متى كانت آخر مرة تعرضت فيها لـ فقدان الذاكرة ؟

فقدان الذاكرة

لطالما تمنى المرء منا فقدان الذاكرة لنسيان بعض التجارب الأليمة و عدم تذكر الجراح و المواقف العظيمة, لطالما تمنينا ذلك بكل سفاهة دون أن نتخيل لبضع ثوانٍ كم ستبدو حياتنا سخيفة إذا ما تخلت عنا ذاكرتنا !

إننا نبكي إذا ما ضاعت منا ذاكرة جهاز و نمضي اليوم في بؤس دون أن نكف عن الصياح كوننا قد فقدنا عدداً من الملفات الهامة و الصور المفضلة و الرسائل المميزة بالنجمة و الكثير من الذكريات فكيف بمَن فقد شطراً من عمره؟ فقد هويته و صار كومة من الحطام كأعجاز النخل الخاوية, نعم خالية من كل شيء إلا البؤس و الألم الذي يعتصره.

يتفرس الأجساد من حوله في فزع دون أن يتعرف على أقرب ذويه, يعصر ذهنه محاولاً تذكر شيئاً عن ذاته يمكنه من البدء من الجديد كتخصصه أو هوايته فتخذله ذاكرته, لقد ذهبت دراسته و تجاربه و خبراته و ذكرياته أدراج الرياح كأنها لم تكن.

فقدان الذاكرة ليس حلاً :

ربما نظن أن اللون الأسود الأسوأ على الإطلاق لكن في الحقيقة اللا لون أكثر سوءاً, و مذاق الأشياء مهما بدا مراً فهو أقل وطأة من فقدان حاسة التذوق, و ذكرياتنا مهما استحوذت البشاعة على أجزاء منها فسنظل ممتنين لكوننا قادرين على الاحتفاظ بها, لقد ساهمت هذه الذكريات في خلق نسختنا الحالية و بدونها سنفقد كل التعديلات التي أجريت على دواخلنا لمواصلة الحياة و مواجهة القادم بصلابة أكبر و فخر أعظم.

إن تمني فقدان الذاكرة ليس حلاً بل ضرباً من ضروب الضعف و الهزيمة و الهروب, تدثر بأحبابك و اخلق معهم أجمل الذكريات و استمتع بحياتك مستثمراً كل ما حباك الله إياك و إذا ما طاردك شبح الماضي فلا تهرب بل واجهه بشجاعة و ملؤك الفخر بالتجاوز ثم واصل الدرب بغبطة و حبور فلا زال في العمر متسع لحياكة ذكريات أكثر دفئاً.

ما هي أنواع فقدان الذاكرة ؟

يعتقد البعض أن فقدان الذاكرة يلزم صورة واحدة فقط و الحقيقة أن هذا الفقدان  له صور متعددة يختلف كل منها عن الآخر, و يمكن إيجاز أبرز أنواع فقدان الذاكرة في النقاط التالية:-

1) فقدان الذاكرة المؤقت :

واحد من أبرز أنواع فقدان الذاكرة و أكثرها شيوعاً هو فقدان الذاكرة المؤقت الذي ينتاب العديد من الأشخاص نتيجة قلة النوم أو الإرهاق الذهني أو التعرض المباشر لضربة قوية على الرأس, و في هذا النوع يعاني الشخص المصاب بعدم القدرة على استرجاع بعض الأحداث التي مرت به حيث يقال ذهبت الذاكرة في عطلة أو أضربت عن العمل لبعض الوقت.

لكن إن صاحب ذلك حالة من الهلع و الارتباك أو تفاقم الأمر و وصل إلى حد الألزهايمر أصبح مرضاً يستلزم اللجوء إلى المركز التخصصي الطبي للاستشفاء, و تتراوح مدة فقدان الذاكرة المؤقت ما بين ساعة و ثمانِ ساعات, و في بعض الأحيان غير شائعة الحدوث يستغرق الفقدان المؤقت ثلاثين دقيقة فقط و في أحايين أخرى نادرة يمتد إلى أربع و عشرين ساعة.

أنواع فقدان الذاكرة

أنواع فقدان الذاكرة

2) فقدان الذاكرة بسبب صدمة نفسية :

في بعض الأحيان يحدث فقدان الذاكرة بسبب صدمة نفسية أو نتيجة التعرض للإرهاق النفسي المستمر أو الاضطرابات النفسية أو العصبية المتكررة, و المصاب بهذا النوع من فقدان الذاكرة يفقد القدرة على استذكار أي شيء يخصه أو أي شيء سابق مر به أو أي معلومة احتفظ بها, لكن الجزء الإيجابي هنا هو إمكانية الخضوع للعلاج و التخلص من هذه المشكلة شريطة البقاء بمعزل عن الآلام و الضغوطات النفسية.

3) فقدان الذاكره الطفولية :

هل تذكر أي من المرات التي تلقيت فيها تطعيم شلل الاطفال في صغرك؟ إذا كانت إجابتك بالنفي فربما تكون أحد المصابين بمتلازمة فقدان الذاكرة الطفولية التي تعد من أشهر أنواع اضطرابات الذاكرة و إن كانت لا تعتبر مشكلة مرضية حقيقية بل هي من الحالات الشائعة الطبيعية حيث أن نسبة كبيرة من الأشخاص لا يستطيعون تذكر أي من الأحداث الحاصلة خلال السنون الأولى من عمرهم.

4) فقد الذاكرة التقدمي :

هل شاهدت فيلم ((فاصل و نعود)) مسبقاً؟ اضطراب الذاكرة الذي داهم البطل عقب حادث اختطاف ابنه يصنف على أنه فقدان ذاكرة تقدمي, ففي هذا النوع تفقد الذاكرة القدرة على الاحتفاظ بأي أحداث واقعة بعد الحادث المتسبب في فقدها في حين أن المصاب بهذا الاضطراب يكون محتفظاً بكافة الذكريات طويلة الأمد التي تسبق هذا الحادث.

و تكمن مشكلة فقدان الذاكرة التقدمي في استذكار الماضي القريب فقط مما يعيق تكوين ذكريات جديدة و ذاكرة حديثة, و ينتج عن الإصابة بخلل أو تلف في جزء معين من الدماغ كمنطقة الحُصين المنوطة بالاحتفاظ بالذكريات و هو ما يستلزم طلب الاستشارة الطبية من جهة متخصصة مثل مستشفى السعودي الالماني وغيره.

5) فقدان الذاكرة الرجعي :

إذا كان فقدان الذاكرة التقدمي هو فقد الذاكرة قدرتها على الاحتفاظ بأي ذكريات جديدة فإن الفقدان الرجعي هو إيجاد صعوبة في استذكار الأحداث التي وقعت قريباً, أي أن الذاكرة نجحت في الاحتفاظ بها و كانت موجودة بالفعل لكن المصاب يواجه صعوبة في تذكرها, و كلما كانت الذكريات أقدم كلما كان استذكارها أيسر على الذاكرة.

و ينجم هذا الاضطراب عادةً عن التعرض لبعض الإصابات التي تستهدف الدماغ أو التعرض لعدوى أو التهاب في الدماغ, كما قد ينجم نتيجة إتلاف بعض المناطق الهامة في الدماغ أثناء إجراء عملية جراحية.

6) فقد الذاكرة العابر الشامل :

يصاب بهذا النوع من فقد الذاكرة الأشخاص المتقدمين في السن أو مَن هم في مرحلة منتصف العمر نتيجة انسداد بعض الأوعية الدموية المغذية للدماغ حسب تشخيص بعض المختصين, و المصاب بفقد الذاكرة العابر الشامل تعاني ذاكرته قصيرة المدى من اختلال شبه كامل فهو لا يتذكر سوى لحظات ما قبل الإغماء مع إيجاد صعوبة في تذكر الأحداث الماضية, و تتراوح مدة الإصابة في الأغلب ما بين ساعتين إلى ثمانِ ساعات.

أشياء تؤدي إلى فقدان الذاكرة :

هناك أشياء تؤدي إلى فقدان الذاكرة ومنها تعاطي بعض العقاقير الدوائية كمثبطات امتصاص السيروتونين وغير ذلك, علاوة على تلقي الضربات على الرأس سواء ضربة واحدة أو عدة ضربات متكررة, كما تجدر الإشارة إلى أن اضطرابات الذاكرة واحدة من أبرز اضرار السهر و الحرمان من النوم.

فضلاً عن الإصابة بقصور الغدة الدرقية و النقص الغذائي لاسيما في بعض العناصر الضرورية كفيتامين B12 و B1 وغيرهما, فكل هذه العوامل وغيرها من شأنها أن ترفع نسبة احتمالية الإصابة بالخرف و فقدان الذاكرة و الاضطرابات العقلية الأخرى.

كيف يتصرف فاقد الذاكرة ؟

بعد التحدث عن فقدان الذاكرة و أنواعه و العوامل المؤدية للإصابة به نوضح الآن كيف يتصرف فاقد الذاكرة لاسترداد تلك النعمة المسلوبة, في البداية ينبغي الخضوع للتشخيص عن طريق إجراء التخطيط الدماغي أو الاستعانة بتقنية الرنين المغناطيسي و من ثم الالتزام ببرنامج العلاج الذي يوصي به الطبيب المختص.

بالإضافة إلى ما سلف ينبغي أن يمارس فاقد الذاكرة بعضاً من تمارين الدماغ و التأمل لتعزيز الذاكرة مع تتبع النظام الغذائي الصحي.

ما هي أسباب فقدان الذاكرة اللحظي ؟

تتمثل أسباب فقدان الذاكرة اللحظي في عدم أخذ قسط كافٍ من الراحة و انشغال الذهن بصفة مستمرة و تناول بعض العقاقير الدوائية مثل مضادات الاكتئاب, إلى جانب الخضوع للقلق و التوتر و شرب الكحوليات و نقص بعض العناصر الغذائية في الجسم.

ما الفرق بين فقدان الذاكرة المؤقت و اللحظي ؟

يعد فقد الذاكرة اللحظي نوعاً من أنواع فقدان الذاكرة المؤقت إلا أن الفرق بينهما يكمن في الأسباب الباعثة على كل منهما فالفقدان المؤقت مثلاً ينجم في غالبية الأحيان عن أسباب عضوية كصدمات الرأس أو اضطرابات نفسية حادة كالصدمات النفسية الشديدة.

ما هي أسباب فقدان الذاكرة النفسي ؟

يمكن حصر أسباب فقدان الذاكرة النفسي في الإصابة بالتلف في الأعصاب أو الدماغ وكذلك الإصابة بالصداع النصفي المزمن, بالإضافة إلى التعرض للأحداث الصادمة كالحروب و الكوارث و الحوادث و أيضاً توافر العوامل الوراثية.

ما هي أعراض فقدان الذاكرة ؟

تتضمن أعراض فقدان الذاكرة عدم القدرة على استرجاع الأحداث الحاصلة بالماضي و عدم القدرة على الاحتفاظ بأي معلومة جديدة وكذلك اختلاق الدماغ لذكريات كاذبة أو قصص غير متناسقة مع قيام الجسد بحركات غير متناسقة.

مواضيع ذات صلة

علاج التهاب الشفايف من الخارجكيفية علاج التهاب الشفايف من الخارج في المنزل

عراض التهاب الاذن الوسطىما هي اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار والأطفال؟