافة إلى طعمها اللذيذ ونكهتها الشهية، وأيضًا لإمكانية إضافتها بجوار أطعمة كثيرة  مثل الأرز مُشكلة معه وجبة لذيذة الطعم مثل الأكلة المصرية الشهيرة “الكشري”.

وما يزيد الأمر تميزًا وتألقًا أنه يمكن إضافة بعض النكهات اللذيذة عليها مثل صوصو الطماطم أو الكاتشب، وما إلى ذلك من طرق جعلت المكرونة بجميع أصنافها طعام لذيذ ووجبة مُشبعة في جميع بقاع العالم مع الاختلاف في طرق طهيها، ولا سيما المكرونة بالبشاميل الشهيرة.

كيفية عمل المكرونة بشاميل بإضافة اللحمة المفرومة:

طريقة عمل مكرونة بشاميل باللحمة المفرومة حقًا سهل ويسير وممتع في ذات الوقت؛ ليس لعمل وخطواته ذاتها، ولكن لكونك تُطهي شيئا تحبه، شيئا يُشعرك بالمتعة وأنت تُطهيه؛ فنادرا ما يتواجد أحد ينفر من المكرونة بشتى أنواعها، وخاصة المكرونة بالشاميل الشهيرة، و طريقة عمل المكرونة بالبشاميل يسيرة جدًا حينما تعتادها ستجدها قمة المتعة، وهي عبارة عن:

1-تحتاج إلى كمية من المكرونة على حسب طلبك وهواك وعلى حسب الكمية التي ستطهيها؛ فمثلا كيلو أو نصف، أو اثنان على حسب هواك، والمكرونة شكل الواحدة منها لا تكون كما المعهودة، ولكنها تكون مشطوفة الأطراف إن صح التعبير، وتُسمى في مصر باسم المكرونة الأقلام لأن طرفها مدبدب بعض الشيء كما القلم.

2- يجب توفير كمية لا بأس بها من اللحم المفروم، والقليل من البصل مع بعض الملح والبهارات الرائعة كما تُحب النكهة الخاصة بك أن تكون، وأيضًا القليل من السمن أو الزيت على حسب ما ترغب وتُفضل الاستخدام في طهي الطعام خاصتك، ومن ثم سيضاف هذا إلى ذاك ويوضع على النار مع التقليب إلى أن يتغير لون اللحمة إلى البني.

 

هل البهارات والملح ضروريان في عمل المكرونة:

في طريقة المكرونة بالبشاميل أو طريقة عمل مكرونة بشاميل باللحمة المفرومة يُقال أنه من الضروري والأساسي تواجد البهارات في مكونات المكرونة بالبشاميل، ولكن الأمر ليس بهذا الشكل؛ فالبهارات هي منكهات تُوضع لتُعطي طعم جيد للمكرونة فهي تُخلط مع اللحمة أثناء نَضجها بالإضافة إلى البصل فتمنحه مذاق رائع يتضح جيدًا بعد وضع اللحمة بين طبقتي المكرونة اللذيذة والشهية، وكذلك الأمر بالنسبة للملح والفلفل الأسود، سيأتي بعد القليل من الأسطر مكان وضعهما حتى تأكل ألذ مكرونة.

 

ما هي المكونات التي تحتاجها في  طريقة المكرونة بالبشاميل ؟

لا يُخفى عليك عزيزنا أن المكرونة بالبشاميل ذات رواج رائع في جميع بقاع الأرض كافة، ورغم هذا الرواج إلا أنها لن تُكلفك الكثير حتى تغرق في طعمها اللذيذة، وتنغمس في مذاقها الشهي وهذا لأن مكوناتها حقًا بسيطة، وتكلفة جد يسيرة، ومكونات المكرونة بالشاميل هي:

1-نحتاج إلى كمية تكفي لسد رمق جوعك.

2-نحتاج إلى كمية تُعادل نصف كمية المكرونة أو أكثر قليلا أو أقل على حسب رغبتك وهواك، ولكن الأفضل والأحسن أن تكون كمية اللحمة المُعدة لعمل المكرونة بالبشاميل هي النصف حتى تستمتع بالمذاق الرائع.

3- كوب من الحليب السائل، ولا يُشترط أن يكون منزوع الدسم، أو كامل الدسم؛ على حسب المتواجد، وعلى حسب هواك، كلاهما لن يؤثر سلبا أو إيجابا على المذاق النهائي والعام.

4- كوب من الدقيق الأبيض، وبيضة .

5- ملعقة كبيرة من السمن، أو كمية معقولة من الزيت المُستخرج من عباد الشمس حفاظا على الصحة، حيث أنه يمتاز بالخفة على عكس الزيوت الأخرى، وأيضًا هذا على حسب الرغبة والطلب.

ما هي الخطوات الواجبة إتباعها للحصول على مكرونة شهية ولذيذة؟

في القليل من الخطوات ستحصل على ألذ مكرونة وأشهى مذاق، فهيا نتعرف على طريقة المكرونة بالبشاميل في القليل من الأسطر:

أولًا: اجعل قدر من الماء يغلي جيدًا مع وضع القليل من الملح في ها القدر على حسب طلبك، وحسب ما تفضل، ولا مانع إن أضفت القليل من نوع البهارات التي تُحبها وتفضلها فهذا سيمنحك طعم لذيذ ورائع، وهذا طبعًا على طلبك ورغبتك، ولكن حقًا هناك بعض البهارات مثل الحبهان، أو ورق اللوري سيمنحك نكهة لطيفة.

ثانيًا: قم بوضع كمية المكرونة التي ابتاعتها  وهي مكرونة مشطوفة الأطراف أو المكرونة الأقلام، ودعها حتى تلين أو تصبح قابلة للأكل، ويمكنك أيًا اتباع النصائح المتواجدة في ورقة تعبئة المكرونة، وهي في الغالب تكون أن يتم ترك المكرونة مع التقليب من حين لآخر لمدة خمس عشرة دقيقة.

ثالثا: نأتي بكوب بالدقيق الأبيض الذي جهزناه من أجل عمل البشاميل، ونضعه في طاسة تم  وضع السمن أو الزيت فيها ونُقلب جيدًا حتى نحصل على اللون المطلوب وهو اللون الذهبي الخاطف للأنظار، ومن ثم نقوم بوضع كوب الحليب السائل على الدقيق مع التقليب جيدًا.

اللحم ومكان وضعه وطهيه في عمل المكرونة بالبشاميل:

سبق وأسلفنا في الأسطر السالفة تجهيز المكرونة، والبشاميل، ومن ثم يأتي دور وضع اللحم في طريقة المكرونة بالبشاميل وهو كالآتي بعدما يتم طهي المكرونة جيدًا، ووضع الحليب السائل على الدقيق وتقليبهم جيدًا حتى يًبح قوام الخليط كريمي لزج ليس بالثقيل جدًا، ولا بالخفيف السائل؛ أي بين هذا وذاك.

وأما اللحمة فبعدما يتم تعصيجها كما هو بالمفهوم الدراج عند الكثيرين مع البصل والبهارات تكن جاهزة للوضع بين طبقتين المكرونة بالبشاميل، ولكن ما يجب أن نُشير إليه هنا أن اللحمة المُعدة للمكرونة بالشاميل يُمكن وضعها عليها القليل من السمن أثناء طهيها، وأيضًا كوب عصير طماطم، وهذا سيعطيها مذاق جيد، ويُخفف من قوة تأثير طعمها، ويـترك الخليط حتى يًصبح مزيج واحد.

كيفية وضع مكونات المكرونة بالشاميل حتى نحصل على مذاق جيد:

بعدما تم سلق المكرونة ووضعها جانبًا، وطهي اللحمة ووضعها جانبًا أيضًا، والبشاميل كذلم، ولكن أود التنوية بأمر يخص البشاميل؛ قد يُعاني البعض من حدوث عقد من دقيق في البشاميل بعد وضع الحليب السائل، ويمكن حل هذه المهضلة عن طريق خفق البشاميل عن طريق المضرب الكهربائي، ومن ثم ستحصل على القوام المطلوب، والجدير بالذكر هنا أن البشاميل سيُصبح جيد المذاق بوضع القليل من الفلفل الأسود على حسب رغبتك.

للحصول على مكرونة رائعة قم بخلط القليل من البشاميل مع طبقة المكرونة التي ستقوم بوضعها بالأسفل، وما يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار هنا أن المكرونة بعدما يتم سلقها لا تغسلها بالماء حتى تُحافظ على قوام النشا المتواجد فيها فتتمسك أثناء التقطيع بعد الطهي، المهم هنا في الطهي؛ يتم وضع المكرونة الخاصة بالطبقة السفلى بعد خلطها مع القليل من البشاميل.

وكما أسلفنا توضع الطبقة السفلى بعد خلطها مع القليل من البشاميل في الصنية بعد وضع القليل من السمن في الأسفل، ثم تُوضع اللحمة المفرومة الشهية، ثم توضع الطبقة الأخرى من المكرونة المسلوقة في الأعلى، ويوضع فوقها البشاميل اللذيذ والرائع، مع مراعاة مساواة السطح أأ بالشاميل، فلا توضع كمية كبيرة في مكان، والقليل في مكان آخر، يجب مراعاة هذا جيدًا.

أصل المكرونة:

يجدر بنا ونحن نتحدث عن طريقة المكرونة بالبشاميل أن نُشير إلى اسمها وأصلها، وهي معكرونة الباشاميل تأخذ اسمها عربياً من المكون الاساسي، صلصة الباشاميل، لكن الاسم المعروف عالمياً باسم باستيتشيو (pastítsio) المأخوذ من الإيطالية (pasticcio)، وهو اسم لمجموعة مختلفة من الفطائر التي قد تكون مكوناتها الأساسية أما لحم أو سمكأو معكرونة.

وأما عن بداية المكرونة وأصلها فكانت في اليونان، أي أن منشأ المكرونة بشاميل هو اليونان، ثم ما لبث أن انتشر في جميع بقاع الأرض، وبما فيهم المشرق العربي.

أصل المكرونة وبلدها :

ونحن نتحدث عن طريقة المكرونة بالبشاميل يجب أن نُشير إلى مكان اشتهار المكرونة كوجبة أصلية فهي على كل حال نوع من أنواع المكرونة أيضًا، ويُقال أن المكرونة مشهورة عالميا بأنها وجبة إيطالية بالأساس، وهناك روايات تؤكد ذلك؛ فهناك من يقول إن الباستا كانت من الأطعمة التقليدية في جزيرتي صقلية، وسردينيا ومدينة كالياري، وتقول هذه الروايات إن هناك وثائق تاريخية يعود أصلها لعام 800 ميلادياً، كانت تحتوي على وصفات للباستا المجففة المصنوعة من القمح الصلب، وذلك كما ورد في كتابات العالم الإدريسي، أما الرواية الأشهر في ذلك هي أن الرحالة الإيطالي ماركو بولو أحضر المكرونة من الصين إلى إيطاليا، مع نهاية القرن الثالث عشر، كما ورد في مذكراته.

والإيطاليون هم الأوائل الذين قاموا بتقديم المكرونة كطبق رئيسي، ومع بداية عصور التطور في إيطاليا كان يتم اعتبار الطحين والمكرونة أطعمة للأثرياء فقط، لذا كانت المكرونة المتاحة للطبقات الأقل ثراءًا، ويتم استخدامها في الشوربات حتى تكفي عدد أكبر من الأشخاص وكان يتم تقديمها في المناسبات الخاصة.

وكانت كتب الطبخ الإيطالية في القرون الوسطى تحتوي على وصفات للباستا يتم تقديمها حاليا مثل اللازانيا، الرافيولي، اللينجويني والشعيرية، وتعتبر هذه الأشكال هي الأولى في تاريخ الأطعمة الإيطالية.
وشهرة المكرونة توسعت مع دخول إيطاليا عصر النهضة، لتصبح مركزا تجاريا مهما في البحر المتوسط ولينتقل هذا الطبق من هناك إلى شتى أنحاء العالم.

دخول المكرونة إلى بلدان العرب أو المشرق العربي:

سبق وأسلفنا شهرة المكرونة في إيطاليا أولا ثم انتقالها إلى باقي بلدان العالم، وسنشير  ونحن نتحدث عن طريقة المكرونة بالبشاميل إلى وصول المكرونة إلى بلدان العرب؛

يُقال أنها ظهرت في القرن الحادى عشر فى الوطن العربى، ويقول الكثير من المؤرخين إن المكرونة «الاسباجتى» لم تظهر للمرة الأولى فى دول حوض البحر المتوسط ولكنها ظهرت فى الوطن العربى والبلاد الإفريقية منذ القرن الحادى عشر الميلادى لأن أراضى الوطن العربى معروفة بزراعتها لقمح الكاموت المستعمل فى صناعة المكرونة بأنواعها المختلفة.

إلا أن هناك رواية أخرى تقول إنه عندما عاد ماركو بولو من رحلته في الصين كان الإيطاليون يأكلون المكرونة بالفعل، وقد عرفوها عن طريق جزيرة سيشل عندما وصلها الفاتحين العرب وجائوا بها من ثقافتهم.

وتقول بعض القصص القديمة إن إمرأة ريفية عربية تدعى «لبيستا» هى أول من قامت بابتكار الرافيولى أو المكرونة المحشوة واللازانيا.

وانتقلت المكرونة إلى مصر عن طريق الرحلات التجارية للبلاد الأخرى وخاصة جزيرة صقلية ولكن المطبخ المصرى أضاف للمكرونة نكهات وطرق طهي مختلفة جعلت للمكرونة المصرية شخصية خاصة بها.
ويقول البعض إن أهل صقلية تعلموا تجفيف المكرونة من العرب، خلال الفتوحات الإسلامية، الذين كانوا يملكون أنواع من القمح الصلب، وأصبحوا في القرن الثاني عشر مركزا لتصدير الباستا المجففة، وظلت جنوب إيطاليا هي المسيطرة على إنتاج المكرونة المجففة..

ويؤكد العالم الجغرافي الشهير الإدريسي هذه الرواية؛ إذ ذكر في أحد مؤلفاته أنه «رأى شيئاً مصنوعاً من الطحين يتم تشكيله إلى عدة أشكال، ثم دخلت إلى إيطاليا وبالتحديد في مدينة باليرومو عندما كان العرب يحمونها.»

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

هل تود التعرف على طريقة المكرونة بالبشاميل؟