قصة شجرة التفاحة الأنانية

كان هناك شجرة تفاح جميلة مليئة بالتفاح الرائع ذو اللون الاحمر الجميل ، وكانت الشجرة سعيدة فتتمايل فخورة بحبات التفاح الأحمر الجميل التى تزينها و تعطيها شكل رائع ،و لكنها كانت شجرة مغرورة لما بها من جمال ,وكان بجوارها شجرة زيتون عادية فكانت شجرة التفاح دائما تقول لها انا اجمل و اكثر شبابا منك و اوراقي تتجدد دائما و التفاح لونه احمز زاخر و مبهج و الجميع يفضلني عن اي شجرة اخري و كانت لا تشكر الله علي هذه النعمة و تعيب في شجرة الزيتون و تقول لها  وأنتى أوراقك قديمة جدا لا تتجدد فى وثمارك الزيتون طعمه مر ولا حد يقترب منك ولا يحبك ولا احد يحب الزيتون ،و بالتأكيد كانت شجرة الزيتون في شدة حزنها من ذلك الكلام القاسي فكانت شجرة طيبة جدا تكتفي بالصمت بداخلها .

ولكن فى يوم من الأيام كان هناك امرأة جائعة جدا فذهب لشجرة التفاح تطلب منها تعطيها من ثمارها لشدة جوعها و لكن الشجرة من انانيتها صرخت و لم تعطيها شئ حزنت تلك الامرأة الجائعة و ظلت تبكي بعيدا ,ولكن شجرة الزيتون الطيبة نادت المرأة و قالت لها تعالي و خذي بعض الزيتون و بالفعل اخذته المرأة و لم تعد تشعر بالجوع و شكرت كثيرا شجرة الزيتون الطيبة .

قصة شجرة التفاحة الأنانية

قصة شجرة التفاحة الأنانية

و في يوم اخر جاءت مجموعة من الاطفال ارادت ان تأكل بعض التفاح فذهبة للشجرة الانانية و لكنها رفضت و ظلت تصرخ بهم و منعت الاطفال من الوصول للثمار حتي يأسوا الاطفال و ساروا بعيدا و كانت الشجرة الطيبة تري كل ذلك و تنصح الشجرة الانانية و لكنها لم تسمع لها .

جاء في اليوم كان العاصفة به شديدة جدا و في تلك اليوم تساقطت ايضا امطار غزيرة , كانت الشجرة الانانية خائفة جدا و طلبت المساعدة من الشجرة الطيبة ولكنها لا تسمعها من شدة الرياح و لم تستحمل شجرة التفاح الانانية فتساقطت الثمار علي الارض و الاوراق الجميلة وبعد هذة العاصفة اصبحت شجرة التفاح الانانية مجرد شجرة قبيحة مكسرة الغصون، ليس لها أى تفاح ولا  أوراق، أخذت التفاحة تبكي فى حزن شديد، تآلمت الزيتونة الطيبة لما حدث للتفاحة الأنانية وقالت لها : لو كنت قدمت ما وهبك الله عز وجل بعطاءه ، لما حدث لك بسبب الانانية و عدم حمد الله علي نعمته .

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

قصة شجرة التفاحة الأنانية