كعب الأحبار | التابعي المحاط بالغموض والجدل

كعب-الأحبار

منذ اللحظة التي يعلن فيها المرء إسلامه تتغير حياته ويتجه إلى معرفة كل شيء يخص دينه الجديد، فاتجه كعب الأحبار إلى التعمق في الإسلام بعد أن انشرح صدره له، فلحق بالمسلمين في المدينة وأصبح بعد ذلك من كبار العلماء والتابعين.

كعب الأحبار | التابعي صاحب النبؤات

هو كعب بن ماتع بن ذي هجن الحميري الذي أسلم في آخر خلافة ابو بكر الصديق ، وكان له مكانة عظيمة وشأن كبير وتدور حوله الكثير من الشكوك والأسئلة، حيث قيل: “إنه كان من يهودي اليمن الذين جاءوا إلى المدينة بعد انتشار الإسلام في كل مكان، فلحق بصحابة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- وجالسهم”.

جاء كعب الأحبار من اليمن إلى المدينة المنورة واستطاع أن يجعل له شأنًا في الدولة الإسلامية وفي قلوب الصحابة والتابعين بعد أن كان من أحبار اليهود وأكبر علمائهم، وذلك لما يتمتع به من شخصية مختلفة وغامضة ومتعمقة في الكتب المقدسة ويعرف من أخبار الأمم السابقة الكثير.

ما ورد عن كعب الأحبار سير أعلام النبلاء هو قول الإمام الذهبي (كعب الأحبار: هو كعب بن ماتع الحميري اليماني العلامة الحبر، الذي كان يهوديًا فأسلم بعد وفاة النبي – صلى الله عليه وسلم – وقدم المدينة من اليمن في أيام عمر -رضي الله عنه- ، فجالس أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم – فكان يحدثهم عن الكتب الإسرائيلية، ويحفظ عجائب ويأخذ السنن عن الصحابة، وكان حسن الإسلام، متين الديانة، من نبلاء العلماء).

قصة إسلام كعب الأحبار :

كان كعب الأحبار من كبار اليهود الذين لديهم محصلة كبيرة من العلم بسبب قراءته للكتب المقدسة ومعرفته بأخبار الرسل في الأزمنة السابقة، فعهد إليه والده ألا يقرأ الكتب التي ختم عليها وترك له فقط التوراة، فعمل كعب بوصية أبيه وظل عليها حتى وجد في نفسه رغبة لمعرفة ما تخفيه سطور تلك الكتب، فلما فتحها وبادر بقراءتها وجد فيها أنباء تؤكد وجود نبي اسمه أحمد يأتي إلى الناس فيأمرهم بعبادة الله الواحد الأحد.

فعزم كعب بن ماتع على دخول الإسلام بعد أن انجذبت إليه نفسه وكان ذلك في السنة السابعة عشر من الهجرة المحمدية، وورد أيضًا أنه لما سمع قوله تعالى ” مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ” شعر بالخوف لأنه يعرف أن هذه الآية فيها وعيد لليهود وكان حينها منهم، لذا أسرع بالدخول إلى الإسلام والذهاب إلى المدينة.

ذكر في بعض الروايات أن هناك ارتباط بين إسلام كعب الأحبار وعلي بن أبي طالب ، وذلك يرجع إلى الأقوال الواردة بشأن إسلام كعب بن ماتع على يد سيدنا علي بن ابي طالب -رضي الله عنه- عندما قدم اليمن بأمر من رسول الله حتى يدعو الناس إلى عبادة الله والدخول في الإسلام. 

العلاقة التي تربط كعب بصحابة رسول الله :

الرأي الأول:

ساهم علم كعب الأحبار بالكتب القديمة وسعة اطلاعه في قربه من الصحابة -رضوان الله عليهم- والرفع من مكانته في الدين، فصار واحدًا من أهم علماء المسلمين الذين يدافعون عن مبادئ الدين وقيمه، فقد ذكر في حقه الكثير من الصحابة منهم أبو الدرداء الذي قال: (إن عند ابن الحميرية لعلماً كثيراً) وأيضًا معاوية بن أبي سفيان الذي مدحه قائلًا: (ألا إن كعب الأحبار أحد العلماء إن كان عنده لعلم كالبحار وإن كنا فيه لمفرطين”.

نشأت علاقة طيبة ووطيدة بين الصحابي ابو هريرة -رضي الله عنه- وكعب الحبر كان أساسها العلم والمعرفة وتبادل المعلومات والتعمق في الأحاديث النبوية التي رواها سيدنا أبو هريرة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- وما يوجد في الكتب المقدسة من أخبار بحوزة كعب.

أراد الفاروق عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن يقرب كعب منه ويصطحبه إلى بيت المقدس بعد أن تم تسليمه للمسلمين في العام السادس عشر من الهجرة، وذلك ليكون وسيط بينه وبين اليهود هناك ويساعده ويرشده على معرفة ما تذخر بها تلك الأرض المقدسة من أسرار عن الأنبياء.

الرأي الثاني:

جاءت بعض الروايات لتؤكد ما يعزمه كعب الأحبار من إيمان واتباع للمصطفى -عليه الصلاة والسلام-، فيرى أصحاب الرأي المعارض أن كعب لم يكن إلا يهوديًا أعلن إسلامه في الظاهر فقط بينما يدخر في قلبه التخريب على المسلمين وضعف همتهم وتفريق شملهم عن طريق ما ينشره من الخرافات والأحاديث الكاذبة التي يعزم أنها نبؤات.

أكدت رواية ابن جرير الطبري في تاريخ الرسل والملوك عن عبد الله بن العباس أنه غضب بشدة عندما جاءه أحد الرجال وأخبره بما يقول كعب ” أن الله سوف يأتي بالشمس والقمر يوم القيامة ويقذف بهما في جهنم”، حيث إن الذي جعل بن العباس يغضب أن الوارد في القرآن الكريم على خلاف ذلك فالشمس والقمر من مخلوقات الله وتحت طاعته وقدرته -سبحانه وتعالى- فكيف يقذفان في النار؟!.

ويضع البعض منهم ما صح عن عمر بن الخطاب في تكذيب رواية كعب الأحبار بما ذكر في كتاب البداية والنهاية أنه قال: (لتتركن الحديث أو لألحقنك بأرض القردة)، أما ما قاله الباحثين الجدد أمثال الشيخ محمد رشيد رضا في تفسيره المنار ” أن كعب بطل الإسرائيليات الأكبر” فكان يقول الخرافات من أجل تضليل المسلمين وإفساد سنتهم وإيمانهم بما يظهره من التقوى والورع.

نشر الكاتب المصري المعروف “محمود أبو رية” عام 1946 م في جريدة الرسالة تحت عنوان (الصهيوني الأول) مؤكدًا أن كعب الأحبار من الذين حاولوا تغيير قبلة المسلمين وإرجاعها مرة أخرى إلى بيت المقدس، وكذلك أثار الجدل عندما كتب في مقاله تآمر كعب واشتراكه في قتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.

كعب-الأحبار

كعب-الأحبار

الجدال الذي يحيط بكعب الأحبار :

وُضع التابعي كعب الأحبار داخل دائرة الشكوك فأحاط به الكثير من الغموض والتساؤلات، نظرًا لما ورد في حقه اختراقه لحدود المعجزات والخوارق وتنبأه بأشياء مستقبلية لم يكن يعرفها أحد غيره في زمانه، فمن نبؤات كعب الأحبار المشهورة والمذكورة في مصنف ابن أبي شيبة وكتاب الإصابة لـ ابن حجر العسقلاني أن كعب جاء إلى الفاروق وحدثه وقال: “إنه سوف يُقتل بعد ثلاثة أيام”.

شعر عمر بالدهشة من حديث كعب وقال: (هل عرفت ذلك من التوراة ؟) بينما كان رد كعب الحميري ” اللهم لا، ولكني أجد صفتك وحليتك وأنه قد فني أجلك”، وبحسب ما تناوله المؤرخين المسلمين من بينهم البلاذري في كتاب أنساب الأشراف؛ أن كعب كان على علم بأن الخلافة سوف تصل إلى معاوية بن أبي سفيان، وتخرج من يد العلويين.

أصبغت تلك الأخبار والنبؤات التي نقلت عن كعب الأحبار شخصيته المختلفة والغامضة وساعد في ذلك سنه الكبير وجذوره المجهولة التي ما زالت قيد البحث إلى الآن، بالإضافة إلى الغموض الذي يحيط به في معظم كلامه وأفعاله، حيث ثبث عنه في كتاب الإصابة لابن حجر “أن عبد الله بن الزبير تعجب لما أرسل له أخوه مصعب رأس المختار بن عبيد الله الثقفي، فقال: ما وقع في سلطاني شيء إلا أخبرني به كعب، إلا أنه ذكر لي أنه يقتلني رجل من ثقيف، وهذه رأسه بين يدي”.

دعاء كعب الأحبار ابن باز :

يرد عن الصحابة والتابعين بعض الأدعية والفضائل، فمنها ما صح عن النبي -عليه الصلاة والسلام- ومنها ما صنف في الأخبار غير الصحيحة والتي لا يجب الأخذ بها، فالواجب على كل مسلم التأكد من مصادر الأدعية والأقوال التي يرددها في الصباح والمساء، ويلتزم بما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية فهما الأصح والأفضل.

يتساءل بعض المسلمين عن صحة دعاء كعب الاحبار وهل يمكن الدعاء به؟ الحقيقة أن كعب الأحبار هو واحد ممن أعلنوا إسلامهم من يهودي اليمن، لذا فالكلام المنسوب إليه يصح عنه فقط وليس عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- وليس له حكم الرفع.

أما بشأن دعاء كعب الأحبار ابن باز ؛ أنه ذكر في كتاب الموطأ للإمام مالك -رحمه الله- عَنْ سُمَيٍّ مَوْلَى أَبِي بَكْرٍ، عَنِ الْقَعْقَاعِ بْنِ حَكِيمٍ؛ أَنَّ كَعْبَ الْأَحْبَارِ قَالَ: “لَوْلاَ كَلِمَاتٌ أَقُولُهُنَّ لَجَعَلَتْنِي يَهُودُ حِمَاراً” فَقِيلَ لَهُ: وَمَا هُنَّ؟ فَقَالَ: ” أَعُوذُ بِوَجْهِ اللهِ الْعَظِيمِ الَّذِي لَيْسَ شَيْءٌ أَعْظَمَ مِنْهُ، وَبِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ الَّتِي لاَ يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَلاَ فَاجِرٌ، وَبِأَسْمَاءِ اللهِ الْحُسْنَى كُلِّهَا، مَا عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمُ، مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَبَرَأَ وَذَرَأَ “، لا حرج على أي مسلم أن يأخذ بهذا الدعاء بجانب أذكاره التي يقولها، ولكن هناك من الأدعية المثبتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يفضل الأخذ بها.

رواة كعب الحبر للحديث :

اختلف المؤرخون على الطريقة التي أسلم بها كعب بن ماتع، فمنهم ما قال أنه أسلم على يد علي بن أبي طالب والبعض الآخر قال إنه سمع آية من آيات الذكر الحكيم فأسلم خوفًا من عذاب الله، ولكن هذا لا ينفي أن كعب كان من أكبر علماء التابعين الذين جالسوا الصحابة واغتنموا من علمهم، فلقد حدث عنه مجموعة من صحابة محمد رسول الله -عليه الصلاة والسلام- (أبو هريرة- أسلم مولى عمر)

ورد اسم كعب الأحبار في سنن أبي داوود والترمذي، ويذكر أنه كان يقص على الصحابة من الأشياء العجيبة والإسرائيليات مما يجعلهم يتعجبون من مدخراته من العلم والأسرار، أما عن روايته للحديث فلقد قيل إنه حدث عن بعض الصحابة مثل عمر بن الخطاب وصهيب.

تفسير كعب الأحبار للقرآن الكريم:

كون كعب بن ماتع لديه خلفية علمية مسبقة بأخبار الرسل والكتب المقدسة اليهودية، فهذا جعل مجموعة من الصحابة يسمحون له بدراسة القرآن وتفسيره، فقد شرح بعض الأمور الخفية في سورة مريم والكهف ونالت سورة البقرة النصيب الأكبر من هذا التفسير والتدوين، واستعان برواياته بعض المؤلفين الذين يهتمون بكتابة قصص الأنبياء والأمور المتعلقة ببناء الكعبة وفضائل بيت المقدس.

لماذا سمي كعب الأحبار بهذا الاسم؟

لقب كعب بن ماتع بكعب الأحبار أو كعب الحبر بسبب سعة اطلاعه وقراءته للكثير من الكتب المقدسة وأيضًا الحبر الذي يكتب به.

كيف مات كعب الحبر؟

يذكر أن كعب بن ماتع الحميري توفي عن عمر يناهز 100 عام أثناء رحيله للقتال في سبيل الله كما قال النووي.

ما هو الأثر الذي تركه كعب في علم التفسير؟

ورد عن كعب بعض المرويات التي تؤكد أنه قام بتفسير مجموعة من السور القرآنية مثل البقرة ومريم والكهف.

ما هي الغزوة التي شارك فيها كعب؟

شارك كعب بن ماتع في غزوة الروم في خلافة الفاروق عمر بن الخطاب، وأيضًا كان بين صفوف المسلمين في فتح بيت المقدس.

مواضيع ذات صلة

البخاريالإمام البخاري | حياته وإسهاماته البارزة في التراث الإسلامي

اسحاقتعرف على حياة اسحاق ابن الخليل ابراهيم