ما هي حقوق الإنسان وأهم بنودها؟

ما هي حقوق الإنسان

بمجرد أن يولد الإنسان فإنه يكتسب العديد من الحقوق، ويكبر هذا الشخص وتكبر معه، وتتعالى الأصوات بشأن الاستحقاقات التي يجب أن تتوفر له حتى يشعر بآدميته، فـ ما هي حقوق الإنسان هذه التي يتشدق بها العالم بأكمله لدرجة وضع المواثيق والمعاهدات من أجلها؟ وهل هي مطبقة على كل الناس أم أن هناك من البشر ما لا يُنظر له على كونه إنسانًا؟ كما يقال في المثل الشعبي (خيار وفقوس) هذا ما نوضحه في طيات سطورنا القادمة.

من الضروري أن يؤمن كل إنسان أنه سواء كانت هذه الحقوق مفعلة أم مجرد حبر على ورق فلا يملك الأعناق إلا خالقها فلا يجب أن يبتئس.

ما هي حقوق الإنسان بمعناها الشامل؟

الإجابة على تساؤل ما هي حقوق الإنسان ؟ الذي يراود أفكار البعض تتلخص في أنها عبارة عن استحقاقات لجميع البشر لا يؤثر في ذلك شكله أو دينه أو أصوله أو جنسيته أو جنسه، فكل الناس متساويين في الحصول عليها لا مساومة في ذلك.

ويذكر أن هذه الاستحقاقات مترابطة مع بعضها البعض، ولا يمكن تفريقها أو تجزئتها، ثم إنها قد نصت عليها القوانين الدولية والمعاهدات والمواثيق وهي من تكفلتها وألزمت الجميع بالالتزام بها وعلى رأسهم الحكومات.

ويعد الإعلان العالمي لحـقوق الإنـسان من أهم المواثيق التي تطرقت إلى استحقاقات البشر، وجرمت التمييز بينهم بمختلف أشكاله.

أهمية حـقوق الإنـسان

بعد أن أشرنا إلى ما هي حقوق الإنسان يجب أن نذكر أهمية حقوق الإنسان ولماذا يتم التأكيد عليها في كل المناسبات العالمية؟ وهي تتمثل في:

1) تشمل الحد الأدنى واللازم لكي يعيش الإنسان دون أن تُمس كرامته، فهي تُلزم من بيده الأمر بتوفير الطعام، والشراب، والمسكن، والتعليم له حتى يتمكن من الاستفادة بما حوله من فرص وإمكانيات.

2) لأن الإنسان وُلد حرًا فهي تضمن له هذه الحرية، وتوفر له المناخ اللازم لكي يختار طريقة حياته، ويعبر عن رأيه كيفما شاء، ويختار ما يمثله سياسيًا دون أي إجبار من أحد، ومن أفضل اقوال نجيب محفوظ التي تعبر عن قيمة الحرية هي: (الحرية حياة الروح وأن الجنة نفسها لا تغني عن الإنسان شيئا إذا خسر حريته)

3) تُؤمنه من التعرض لأي نوع من الاضطهاد، وتحميه من اعتداءات الجهات والسلطات المتباينة.

حقوق البشر في الإعلان العالمي

حقوق البشر في الإعلان العالمي

أنواع حقوق الإنسان الذي يجب أن يتمتع بها كل فرد

في إطار الحديث عن ما هي حقوق الإنسان يجب أن نشير إلى أنها ليست شيئًا مبهمًا وإنما لها العديد من الأنواع التي عن طريقها يتعرف الإنسان على استحقاقاته كاملة لكي لا يتعرض للاستغلال، وفيما يلي ملخص حقوق الإنسان :

أولًا: الاستحقاقات الاجتماعية والكلاسيكية

ترمز إلى تلك الاستحقاقات التي يلزمها تدخلًا من الدولة، فالمواثيق العالمية تُلزم الدولة بتوفير هذه الحقوق لمواطنيها والمتمثلة في الحق في المأكل والمسكن والعمل والتعلم.

بينما ترمز الاستحقاقات الكلاسيكية إلى كل ما لا يحق للدولة التدخل به حيث تقف في منطقة الحياد، وتتمثل في تمتع الإنسان بكافة مكاسبه السياسية والمدنية دون أن يتعرض لأي ضغوطات.

ثانيًا: الاستحقاقات المدنية والسياسية

إنها تتيح للإنسان أن يشارك في الحياة السياسية دون أي تمييز، ودون أن يتعرض لأي شكل من أشكال القمع، ثم إنها تضمن حق الشخص في الحصول على محاكمة مدنية عادلة، وعدم التعرض للتعسف أو التعذيب، وكذلك اختيار دينه دون عوائق، وأن يتم التعامل معه بـ الكلم الطيب والأسلوب المناسب لا التعنيف.

ثالثًا: الاستحقاقات الاقتصادية والثقافية

يشمل هذا النوع الحق المتعلق بالوضع الاقتصادي الضروري لكي يحيا الإنسان حياة كريمة، بحيث يجب على الدولة توفير العمل الذي يُمكنه من النفقة على نفسه ومن يعول، كما يضم الاستحقاقات المتمثلة في الحصول على علاج جيد، وتعليم مميز، وثقافة واسعة.

 رابعًا: الاستحقاقات الفردية

لقد كفلتها المواثيق العالمية وتتمثل في حق الفرد في التعبير عن رأيه بكل حرية حيث يمكنه التحدث في شتى المواضيع، وكذلك حقه في حمل السلاح للصيد أو للدفاع عن نفسه ضد أي عدوان أو حماية أسرته، وأيضًا التنعم بالخصوصية ومنع الحكومات من انتهاك هذا الحق إلا بموجب القانون بالإضافة إلى أحقيته في وجود محامٍ له في حال القبض عليه وعند استجوابه.

أبرز خصائص حقوق الإنسان

بعد أن تحدثنا عن ما هي حقوق الإنسان نتطرق إلى الإجابة على سؤال ما هي خصائص حقوق الانسان ؟ وتكمن الإجابة في النقاط التالية:

 راسخة ومتأصلة:

فهي ثابتة وراسخة منذ أن يُولد الإنسان، إذا إنها لا تُمنح له من قبل دولة أو تٌكتسب بسبب سلطة، أو تُورث من أحد.

 أساسية:

هذه الحياة إذا لم يحياها الإنسان وهو متمتع بكافة استحقاقاته فلا معنى لها أو قيمة، إذ إن حـقوق الإنـسان هي شيء أساسي لمعيشته على وجه هذه الأرض.

 لا تسقط بالتقادم:

استحقاقات الإنـسان تعد من أهم الأولويات في حياته، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تضيع منه حتى لو لم يتمكن من الاستفادة منها.

لا يتم انتزاعها:

تُمنح الاستحقاقات للشخص له دون أي تحرك منه للحصول عليها، فهي تُولد معه، وهي لن تضيع أو تُنتزع منه مهما حدث إلا وفقًا للقانون المُلزم للجميع.

 لا تتجزأ:

مع أن استحقاقات البشر كثيرة ومتعددة إلا أنها لا يمكن تجزئتها عن طريق قبول بعضها وإنكار البعض الآخر، حيث تعد هذه الحقوق كالكتلة الواحدة لا يمكن فصل بعض منها عن الآخر وإلا اختلت وأصبحت هي والعدم سواء.

غير قابلة للنقض:

لا سلطة على ما حصل عليه الإنـسان من استحقاقات، ولا يمكن لأي جهة أن تسيطر عليها أو تغيرها.

حقوق الإنسان في الإسلام

حقوق الإنسان في الإسلام

حـقوق الإنـسان في الإسلام | منحة إلهية من رب البرية

بعدما تحدثنا عن ما هي حـقوق الإنـسان فلا يسعنا إلا أن نتحدث عن كم الاستحقاقات التي منحها الله لعباده منذ ولادتهم، فقد خلق الله تعالى الإنسان وصوره في أحسن صورة، وأعطاه من الحقوق ما تعجز كلمات اللغة عن وصفها ولكنه غلفها بضوابط الشرع الحنيف لتستقيم حياة الإنسان، ويسعد في دنياه وآخرته.

ولقد وضع الإسلام المبادئ والقواعد التي تكفل للإنسان استحقاقاته كاملة دون إنقاص بحيث تمنح الكرامة للبشرية جمعاء دون تفرقة بين مسلم وغيره، حيث يقول الله تعالى في سورة الإسراء : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلً”).

ولقد تعددت الحقوق التي كفلها الإسلام ولم تكن مجرد كلمات تُردد ولكنها ميثاق دُون في القرآن الكريم الذي تولاه الله بالحفظ، فحُفظت بحفظه، وجاءت الاستحقاقات التي أقرها الإسلام كما يلي:

حق الحياة:

لا يملك الروح إلا ربها، وليس لأي شخص الحق في أن ينتزعها إلا بحقها، فقد جعل الله حق النفس أعظم حقًا، حيث قال محمد رسول الله عن الكعبة “ما أطيبك، وأطيب ريحك! ما أعظمك، وأعظم حرمتك! والذي نفس محمد بيده، لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، ماله، ودمه”.

كما توعد الله من يفعل ذلك بعذاب شديد، وجعل من يقتل النفس بغير حقها كأنما اعتدى على البشرية كلها حيث يقول الله تعالى “مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا”.

الأحقية في الحرية:

لقد خلق الله الإنسان حرًا وجعل الحرية ملاصقة له، فترى الإنسان يرغب دائمًا في التخلص من أي قيد من شأنه أن ينتزع منه حريته، ولم تتوقف هذه الحرية عند حرية النفس فقط بل حرية الدين، وحرية الاختيار، وحرية التعبير عن الرأي وغيرها من الحريات.

ولما جاء الإسلام وكان الناس تموج في العبودية موجًا وضع العديد من الأساليب والطرق حتى يتمكن من التخلص من هذه العبودية مثل حق المكاتبة، ثم إنه جعل عتق العبيد من مكفرات كبائر الذنوب.

أحقيته في العدل والمساواة:

العدل به يستقيم الناس، وتُحفظ كرامتهم، وتُصلح أحوالهم، لذا أمر الله بالعدل حيث قال في محكم آياته: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ ِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ)، وأزال الدين الإسلامي عصبة الجاهلية والانتصار للقوم والأهل دون غيرهم، وحث على الحكم بين الناس بالعدل مهما كانت درجة قرابتهم.

أحقية الشخص في حفظ كرامته:

جاء الإسلام ليكرم الإنسان، ويحفظ كرامته ووضع القواعد والأحكام التي تعمل على ذلك، فحفظ كرامة الإنسان من الضرورات الخمس في الإسلام.

الأحقية في العمل والعلم:

إن الدين الإسلامي احترم العلم وحث عليه بل جعله فرضًا على المسلمين، لذا وجب على الفرد والدولة معًا الاهتمام به كلٌ حسب دوره، أما من ناحية العمل فقد حثت آيات القرآن الكريم على العمل، وكسب الحلال، والسعي وراء الرزق، حيث يقول تعالى: “يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ”.

حق التملك:

الإسلام لم يأت لينتزع الأموال والأملاك من أصحابها بل جاء من أجل التأكيد على حق التملك، وجعل لكل إنسان الحق في أن يتصرف في ماله كيفما شاء طالما أنه لم يتعد حدود الله.

انتهاك حـقوق الإنـسان | ما هو وكيف يتم؟

في إطار الحديث عن ما هي حقوق الإنسان فيجب أن نشير إلى أنها قد تتعرض للانتهاك فـ ما هي انتهاكات حقوق الانسان وكيف تحدث؟ هذا ما نعرضه بين طيات السطور التالية:

أولًا: مفهوم انتهاك حـقوق الإنـسان

إن مفهوم الانتهاك يعني اختراقًا أو تجاوزًا من جهة ما في حقـوق الإنسـان التي كفلتها القوانين والمواثيق الدولية، وبموجب بنود هذه المواثيق فإنه لا يحق لأي إنسان أو جهة أو دولة أن تنتهكها أو تنتزعها، ثم إنها أقرت أن الدولة هي المسئولة دون غيرها عن حمايتها.

ثانيًا: مظاهر انتهاك حـقوق الإنسـان

تتضح هذه المظاهر في الإساءة للإنسان والتعدي على استحقاقاته السياسية والفكرية والاجتماعية والدينية وغيرها، حيث من الممكن أن يتعرض للتعذيب بسبب قول أو فعل قام به، أو يتعرض للحبس القسري بسبب آرائه تجاه موضوع ما، أو ربما يتعرض للقتل نتيجة تغيير في الدين.

هل تطبق حـقوق الإنسـان على أرض الواقع؟

في أثناء حديثنا عن ما هي حقوق الإنسان يجب أن نذكر أن هناك العديد والعديد منها وقد كفلتها المواثيق والقوانين الدولية إلا أننا إلى الآن لم نصل إلى التطبيق العادل لها، فهي لم تتعد كونها مجرد حبر على ورق، فإذا كانت تُطبق بشكل عادل على كل الناس فأين فلسطين مما يحدث فيها من قتل وتدمير؟! وأين العراق وغيرها من البلدان؟! أم أن حـقوق الإنسـان لا تُمنح إلا للأقوى؟!

ما عدد حقوق الإنسان في الإعلان العالمي؟

اُعتمد الإعلان العالمي في عام 1948 وحدد 30 مادة تتضمن كل الحريات التي يجب أن يتمتع بها كل شخص.

هل هناك مقاضاة لمنتهكي استحقاقات الإنسان؟

نعم، حيث يعد انتهاكها جريمة يعاقب عليها القانون الدولي.

هل يتم تطبيق بنود حقوق الإنسان على أرض الواقع؟

بكل تأكيد لا، فـهي تُطبق تبعًا لقوة الإنـسان ومكانته أما إذا لم يملك الإنسان أي قوة فليس له أي حق.

ما هي حقوق الإنسان ؟

إنها عبارة عن مجموعة من البنود والحريات يتم منحها للإنسان تبعًا للإعلان العالمي لحـقوق الإنـسان.

مواضيع ذات صلة

ماليزيا سياحةأجمل الفنادق والشواطئ والمعالم السياحية | لكل المسافرين إلى ماليزيا سياحة

الشدة المستنصريةالشدة المستنصرية | عجائب السبع العجاف بعهد المستنصر العبيدي