هل تود الطريقة المُثلى في كيفية التخلص من القلق؟

كيفية-التخلص-من-القلق

كيفية التخلص من القلق

كيفية التخلص من القلق هو عنوان موضوعنا اليوم، وهو مستهل حديثنا، وسنبدأ في الحديث عن التوتر بأنه من أخطر الأمراض التي قد تعتري الشخص، وتُصيب جسد بالكثير من الأوبئة، والأمراض على المستوى النفسي، أو المستوى الجسدي.

قد حرص الرسول –صلى الله عليه وسلم – على توضيح مدى خطورة القلق في الكثير من الأخبار، وقد تحدث الله عن الخوف، والخوف والفزع في بعض آيات في مواضع كثيرة في القرآن، والكثير من الحكماء، والأطباء وضحوا مدى خطورة القلق على الإنسان، وضرره عليه.

ما هو القلق؟

يجدر بنا ونحن نتحدث عن كيفية التخلص من القلق والتوتر أن نُشير إلى ماهيته، وما هو تعريفه، والقلق: هو شعور ينتاب المرء جراء المرور ببعض الظروف سواء الجسدية أو النفسية، وينتج القلق عن ازدياد بعض الهرمونات في الجسد إما عن طريق اضطراب، أو عن حدوث شيء في الحياة يجعل المرء مضطربا كمثل ضغط العمل، أو انتظار شيء ما.

يُعد الانتظار، والترقب أحد أهم أسباب إثارة القلق، حيث أنك حينما يكن هناك شيء مترقب لنتيجته، ينتابك بعض الخوف، الذي لربما يؤثر سلبا على حياتك النفسية، وصحتك وأيضًا يُعد أحد أهم أسباب الاضطراب هو كثرة الضغوط، وكثرة المشاكل في الحياة التي تجعل الإنسان ينفجر غضبا على أتفه الأمور.

ما هي أسباب القلق؟

يُعد القلق هو أحد الأمراض النفسية التي تؤثر سلبا على حياة الإنسان؛ لذا لا عجب أن تجد كيفية التخلص من القلق والخوف هو أحد العنوانين المتصدرة لقائمة البحث في جوجل، وسنتحدث الآن قليلا عن أسبابالاضطراب التي تتمثل في:

1-يوجد للقلق بعض الأسباب الخارجية التي تنتج عن ضغط العمل، وكثرة المشاغل بين عمل، ودراسة، وأسرة، ومنزل، عائلة، وأصدقاء، وأهداف، والخوف من النتيجة في كل منهم، والخوف على الفشل في أي منهم.

2-للقلق أسباب داخلية، ويُعد الانتظار هو أحد أهم أسبابها، والتشاؤم الذي ينجم عن الانتظار والخوف من النتيجة، وعدم توقع نتيجة خيرة وصائبة، وغير ذلك، ويُقال أن الانتظار هو مضيعة للعمر، ومفناة للسعادة والراحة، ويُعد أيضًا من أسباب الخوف الحديث السلبي عنك، والتأثر بنظرة المجتمع.

ما هي أنواع القلق؟

ينقسم القلق إلى مراحل عدة؛ ويجب علينا أن نتحدث عن مراحله، ونحن نتحدث عن كيفية التخلص من القلق حيث أنه ينقسم إلى توتر مرحلة المراهقة وهو يحدث نتيجة لبعض المشاكل الأسرية مثل الطلاق، أو كثرة الشجار، أو التغيرات الجسمانية، أو احتواء الأسرة، وتفهم المشاكل ونحو ذلك.

يوجد أيضًا التوتر لدى كبار السن، وهو ينجم عن التقاعد، وكبر السن، أو وفاة أحد الأقارب، أو فقدان شريك الحياة، وينجم أيضًا عن عدم القدرة على التحرك، والصحة المتدهورة، ونحو ذلك.

ينتج القلق في بعض الأحيان عن الخوف من الشهرة وعدم القدرة على الوقوف أمام الحشد، والجمع، وأيضًا ينتج عن الزواج، أو الأحداث الجديدة في الحياة مثل شراء منزل، أو عربية أو غير ذلك مما يُمثل عبأ جديد على عاتق المرء.

علام ينتج القلق؟

ونحن نُسطر عن كيفية التخلص من القلق يجدر بنا أن نُشير إلى أن الخوف ينتج عن الانشغال بالمستقبل، مما يُفسد عليك حاضرك، ويُسبب لك الكثير من الأعباء النفسية، والبدنية، ولكي تتخلص من التوتر يجب عليك أن تنشغل إلا بالحاضر، حيث أن الحاضر هو عملتك، ولا تملك سلطة إلا عليه وحده، فدع عنك الخوف، وابدأ من جديد ولا نتشغل إلا باليوم، وأما غد فهو ليس ملكك.

ما هي العوامل المُسببة للقلق؟

كما سبق أن ذكرنا أن الاضطراب الزائد هو من أحد أهم الأمراض النفسية التي تؤثر سليبا على الإنسان، ومسار حياته، ومن العوامل التي تُسبب القلق:

1-الأشخاص المقربين وبعدهم عنكم؛ تقول الدراسات أن من أحد أهم أسباب الخوف هو عدم وجود الكثير من الأشخاص المقربين منك؛ حيث أن الوحدة من أكثر الأسباب المُسببة للقلق، والإصابة به، فكلما كان لك علاقات وثيقة كلما شعرت أنك أكثر دعما، وصداقة، وقربا من المجتمع، والعكس صحيح؛ مما يُسبب الأرق، والقلق، والخوف.

2-عدم الثقة بنفس، أو السماع لآراء الناس فيك؛ حيث أنك كلما كنت واثقا من نفسك، كلما قلت الرهبة في نفسك من الحديث أمام الناس، وإن كنت غير واثق من نفسك، أو قد سمعت عن نفسك كلاما سلبا كثيرًا هذا يُسبب لك القلق، والتوتر والخوف، فاحرص على عدم السماع من الناس، وغير ذلك.

3-من أحد أهم مسببات القلق هو موقفك وتوقعاتك؛ حيث أن النظرة التي تنظر بها لنفسك، والرؤية التي تراها به هو أحد مسببات القلق، أو الدافعة له؛ لذا احرص على النظر لنفسك نظرة مناسبة لقدراتك، وأعي جيدًا لما تُقدر نفسك به.

ما مدى تأثير العواطف على القلق؟

ونحن نتحدث عن كيفية التخلص من القلق يجدر بنا أن نُشير إلى أنه من أهم الأسباب المتحكمة في الخوف، والخوف هي قدرتك على التحكم في عواطفك، والتأثير على نفسك؛ فالإنسان الذي يمتلك الطريقة المثالية لهدهدت نفسه؛ يُعد الأفضل في التعامل مع القلق.

يُنصح في التعامل مع القلق، والتوتر بأكثر من طريقة؛ قم مثلا بالتنفس وكتم النفس للحظات، ثم أخرجه ببطء، وكرر هذا الأمر أكثر من خمس مرات، أو قم بالتسبيح، أو التحدث إلى أحد تثق به، أو بالتمشي كثيرًا، ولمسافات طويلة، أو الجري، أو المسح على جسدك بطريقة احتواء.

كيفية-التخلص-من-القلق

كيفية-التخلص-من-القلق

كيف يُمكنني التعامل مع القلق؟

نُشير ونحن نتحدث عن كيفية التخلص من القلق أنه يُمكنك التعامل مع القلق من خلال التحضير المُسبق للموقف جيدًا؛ أي أنه لو مطلوب منك إلقاء محاضرة مثلا؛ يجب عليك التحضير الجيد لها، والتجهز لطريقة الوقوف، وغير ذلك، وتستطيع أيضًا التخلص من القلق عن طريق عدم التفكير في الموقف؛ فلو أوقفت التفكير في الموقف الذي تخشاه لغاب عن عقلك فكرة الخوف، والتوتر والخوف.

ما هي أنواع القلق؟

ونحن نتحدث عن كيفية التخلص من القلق يجدر بنا الإشارة إلى أنواع التوتر؛ التي تختلف من مرحلة إلى أخرى، ومن أنواع القلق؛ اجروفوبيا وهو الخوف من الميادين والوقوف أمام العامة، واضطراب التوتر، وهو اضطراب ينجم عن الإصابة بمشكلة طبية، أو حالة صحية معينة.

يوجد في القلق نوع يُسمى اضطراب القلق المعتم؛ وهو الخوف الناتج عن الانخراط في أي أحداث ولكن بكمية كبيرة، ويعد أصحاب هذا الاضطراب هم أكثر الناس الذين يعانون من الاضطراب فهو يُعد ملازما لهم، ويوجد أيضًا نوع يُسمى باضطراب الهلع، واضطراب الصمت الاختياري، والرهاب الاجتماعي

كيفية التخلص من القلق والاضطراب؟

قد حان الآن أن نتحدث عن كيفية التخلص من القلق ؛ ويُمكنك التخلص من التوتر والرهاب عبر إتباع أحدى الوسائل التالية على حسب ما تُعاني؛ فلو كنت تُعاني من القلق الدوائي؛ تستطيع العلاج من هذا النوع عبر استشارة الطبيب واتباع نظام دوائي، وعلاجي بحت؛ حيث أن هذا الخوف يُكون ناجم عن اختلاف بعض الهرمونات في الجسد، ونحو ذلك.

وأما إن كان القلق ناجم عن أسباب نفسية كالرهاب من التحدث أمام الناس، ونحو ذلك؛ فيجب أن تقوم بالتوجه نحو الأطباء النفسية الذين في الغالب سيقومون بوضعك في مجموعات، ويكلفونك ببعض الأنشطة التي تعمل على تقليل التوتر وفي الأحوال المتعسرة يلجؤون إلى الأدوية.

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

هل تود الطريقة المُثلى في كيفية التخلص من القلق؟