كيف تطير الطائرة | شرح مبسط وسهل

كيف تطير الطائرة

علي الرغم من أن الطائرة من أعظم اختراعات العصر الحديث التي تٌساعد الإنسان علي السفر إلى أماكن مختلفة في وقت قياسي؛ إلا أن هناك مجموعة من البشر يتساءلون حول كيف تطير الطائرة ؟ وذلك خشية  تعرضها لأي خطر في الجو أثناء الطيران.

 كيف تطير الطائرة ؟

أهناك أجمل من التحليق عاليًا في السماء!؟ بالطبع لا يوجد شيء يضاهي هذا الشعور؛ فأنت تطير عاليًا تتأمل في خلق الله و تنظر إلي كونه الواسع و فلكه الجاري مما يبعث الإحساس بالأمان والراحة، كما أنك تتمكن من الوصول إلي أماكن لم تعهدها من قبل في وقت بسيط جدًا.

كان يستغرق السفر في الماضي شهور طويلة مما كان يسبب المشقة والتعب حتى جاء عام 1903م عندما أطلق الأخوان رايت أول طائرة رحلات جوية في العالم؛ وكان ذلك بمثابة ثورة علمية حقيقية وبدأ الناس يتساءلون فيما بينهم كيف تطير الطائرة ؟ كيف يمكن لشيء أن يحلق في السماء دون أن يسقط أرضًا؟

 ولقد مرت الأيام والسنين بعد انطلاق أول رحلة طيران وأُثبت مدى كفاءة الطائرة، كما اتضح أنها من أهم المركبات التي يستعين بها الإنسان في السفر لتنقله إلى أماكن بعيدة في قارات متباعدة أسرع وقت ممكن، ولكن مازال الجميع يتساءل عن كيفية الطيران ؟

لماذا تحلق الطائرة ؟

هل تعتقد أن الطائرة تطير هباءً؟ بالتأكيد لا هناك مجموعة من الظواهر والنظريات العلمية والفيزيائية التي اعتمد العلماء عليها عند اختراع الطائرة، لعل من أبرز هذه الظواهر هو قوة الرفع وما ينتج عنها من عوامل ضغط علي أجنحة الطائرة.

تعتمد الطائرة علي قوة الدفع بشكل أساسي عند الطيران، حيث أنه يتم بتدفق الهواء علي الأجنحة مما يؤثر ذلك على قوة ضغط الهواء أسفل الجناح وينتج عن ذلك تقليل في قوة ضغط الهواء فوق الجناح، مما يؤدى ذلك إلى رفع الجناحان وينتج عن هذه العملية الطيران.

 فإذا كنت من المهتمين بالبحث عن سؤال كيف تطير الطائرة ؟ عليك أن تعلم أن قوة الدفع تحتاج إلي سرعة عالية جدًا حتى تتمكن من الطيران وتستطيع قضاء أطول وقت ممكن في السماء، حيث أثبتت النظريات العلمية أنه عندما تكون السرعة عالية جدًا يتم تحويل الهواء إلي شيئًا صلبًا.

الظواهر الفيزيائية الكامنة وراء التحكم في الطيران

يُعد التوازن الناتج ما بين قوة الجاذبية وقوة الرفع من أهم الأشياء الأساسية التي تمكن الطائرة من الطيران بشكل مستقيم، حيث أن تؤثر زيادة سرعة الطائرة في الجو علي زيادة قوة الرفع مما ينتج عنه صعود الطائرة عاليًا، ولكي يتمكن الطيار من موازنة الأمور بعد الوصول إلي الارتفاع المطلوب يقوم بخفض أنف الطائرة.

وبذلك نستنتج مما سبق أن الطائرة تعتمد علي السرعة؛ لذا دعنا نطرح سؤالاً ما التأثير الذي ينتج على الطائرة في حال قمنا بتقليل السرعة؟ بالطبع قد يؤدى قلة السرعة إلى وجود تأثير معاكس تمامًا علي الطائرة.

في حالة خفض السرعة سيجد الطائر نفسه يلجأ إلى رفع مقدمة الطائرة بصورة مستمرة، وذلك حتى يتجنب وقوع أي عطل مفاجئ و وقوع حادث خطير قد ينتج عنه تحطيم الطائرة بالكامل، أو سقوطها من السماء وعدم قدرة القائد من السيطرة عليها.

نستشف مما سبق ذكره أن الرد علي إجابة سؤال كيف تطير الطائرة  ؟وفقًا للعلوم الفيزيائية يعتمد كليًا علي قوة ضغط الهواء؛ وهذا وفقًا لما قاله العالم الروسي نيكولاي جوكوفسكي في نظريته الخاصة برفع الطائرة عام 1904.

كيف تطير الطائرة

كيف تطير الطائرة

لماذا تحلق الطائرة عاليًا جدا ؟

لقد تم تصميم الطائرات الحديثة بشكل مثالي جدًا، بحيث يمكنها من حمل عشرات الأطنان و التحليق بهم عاليًا، وذلك نظرًا لوجود المساحة الكافية في جناح الطائرة التي تم مراعاتها عند تصميمها.

ومن خلال هذه المساحة و زاوية الهجوم و مخطط الجناح و الكثافة و الهواء المتزايد تتمكن الطائرة من الطيران علي ارتفاع من 5 إلى 11 ألف متر، ومن هنا تم القضاء علي فرضية أن محرك الطائرة ما يمكنها من الطيران والتحليق.

 ولقد كان هناك العديد من العوامل المؤثرة علي رفع الطائرة ومساعدتها علي الطيران، فإذا تود معرفة كيف تطير الطائرة يجب أن تتعرف عليهم وهما ما يلي:-

1- تصميم الجناح

تنقسم الطائرة إلي مجموعة من الأجنحة موكل إليها عدد من المهام مثل؛ الجناح (Wing) الذي يعمل علي إنتاج عوامل القوة اللازمة لرفع الطائرة عاليًا نظرًا لمرور الهواء المتزايد فوق الجناح وأسفله، وتكون قوة الرفع  (Lift Force) هي السبب الرئيسي للحفاظ علي توازن الطائرة سواء في حالة التحليق أو التعليق في الهواء في حال فقد قوة الدفع.

2- السرعة

مما سبق ذكره يتضح لنا أن السرعة من أهم العوامل الأساسية التي تساعد علي التحليق، حيث أنه كلما ازدادت السرعة ساعدت علي زيادة تفكك الهواء وتحويله إلى شيء صلب فوق و أسفل الطائرة مما ينتج عنه الطيران والتحليق بعيدًا.

3- زاوية الهجوم

تعرف زاوية الهجوم بأنها النقطة الفاصلة لتفكيك الهواء إلي مجموعة الأجزاء، وعليك أن تعلم جيدًا يا من تود معرفة كيف تطير الطائرة أنه كلما ازدادت سمك زاوية الهجوم يتم ازدياد الانحناءات الخاصة بأعلى مقدمة الجناح أيضًا، وذلك نظرًا لفارق الضغط الناتج عند الرفع.

ما هي أدوات توجيه الطائرة ؟

علي الرغم من أن الجناح وقوة دفع الهواء من الأشياء الأساسية التي تعمل على طيرانها؛ إلا أن هناك نظام دقيق جدًا يتحكم فى سير الطيران، فلقد تم تصميم طائرات حديثة تقوم بتخزين ما يكفيها من قوة الرفع لتجنب أي خطر مسبق قد ينتج عن قلة قوة الرفع.

يوجد داخل الطائرة مجموعة من الضوابط الأساسية والثابتة التي تمكن الطائر من السيطرة علي زمام الأمور في الجو، وهذا يظهر من خلال المحاور الثلاثة الآتية وهما:- محاور الحركة و المحور العمودي و المحور الطولي و المحور الأفقي، كما يوجد أيضًا مجموعة من الأساسيات التي عن طريقها تعرف كيف تطير الطائرة وهما ما يلي:-

1- الدفة

2- أسطح التوجيه الرئيسية.

3- الرافع.

4- التأثير الجاني للموجهات.

5- الجنيح.

6- استدارة الطائرة.

7- بديل الأسطح التوجيه الرئيسية.

8- محاور الحركة .

ومن خلال هذه الأشياء تتمكن الطائرة من التحليق في السماء لفترات طويلة دون وقوع أي حوادث أو خطر فادح، وبذلك نكون قمنا بالإجابة عن السؤال الذي لطالما شغل بال الكثيرين وهو كيف تطير الطائرة ،كما قمنا بتحديد العناصر الأساسية التي تساعدها علي ذلك.

ما فائدة المحرك في الطائرة ؟

يقوم المحرك بدفع الطائرة إلي الأمام بسرعة عالية مما ينتج عنه زيادة تدفق الهواء و تفكيكة أسفل و فوق جناح الطائرة.

ما هي قوانين الحركة المتعلقة بالطيران ؟

يعتمد الطيران بشكل أساسي علي قانون الحركة الثالث الذي قام وضعه العالم الكبير اسحاق نيوتن وهو، لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار والحركة.

من صاحب فكرة الطيران ؟

لقد كان الأخوان رايت هما أول من ابتكر الطائرة و عملا علي تطويرها حتى تمكنوا من إطلاق أول رحلة عام 1904م.

كيف يتم التحكم في الرحلة ؟

يستخدم طيار الطائرة أربع قوى أساسية للتحكم في عملية الطيران هما؛ الرفع و القوة التصاعدية و السحب أو الخلف و الوزن أو الهبوط.

مواضيع ذات صلة

زيت الزيتون البكرما هو زيت الزيتون البكر و ما أهم فوائده ؟

مراحل خلق الإنسانطريقة تسجيل الدخول إلى منصة تعلم للطلاب والمعلمين