ماكينات الصرف الآلي

في ظل التعامل مع  عصر الآلة ، حيث الطعام يمكن أن يجهز بالآلة ، و الملابس تنظف بالآلة ، و وسائل الإتصال آلة ، ف إن حمل و صرف النقود أيضا أصبح من وظيفة الآلة .

ماهي ماكينة الصرف الآلي ؟

تعتبر ماكينة الصرف الآلي أو ما يعرف ب  ATM  ، وسيلة من وسائل الراحة الحديثة ، حيث توفر الكثير من العناء و الإنتظار لصرف النقود و التعاملات البنكية ، ف حسابك البنكي أصبح عبارة عن محفظة إلكترونية ، تديره عن طريق كارت الصرف  Viza Card و هي بطاقة بلاستيكية بها مربع ممغنط يحمل شفرة حتي تتعرف عليها ماكينة الصرف ، و كل كارت فيزا له رقم سري خاص بالعميل يتعامل من خلاله ، ويتم طرحها من قبل عدة بنوك .

يتمكن العميل عن طريق الفيزا كارت من سحب النقود من حسابه البنكي أو إيداع النقود به في أي وقت و في عدة أماكن منتشرة لتيسر ذلك علي المواطنين ، و تتم تلك العملية في أمان تام يحفظ خصوصية العميل ، مع امكانية متابعة الحساب و طلب ايصال في كل عملية .

تاريخ صناعة ماكينات الصرف الآلي :

في محاولة لصنع صراف آلي للتعامل المباشر بين العميل و الماكينة دون وجود موظفين ، قام لوثر جورج سيمجيان في عام 1939 م بطرح ماكينة صرف في سيتي بنك و التي قوبلت بالرفض و الفشل حتي تم إزالته بعد حوالي 6 أشهر .

علي صعيد آخر قام جون شبرد في عام 1967 م  بإختراع ماكينة صرف آلي ناجحة ، و التي تم طرحها في بنك باركليز في لندن ، و التي قد حفزه علي صنعها مدير البنك دو لا رو ، حيث قال له أنه مستعد لشراء تلك الماكينة العجيبة عندما يفرغ من تنفيذها وكان ذلك أثناء مشاركة جون لمديره الفكرة .

و قد فكر جون في الفكرة بسبب العطلات التي تعيق الموظف من الحصول علي النقود خصوصا في الحاجات الملحة ، ففكر بصنع مصرف متاح في أي وقت ، و لاقت فكرته نجاحا شديدا و تطورت الفكرة لدي مخترعين اخرين حتي وصلت للشكل الذي نعرفه الآن في أنحاء العالم ، و الذي أصبح لا غني عنه لصرف رواتب موظفي الحكومة ، و الأعمال الحرة و الأغراض الشخصية .

و تعتبر ماكينة آى بي أم في المملكة المتحدة أول صراف آلي بنفس المواصفات التي هي عليه اليوم و كان ذلك عام 1973 م .

[ش.ح.الشوربجي]

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

ماكينات الصرف الآلي