مراتب الدين | المدونة في الذكر الحكيم وسنة الحبيب

مراتب الدين

إن الله عز وجل رحيم بعباده، ومن عظم رحمته أن جعل مراتب الدين درجات متفاوتة، للتفرقة بين العباد بناء على أعمالهم، وقد وضح النبي الأمين الذي بُعث رحمة للعالمين مفهوم كل منها، مفسرا الدعائم التي تقوم عليها، واعظا أمته للتصديق بها وتنفيذها لنيل أجرها وثوابها.

مراتب الدين | طريق الجنة المبين

لقد أرسل المولى -جل علاه- رسوله العدنان المصطفى -صلى الله عليه وسلم- للناس أجمعين، وكانت رسالته نشر الدين الإسلامي بهدف إنارة قلوب العباد وتهذيب نفوسهم وإخراجهم من سوداوية أيام الجاهلية إلى نور الإسلام وعبادة الله الواحد الأحد.

وجاءت الشريعة الإسلامية بمفاهيم ومراتب مختلفة ومتباينة كل منها تحمل في طياتها علامات خاصة بها، ونستدل على ذلك من بيان النبي الكريم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي جاء إلينا عبر الأحاديث النبوية الشريفة، حيث إن السنة تعد الشق الثاني للدين الإسلامي بعد كتاب الله المجيد فهي مُتممة له، وليست مراتب الدين كلها بمنزلة واحدة بل هي مستويات ودرجات.

كم عدد مراتب الدين الإسلامي

عدد مراتب الدين ثلاثة يتمثل أولها في الإسلام الذي يعني ظواهر الأعمال ويتجلى على جوارح العباد، وثاني مراتب الدين يكمن في الإيمان الذي يعني خفايا الأعمال وموطنه القلب، بينما آخر مراتب الدين هو الإحسان الذي يعد اعلى مراتب الدين الحنيف.

وقد جاء في شرح مراتب الدين بكل بلاغة ودقة الحديث الذي رواه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عن الرسول عليه الصلاة والسلام وقال: (بَينَما نَحْنُ جُلُوسٌ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذاتَ يَوْمٍ إذْ طلَعَ عَلَيْنا رَجُلٌ شَديدُ بَيَاضِ الثِّيابِ، شَديدُ سَوادِ الشَّعْرِ، لا يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السَّفَرِ، وَلا يَعْرِفُهُ مِنَّا أَحَدٌ، حتَّى جَلَسَ إلى النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلى رُكْبَتَيْهِ، وَوَضَعَ كَفَّيْهِ على فَخِذَيْهِ؛ قالَ: يا محمَّدُ، أَخْبِرْنِي عَنِ الإسْلامِ. فَقالَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {الإِسْلاَمُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، وَتُقِيمَ الصَّلاَةَ، وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ، وَتَصُومَ رَمَضَانَ، وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنِ اسْتَطَعْتَ إِليْهِ سَبِيلاً} قالَ: صَدَقْتَ. قالَ: فَعَجِبْنا لَهُ، يَسْأَلُهُ وَيُصَدِّقُهُ….)

ثم أكمل قائلًا: (.. فَأَخْبِرْنِي عَنِ الإيمانِ. قالَ: {أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ، وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِِ}، قالَ: صَدَقْتَ. قالَ: فَأَخْبِرْني عَنِ الإحسانِ؟، قالَ: {أَنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فإِنَّهُ يَرَاكَ}، قالَ: فَأَخْبِرْني عَنِ السَّاعةِ. قالَ: {مَا الْمَسْؤُولُ عَنْها بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ}، قالَ: فَأخْبِرْني عَنْ أَمَاراتِها. قالَ: {أَنْ تَلِدَ الأَمَةُ رَبَّتَهَا، وَأَنْ تَرَى الْحُفَاةَ الْعُرَاةَ الْعَالَةَ رِعَاءَ الشَّاءِ، يَتَطاوَلُونَ فِي الْبُنْيَانِ}. قالَ: ثُمَّ انْطَلَقَ، فَلَبِثْتُ مَلِيًّا.ثُمَّ قالَ لي: {يا عُمَرُ، أَتَدْرِي مَنِ السَّائِلُ؟}. قُلتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قالَ: {فَإِنَّهُ جِبْرِيلُ أَتَاكُمْ يُعَلِّمُكُمْ دِينَكُمْ}”.

أهمية حديث مراتب الدين

يعد حديث مراتب الدين واحدا من أكثر أحاديث السنة النبوية الشريفة  شمولا لمفاهيم الشريعة جمعاء، حيث إن كل مسائل الدين من الأوامر والنواهي والحق والباطل تأتي جميعها تحت بنود الحديث الثلاثة، كما قام بعض أهل العلم بإطلاق مصطلح أم السنة على حديث مراتب الدين، وذلك نظرا لشموليته كل علوم السنة النبوية وشرحها بالتفصيل.

وهذا الحديث يمثل ردا شافيا ووافيا على كل الذين أنكروا الإيمان بالقدر ويؤكد على وجوده، ويمكن استعمال هذا الحديث في الاستدلال على مسائل لا حصر لها في الشريعة الإسلامية.

تفسير مراتب الدين للاطفال

لا بد من تنشئة الصغار بشكل سليم وإخبارهم بتعاليم الدين بطرق مُبسطة لكي يكونوا قادرين على استيعاب أمور دينهم بصورة صحيحة، ولتوضيح مراتب الدين للاطفال بصورة سلسة يتم تمثيل مراتب الدين على هيئة ثلاث حلقات، ومن ثم تقسيمها بناء على المفهوم، فإن الحلقة الأكبر تمثل الإسلام، والوسطى تشير إلى الإيمان، بينما الصغرى تكون هي الإحسان، فحلقة الإسلام الكبيرة تضم كل من دخل في الإسلام وقام بأعمال المسلمين حتى وإن كان يحمل في باطنه أمرا مختلفا.

وبالنسبة لحلقة الإيمان الوسطى فهي مكونة من درجات ومراتب متباينة الخصائص والسمات، حيث إن المؤمنين متفاوتين في رُتب إيمانهم، والحلقة الصغرى التي تمثل الإحسان فهي تكون بحاجة إلى اليقين وحسن العمل، فهي درجة لا يدركها إلا المخلصون.

تفسير مراتب الدين للاطفال

تفسير مراتب الدين للاطفال

هرم مراتب الدين

يمكن تمثيل مراتب الدين بالهرم، وسنقوم بسرد كل طبقة من هذا الهرم بشيء من التفصيل في السطور التالية:

أولا: الإسلام

إن الإسلام هو حجر الأساس الذي تقوم عليه الحياة، حيث إنه قاعدة هرم مراتب الدين، ولا بد فيه من الخضوع والامتثال لله الواحد القهار بالجوارح كافة، وتختص كلمة الإسلام بالتصرفات الظاهرة، والأعمال التي بين بها حديث مراتب الدين معنى الإسلام واجبة على جميع المسلمين سواء كانوا ذكورا أو إناثا حتى يكتمل إسلامهم ويصح، ولا يجوز عدم تنفيذ أي منها، والأركان التي يقوم عليها الإسلام مُرتبة كما ورد في الحديث الشريف هي كما يلي:

النطق بالشهادتين

تعد الشهادتان بمثابة اللبنة الأولى في بناء الإسلام، وذلك بترديد العبد لقول “أشهد ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله “، فذلك إقرارا واعترافا من العبد بأنه لا يوجد إله غير الله -سبحانه وتعالى- وأنه وحده من يستحق العبادة والالتزام بكل ما أمر به ونهى عنه، ويشهد أن رسول الله سيدنا محمد -عليه الصلاة والسلام- هو النبي العدنان وآخر الأنبياء وخير الأنام، تجب طاعته ومحبته، وتصديق كل ما دعا إليه فهو خير الأسوة والقدوة، فلا بد من أن يكون أحب للمسلمين أكثر من أنفسهم، وفي الشهادتين وعد باعتناق الدين الإسلامي وتنفيذ جميع ما جاء فيه.

الصلاة

تأتي الصلاة في المرتبة الثانية من أركان الإسلام وذلك لتوضيح عظمتها وأهميتها الكبيرة فهي عماد الدين ولا يكتمل إلا بها، وتفرق بين العبد الصالح والطالح، فيؤديها المسلم خمس مرات خلال اليوم، كما أنها تساعد المسلم في تجنب الوقوع في المعاصي والأعمال السيئة، حيث إنها العمل الذي يربط بين العبد وربه مباشرة.

الزكاة

يرتبط ركن الزكاة بالأموال، حيث فرضها المولى -عز وجل- على المسلمين القادرين أصحاب المال، وهو ركن عظيم للغاية وحث عليه الله تعالى بأن أورده في مواطن عدة في الذكر الحكيم، ويتم إخراجها مرة واحدة في السنة، وتعود على الجميع بمناقب جمة سواء للمسلمين القادرين أو للفقراء والمحتاجين.

الصيام

ألزم المولى تعالى عباده المسلمين بصيام شهر رمضان الفضيل وجعله ركنا عظيما من أركان الإسلام، والصيام يعني الامتناع عن الطعام والشراب وجميع المفطرات من وقت طلع الفجر حتى غروب الشمس، ويكون الصوم واجبا على كل مسلم ومسلمة فقط في شهر رمضان من كل سنة، والغرض من هذا الركن هو زيادة إيمان العباد وتدريبهم على الصبر والتحمل والتخلي عن ملذات الدنيا طاعة وإرضاء لله -عز وجل- وفي سبيل الوصول للجنة.

الحج

يعد الحج من العبادات التي تحتاج إلى قدرة مالية وبدنية في آن واحد، فقوة البدن ضرورية للقيام بمراحل الحج العديدة، ووفرة المال ضرورة للسفر، لذلك فرضه الله -سبحانه وتعالى- مرة واحدة فقط في العمر لمن يستطيع ويقدر عليه.

ثانيا: الإيمان

إن الإيمان في لغة الضاد يعني التصديق والإقرار بالمسائل الغيبية، بينما تعريفه من ناحية الشرع هو ما رضي به القلب وتحدث به اللسان وظهر في التصرفات والأعمال، ومن أركان الإيمان ما يلي:

الإيمان بالله -عز وجل-

إن أساس الإيمان هو التصديق التام بوجود الله الواحد الأحد الفرد الصمد، وهو الجدير الوحيد بالعبادة، والمُتفرد بالكمال، ولا بد أن يستشعر قلب العبد بذلك ويظهر إيمانه في تنفيذ أوامر الخالق -جل علاه-، والابتعاد عن النواهي التي حذر منها، والاعتراف بأن الكون وما فيه بيد الرحمن وحده، فيتوكل العبد عليه و يستجير به.

الإيمان بالملائكة أجمعين

يجب التسليم بأنه يوجد مخلوقات للمولى -جل علاه- يطلق عليها الملائكة، وأنها ليست من البشر، وقد اختص الله -تعالى- كل منها بعمل محدد، وقد سرد القرآن الكريم بعضا منها وكذلك الأعمال الموكلة بها، مثل الملك ميكائيل الموكل بنزول المطر، الملك جبريل الموكل بتبليغ الوحي.

الإيمان بالكتب السماوية

بعث الله -تعالى- العديد من الرسل بكتب ورسالات سماوية منهم المعلوم والخفي، وكان الهدف من ذلك أن يهدي كل رسول قومه ويرشدهم إلى عبادة الله، وكان مضمون جميع الكتب السماوية يتمثل في الالتزام بما أمر الله به وما نهي عنه، ومن الكتب السماوية التي جاءت في الذكر الحكيم، التوراة والإنجيل، والقرآن الكريم، الزبور.

الإيمان بالرسل

لا بد أن يؤمن كل المسلمين ويصدقوا بأن الله -عز وجل- أرسل رسلا لدعوة الخلق للحق، وإخبارهم بأنه يوجد حساب وجنة ونار، وينبغي الاعتراف والإيمان بجميع الرسل وبما ورد معهم من معجزات وبراهين، وكان خاتم الأنبياء والمرسلين هو سيد ولد آدم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-.

الإيمان باليوم الآخر

المقصود باليوم الآخر هو يوم القيامة وقيام الساعة، ويجب على العبد التصديق به والوثوق من حدوثه، فوعد الله حق والساعة حق، واختص الله تعالى نفسه بمعرفة وقت وقوع يوم القيامة، وذلك من أجل التجهيز والتأهب لهذا اليوم من قبل البشر.

الإيمان بالقدر

يعد القدر من الأمور الغيبية التي لا يعلمها إلا الله عز وجل، وهو ركن من أركان الإيمان التي يجب التصديق بها، فالقدر خيره وشره بيد المولى -جل علاه- فلا شيء يجري في الكون إلا بعلمه وحكمته، فهو علام الغيوب، ويعلم ما ينفع كل مخلوق.

ثالثا: الإحسان

إن الإحسان في لغة الضاد يعنى إتقان العمل وإنجازه على أكمل صورة والإخلاص فيه، كما أن الإحسان يأتي على قمة هرم مراتب الدين، وذلك لأنه يجمع بين مفهومي الإسلام والإيمان، فيصلح جميع أعمال العباد سواء الفعلية أو القلبية، وقال الله تعالى في كتابه العزيز (إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ).

و مراتب الإحسان تأتي في صورتين الأولى تتمثل في أن يقوم المسلم بعبادة الله كأنه يراه، وبينما تكمن الصورة الثانية في إن لم يكن العبد يرى المولى -جل علاه- فإنه يراه، والمراد من الإحسان استشعار المسلم وجود الخالق الواحد القهار، واليقين التام برؤية المولى سبحانه وتعالى لجميع العباد فهو لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء، والله يحب الإحسان والمحسنين.

ما هو عدد مراتب الدين؟

تتألف مراتب الدين من ثلاث درجات وهي الإسلام والإيمان والإحسان الذي يعد أعلى درجات الدين.

لماذا الإحسان أعلى مراتب الدين؟

وذلك لأنه يجمع بين ظاهر العبد وباطنه، فالمحسن قلبه عامر بالتقوى والإيمان، ولسانه ناطق بأعذب الكلام، وتصرفاته وأعماله كلها خير وتنفيذ لأوامر الله والابتعاد عن نواهيه.

ما هي مراتب الإيمان؟

تتكون مراتب الإيمان من ستة أركان وهم الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره.

ما هي الآيات التي جاءت في كتاب الله عن الإحسان؟

جاءت كلمة الإحسان والمحسنين في مواطن عدة في الذكر الحكيم، ومنها قوله تعالى (الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).

مواضيع ذات صلة

حكم اللعنحكم اللعن في نصوص الشريعة الإسلامية

المذاهب الأربعةالمذاهب الأربعة | المرجع الديني لأمة الإسلام