فيتامينات الحمل | أهميتها وأنواعها ومصادرها

فيتامينات الحمل

التغذية السليمة خلال فترة الحمل تضمن الحفاظ على صحة الأم والجنين، تقلل المتاعب والمشكلات المرافقة للحمل، تعزز المناعة، تقوي الجسم وتعده للولادة، كما تحفز إنتاج الحليب استعداداً للرضاعة الطبيعية، وتأتي فيتامينات الحمل على رأس الاحتياجات الغذائية التي ينبغي تأمينها في هذه الفترة، لذا سنلقي الضوء عليها في هذا المقال، سنطلع على أهم أنواعها، مصادرها، الأدوار التي تلعبها، والكثير من المعلومات المثمرة المتعلقة بهذا الصدد.

أهم أنواع فيتامينات الحمل :

من أهم فيتامينات الحمل التي يوصى بالتزود منها خلال فترة ((وَهْناً عَلَىٰ وَهْنٍ)) ما يلي:-

1) حمض الفوليك :

حمض الفوليك هو صورة مُصنَّعة من فيتامين ((ب))، وهو الصديق الوفي للسيدات الحوامل، بل والسيدات اللواتي يخططن للحمل أيضاً، حيث يساهم في وقاية الأجنة من التشوهات الخلقية ويقلل من خطر إصابتهم بالمشكلات الصحية المتعددة كأورام الدماغ وتشققات العمود الفقري وعيوب الأنبوب العصبي وعيوب القلب والأطراف، كما أنه يحمي الحوامل من التعرض لمشكلة تسمم الحمل وغيرها من المشكلات الأخرى.

2) فيتامين ((ب6)) :

يعرف فيتامين ((ب6)) باسم البيريدوكسين، وهو من الفيتامينات الضرورية الداخلة في تكوين غالبية العقاقير الدوائية التي يتم وصفها للسيدات الحوامل، نظراً لفاعليته في تخفيف حدة الغثيان المصاحب للحمل، بجانب إسهاماته في تعزيز تطور الأدمغة والأجهزة العصبية لدى الأجنة.

3) فيتامين ((ج)) :

فيتامين ((ج)) – المعروف بـ Vitamin C – من فيتامينات الحمل الأساسية التي توصى أولات الأحمال بأخذ الحصة الكافية منها، فهو يدعم المناعة لديهن ويحمي خلايا أجسامهن ويحافظ على صحتها، كما أنه يساعد على نمو الأسنان والعظام لدى الأجنة.

4) فيتامين ((د)) :

يلعب فيتامين ((د)) دوراً فاعلاً في نمو الأجنة بشكل صحي، أي أن انخفاض مستوياته قد تسبب في إعاقة النمو السليم، والأدهى من ذلك أن نقص فيتامين د لدى المرأة الحامل قد يؤدي إلى نقصانه لدى طفلها بعد الولادة، الأمر الذي يؤثر بالسلب على نموه وتطوره.

5) فيتامين ((أ)) :

لفيتامين ((أ)) أهمية بالغة تتجسد في دعم الأجهزة المناعية لدى السيدات الحوامل وتعزيز عمليات الأيض لديهن والحفاظ على سلامة أبصارهن إلى جانب قدرته على إصلاح أنسجتهن عقب إجراء عملية الولادة، إضافة إلى دوره في تطوير عدد كبير من أعضاء الأجنة كالقلب والكلى والرئتين والعينين والعظام، ومع هذا يراعى توخِّ الحذر من الإفراط في الجرعات المأخوذة من هذا الفيتامين – الذي يعرف بوفرته في الأطعمة الحيوانية – تفادياً لحدوث التشوهات الخلقية لدى الأجنة.

6) فيتامينات الحمل ((ب)) :

تعد مجموعة فيتامينات ((ب)) من فيتامينات الحمل الضرورية، وتتضمن الأنواع التالية:-

– فيتامين ((ب1))، يدعى الثيامين، وتكمن أهميته في تعزيز نمو أدمغة الأجنة.

– فيتاميـن ((ب2))، يطلق عليه اسم الرايبوفلافين، وتتجلى أهميته في الحفاظ على سلامة العينين لدى السيدات الحوامل، إضافة إلى العناية بصحة بشرتهن.

– فيتاميـن ((ب3))، يعرف باسم النياسين، يتمثل دوره في تحسين عملية الهضم والتخفيف من وطأة اعراض الحمل كالغثيان المزعج.

– فيتامين ((ب5))، يساهم في تكوين هرمونات الحمل ويعالج تشنجات الساقين عند الحوامل.

– فيتامين ((ب7))، يدعى البيوتين، وتنخفض مستوياته في الجسم بسبب الحمل، لذا ينبغي أخذ الجرعة الكافية منه لتعويض النقص الحاصل.

– فيتاميـن ((ب12))، يطلق عليه اسم الكوبلامين، ومن فوائده الحفاظ على سلامة العمود الفقري لدى الأجنة، وأيضاً الحفاظ على صحة الأجهزة العصبية المركزية.

7) فيتامين ((هـ)) :

يعرف باسم Vitamin E، وهو من فيتامينات الحمل الهامة التي ينبغي الحصول على القدر الكافي منها لتحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء لدى أولات الأحمال وتعزيز صحة عضلاتهن، الأمر الذي يؤثر بالإيجاب على صحة الأجنة وتطورها.

8) فيتامين ((ك)) :

تكمن أهمية فيتامين ((ك)) في مساعدة الدم على التجلط، وهو ما يحمي السيدات الحوامل من خسارة كميات كبيرة من الدم في حال التعرض لأي إصابة أو عند الخضوع لعملية الولادة.

أضرار عدم تناول الفيتامينات للحامل

أضرار عدم تناول الفيتامينات للحامل

ما المصادر الغذائية الغنية بـ فيتامينات الحمل ؟

1) مصادر حمض الفوليك :

من المصادر الغذائية الغنية بحمض الفوليك الحبوب الكاملة والمأكولات البحرية والفواكه الطازجة والخضراوات ذات الأوراق الخضراء، بالإضافة إلى الفول السوداني وبذور دوار الشمس والبيض.

2) المصادر الغنية بـ فيتامينات الحمل ((ب)) :

يمكن الحصول على الجرعات الكافية من فيتامينات ((ب)) عن طريق تناول اللحم البقري أو الدجاج أو سمك السلمون أو البقوليات أو الخضراوات الورقية أو البيض، كما يعد الحليب من المصادر الهامة لهذه المجموعة.

3) مصادر فيتامين ((د)) :

من أهم مصادر فيتامين د اللحوم الحمراء والأسماك الزيتية وصفار البيض والكبد، ويرجى التنبه إلى ضرورة التعرض لأشعة الشمس المباشرة كونها تحفز الجسم على إنتاج فيتامين ((د)).

4) مصادر فيتامين ((ج)) :

من المصادر الغذائية التي تؤمن الحصول على جرعات كافية من فيتامين ((ج)) البرتقال والفراولة والجوافة والكيوي والطماطم واللفت والبابايا والبروكلي والفلفل الحلو.

5) المصادر الغنية بفيتامين ((أ)) :

هناك مصادر غذائية عديدة غنية بفيتامين ((أ)) ومنها زيت كبد سمك الحوت والحبوب والبيض والجزر والبرتقال والمشمش والخوخ والخضراوات ذات الأوراق الخضراء.

6) مصادر فيتامين ((هـ)) :

يوجد فيتامين ((هـ)) في الزيوت النباتية والمكسرات والفواكه والخضراوات والبذور وزبدة الفول السوداني.

7) مصادر فيتامين ((ك)) :

بإمكان أولات الأحمال العثور على فيتامين ((ك)) في البروكلي والملفوف والفاصوليا الخضراء والكيوي والخيار المخلل والبامية.

ما هي أضرار عدم تناول فيتامينات الحمل ؟

من أضرار عدم تناول الفيتامينات للحامل ظهور اعراض الاجهاض والإصابة بالأنيميا وزيادة فرص حدوث تشوهات الأجنة وارتفاع خطر الولادة المبكرة، بالإضافة إلى الإصابة بمرض الكساح والمعاناة من مشكلات القلب والأوعية الدموية وأيضاً عرقلة نمو الأجنة وانخفاض أوزانها عند الولادة، كما تشمل أضرار نقص فيتامينات الحمل حدوث ضمور المخيخ والحبل الشوكي واعتلال الأعصاب والاعتلال العضلي، علاوةً على ذلك فإن السيدات الحوامل اللواتي يعانين نقصاً في فيتامين ((ك)) المسئول عن تخثر الدم يصبحن معرضات للنزيف الخطير.

متى تزداد الحاجة لتناول المكملات الغذائية ؟

من الضروري الاهتمام بتتبع الأنظمة الغذائية الصحية من قِبل أولات الأحمال، لكن بعض السيدات لا يتمكن من تأمين احتياجاتهن الغذائية عن طريق الطعام وهو ما يدفعهن للاستعانة ببعض المكملات الغذائية، وتزداد الحاجة إلى هذه المكملات في بعض الحالات ومنها ما يلي:-

1) المعاناة من نقص بعض أنواع فيتامينات الحمل الأساسية.

2) المعاناة من القيء المفرط وهو أحد المضاعفات المتعلقة بـ علامات الحمل في الأشهر الأولى.

3) التحسس من بعض الأغذية أو الامتناع عن تناول صنوف معينة من الأغذية كالأطعمة المستمدة من المصادر الحيوانية.

4) عدم القدرة على الإقلاع عن التدخين خلال فترة الحمل.

5) المعاناة من بعض الطفرات الغذائية كحالة نقص اختزال الميثيلين تتراهيدروفولات ((MTHFR)).

6) الحمل بطفلين أو أكثر.

نصائح متعلقة بتناول فيتامينات الحمل :

ينبغي عند تناول فيتامينات الحمل أخذ الأمور التالية بعين الاعتبار:-

1) الحذر من مضاعفة جرعة الفيتامينات الموصى بها.

2) الالتزام بمواعيد محددة لتناول الجرعات الموصى بها.

3) في حال شراء المكملات الغذائية يراعى اختيار المصادر الموثوقة لأن إدارة الغذاء والدواء لا تُخضع المكملات الغذائية للرقابة.

4) الحرص على شرب كميات كافية من الماء على مدار اليوم.

هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى ؟

من الأسئلة المتداولة هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى والإجابة هي لا، بل إنها تقوي الجسم وتحميه وتعزز سلامة الجنين، لكن يراعى الحذر من تناولها بكميات مفرطة تفادياً لأي مخاطر محتملة، إذ تؤدي الجرعات الزائدة من بعض الفيتامينات إلى اضطرابات خطيرة.

ما هي فوائد حبوب pregnazon قبل الحمل ؟

من فوائد حبوب pregnazon قبل الحمل أنها تزود المرأة بجميع الفيتامينات والمعادن الأساسية وتمدها بالدعم الغذائي اللازم لتخطي مراحل الحمل والولادة والرضاعة بصحة وأمان، فهي تحتوي على نسبة كبيرة من حمض الفوليك وفيتامين ((ب12)) والزنك والحديد والمزيد من العناصر المفيدة.

هل توجد فيتامينات تساعد على الحمل بتوأم ؟

لا توجد أي دراسات علمية داعمة لنظرية استخدام فيتامينات تساعد على الحمل بتوأم لكن التجارب تؤكد أن بعض الفيتامينات تعزز الخصوبة وهو ما يزيد من احتمالية الحمل بتوأم، ومن أهم الفيتامينات التي يعتقد أن لها دور في زيادة الخصوبة حمض الفوليك والزنك، لذا فهي أيضاً فيتامينات تساعد على الحمل بعد سن الأربعين كونها تحفز التبويض.

متى أخذ فيتامينات الحمل ؟

تتساءل بعض السيدات متى أخذ فيتامينات الحمل والإجابة هي أن فيتامينات الحمل تؤخذ بداية من فترة التخطيط للحمل، أو بمجرد الإحاطة بخبر الحمل على الأقل.

مواضيع ذات صلة

متى تبدا اعراض الحمل بالظهورمتي تبدا اعراض الحمل بالظهور | وما هي؟

تجميد البويضاتتجميد البويضات | وسيلة آمنة لحدوث الحمل في مختلف الأعمار