من هو عزير ؟ وكيف أحياه الله بعد موته مائة عام؟

عزير

سبحان الله العزيز الحكيم الذي أوحي إلي نبيه بعض القصص الحقيقية؛ والتي خُلدت في القرآن الكريم لتوضح لنا آيات الله العظيمة في أولئك الذين كذبوا رسوله لنتعظ، كما تُبين لنا مدى رحمته – سبحانه وتعالى – مع المُحسنين كما هو الحال مع عزير الذي ذُكرت قصته الكريمة بأحرف من نور في الكتاب.

يا صاح إذا وددت العظة والعبرة فعليك بالتلاوة القرآن وتدبره لتجد به من الحكمة والوعظ ما لا يُمكنك تخيله، وإذا أردت أن تهذب نفسك فعليك بقراءة قصة عزير التي تحتوي علي آية عظيمة عن حياة برزخ ، لذا عليك بالقرآن دائمًا وأبدًا فلقد جاء جامعًا لكل أمور الدنيا والآخرة وهذا إحقاقًا لقوله تعالي ” مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ”.

 هل عزيز من أنبياء بني إسرائيل أم رجل صالح ؟

هناك العديد من المسلمين يتساءلون هل عزير نبي ام رجل صالح ؟ وذلك نظرًا لمعجزته التي أكرمه الله – عز وجل – بها والتي لا تختلف شيءً عن معجزات الأنبياء، لذا من الضروري أن نعرف أولاً قبل أن نخوض في القصة  هل عزير نبي مرسل من عند الله أم لا؟

يُعد هذا السؤال أكثر النقاط الشائكة في قصة عزير وهذا نظرًا لتعدد الآراء والمعتقدات حوله؛ حيث أن اليهود يزعمون أن عزيز هو واحدًا من الرسل الذين أرسلهم الله أرسلهم الله إلي بني إسرائيل، كما أنهم قاموا بتقديسه كما فعل النصارى مع عيسى بن مريم وأشاعوا أن عزير ابن الله   ويتضح ذلك في قول الحق – سبحانه وتعالى- :- ” وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ”.

ولكن جاء عن ترجمان الآمة عبد الله بن عباس أن عزير ما هو إلا عبدًا من عباد الله الصالحين يُعرف بالحكمة وبالتالي فهو لم يكن نبيًا وكذلك ليس بحرٍ من أحبار اليهود، وإنما أراد الله أن يقوم بتعليم اليهود التوراة مرة أخرى بعد أن انحرفوا عنها بعد غزو بختنصر لقرى اليهود وقتل أهلها.

قصة عزير البداية والنهاية

يُعرف عزير في الإسلام علي أنه عبدًا صالحًا وحافظًا للتوراة ولقد ذكرت قصته كالتالي:-  كان هذا العبد المؤمن يتجول في يومًا علي حماره، وأثناء تجوله صادف قريةً ولكنها كانت خاوية تمامًا خالية من البشر وأساليب الحياة، هنا وقف عزير يتعجب ويتساءل “أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا” ؟.

تظهر معجزة النبي عزير في هذا السؤال؛ حيث أن أماته الله مائة عام كاملة ومن ثم أعاده إلي الحياة بحكمته وعظمته الغير محدودة، بينما كان مستغرقًا في نومه أظهر الله له ملكًا متجسدًا في صورةٍ بشرية لإظهار حكمته ومعجزته.

استيقظ العبد الصالح بإذن الله فوجد الملك الكريم أمامه يسأله :- (قَالَ كَمْ لَبِثْتَ) ؟ فتعجب عزير العبد الصالح وأجابه دون علم :- (قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ)! فهو كان في غفلةٍ عن المدة التي لبث فيها ولا علم له بالمعجزة التي صنعها الله له.

ظهرت علامات الذهول والاندهاش علي وجهه عندما قال له الملك المرسل من عند الله :- (قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ)، أخذ الملك الكريم يسترسل حديثه ليُعلن عظمة الخالق – سبحانه وتعالي – وليوضح آياته التي تفوق كل التوقعات وقال له :- (فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ).

ورد في تلخيص قصة عزير عليه السلام أنه قد أطال النظر ليجد آية من آيات الله تظهر أمامه؛ حيث أنه وجد الطعام الذي تركه منذ مئة سنة سليمًا كما كان وعلي نفس الحالة التي تركه عليها، كما أن كانت الإشارة إلي حماره في غاية الأهمية وهي من آيات الله الكبرى في هذه القصة.

عزير

عزير

ما هي معجزة حمار عزير ؟

مما لا شك فيه أن قصص القرآن من أفضل القصص علي الإطلاق التي نجد بها العظة والحكمة، وهذا استنادًا علي قوله تعالي ” نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ”، تظهر حلاوة القصص في كافة الحكايات الوارد ذكرها في القرآن الكريم مثل قصة صاحب الجنتين  وقصة عزير التي نتناولها الآن.

تتجلى معجزة الحمار في إعادة إحياء الله له أمام صاحبه، فلقد رأي بعينه معجزةً من أعظم المعجزات علي الإطلاق وهي إحياء الموتى وإعادة تشكيلها أو ما يُعرف بعملية الخلق، تشكل الحمار أمام عينه من العدم تمامًا ليظهر قدرة الله العظيمة وهذا يتضح في اندهاش الملك نفسه وهو يخاطبه ويقول له :- (وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا).

كاد عزير يفقد عقله من هول الموقف ومن عظمة الخالق لولا أنه كان من عباد الله الصالحين العارفين بأن قدرته وعظمته وسعت كل شيء فأخذ يحدث نفسه عندما ظهر له الحق فقال للملك في حالة من الدهشة والذهول :- (فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

ماذا حدث لعزير بعد استيقاظه ؟

يُقال في قصة عزير للأطفال أن عزير عندما ظهرت له معجزة الله خرج من مخبئه الذي كان فيه ليجد القرية الخالية من البشر يدب بها الحياة؛ حيث أنه رآها مليئة بالناس وقد عُمرت بكل وسائل الحياة، فأخذ الرجل الصالح يسير بين أقومًا من البشر ويسألهم هل تعرفون عزير ؟

كان إجابة أهل القرية علي هذا السؤال بأنهم يعلمون عزيرا وقد مات منذ مئة سنة فقال لهم أنه أنا عزير، لم يجد منهم إلا الإنكار الشديد فكيف لرجل مات منذ مئة سنة أن يظهر من جديد؟ بالتأكيد أنه لمدعي وأفاق.

لقد أثار الجدل طويلاً حوله طول هذه الفترة حتى ذهب أهل القرية إلي عجوزٍ معمرة وأخذوا يسألونها عن أوصاف عزير وكيف كانت هيئته؟ فقامت تلك العجوز بوصفه لهم حتى تأكدوا أنه هو، وعندها بدأ القوم يأخذون عنه التوراة الصحيحة وأخذ يجددها لهم بالحق و يخبرهم بالذي أُنزل علي موسى – عليه السلام-، فلقد كانوا في هذا الوقت كالمؤلفة قلوبهم فهل تعرفون من هم المؤلفة قلوبهم  الذين ورد ذكرهم في القرآن؟

ماذا فعل اليهود مع عزير ؟

كعادة اليهود منذ قديم الأزل يميلون دائمًا وأبدًا إلي تبديل الحق بالباطل و تحريف أوامر الله وأحكامه التي وردت في كتابه؛ حيث أنهم عندما صحح لهم عزيرا معتقداتهم وأفكارهم الخاطئة وقام بتوضيح التوراة لهم كما أنزلها الله أحبوه حبًا شديدًا حتى أنهم توغلوا في حبهم له وقاموا بتقديسه.

كان تقديسهم له مماثلاً تمامًا لتقديس النصارى للمسيح ابن مريم حتى أنهم زعموا بأنه ابنًا لله عز وجل، وهذا الاعتقاد ما هو إلا تدليس علي الله فتعالي الواحد الأحد الصمد الذي لم يكن له ندًا ولا شريكً في الملك ولا صاحبه.

يكمن جوهر الخلاف ما بين الفكر العلماني و الفكر الإسلامي في هذه النقطة التي قمنا بذكرها، ويتضح هذا في العديد من الكتب الإسلامية التي تنفي هذا المفهوم الخاطئ والمدلس حتى أن الأستاذ ديفيد واينز  الباحث في العلوم الإسلامية قام بتكذيب هذا الإدعاء وأن اليهود ليس لهم أي دليل يرجعون إليه ليقولوا أن  عزير ابن الله.

قبر وضريح عزير

هناك اختلاف حول مكان القبر والضريح عزير ؛ حيث يعتقد اليهود أنه في مدينة زعموا أنها تُسمي بالعيزرية في شرق القدس المحتل، ويعتقدون بأن هذا المكان به قبر عزير، بينما هناك بعض الآراء التي تدل علي أنه موجود في مدينة العمارة في جنوب العراق، ولكننا لا نعلم حقيقة الأمر فلم يرد في الكتاب أو السنة شيءً عن مكان قبره.

من هو النبي الذي اماته الله مائة عام ثم بعثه ؟

لا شك أن هناك العديد من الناس يتساءلون من هو النبي الذي اماته الله مائة عام ثم بعثه ؟ سوف نخبرهم الآن أن عزير هو الرجل الذي أماته الله لمدة مائة سنة ثم إعادة إحيائه مرة أخرى، ولكن يجب أن نصحح بعض المفاهيم لنوضح بأنه لم يكن نبيا وإنما من عباد الله الصالحين.

ما هي قصة النبي عزير عليه السلام عند الشيعة ؟

تختلف قصة النبي عزير عليه السلام عند الشيعة بعض الشيء؛ حيث أنهم يعتقدون بأن عزير كان يسير حتى وصل إلي مقبرة بصحبة حماره وأخذ يتساءل كيف يعيد الله عظام تلك الأموات مرة أخرى فأماته الله مئة سنة ليريه تلك المعجزة.

ما اسم القرية التي مر عليها عزير ؟

يوجد الكثير من الناس يبحثون عن اسم القرية التي مر عليها عزير ،ولكن هذا البحث ينتهي دون جدوى فلم يذكر القرآن الكريم اسم القرية بالتحديد وعلى الرغم من بحث العلماء المطول إلا أنهم لم يصلوا إلي القرية الصحيحة.

ما هي الدروس المستفادة من قصة عزير ؟

لعل الدروس المستفادة من قصة عزير تظهر في إظهار قدرة الله سبحانه وتعالى وأنه قادر علي فعل أي شيء، وكيف لا وهو ليس كمثله شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم؟، وهي آية من آيات الله التي الاتعاظ بها.

مواضيع ذات صلة

حكاية الاصدقاء الثلاثةحكاية الاصدقاء الثلاثة

قصة الغزال والذئبقصة الغزال والذئب