ما هو علاج التهاب الاذن و كيف تقي أذنك من الالتهابات ؟

علاج التهاب الاذن

علاج التهاب الاذن :

يتباين علاج التهاب الاذن حسب حدة الالتهاب و قوته و موقعه , إذ أن علاج التهاب الاذن الوسطى يختلف عن علاج التهاب الاذن الخارجية و علاج التهاب الاذن الداخلية أيضاً , كما يتباين علاج التهاب الاذن حسبب مسببات هذا الالتهاب و عمر الشخص المصاب به , فالتهابات الاذن من الأمراض الشائعة التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص على اختلاف مراحلهم العمرية نتيجة عدد من الأسباب .

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الاذن :

على الرغم من أن جميع الأشخاص عرضة للإصابة بالتهابات الاذن المختلفة كما أسلفنا الذكر إلا أن هناك عدد من الفئات المعرضة بنسبة أكبر للإصابة بالتهاب الاذن , و من أبرز هذه الفئات ما يلي :-

1) فئة الأطفال .

2) فئة الأشخاص المدخنين .

3) فئة الأشخاص المعرضين للتدخين السلبي .

4) فئة الأشخاص المصابين بالحساسية الموسمية .

5) فئة الأشخاص المصابين بنزلات البرد .

6) فئة الأشخاص المصابين بعدوى الجهاز التنفسي .

و ينبغي المسارعة بزيارة الطبيب المختص فور ملاحظة أعراض التهاب الاذن تفادياً لحدوث أي مضاعفات أكثر تفاقماً خاصةً أنه في كثير من الأحيان قد يشير التهاب الاذن إلى مشاكل صحية بالغة الخطورة لذا لا بد من إجراء الفحص و تناول علاج التهاب الاذن المناسب سواء أكان علاج التهاب الاذن الوسطى أو علاج التهاب الاذن الخارجية أو علاج التهاب الاذن الداخلية حسبما يرى الطبيب .

علاج التهاب الاذن الوسطى :

ينبغي التعرف على أعراض التهاب الاذن الوسطى قبل الخوض في كيفية علاجها , إذ تتمثل أعراض التهاب الاذن الوسطى عادةً في الشعور بالألم الشديد في الاذن لاسيما عند الاستلقاء بالإضافة إلى الشعور بعدم التوازن و ضعف السمع و خروج سوائل من الاذن و أخيراً الإصابة بالحمى حيث تصل درجة حرارة الشخص المصاب إلى 38 درجة مئوية .

و يختلف علاج التهاب الاذن الوسطى حسب نوع الالتهاب فهناك التهابات حادة و أخرى مزمنة , أما عن علاج التهاب الاذن الحاد فبعض الأطباء ينصح بالانتظار و الترقب إذ أنه في غالب الأحيان يتماثل الالتهاب للشفاء من تلقاء نفسه خلال أسبوع أو أسبوعين مع ملاحظة تلاشي الأعراض بشكل تدريجي .

قد لا يجدي علاج التهاب الاذن الوسطى بالانتظار فقط لذا يوصي الطبيب حينها بوضع كمادات من المياه الدافئة على الاذن التي تعاني من الالتهاب لتهدئة الشعور بالألم , بالإضافة إلى تعاطي بعض العقاقير الطبية المسكنة مثل الباراسيتامول و الآيبوبروفين إلى جانب المضاد الحيوي المناسب الذي يصفه الطبيب .

أما في الحالات المزمنة فيكمن علاج التهاب الاذن الوسطى عادةً في إدخال أنبوب طبي إلى الأذن المصابة بالالتهاب لسحب السوائل المترسبة التي يؤدي تراكمها إلى تفاقم حدة الالتهاب .

علاج التهاب الاذن الخارجية :

قبل البث في كيفية علاج التهاب الاذن الخارجية يمكننا إيجاز أبرز اعراضها في الشعور بالألم في الاذن بالإضافة إلى خروج بعض السوائل البيضاء أو الصفراء ذات الرائحة الكريهة من الاذن , و هنا يكمن علاج التهاب الاذن الخارجية فيما يلي :-

1) تنظيف الاذن بشكل جيد و تخليصها من السوائل و الافرازات المتراكمة .

2) تجنب دخول أو وصول الماء إلى الأذن .

3) تعاطي بعض قطرات المضادات الحيوية لتخفيف الالتهاب .

4) تناول بعض المسكنات لتخفيف الألم .

 

 

علاج التهاب الاذن

علاج التهاب الاذن

علاج التهاب الاذن الداخلية :

تجدر الإشارة إلى أعراض التهاب الاذن الداخلية قبل كشف النقاب عن كيفية علاجها , حيث تتمثل أبرز هذه الأعراض في الشعور بالدوار و الرغبة في التقيؤ و الاستفراغ بالإضافة إلى ضعف مستوى السمع أو فقدانه في إحدى الأذنين في بعض الأحيان , كما تشمل أعراض التهاب الاذن الداخلية الشعور بالألم في الاذن و الإصابة بالحمى إلى جانب تراكم السوائل داخل الاذن المصابة و الإصابة بالهلاوس .

و ترجع التهابات الاذن الداخلية غالباً إلى أسباب فيروسية و هو ما يبطل علاج التهاب الاذن بواسطة المضادات الحيوية في هذه الحالة , إلا أن علاج التهاب الاذن الداخلية يكمن في تناول بعض المسكنات كالأسيتامينوفين و الأيبوبروفين لتخفيف وطأة الشعور بالألم و التصدي للحمى أيضاً بالإضافة إلى تعاطي بعض مخفضات الحرارة .

كما يشمل علاج التهاب الاذن الداخلية تنظيف الاذن و تخليصها من السوائل المتراكمة المؤدية إلى الشعور بالألم و ضعف حاسة السمع , إلى جانب علاج التهاب الاذن الداخلية منزلياً من خلال الغرغرة بالماء المالح و البقاء في مكان ينعم بالهواء النقي الخالي من الأدخنة و المحفزات الأخرى , بالإضافة إلى المحافظة على تدفئة الجسم و مراعاة تناول الغذاء الصحي .

و يلجأ الأطباء في حالة واحدة فقط إلى استخدام المضادات الحيوية في علاج التهاب الاذن الداخلية و هي عند تفاقم الالتهاب و استمراره لفترة طويلة مما يتسبب في إضعاف الجهاز المناعي و إصابته بعدوى بكتيرية انتهازية ثانوية و هو ما يتطلب استخدام مضاد حيوي للقضاء على هذه العدوى البكتيرية الثانوية .

أبرز أسباب الإصابة بالتهابات الاذن :

يعد معرفة أسباب التهابات الاذن الخطوة الأولى و الأهم لتشخيص المرض و من ثم تحديد علاج التهاب الاذن المناسب , و من أبرز أسباب الإصابة بالتهاب الاذن ما يلي :-

1) الإصابة بالتهاب الجلد العصبي .

2) المعاناة من ضعف الجهاز المناعي .

3) وصول كميات كبيرة من الماء إلى الاذن .

4) المعاناة من بعض الأمراض الجلدية .

5) إصابة المجرى التنفسي بعدوى فيروسية .

6) الإصابة بثقب طبلة الاذن .

7) الإصابة بالتسمم في الدم .

8) الإصابة بالانفلونزا و نزلات البرد .

9) التدخين أو التعرض للتدخين السلبي .

10) متلازمات ضمور العضلات .

11) الإصابة بالصداع المزمن .

12) ضعف الجسم العام .

13) انسداد أو تورم قنوات استاكيوس .

14) التهاب أو تورم الغدد الصماء .

كيفية الوقاية من التهابات الاذن :

الوقاية دائماً خير من البحث عن علاج التهاب الاذن بأنواعه , لذا ينبغي اتباع عدد من النصائح الوقائية التي من شأنها أن تقلل نسبة احتمالية الإصابة بالتهابات الاذن لتفادي القلق و الأرق بحثاً عن علاج التهاب الاذن الوسطى أو علاج التهاب الاذن الخارجية أو علاج التهاب الاذن الداخلية و نحوها من الدهاليز الوخيمة , و يمكن الوقاية من التهابات الاذن من خلال مراعاة ما يلي :-

1) تلقيح الأطفال ضد أمراض الانفلونزا و السحايا .

2) المحافظة على غسيل اليدين بشكل جيد .

3) تجنب التدخين و عدم التعرض للتدخين السلبي .

4) عدم اللجوء إلى الرضاعة الصناعية قدر المستطاع .

5) توخي الحذر من إرضاع المواليد أثناء استلقائهم .

6) تجنب مخالطة المصابين بالتهابات الاذن .

7) عدم استخدام المضادات الحيوية إذا لم تستدعي الضرورة ذلك .

8) عدم إهمال علاج نزلات البرد أو غيرها من الأمراض حتى لا تتطور إلى التهابات في الاذن .

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

ما هو علاج التهاب الاذن و كيف تقي أذنك من الالتهابات ؟