عمرو بن كلثوم | فتاك العرب

عمرو بن كلثوم

لقد اشتهر العصر الجاهلي بالشعراء الذي يجيدون حمل السيوف، ولكن عند ذكر عمرو بن كلثوم لا نملك إلا أن نقول هو ذاك الفارس المغوار الذي إذا أشهر سيفه تساقطت أمامه رقاب الأعداء، وإذا قال شعرًا عجز أمامه صناديد الشعراء، وبذلك استطاع أن يجمع بين قوة الجسمان وفصاحة اللسان.

من هو عمرو بن كلثوم ؟

شاعرًا عرف ببلاغة أشعاره، وفارسًا اشتهر بقوته وإقدامه، عزيز النفس لا يجرؤ أن يتجاوز في حقه أحد، صفات اشتهر بها عمرو بن كلثوم الذي لطالما تحدثت عنه العرب، ودارت حوله القصص والأساطير، بعضها صحيح والآخر قد تجاوز حدود المنطق، وبين هذا وذاك يظل اسمه يشار إليه بالبنان، ورجل حفر اسمه من نور بين أشهر الشعراء العرب على مر العصور، وإليك تفاصيل حياته:

نسبه:

 هو أبو عبّاد عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتاب بن سعد بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد وإلى عدنان يرجع نسبه.

لم تذكر المصادر أي تاريخ بشأن ولادته، ولكن من المرجح أنه ولد قبل 554 م، وذلك لأنه عاصر عمرو بن هند من 554 م إلى 570 م، ولا يوجد أي معلومات بشأن مكان ولادته أيضًا، ولكن أغلب الظن أنه ولد في شمال الجزيرة العربية.

نشأته:

نشأ بين ثنايا أسرة عرفت بالعزة والشرف فأبوه هو كلثوم بن مالك من أشهر سادات قبيلة تغلب وأمه هي ليلى بنت المهلهل عدي بن ربيعة وهو شاعر له مقداره بين العرب، وفارس شجاع يخشاه الصغير والكبير، وبهذا ترعرع وهو يحمل في داخله جينات العز والكبرياء من الجانبين، وقد كانت قبيلته من أشهر القبائل العربية وأشرسها في القتال حتى قيل عنها: ( لو أبطأ الإسلام قليلًا لأكلت بنو تغلب الناس).

ويذكر أنه من عمالقة الشعر الجاهلي فهو صاحب معلقة متميزة، بالإضافة إلى القصائد التي نظمها والتي تعبر عن مدى مقدرته الشعرية.

أنفة وكبرياء:

لم يكن الكبرياء الذي تمتع به من فراغ بل استمده من عزة قبيلته وقوتها، فنشأ فخورًا بذاته مزهوًا بقومه لا يقبل أن يُذل ولو بشطر كلمة وما يؤكد على ذلك قصة عمرو بن كلثوم مع ملك الحيرة وهو عمرو بن هند الذي قتله من أجل صيحة أمه.

وبدأت هذه القصة حينما كان عمرو بن هند جالسًا مع عدد من الناس في مجلسه بالحيرة، فقال لهم “هل من الممكن أن أحدا في العرب يمكن لمقامه أن يتساوى مع مقامي أو عزي وأنفتي؟!” فكان الرد أنه لا يوجد، وذلك بسبب الخوف الشديد الذي كان يتملكهم بسبب قوته وبطشه القوي.

ولكنه عاد مرة أخرى وسألهم عن المرأة التي ترفض أن تخدم أمه، وفي هذه المرة طلب منهم أن يصدقوه القول وأنه لن يبطش بمن يقول الحقيقة، فقام أحد الجالسين وأخبره بأن المرأة التي لن تقبل أبدًا أن تخدم أمه هي “ليلى بنت المهلهل”، فتملك عمر بن هند الغضب الشديد ولكنه كظم هذا الغضب وسأل عن السبب.

فأجابه الشخص بأنها بنت المهلهل وعمها هو كليب أعز العرب وزوجها كلثوم بن مالك أفرس العرب، وابنها سيد قبيلته، وقد كان عمرو بن هند يعرفه من قبل ويعرف نسبه وقدره إلا أنه أراد أن يذله ويذل أمه، فأرسل إليهم برسالة مفادها أن عمرو بن هند يرغب في أن يأتي إليه بن كلثوم وأمه في زيارة، فاستجاب له.

خطة بن هند التي انقلبت عليه:

اتفق عمرو بن هند مع أمه على أن تجعل “ليلى بن المهلهل” تخدمها في أي موقف، وعندما وصلت، كان ابنها في حضرة العديد من رجال قبيلة تغلب وتتقدمهم هي، وعندما دخلوا على عمرو بن هند، دل “ليلى بن المهلهل” على رواق أمه فذهبت إليها.

 وأثناء جلوس كل من أم عمرو بن هند وليلى بنت المهلهل، طلبت الأولى من ليلى أن تأتي لها بوعاء يوجد أمامها فكان ردها هو: “لتقم صاحبة الحاجة إلى حاجتها”، ولكنها أصرت وألحت عليها في الطلب مما جعل بنت المهلهل تشعر بالخزي فصاحت بأعلى صوتها على ابنها وقالت “وأذلاه! يا لتغلب!

 وعندما سمعها ابنها ثار الدم في وجهه، وانقض على بن هند فقتله في مجلسه، ونادى على رجال تغلب فغنموا الكثير من قصر ملك الحيرة وذهبوا إلى قبيلتهم دون أن يتعرض لهم أي شخص.

قصائد عمرو بن كلثوم

قصائد عمرو بن كلثوم

أبرز ما اشتهر به عمرو بن كلثوم

 لم يكن بن كلثوم بالشخص العادي بل كان ذا مكانة كبيرة سواء في الشعر أو الحياة الاجتماعية، فكان في الشعر بليغ عصره، وفي الحياة سيد قومه، فاجتمعت له السيادة الشعرية والسيادة على قبيلته، ويرجع ذلك إلى المميزات التي تمتع بها، وهي: 

أولًا: مميزاته في شعره

1) كان شاعرًا كبيرًا، اعتمد على الألفاظ السلسة.

2) لا يغرق القارئ في المعاني.

3) كانت القدرة الشعرية لديه طبيعية وليست مصطنعة.

4) كانت معظم قصائد عمرو بن كلثوم تدور حول الفخر.

ثانيًا: مميزاته الشخصية

1) تميز بالفروسية والشجاعة، فهو بطل مقدام لا يخشى المواجهة واقتحام الأهوال.

2) كان كريمًا وجوادًا ويمكن تشبيهه بـ حاتم الطائي في كرمه.

3) الكبرياء وعزة النفس التي نشأ عليها بسبب علو مكانة قومه.

4) عدم تقبل الإهانة مهما حدث حتى إنه قتل ملك الحيرة عندما تعرضت أمه للإذلال بسبب أم الملك.

معلقة عمرو بن كلثوم

يعد عمرو بن كلثوم من أصحاب المعلقات في الشعر الجاهلي، حيث اختلفت الأقوال حول عدد المعلقات، فمنها ما تؤكد على أن عدد المعلقات سبع، ومنها ما بينت أن عددها عشر، ومن أشهر أصحاب المعلقات امرؤ القيس وزهير بن أبي سملى وعنترة بن شداد وغيرهم.

تعتبر هذه المعلقة من أجمل ما قيل في الشعر، حيث تدور حول الفخر والاعتزاز بالنفس والقبيلة، وفي إطار شرح معلقة عمرو بن كلثوم pdf يجب أن نذكر أن معظم القصيدة كانت تدور حول قبيلة تغلب وانتصاراتها على أعدائها، وتغلبها على قبائل العرب، فقد جعلها تعلو أي قبيلة، ونتيجة لشدة التمجيد في قبيلة تغلب في هذه المعلقة حفظها كل أفراد القبيلة صغيرها وكبيرها.

وفي سياق شرح قصيدة عمرو بن كلثوم في الفخر يجب أن نشير إلى أن بعض الآراء تذكر أنها قيلت عندما كان عمرو بن هند يحكم بين قبيلة تغلب وبين قبيلة بكر، والبعض الآخر يذكر أن هذه المعلقة قالها عندما قتل عمرو بن هند بسبب أمه، ولكن الرأي المرجح يشير إلى أن هذه المعلقة كتبت على مرتين، الأولى في حضرة عمرو بن هند والثانية بعد مقتله، وكان ذلك في سوق عكاظ.

وجاء في مطلع هذه المعلقة:

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَـا ……… وَلاَ تُبْقِي خُمُـوْرَ الأَنْدَرِيْنَـا.

مُشَعشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فيه ………….إِذا ما الماءُ خالَطَها سَخينا.

 قِفي قَبلَ التَفَرُّقِ يا ظَعين …………. نُخَبِّركِ اليَقينا وَتُخبِرينا.

 بِيَومِ كَريهَةٍ ضَرباً ……………. وَطَعن أَقَرَّ بِهِ مَواليكِ العُيونا.

كيف مات عمرو بن كلثوم ؟

الموت لا يفرق بين القوي والضعيف، ولا بين العزيز والذليل، فهو عبارة عن موج جارف لا يتمكن أحد من الوقوف أمامه، وهذا هو شاعرنا الكبير الذي عُرف بفروسيته وجسارته في الحروب يقع بين براثن الموت فيقضي عليه في عام 570 م، وهناك من يقول بأنه مات في عام 584 م، وذلك بعد أن تم أسره بواسطة يزيد بن عمرو.  

من هو عمرو بن كلثوم؟

هو أحد أبرز الشعراء في العصر الجاهلي وفارس مغوار ساد قومه، وهو من قبيلة تغلب أشهر وأقوى قبائل العرب.

هل اسلم عمرو بن كلثوم ؟

لا لم يسلم، وذلك لأنه مات قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم.

ما هي أغراض معلقة عمرو بن كلثوم ؟

تتلخص أغراض هذه المعلقة في كل من (الغزل، الفخر ووصف الخمر، الحماسة، الوقوف على الأطلال).

ماذا قيل في قتل عمرو بن كلثوم لعمرو بن هند داخل قصره؟

كان يقال: (فتكات الجاهلية ثلاث: فتكة البراض بعروة، وفتكة الحارث بن ظالم بخالد بن جعفر، وفتكة عمرو بن كلثوم بعمرو بن هند ملك المناذرة، فتك به وقتله في دار ملكه، وانتهب رحله وخزائنه وانصرف بالتغالبة إلى خارج الحيرة ولم يُصب أحد من أصحابه).

مواضيع ذات صلة

طرفة بن العبد : حكاية الصَّبي الذي قتله شعره.

توفيق-الحكيمتوفيق الحكيم | مؤسس فن الدراما المسرحية