مصطفى محمود | إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ

مصطفى محمود

ما أجمل العلم المقترن بالدين! العلم الذي يجعل صاحبه ضمن مَن قال فيهم المولى عز وجل ((إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ))، العلم الذي يجعل صاحبه صغيراً في عين نفسه مقدراً الله حق قدره، كيف لا وقد تيقن أن عقله قاصر عن إيجاد حلول علمية لكافة التساؤلات وقاصر عن تفسير الكثير من الظواهر والموجودات، وقاصر أيضاً عن إدراك الغيبيات، هنا تُلغى الأفكار والآراء وغطرسة الذات وتظهر القوة الإلهية الكامنة في كل شيء في الأرضين والسماوات، وهو ما توصل إليه د. مصطفى محمود بعد رحلةٍ قضاها مع الشك والإلحاد.

نسب مصطفى محمود ومولده ونشأته :

ينتهي نسب الدكتور الراحل مصطفى محمود إلى علي زين العابدين، والده هو كمال محمود حسين آل محفوظ ووالدته هي زنوبة الحكيم وكانا ميسوري الحال، مسقط رأسه هي قرية شبين الكوم التابعة لمحافظة المنوفية حيث ولد بها في السابع والعشرين – وقيل الخامس والعشرين – من شهر ديسمبر عام 1921 م، لكنه سرعان ما انتقل برفقة عائلته إلى مدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية، فعاش وترعرع على مقربةٍ من مسجد السيد البدوي الشهير.

نشأ مصطفى محباً للعلوم وشغوفاً بها، وقد بدأت مسيرته العلمية من مدرسة – أو كُتاب – الشوكي التى حفظ فيها القرآن الكريم ودرس اللغة العربية وأتقن الحساب فعُرف بتفوقه ونباهته، لكنه تعرض يوماً للضرب من قِبل معلم اللغة العربية وهو ما أصابه بالإكتئاب وجعله يزهد في الذهاب إلى مدرسته ويفقد شغفه تجاه استذكار دروسه، وبعد مضي ثلاثة أعوام علم مصطفى أن معلمه قد غادر المدرسة فعاد إليها مغتبطاً وواصل مسيرته.

ولشدة ولع مصطفى محمود بالعلم وخاصةً علم التشريح الذي كان يستهويه منذ طفولته عمد إلى تدشين معمل خاص به في منزله يجمع به الصراصير ويقتلها بالمبيدات ومن ثم يتلذذ بتشريحها، وفي عام 1939 م توفي والده بعد معاناةٍ مع مرض الشلل الذي أقعده لسنوات.

تابع مسيرة مصطفى محمود العلمية :

التحق مصطفى محمود بمدرسة طنطا الثانوية الحكومية لاستكمال دراسته، وفي هذه المرحلة ظهرت عليه أمارات النبوغ الأدبي فعمد إلى نشر العديد من القصائد والقصص القصيرة في المجلات المدرسية ونال ثناء وإعجاب معلميه، ولم يهمل في الوقت ذاته دراسته العلمية بل تفوق فيها وأظهر اهتماماً بالغاً بالتجارب المعملية، وقد كللت مسيرته التعليمية بالالتحاق بكلية الطب في جامعة القاهرة ليحقق حلم الطفولة ويتسنى له ممارسة هوايته المفضلة وهي التشريح حتى أن زملاءه أطلقوا عليه اسم المشرحجي.

وإلى جانب دراسة الطب وممارسة تشريح جثث الموتى انخرط مصطفى في المجال الأدبي فنشر مقالاتٍ عدة ومجموعة من القصص القصيرة في عدد من الصحف المصرية كصحيفة الرسالة والثقافة والتحرير والنداء، وفي عام 1953 م تخرج مصطفى في كلية الطب وتخصص في الأمراض الصدرية وزاول المهنة في أحد المراكز الصحية الموجودة بمصر القديمة، لكنه في الآن نفسه لم يتخل عن عمله الصحفي بل استمر في نشر مقالاته وانضم إلى فريق عمل مجلة روز اليوسف، فصار كالرجل المتزوج من امرأتين.

الانحياز إلى الأدب والتضحية بالطب :

وضع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر – دون قصد – مصطفى محمود في اختبارٍ أمام نفسه إذ أصدر قراراً يمنع بموجبه الجمع بين وظيفتين فكان لزاماً على مصطفى أن يحسم موقفه وأن ينحاز إلى إحدى المهنتين مضحياً بالمهنة الأخرى، وعلى عكس المتوقع آثر الاسترسال في عمله الصحفي واستئناف مشواره الأدبي مضحياً بمزاولة مهنة الطب إلى الأبد!

ربما يتعجب البعض – أو الكثير – من هذا التصرف الأهوج ويراه سفهاً لكن ثمة مَن آمن بأن رسالة الأدب لا تقل شأناً عن رسالة الطب بل تعلوها، ذلك أن وصف الدواء مهمة يسيرة قد يتكفل بها الكثير من الأطباء بيَد أن مداواة النفس بالكلمة والفكر مهمة شاقة لا يقوى عليها إلا قلة من العظماء، ولا شك أن كتب احمد خالد توفيق خير دليل على هذا.

مؤلفات مصطفى محمود

مؤلفات مصطفى محمود

ما هي أشهر كتب مصطفى محمود بالترتيب ؟

فيما يلي أشهر كتب مصطفى محمود بالترتيب بدايةً من أول كتاب أصدره عام 1959 م ووصولاً إلى آخر مؤلفاته الصادرة عام 2002 م:-

1) كتاب لغز الموت :

صدر هذا الكتاب عام 1959 م وتناول بين طياته دراسة فلسفية تدور حول فكرة الموت والفناء.

2) كتاب الاحلام مصطفى محمود :

نشر كتاب الاحلام مصطفى محمود عام 1961 م وتحدث فيه بإسهابٍ عن فلسفة الأحلام والنظريات المتعلقة بها في علم النفس.

3) كتاب أينشتاين والنسبية :

واحد من أبرز مؤلفات مصطفى محمود هو كتاب أينشتاين والنسبية الصادر عام 1961 م، وبين دفتي هذا الكتاب شرح مبسط وفلسفي لنظرية أينشتاين العلمية المعروفة بنظرية النسبية.

4) كتاب في الحب والحياة :

عند تحميل كتب مصطفى محمود والاطلاع عليها نجد بينها كتاب في الحب والحياة الصادر عام 1966 م وهو كتاب يتضمن حكم عن الحب بأشكاله من وجهة نظر الكاتب الشخصية.

5) كتاب لغز الحياة :

يعد كتاب لغز الحياة من أهم الكتب التي عكف د. مصطفى محمود على تأليفها، وقد صدر هذا الكتاب عام 1967 م وتناول دراسة فلسفية عن الحياة تناقش الهدف منها ونشأتها وما إلى ذلك مع تسليط الضوء على عدة نظريات في هذا الصدد مثل نظريات فرويد ونظرية التطور.

6) كتاب القرآن محاولة لفهم عصري :

يناقش هذا الكتاب – الصادر عام 1969 م – عدداً من المواضيع الشائكة مثل القدر والتسيير والتخيير والجنة والنار.

7) كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان :

في عام 1970 م صدر لمصطفى محمود كتاباً فكرياً بعنوان رحلتي من الشك إلى الإيمان عرض فيه العديد من التساؤلات الفكرية والمواضيع المتعلقة بخلق الإنسان، كما تحدث فيه بإسهاب عن رحلته التي بدأت بالشك وانتهت باليقين والإيمان.

8) كتاب مصطفى محمود بعنوان ((الله)) :

أصدر مصطفى محمـود هذا الكتاب عام 1972 م وتحدث فيه عن الذات الإلهية في دين الإسلام والذات الإلهية في الشرائع الأخرى، كما تحدث عن الذات الإلهية لدى أهل العلم والملحدين.

9) كتاب التوراة :

صدر هذا الكتاب عام 1972 م أيضاً وتناول في طياته دراسة نقدية مطروحة بأسلوب أدبي تتحدث عن انتقادات وتناقضات التوراة – أو العهد القديم -.

10) كتاب الماركسية والإسلام :

خلال عام 1975 م صدر لمصطفى محمود كتاب الماركسية والإسلام وانتقد فيه الأفكار الماركسية من وجهة النظر الإسلامية.

11) كتاب محمد :

في عام 1975 م أيضاً صدر كتاب يحمل اسم محمد يضم بين دفتيه قطوفاً من السيرة النبوية مرفقة ببعض التحليلات التي تحمل عنوان ((محاولة لفهم السيرة النبوية)).

12) كتاب عصر القرود :

عند الاطلاع على الأعمال الكاملة مصطفى محمود pdf نجد على رأسها كتاب عصر القرود الذي صدر عام 1978 م والذي يتحدث فيه بشيء من التفصيل عن الفارق بين الشهوة والحب.

13) كتاب رأيت الله :

صدر كتاب رأيت الله عام 1992 م، وقد تحدث فيه مصطفى محمـود عن أحد مشائخ الصوفية وهو محمد بن الحسن النفري فأورد عدداً من أقواله وعقب عليها.

14) كتاب كلمة السر :

صدر هذا الكتاب عام 1998 م وذكر فيه مصطفى محمود عبارات عن الحياة والناس وناقش سبب فساد المجتمع وشقائه.

15) كتاب على حافة الزلزال :

كان آخر ما كتب مصطفى محمـود هو كتاب على حافة الزلزال الذي توج به مؤلفاته عام 2002 م أي قبل وفاته بنحو سبعة أعوام، وقد تحدث فيه عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر وتنظيم القاعدة والمخططات الأمريكية.

ما هي فكرة كتاب 55 مشكلة حب ؟

اختار مصطفى محمود من رسائل القراء التي ترد إليه 55 مشكلة أسرية وعرضها في كتاب للرد على هذه المشاكل من خلال تقديم نصائح مثمرة للرجال والنساء، فصدر لنا كتاب 55 مشكلة حب عام 1966 م.

ما الروايات التي كتبها مصطفى محمود ؟

كتب مصطفى محمود عدداً من الروايات الأدبية ومنها رواية العنكبوت والأفيون والمستحيل والخروج من التابوت ورجل تحت الصفر، ويمكن تحميل نسخة من رواية العنكبوت pdf - أو غيرها من الروايات الأخرى - ليتسنى الوصول إليها عبر الهاتف.

متى توفي مصطفى محمود ؟

توفي مصطفى محمود نهاية شهر أكتوبر عام 2009 م في مدينة الجيزة وعمره وقتذاك يناهز الثامنة والثمانين بعد صراعٍ مع المرض دام لعدة أشهر وسط تعتيم إعلامي مجحف.

هل تزوج مصطفى محمود ؟

نعم تزوج مصطفى محمود مرتين، في المرة الأولى تزوج من ملكة جمال مصر آنذاك السيدة سامية وأنجب منها أدهم وأمل ثم انفصلا، وبعد مرور عشرة أعوام أعاد الكرة وتزوج من السيدة زينب حمدي التي طلقها هي الأخرى دون أن ينجب منها.

مواضيع ذات صلة

عمرو بن العاصأسلم الناس وآمن عمرو بن العاص

النابغة-الذبيانيالنابغة الذبياني | ملك في سوق عكاظ