تعرف على أحداث قصة قارون العجيبة

قصة-قارون

أفصحت سورة القصص عن حكايات جميلة علمتنا الصبر واليقين بالله وأخرى جعلتنا نفكر قبل أن نعصى الله عز وجل ونعلم أن كل شئ يأتينا من عنده فليس لنا من الأمر شئ قل إن الأمر كله لله، فدعونا اليوم نتكلم عن قصة قارون الذي بغي في الأرض وتكبر على الناس فأهلكه الله بطغيانه.

وتدور القصة حول أحداث تشيب لها الرؤوس فكيف تحول قارون من عبداً طائعاً لله يفوق جميع بني إسرائيل في العبادة؟ إلى عبد لا يذكر فضل الله عليه ويدعى أنه من رزق نفسه بقوله قد أوتيته على علم عندي، ويشبه هذا الطغيان ما فعله قوم لوط في قصة سيدنا لوط عندما خروجوا عن الحق والعادة.

من هو قارون ؟

قارون هو واحد من بني إسرائيل يتبع قوم موسى -عليه السلام- وكان يتصف بأنه شديد العبادة فقد فاق جميع بني اسرائيل في عبادته لله، ويحكي أنه اعتزل في أحد الجبال يتعبد حوالى اربعين عام.

حكاية قارون مع إبليس :

حاول إبليس إخراج قارون من عبادته ولم يقدر على ذلك إلا أنه لم يستسلم وظل وراءه حتي ابعده عن طريق الله، وذلك من خلال التمثل في صورة رجل راح يتعبد معه حتي سبقه وتفوق عليه في العبادة، فأصبح بعدها قارون يحترم إبليس أشد احترام.

فتسلل إبليس بهيئته الجديدة إلى نقاط ضعف قارون وقال أننا لا نشهد للقوم جماعة أو جنازة فمن الأفضل الخروج والاختلاط مع الناس فوافقه قارون، ثم بعدها لم يجدوا الطعام وأصبحوا عالة على القوم إلى أن بدأ إبليس حديثة بأنه من الأحسن كسب المال في يوم والتعبد في يوم آخر.

وبعدها أصبح قارون لا يفكر إلا في المال ونسى فضل الله عليه، وللأسف تمكن الشيطان منه وابعده عن الزهد والعبادة وصرفه إلى الدنيا وما فيها من مال وكنوز.

قصة قارون كاملة  pdf :

بعض القصص القرآنية تكون مبهمة بالنسبة للبعض فيسألون ماهي قصة قارون ؟ فتحتاج الإجابة على هذا السؤال تعريف البعض بأن العبرة في عدم التكبر والتعالي على الخلق وأن الله مالك الدنيا وما فيها، وجميع المخلوقات تحت إرادته وعلمه فلا يحق لأحد أن يتفضل على الله بمالاً أو عملاً، فتابع المقال التالي لمعرفة  قصة قارون كاملة مكتوبة كما يلي :

قصة قارون في سورة القصص :

العبرة من القصص التي ذكرت في القرآن الكريم هي معرفة قُدرة الله سبحانه وتعالى فمنها ما يبث فيك الإيمان واليقين كـ قصة سيدنا زكريا ومنها ما يجعلك تفكر ألف مرة قبل الخوض في معصية الله واتباع طريق الشيطان وأعوانه، حيث ذُكرت قصة قارون في أواخر سورة القصص لتبين لنا أن الطغيان والتكبر نهايته مُهينة تأخذ الإنسان إلى أسفل سافلين.

تبدأ قارون قصة عندما أراد الشيطان استدراج قارون من طريق الهدى إلى طريق الشرك والعياذ بالله، فحاول كثيراً إبعاده عن التعبد ونجح في ذلك فأصبح قارون من رجلاً يتعبد الليل مع النهار إلى رجلاً يخاف على خزائن ماله من الضياع حاملاً مفاتيحه في كل مكان يذهب إليه.

حيث كانت توضع هذه المفاتيح على سبعين بغلاً من البغال شديدة وقوية، فاستطاع قارون جمع الكثير من المال وسميت أمواله بالكنوز وذلك بسبب أنه اكتنزها ولم يُخرج منها للزكاة، كما أن مفاتيح تلك الكنوز صنعت من جلود الإبل وكان يعجز عن حملها أقوى الرجال وأشدهم.

كيف كان قارون متكبراً في الأرض ؟

يفضل بعض الناس كتابة القصص لإدراك الأحداث التي تدور فيها فيمكنك تجميع قصه قارون كتابه وقراءتها لتستطيع إدراك الأحداث الكثيرة التي تدور فيها، فبعد أن تمكن قارون من جمع الأموال التي جعلته منه جباراً في الأرض وتمني معظم القوم أن يكونوا مثله ومعهم ما معه من كنوز الدنيا.

حيث تتمثل مظاهر قوة قارون في قصة قارون بأنه كان يخرج على قومه في زينته متكبراً لا يرى أحد من الناس ممن حوله، مزوداً بالمواكب والخدم والحشم مبيناً للناس ما عنده من ملك وجاه، ومن ضمن مظاهر جبروت قارون أنه كان لا يؤتي الزكاة ولا يتصدق على أحد ويخاف على ماله كثيراً.

قصة-قارون

قصة-قارون

قصة قارون مع موسى :

نُكمل قصة قارون وجبروته الذي ضُرب به المثل، فبعد أن تعلى قارون علواً كبيراً نصحه بعض الصالحون من بني اسرائيل أن يتواضع لله ولا يفخر بمال الله الذي آتاه وأن يتصدق بما عنده، فالله لا يحب هذه الصفات السيئة في عباده ويخسف بمن يتكبر الأرض وأصدق مثلاً لهذا قصة السامرى المُختل الذي صنع عجلاً من الحلى وأضل قوم موسى.

وورد أن الصالحون الذين دعوا قارون إلى الصلاح هو نبي الله موسى -عليه السلام- حيث ظل سيدنا موسى يحثه على الرجوع إلى الله ونبهه إلا يبخل بماله على المحتاجين والفقراء، بعد كل تلك هذه النصائح والمواعظ أستمر قارون في تكبره بل زاد واستكبر أكثر وقال: أنا من قُمت بجمع هذا المال وانكر فضل الله تعالى عليه وظل ينسب الرزق الذى عنده لذاته وليس لإنعام الله عليه.

قصة قارون في التوراة :

أحداث قصة قارون واحدة مهما اختلفت العناوين او مسميات الناس عنها، فالحكاية تدور حول رجلاً تحول من عبداً كان وقته كله للعبادة إلى رجلاً بخيل لا يريد إخراج شئ من ماله للفقراء والمحتاجين، ففي يوم من الأيام بعد ان أنزل الله حكم الزكاة في التوراة على سيدنا موسى.

توجه قارون إلى سيدنا موسى -عليه السلام- وصارحه برغبته في إنفاق مقداراً من ماله في سبيل الله، وهذا لأن قارون أكثر الناس مالاً وأولاهم بإخراج الزكاة عن غيره، وبعد أن أنتهى الحديث بينهم رجع قارون إلى بيته واكتشف أن هذا المال كثير وتراجع عن إخراج شيء منه وخلف عهده مع موسى -عليه السلام-.

لم يكتفي قارون بما فعله وأراد تهييج القوم على سيدنا موسى فلما عمد إلى القوم الذين يسهرون عنده كل ليلة، سولت له نفسه البطش بموسى والطعن في شرفه ومروءته فقال: إن موسى أمرنا بالكثير من الأمور وأطعناه ويريد الآن أخذ أموالنا فماذا نفعل ؟ فأراد القوم كسب محبة قارون وزعموا أنهم يرفضون هذا القرار ويريدون الاستمتاع بأموالهم فقالوا: أنت كبيرنا ولك أن تأمرنا بما تشاء.

ما الذي خطط له قارون من أجل موسى ؟

كما ذكرنا سابقاً أن قصة قارون حكاية جمعت بين عبداً عاصياً ونبي شريف وهو موسى -عليه السلام- الذي حاول مع قارون كثيراً أن يعود إلى ربه ويتصدق من ماله ولكنه رفض وهيج القوم عليه، فبعد حوار موسى مع قارون عن الزكاة رجع إلى قومه واتفق معهم على أن يأتوا بامرأة بغي ويعرضون عليها المال حتي تتهم سيدنا موسى -عليه السلام- بنفسها.

ففي اليوم التالي قال قارون لموسى أن القوم ينتظرونك حتي تعظهم فلما خرج سيدنا موسى إليهم قال: من زنا وكان له امرأة رجمناه حتي الموت، ومن زنا ولم يكن له امرأة جلدناه مائة جلدة.

وما أن انتهى سيدنا موسى -عليه السلام- من حديثه وموعظته للناس، قام قارون وقال: فإذا كنت أنت من زنا ؟ قال له موسى: وأن كنت أنا، فأضاف قارون أن القوم يزعمون أنك فعلت هذا مع امرأة فاستغرب سيدنا موسى وهو العفيف الشريف نبي الله وكليمه.

فقال بثبات مفوضاً أمره لله: احضروها ثم بدأ يسألها واستحلفها بالله الذي أنزل التوراة وفالق البحر والنوة أن تقولى الحقيقة، شعُرت حينها المرأة أنها ظلمت سيدنا موسى وقالت: والله ما عهدناه على شراً أبداً وأنه لنعم الرجل الصالح، ففرت الدموع من عين سيدنا موسى وخر ساجداً وهو يبكي ويقول اللهم أهلك الظالمين.

ويجب التنويه على كل الآباء والأمهات أن يعلموا أولادهم القصص والحكايات القرآنية العظيمة التي تبث في داخلهم معانى الحق والعدل كـ قصة قارون للاطفال و قصة سيدنا داوود التي تحفز عقولهم على قراءة القرآن الكريم والتعلم منه.

ما هي نهاية قصة قارون ؟

بعد أن زعم قارون وقومه على سيدنا موسى سلط عليهم الأرض فظلت تأخذهم إلى الركب ثم إلى الوسط حتي أطبقت عليهم ومات قارون الظالم وأعوانه.

ما هي صلة القرابة بين قارون وسيدنا موسى ؟

وردت بعض الأوقايل أن قارون ابن عم سيدنا موسى -عليه السلام- ولكن هذا الرأي ضعيف.

ما هي مظاهر قوة قارون ؟

تخلف قارون عن أداء الزكاة للفقراء والمساكين وكان متكبراً يمشى في الأرض مرحاً يتباه بماله وكنوزه.

كيف قابل قارون نصيحة القوم ؟

استمر قارون على ما هو عليه وزاد تكبره وعناده وقال: قد أوتيته على علم عندي وليس من فضل الله وكرمه.

مواضيع ذات صلة

عزيرمن هو عزير ؟ وكيف أحياه الله بعد موته مائة عام؟

قصة مجنون ليليقصة مجنون ليلي | أكثر حكايات الحب والغرام شهرة