ما هو مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا | والأسباب والأعراض والعلاج؟

مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا

المرض العقلي من أكثر الأمراض التي يصعب التعامل معها، وذلك لأنه مرض ليس جسدي ولكنه نتيجة خلل في أداء وظائف المخ، ومن أشهر تلك الأمراض العقلية مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا الذي يبلغ مرضاه تقريبا بمعدل واحد من ضمن كل مائة فرد، ومعظمهم ذوي أعمار تتراوح بين خمسة عشر عاماً وخمس وثلاثون عاماً، فتعرف معنا في السطور التالية عن مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا وأهم المعلومات عنه.

ماهو مرض الفصام ؟

مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا هو اضطراب الشخصية المتعددة بسبب عدم عمل الوظائف العقلية بشكل سليم، كما أنه اضطراب عقلي شديد ينتج عنه اضطراب في التفكير والسلوك نتيجة الحياة في عالم خاص مليء بالهلاوس والضلالات والأوهام، ويمكن أن يسبب الإعاقة في الحالات المتأخرة.

مراحل انفصام الشخصية :

في المرحلة الأولى من ظهور مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا يبدأ معدل ذكاء المريض في الانخفاض، ينعزل وينطوي على شخصيته، يجد صعوبة في تكون علاقات وفي اظهار مشاعره.

أما بعد تطور المرض الذي يستمر لعدة سنوات فيظهر على المريض الاحساس الدائم بالتوتر والأرق والاكتئاب وعدم القدرة على التركيز والاضطرابات النفسية، يبتعد عن العائلة والأصدقاء بشكل ملحوظ، يشكك دائما في أفعال ونوايا المقربين منه.

وقد يصل مرض الفصام إلى مرحلة الخطورة إن لم يتم معالجته، فيظهر على المريض الهلوسة السمعية والتفكير المشتت، يصدر عنه تصرفات غريبة قد تؤذيه وتؤذي من حوله، وقد يؤدي به الحال إلى الانتحار.

أعراض انفصام الشخصية :

مريض انفصام الشخصية شيزوفرينيا تلاحقه الكثير من الأعراض التي تظهر عليه، وقد تختلف الأعراض والمؤشرات من شخصية لأخرى ولكن تشمل في أغلب الحالات:-

  1. الهلاوس، فهو عرضة للهلاوس سواء كانت سمعية أو بصرية أو هلاوس اللمس أو حتى هلاوس الشم، وأكثر تلك الهلاوس شيوعاً هي الهلاوس السمعية، حيث يتخيل المريض سماع أصوات لاشخاص وكأنهم واقعيين؛ وقد تأمره تلك الاصوات بإيذاء نفسه أو من حوله، ويمكن أن يستجيب لها ويكون مصدر خطر على نفسه والآخرين من حوله، او يكون مدرك بأنه مريض ولا ينفذها، ولكن ذلك يولد لديه شعور بالكآبة.
  2. الضلالات، وهي ثاني أعراض الشيزوفرينيا، أي اقتناع المريض بشئ ما بالرغم ان هذا الشئ غير واقعي وليس له وجود، ولا يمكن للمريض أن يعطي تفسيرا مقبولا  لهذه الضلالات، فعلى سبيل المثال محاولة تفسيره للهلاوس التي تحدث معه بالرغم من كونها ليست حقيقية.
  3. التفكير والسلوك الحركي الغير منظم، حيث أن مريض شيزوفرينيا إنفصام في الشخصية يستدل على التفكير غير المنظم من الحديث الغير منظم والذي يؤثر على أفكاره وتصرفاته بشكل تلقائي، أما السلوك الغير سوي فيظهر بعدة طرق منها التصرفات الطفولية ومقاومة التعليمات واتخاذ وضعيات غريبة للجسم وحركات مفرطة عديمة الفائدة.
  4. فقدان القدرة على العمل بشكل طبيعي، حيث أن المريض لا يمارس حياته اليومية بالشكل المتعارف عليه، فقد يبدو بلا اي انفعال أو يهمل نظافته الشخصية ويفقد القدرة على الاستماع والاهتمام بالأنشطة اليومية، وذلك من الأعراض السلبية التي تظهر بشكل ملحوظ على مريض الشيزوفرينيا.

أعراض أخرى لمريض انفصام الشخصية شيزوفرينيا :

كما أن الأعراض لا تؤثر فقط على نفسية المريض ولكن تمتد أيضاً إلى عمله أو دراسته، فيُصاب باضطراب الفكر ويصبح مشوش الأفكار وكثير التخيلات؛ فلا يقدر على التركيز في العمل أو استذكار دروسه حتى النهاية، أو حتى يتابع برنامج في التلفزيون؛ فيشعر بأنه مجبر على فعل تصرفاته بسبب إيحاء لديه بأنه ليس هو المسيطر على أفكاره.

وهناك بعض الأعراض الأخرى التي لا يمكن ملاحظتها بسهولة لأنها تخص اهتمامات المريض وكيفية تعامله مع الحياة من حوله، فلا يصبح لديه أي شعور بالحماس لفعل شيء ويصبح فاقد للمشاعر، ويتلاشى اهتمامه بالحياة، ويصبح ليس لديه أي اهتمام  بمظهره أو بملابسه، كما أنه يتولد لديه شعور دائم بأن جميع من حوله على خطأ ورأيه وحده هو الصحيح؛ وليس كل المرضى تظهر عليهم كافة الأعراض، فهناك بعض المصابين بمرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا ولكن لا تظهر عليهم سوى الأعراض التي من الصعب ملاحظتها.

انفصام الشخصية شيزوفرينيا

انفصام الشخصية شيزوفرينيا

اسباب مرض الفصام :

 لمرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا الكثير من الأسباب، منها ما يمكن أن نتجنبه بانفسنا، ومنها ما لا يمكن التحكم فيه.

  1. من ضمن أسباب الانفصام الجينات الوراثية التي  يولد بها المريض ولا يمكن تجنبها، حيث من بين كل  10  أفراد لديهم أحد الوالدين مصاب بانفصام الشخصية يكون من بينهم طفل مريض بالشيزوفرينيا، ويكون السبب بالمرض هو خلل في التركيب التشريحي عن المتواجد في دماغ الطفل الطبيعي، فيكون المريض لديه نسيج دماغي لم يكتمل نموه وبالتالي يصبح حجم الدماغ أقل.
  2. أما من الأعراض التي يجب أن نبتعد عنها حتى نتجنب انفصام الشخصية شيزوفرينيا، هي شرب المخدرات والكحوليات التي تسبب الهلوسة وتلف خلايا الدماغ.
  3. إجهاد النفس في العمل أو الدراسة أو صعوبات الحياة المتعددة أيضا من ضمن الأسباب التي تسبب أعراض الشيزوفرينيا.
  4. سوء المعاملة أيضاً تؤدي إلى الإصابة بانفصام الشخصية شيزوفرينيا مستقبلاً، ولذلك يجب أن نهتم باطفالنا خلال مرحلة الطفولة كثيراً ونوفر لهم معاملة جيدة ولا نفرق بينهم وبين إخوتهم.
  5. كما تندرج الوحدة والانطوائية والعزلة عن الآخرين من ضمن الأسباب المهمة التي يمكن أن تعرضنا للشيزوفرينيا.

علاج انفصام الشخصية :

للشيزوفرينيا أنواع مختلفة وتختلف في طرق علاجها، فإن كانت أعراض انفصام الشخصية شيزوفرينيا بسيطة فلا حاجة لتلقي علاج في تلك الحالة، ولكن ان ارتفع مستوى الأعراض وسبب إزعاجاً للمريض فيجب عمل اختبار انفصام الشخصية وتلقي علاجاً على الفور؛ وإن لم يخضع المريض للعلاج منذ البداية فهذا يعرضه لزيادة المشاكل ووصوله لحالات متقدمة، وحينها يجب الدخول إلى المستشفى لمتابعة العلاج.

ولكن يمكن أن يتم علاج انفصام الشخصية بدون أدوية، فعلى الرغم من أهمية الأدوية إلا أن دورها يقتصر على تقليل تعرض المريض للهلاوس والتخيلات المصاحبة للمرض فقط، ولكن وجود الاسرة بجانب المريض ودعمهم المعنوي له  دور كبير في تخطي تلك المرحلة الصعبة في حياة المريض؛ كما أنه هناك بعض من التمارين الرياضية التي تساعد المريض على الاسترخاء بعيداً عن  الإجهاد الذي يتعرض له في حياته اليومية.

انفصام الشخصية في الإسلام :

يأتي حكم الإسلام في مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا متفاوت تبعا لدرجة المرض، بمعنى أن هناك أشخاص يصل عندهم هذا المرض إلى مستوى عالي لدرجة أنهم لم يكونوا بالوعي الكافي للدخول في الإسلام ونطق الشهادتين عند الموت، والبعض الآخر يكون المرض لديهم بدرجة بسيطة لا تؤثر على عقولهم، ولذلك فإن الفئة الأخيرة ستحاسب على أعمالها وعليها الدخول في الإسلام، أما الفئة الأولى فلا حرج عليها طالما يؤثر المرض في عقولهم.

ويظل تواصلك مع الله عز وجل والتزامك بتعاليمه وبطريق الهداية من أهم الوسائل التي تملأ قلبك وعقلك بالراحة والطمأنينة وتجعلك بعيداً عن الأمراض النفسية.

مرض انفصام الشخصية والزواج :

يؤثر مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا كثيراً على العلاقة الزوجية إذا كان أحد الطرفين مصاب بمرض الشيزوفرينيا، حيث أن المريض لا يمتلك القدرة على ممارسة الحياة الزوجية بشكل طبيعي ويكون غير قادرا على العمل وجمع الأموال إذا كان الزوج هو المصاب، وفي هذه الحالة يكون على الطرف الآخر معرفة كيفية التعامل مع المريض ومساعدته على تجاوز هذه المرحلة وتقبل مشاعره المضطربة والاتفاق مع الطبيب لأجل مساعدته.

أما مرض انفصام الشخصية في الحب فله آثار قوية على أي علاقة، حيث أنه يتسبب في إجهاد أي علاقة قوية لخطورته إن لم يكن الطرف الآخر متفهماً معاناة المريض بشكل جيد، ولكن إذا كان الشريك مناسباً ويتعامل مع المريض بحذر وحكمة وصبر ويعمل على مساعدته فسوف يتخطى هذا الأمر مع الوقت ويستطيع التعايش في العلاقة كالمعافي تماماً.

هل مريض الفصام يعيش طويلاً ؟

البعض يفكر في توقيت موت مريض انفصام الشخصية شيزوفرينيا بدلا من التفكير في طريقة العلاج والشفاء، وهنا نوضح أن مريض الشيزوفرينيا كغيره لا يمكن التنبؤ بموته لأن الأعمار بيد الله، والمريض مع العلاجات الدوائية والعامل النفسي المحفز قد يساعد على شفائه تماماً ويصبح معافياً، فعلينا أن نسعى إلى علاج المريض من هذه الاضطرابات النفسية بدلا من التفكير في ميعاد موته.

هل مرض الفصام يشفى تماماً ؟

من قال إن مرض الفصام لا يشفى تماما فهو مخطئ لدرجة كبيرة، فعلى الرغم أن بعض حالات الانفصام قد تلجأ إلى الانتحار إلا أن الأغلبية تشفى تماماً من هذا المرض ويسلكون الحياة بشكلها الطبيعي، ويساعد العلاج المبكر في هذه الحالة على شفاء المريض بشكل نهائي، ومع التقدم التكنولوجي يوجد الآن علاجات مبتكرة ومتطورة لعلاج مرضى الفصام والتي تصل بهم إلى أعلى درجات التعافي.

كيف يفكر مريض الفصام ؟

يفكر مريض انفصام الشخصية شيزوفرينيا بشكل سلبي وعدواني ويصدر عنه رد فعل عنيف تجاه أي تشكيك، كما أنه يفكر أنه خارق وليس مثل باقي البشر وانه دائما هناك أشخاص يقبلون على قتله، ولا يفكر إطلاقاً في النظافة الشخصية واغلب الاوقات يفكر في الانسحاب الإجتماعي.

ويجب التنويه إلى أن مرض انفصام الشخصية شيزوفرينيا شائعاً، ولذا يجب عمل اختبار الفصام على المريض الذي تظهر عليه أعراض الفصام ليتلقى العلاج المبكر ويشفى منه تماماً.

هل يختلف مرض انفصام الشخصية في الرجال عن النساء؟

نعم، فعند الرجال تبدأ الأعراض في الظهور في الفترة بين بداية ومنتصف العشرينات، أما عند النساء فتبدأ الأعراض في أواخر العشرينات.

هل مريض الفصام مجنون؟

قد ينعت البعض مريض الفصام بالمجنون نظرا لاعتقاده التام بحقيقة أشياء لا وجود لها والأعراض الذهنية التي تظهر عليه، ولكن قد يشفى المريض تماما إذا التزم بالدواء والعلاج النفسي.

ما أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين؟

إلى حد كبير تشبه أعراض الانفصام عند المراهقين الأعراض عند البالغين، ويتمثل ذلك في اضطراب النوم والافتقار للحافز والاكتئاب وتراجع مستوى التحصيل الدراسي.

متى يجب زيارة الطبيب لعلاج الانفصام؟

عند رؤية أعراض الانفصام التي سبق ذكرها عند أحد المقربين إليك فلا بد من إرشاده إلى الطبيب لتلقي العلاج والتخفيف من المرض حتى لو لم يشفى منه تماما.

مواضيع ذات صلة

بيكربونات الصوديومما هي أبرز استخدامات بيكربونات الصوديوم ؟

الاكلات الشعبية في منطقة جازانالاكلات الشعبية في منطقة جازان