غاندي | العظيم الذي حقق إنجازات لا تُنسى

غاندي

كل إنسان عظيم حقق إنجازات في العالم كان شخصًا عاديًا، لا يدرك مواطن قوته ولا يشعر أنه أفضل من الآخرين، عظماء العالم كانوا مثلنا لديهم مخاوف ونقاط ضعف، يكرهون العمل ويحبون اللهو والمرح، ولكنهم اختلفوا عنا في شيء واحد، وهو قوة الإرادة، ومهاتما غاندي كان يعرف ما يريده وقرر أن يبذل كل جهده في سبيل تحقيق أحلامه.

كلما كان حلمك عظيمًا كلما حققت إنجازات عظيمة، وإن كان هدفك نابعًا من داخلك فاعلم أنك ستحققه مهما كان صعبًا، الإرادة تحقق المستحيل والإيمان بالله هو مصدر قوتنا جميعًا، لذلك ثق في الله ثم في نفسك وستصنع تغييرًا في العالم، وإن كنت تحتاج ملهمًا، فاقرأ هذا المقال الذي يتحدث عن العظيم غـاندي.  

مهاتما غاندي

كل مكان في العالم يحتوي على أشخاص مرفوضين أو منبوذين، ورحيم القلب فقط هو من يهتم بهؤلاء الأشخاص الذين ليس لديهم أي ذنب في اختلافهم، يعتقد البعض أن دوستويفسكي يدعم هؤلاء المنبوذين عن طريق رواياته، فشخصياته دائمًا مساكين، مشردين، فقراء، ضعفاء أو مجانين! 

هناك شخص دعم المنبوذين في العالم بشكل أكبر من دوستويفسكي، قدم لهم دعمًا حقيقيًا وجعل العالم ينظر لهم بطريقة مختلفة، هذا الشخص هو مهاتما غاندي الذي سنتحدث عنه في السطور القادمة من هذا المقال. 

من هو غـاندي؟

أنت بكل تأكيد سمعت من قبل عن مهاتما غاندي فشهرته واسعة بين الناس لأنه حقق للعالم إنجازات لا تُنسى، ولكن ماذا تعرف عن غـاندي؟ أنه ينتمي إلى الأصول الهندية؟ أنه كان حكيمًا للغاية وله العديد من الأقوال الرائعة؟ أنه رجل أسمر ضعيف البنية ورأسه خالٍ من الشعر؟ 

في الفقرة السابقة تم ذكر معلومات عن غاندي وعلى الرغم من أنها حقيقية إلا أنها ليست مهمة، فهل تعرف ما هو أهم شيء ينبغي معرفته عن غـاندي؟ هذا الرجل هو أول من رفض العنف وحاول أن ينشر السلام بين الناس، كما أن غاندي شجع قومه على المقاومة ولكن بشكل سلمي. 

كان غاندي يسعى بكل جهده في سبيل حماية المنبوذين واسترداد حقوقهم، حيث كان يريد العيش في مجتمع سعيد ينعم أفراده بالمساواة، وحاول بكل استطاعته أن يحمي وطنه ويحرره من الاحتلال البريطاني. 

غاندي

غاندي

غاندي والمسلمين 

في السطور السابقة من المقال تمت الإجابة عن سؤال من هو غاندي ؟ والآن سوف نرضي فضولك حول سر حب المسلمين لـ غاندي ، فهيا بنا نتعرف على قصة غاندي والمسلمين لنقرر إن كان هذا الرجل يستحق هذا الحب أم لا. 

في السنوات الأخيرة من حياة غـاندي كان يدعو الهندوسيين بأن يحترموا الديانات الأخرى الموجودة في الهند وخاصة الدين الإسلامي، حيث إن حقوق المسلمين كانت مهدورة في هذا الوقت وهو أراد وضع حد لهذا الأمر، ولكن الهندوسيين لم يعجبهم وقوفه بجانب المسلمين فقرروا اغتياله، وإن كنت تتساءل في اي عام تم اغتيال المهاتما غاندي فالإجابة هي عام 1948م. 

صفات غاندي

الاسم الحقيقي لغـاندي هو موهانداس كرمشاند غـاندي ولكن تم إطلاق لقب المهاتما عليه بسبب شخصيته العظيمة، فـ صفات غاندي مميزة فعلًا، فهو يتسم بالأخلاق الحميدة والذكاء الشديد والروح المحاربة، ولد غاندي عام 1869م، وهو ينتمي إلى عائلة سياسية، فجده كان رئيسًا للوزراء ووالده كان وزيرًا. 

أسرة غـاندي كانت طيبة وتتسم بالأخلاق الرفيعة وهذا الأمر كان له تأثير إيجابي على شخصيته، ووالدته كانت تحثه دومًا على أن يكون قويًا ولا يخضع لأي شيء، وأن يسعى لنشر العدل والمساواة مثل جان جاك روسو العظيم.

كل من كان يعرف والدة غـاندي يدرك أنها كانت سببًا في أخلاقه الحميدة، أما جده فكان رجلًا عادلًا ورحيمًا رغم عمله الصعب كرئيس الوزراء. 

طفولة غاندي

كانت طفولة غاندي طبيعية ورائعة للغاية، ولكن عندما بلغ الثالثة عشرة من عمره كانت تنتظره مفاجأة كارثية! حيث أجبره أهله على الزواج! وذلك لأن هذه كانت عادات وتقاليد بلده في هذا الوقت، ولكن غـاندي لم يكن سعيدًا بهذا الأمر حتى بعدما كبر وأنجب أربعة أطفال، لم يستطع أن ينسى أن طفولته سُرقت منه، والسارقون هم أقرب الناس إليه. 

الجدير بالذكر أن أخو غـاندي تزوج معه في نفس اليوم، وكذلك ابن عمه! فهذا الأمر جعله يكره التقاليد ويقرر أن يتمرد عليها، وينادي بالحرية والعدل ويحارب الجهل والفساد. 

غـاندي يقرر دراسة القانون 

عندما كان غـاندي يملك من العمر سبعة عشر عامًا توفي والده، ولذلك قرر له أخوه الأكبر أن يعمل في نفس وظيفة والده ويكون وزيرًا، ولكن غـاندي لم يكن جاهزًا لتولي هذا المنصب بل كان يحتاج إلى الدراسة في جامعة داخل أو خارج دولته. 

تجب الإشارة إلى أن غـاندي كان يحلم بدراسة الطب منذ نعومة أظافره، ولكن هذه المهنة غير مناسبة للمنصب الذي كان يتجهز له، لذلك تخلى عن حلمه ودرس القانون من أجل والده. 

غـاندي أصبح رئيسًا لدولة الهند

عمل غاندي كمحامٍ لمدة عامين، ولكنه شعر أن هذه المهنة لا تناسبه، ومع ذلك لم يستسلم بل ظل يجتهد ويحاول أن ينجح، ومشكلة غـاندي كانت تكمن في حبه للصدق والأمانة ورغبته في حل القضايا التي تقابله دون تلاعب أو خداع، ولكن من المعروف أن المحامي الذي لا يلجأ للحيل هو محامٍ فاشل.

يرى مصطفى محمود أن الاستمرار في المحاولة يحقق النجاح، ولكن هذا لم يحدث مع غـاندي! حيث إنه سافر إلى جنوب أفريقيا لكي يساعد بعض المحامين الكبار ويتعلم منهم، ورغم هذه المحاولات لم يعتقد أنه خُلق ليكون محاميًا. 

فكر غـاندي وتأمل حاله واكتشف ما يريد فعله في حياته، يرغب في أن يغير العالم! وبدأ يسعى في سبيل تحقيق أهدافه، وبالفعل تمكن من الوصول إلى غايته وأصبح رئيسًا لدولة الهند، ووضع دستورًا جديدًا للبلاد عام 1908م، وتغيرت الأحوال إلى الأفضل بفضله. 

وفاة غـاندي

الهنود كانوا يحبون غاندي ويثقون به لأنه يرغب في تحقيق العدالة والسلام، كما أنه كان متواضعًا للغاية حيث كان يجلس مع الفقراء والمحتاجين ويتناول معهم الطعام ويرتدي ملابس بسيطة، وسعى أيضًا لرد حقوق المظلومين وكان ينفق أمواله على الفقراء والمساكين. 

ذكرنا في السطور السابقة من المقال أن غـاندي مات مقتولًا، ولكن كيف مات غاندي ؟ ناثورم جوتسى كان رجلًا هندوسيًا متعصبًا وقرر أن يغتال غـاندي فأطلق ثلاث رصاصات على غـاندي وصعدت تلك الروح العظيمة إلى السماء. 

ما زلنا نتحدث عن غـاندي حتى الآن، وذلك يعني أنه حي في قلوبنا ولم يمت، تمامًا مثل انيس منصور صاحب الأفكار والكتابات الحية رغم فراقه للحياة، ولذلك يمكننا أن نتعلم من قصة غـاندي أن الجسد يرحل ويبقى الأثر. 

إنجازات غـاندي

1- قام غـاندي بإنشاء صحيفة اسمها الرأي الهندي، وكان ينشر فيها آراءه التي تدعو للسلام وتعزز من أخلاق القوم. 

2- أسس حزبًا اسمه المؤتمر الهندي لنتال، ومن خلاله استطاع أن يناصر العمال الهنود ويدافع عنهم. 

3- في عصر غـاندي كان هناك قنون يحرم الهنود من حق التصويت، فبذل الكثير من الجهد في سبيل تغيير هذا القانون. 

4- كانت الحكومة البريطانية ترغب في أن تحدد وجهة الهجرة الهندية إلى جنوب أفريقيا فقط، ولكنه جعلهم يتراجعون عن هذا القرار. 

5- حاول غـاندي أن يغير القانون الخاص بالزواج، حيث كانوا يمنعون تنظيم عقود الزواج لغير المسيحيين. 

غـاندي ترك بصمات لا تُنسى

كانت حياة غـاندي ممتلئة بالحكايات والبطولات، وهذا الأمر جعل قصته مميزة للغاية، يحكيها الناس لبعضهم باستمرار، كما أن يوم ميلاد غـاندي عطلة رسمية في الهند تقديرًا له على محاولاته لجعل العالم أفضل. 

تم إنتاج العديد من الأفلام التي تتحدث عن قصة حياة غـاندي، مثل فيلم (غـاندي) وفيلم (ذا ميكنج أوف ذا مهاتما) وغيرهم، وحققت هذه الأفلام نسبة مشاهدة خيالية وذلك لأن الجميع يهتم بالتعرف على حياة هذا الرجل المذهل وصفاته. 

هل غـاندي كان مسلمًا؟

لا، غـاندي لم يكن مسلمًا ولكنه كان يسعى لحماية المسلمين من الاضطهاد وسوء المعاملة التي كانوا يتعرضون لها من قِبل الهندوس.

هل مات غـاندي من أول محاولة اغتيال؟

لا، بل حاول المجرمون اغتيال غـاندي خمس مرات ولكنهم فشلوا، ونجحوا في المرة السادسة.

هل ماتت زوجة غـاندي بين أحضانه؟

لا، بل إن غـاندي كان في السجن عند وفاة زوجته، وهي ماتت عام 1944م بعد صراع طويل مع المرض.

من هو هاريلال غـاندي؟

هو الابن الأكبر لمهاتما غـاندي، اعتنق الإسلام واطلق على نفسه اسم عبد الله غـاندي ولكنه ارتد عن الدين الإسلامي وعاد إلى الهندوسية بسبب الضغط النفسي الذي تعرض له.

مواضيع ذات صلة

عثمان بن عفانالخليفة المظلوم عثمان بن عفان

احمد شوقياحمد شوقي | أمير الشعراء والقلوب