ما الأحكام المتعلقة بـ كفالة اليتيم في الإسلام؟

كفالة اليتيم

ما أقسى شعور اليُتم! وما أوحش الدنيا في غياب الأب لا سيما في المراحل العمرية المبكرة التي يتعاظم فيها دور الوالد، إذ بغيابه يُسلب المصدر الأول والأهم للرعاية والحماية والأمان والتحنان، لذا حثت الشرائع السماوية بشكل عام والشريعة الإسلامية بشكل خاص على كفالة اليتيم وأشارت إلى فضائل هذا العمل الجليل بوصفه من أنبل الأعمال على الإطلاق، يكفي أنه العمل الوحيد الذي أخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام أن صاحبه سيكون رفيقاً له في الجنة كما السبابة والوسطى.

ماهي كفالة اليتيم ؟

تنبغي الإشارة في بادئ الأمر إلى معنى كفالة اليتيم تفادياً للخلط بين هذا المفهوم وغيره من المفاهيم الأخرى كالتبني والاستلحاق والإقرار وغير ذلك، فالكفالة هي تقديم الرعاية اللازمة لليتيم، والقيام بأمره، والنظر في مصالحه الدينية والدنيوية، وتربيته والإحسان إليه حتى ينجلي يتمه بالبلوغ، وفي هذا الصدد قال العالم الفقيه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ((كفالة اليتيم هي القيام بما يصلحه في دينه ودنياه، بما يصلحه في دينه من التربية والتوجيه والتعليم، وما أشبه ذلك، وما يصلحه في دنياه من الطعام والشراب والمسكن)).

وهناك مَن يتوهم أن النفقة هي الكفالة التي دعا إليها الشرع الحنيف ورتب عليها الأجر الجزيل، والحقيقة أنها جزء من الكفالة وشعبة من شعبها وليست الكفالة التامة، فالكفالة التامة تشتمل على القيام بالمصالح الدينية والتربوية في المقام الأول، كتربية الوالد للابن، يقول الشيخ ابن السعدي رحمه الله ((كما أنك إذا أطعمتهم وكسوتهم وقمت بتربية أبدانهم فأنت قائم بالحق مأجور، فكذلك – بل أعظم من ذلك – إذا قمت بتربية قلوبهم وأرواحهم بالعلوم النافعة والمعارف الصادقة والتوجيه للأخلاق الحميدة والتحذير من ضدها)).

ما الفرق بين كفالة اليتيم والتبني ؟

عرفنا ماهي كفالة اليتيم وذكرنا أنها القيام بأمر اليتيم وتربيته ديناً ودنيا بالنفقة والكسوة والتوجيه وغير ذلك، فهذا ما ندب الشرع إليه ورغَّب فيه ورتب الثواب العظيم عليه، أما التبني فهو اتخاذ اليتيم ابناً ونسبته إلى المتبني كما لو أنه ابناً شرعياً له، فيكون أخاً لأبنائه ومحرماً على نسائه وابن أخ لإخوانه وأخواته، ثم يكون وارثاً لماله كأبنائه الذين من صلبه، وهذا ما شجبه الشرع ونهى عنه، وقد سبق لنا توضيح إجابة سؤال هل التبني حرام أم لا فأسهبنا في ذكر الحكم الشرعي وعلته.

ما هو فضل كفالة اليتيم ؟

لا شك أن فضل كفالة اليتيم عظيم، إذ إن القائم بالكفالة ينال نصيباً وافراً من الخير والبركة في الدنيا والثواب الجزيل في الآخرة، ويتجلى هذا الفضل في الأمور التالية:-

1) نيل شرف مرافقة النبي عليه الصلاة والسلام في الجنة، فقد ورد في صحيح الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين))، وأشار بإصبعيه يعني السبابة والوسطى.

2) اجر كفالة اليتيم يشمل أجر الصدقة وصلة الأرحام، إن كان اليتيم من أهل القائم بالكفالة.

3) سلامة الفطرة ونشر روح المحبة والود والتعاون والإخاء مما يساهم في بناء مجتمع سليم خالٍ من أشكال الحقد والكراهية.

4) ترقيق القلب وإزالة القسوة منه، فقد روي عن أبي الدرداء أن رجلاً أتى النبي عليه الصلاة والسلام يشكو له قسوة قلبه، فقال له ((أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك)).

5) تزكية المال وتطهيره وطرح البركة فيه وزيادة الرزق.

6) دلالة على محبة النبي عليه الصلاة والسلام وحسن التأسي به.

7) الفوز بالجنة والنجاة من النار، إذ يقول الله عز وجل في سورة البلد ((فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ)).

8) حماية اليتيم من خطر الانحراف وسلوك طريق الباطل.

فضل كفالة اليتيم

فضل كفالة اليتيم

ما أنواع كفالة اليتيم ؟

لكفالة اليتيم صور متعددة، نذكر منها ما يلي:-

1) الكفالة التامة :

الكفالة التامة هي أسمى أنواع كفالة اليتيم وأعظمها أجراً، ففي هذا النوع يضم الكافل اليتيم إلى أسرته، فيربيه كما يربي ابنه، وينفق عليه كما ينفق على ابنه، ويعلمه ويؤدبه ويوجهه ويحسن رعايته ويهتم بكل الأمور المتعلقة به.

2) الكفالة المالية :

في هذا النوع يدفع الكافل من ماله ما يكفي لسد احتياجات اليتيم كافة من طعام وشراب وملبس وتعليم وغير ذلك، دون أن يضمه إلى أسرته، بمعنى أن يعيش اليتيم مع والدته أو في دار الأيتام.

3) الكفالة الجزئية :

وهي المساهمة في النفقة على اليتيم من خلال دفع بعض المال المخصص لرعايته، وهي صورة غير تامة للكفالـة لكن صاحبها مأجور وله مثوبة عظيمة.

ما هي شروط كفالة اليتيم ؟

يشترط لـ كفالة اليتيم توفر الأمور التالية:-

1) أن تكون الكفالة من قِبل شخص حي.

2) حفظ الأنساب بعدم نسبة اليتيـم إلى كافله والتقيد بالتعاليم الإسلامية التي تنظم الكفالـة.

3) من شروط كفالة اليتيم أيضاً عدم التصرف في شيء من ماله بدون وجه حق.

4) رعاية مصالح اليتيم والإنفاق عليه وعدم إتباع ذلك بالمن والأذى.

5) النفقة على اليتيم من مال حلال.

6) العدل والإحسان وتجنب ظلم اليتيم أو قهره.

كفالة اليتيم ابن باز :

سئل عن كفالة اليتيم ابن باز رحمه الله، حيث سأله أحدهم ((هل كافل اليتيم المذكور في الحديث هو الذي يكفل اليتيم منذ صغره وحتى البلوغ أو أنه الذي يكفل اليتيم لأي مدة مثلاً سنة سنتين أكثر؟)) فأجاب الشيخ بأن الحديث عام ويشمل أي كفالة يتيم لأي مدة، فكل كافل يتيم له هذا الأجر العظيم، وكلما طالت المدة صار الأجر أكبر والخير أعظم، وأضاف ابن باز قائلاً ((كفالـة اليتيـم قربة وطاعة قلت أو كثرت))، ثم أكد على ضرورة صلاح النية والإخلاص لله عز وجل.

وضع اليتيم مع الأسرة :

في حال القيام بـ كفالة اليتيم كفالة تامة مع ضمه إلى الأسرة فإن وضعه مع هذه الأسرة يكون كالتالي:-

1) إذا بلغ اليتيم وجبت معاملته كأجنبي، فتتحجب أمامه زوجة الكافل وبناته، وتحرم عليه الخلوة بهن، وإن كانت يتيمة فإنها تتحجب أمام الكافل وأبنائه، وتحرم عليها الخلوة بهم.

2) يحل له الزواج من بنات الكافل، وكذا اليتيمة يحل لها الزواج من أبناء الكافل.

أما إذا قامت زوجة الكافل أو المرأة الكافلة بإرضاع اليتيم قبل بلوغه الحولين خمس رضعات متفرقات على الأقل فإنه يصبح ابناً للكافل وزوجته أو المرأة الكافلة وزوجها، ويمسي أخاً لأبنائهما من الرضاع، فيحرم عليه من الرضاع ما يحرم من النسب.

أعلام كانوا أيتاماً :

من أشهر الأعلام الذين كانوا أيتاماً النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وعدد من الصحابة رضوان الله عليهم مثل الزبير بن العوام وأنس بن مالك وأبو هريرة وزيد بن أرقم وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب، بالإضافة إلى التابعي القاسم بن محمد بن أبي بكر، وعبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وكذلك أصحاب المذاهب الأربعة الإمام مالك والإمام أحمد بن حنبل والإمام الشافعي والإمام البخاري.

وضمن الأعلام الذين ذاقوا اليُتم أيضاً الإمام ابن الجوزي، والإمام ابن حجر العسقلاني، والإمام جلال الدين السوطي، والإمام أبو حامد الغزالي، إضافة إلى فاتح الأندلس طارق بن زياد، والأمير الأموي عبد الرحمن الداخل، والشاعر المتنبي، والشاعر حافظ إبراهيم، والظاهر بيبرس، وعماد الدين الزنكي، والرئيس المصري جمال عبد الناصر.

ما الآيات القرآنية التي ورد بها ذكر اليتيم ؟

من الآيات القرآنية التي ورد بها ذكر اليتيم الآية رقم 220 من سورة البقرة، والآية رقم 177 من سورة البقرة، والآية رقم 215 من سورة البقرة، والآية رقم 127 من سورة النساء، والآية السادسة والثلاثين من سورة النساء، إلى جانب الآية الثامنة من سورة الإنسان، والآية التاسعة من سورة الضحى، والآية رقم 152 من سورة الأنعام، والآية الرابعة والثلاثين من سورة الإسراء.

هل وردت أحاديث في فضل كفالة اليتيم ؟

نعم، وردت عدة أحاديث في فضل كفالة اليتيم ومنها الحديث النبوي ((أنا وكافل اليتيـم في الجنة كهاتين))، وحديث ((مَن ضم يتيماً بين مسلمين في طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة))، وأيضاً حديث ((ارحم اليتيـم وامسح رأسه)).

ما هي شروط كفالة اليتيم لغير المتزوجة ؟

تتضمن شروط كفالة اليتيم لغير المتزوجة الحصول على مؤهل علمي، ووجود مصدر دخل ثابت، وتوفر كل المقومات النفسية والصحية والاجتماعية، كما يشترط ألا يقل عمر المرأة عن الثلاثين ولا يتجاوز الستين.

هل تجوز كفالـة اليتيـم من مال الزكاة ؟

نعم، تجوز كفالـة اليتيـم من مال الزكاة في حال كان اليتيم أحد الأصناف الثمانية، كأن يكون فقيراً أو مسكيناً أو غارماً أو ابن سبيل أو نحو ذلك.

ما حكم أكل مال اليتيم ؟

حرم الله عز وجل أكل مال اليتيم وأكد على النهي فقال ((وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ))، ورتب العقوبة على ذلك فذكر أن هذا المال يصير ناراً تتأجج في بطون آكلو مال اليتيم، كما عدَّ الله هذا الفعل من السبع الموبقات.

مواضيع ذات صلة

كيفية سجود السهوكيفية سجود السهو عند المالكية والشافعية | وما حكمه؟

كفارة الحلفما هي كفارة الحلف وما أهم الأحكام المتعلقة بها؟