مصعب بن عمير | أول سفراء الإسلام

مصعب بن عمير

لامس الإسلام فؤاده فعجل ينفض غبار الجهل المتراكم على عقله، ضَحّى بملكوت النعيم الذي ترعرع فيه إعلاءً لدين الله، إنه لـ مصعب بن عمير صاحب الثلاث هجرات، والذي عُرف بأول سفير في الإسلام.

مصعب بن عمير | أول مقرئ للقرآن الكريم بالمدينة

لم يكن من أولئك الذين اشتُهروا بألقابٍ غير أسمائهم، ولا من الذين امتلأت قلوبهم بالبغض والغلظة تجاه رسول الله وأتباعه، بل كان ممن هداهم الله وجعلهم أحب الناس له ولنبيه، فما أتقنت قدماه طريقًا سوى المؤدي إلى توحيد الله ونشر دينه، إنه لحامل لقب أول سفير في الإسلام مصعب بن عمير بن هاشم….. القرشي الكناني.

ولد مـصعب قبل هجرة الصادق الأمين إلى المدينة المنورة، وعاش طفولةً جميلة مكدسة بالترف والنعيم في مكة المكرمة، فأبواه من أشرف عائلات قريش نسبًا وجاهًا، فظلّت الثياب الجميلة تناديه لكي يرتديها والعطور الفريدة تستغيث به ليتعطر بأريجها، فكم كان جميل الخِلقة إلى ذاك الحد الذي تمنت فيه تلك الأشياء لو أن يُجملها بملاحة هيئته!

نشأة مَن هو قدوة للشباب وفخر لذرية بني آدم

نشأ فتى مكة المدلل الذي عُرف بـ “أعطر أهل مكة” بين أكناف قبيلته تائهًا في ثروة أبويه، ويتشعب نسب مصعب بن عمير من عِترة قريش أحد أفرع كنانة، وكان شابًا وسيمًا ليس بالقصير ولا الطويل، وتُدعى أمه “أم خناس” واسمها (فاطمة العامرية) التي ظلّ الجميع يكّن لها مهابةً لكونها صاحبة رأي وشخصية.

لم يعقد ابن عمير سوى على امرأة فقط، ولكنها ليست بأي واحدة! فهي ابن عمة سيدنا محمد رسول الله وأخت أم المؤمنين زينب بنت جحش، وتُسمى زوجة مصعب بن عمير بـ “حمشة بنت رباب الأسدية” وهي إحدى الصحابيات المهاجرات اللاتي بايعن الرسول وخرجن للجهاد في سبيل الله، ويا له من دور عظيم قد تكفلت به هذه الصحابية في يوم أحد! إذ كانت تداوي جروح المصابين وتقدم الماء بكفيها إلى المجاهدين لتبل رياقهم وتروي ظمأهم.

إسلام مَن كان مدللًا عند أبويه

لطالما اشتُهرت قريش بقوة نفوذ أسيادها الذين ظلّوا يُشكلون الخوف في نفوس الضعفاء ويحاربون أفكارهم وكأن الحرية قد أُنشئت لأجلهم وسُلبت من غيرهم، لذا كان الصحابة يدخلون الإسلام في مستهله سرًا لا علانيةً، وكان مصعب بن عمير أحد هؤلاء الذين تعلقت أفئدتهم بهذا الدين فاختار عقيدته وفضلها على عبادة الأوثان.

عظيمة هي دار الأرقم بن أبي الأرقم التي شهدت على إسلام خيرة الصحابة أمثال أبي بكر وعمار بن ياسر وأبي عبيدة بن الجراح، فلطالما اجتمع فيها المسلمون الأوائل في بداية الدعوة المحمدية ليتلقوا تعاليم الدين الحنيف الذي جاءهم به خاتم الأنبياء والمرسلين، وكان مصعب بن عمير أحد الصالحين الذين داومت أقدامهم على خطو درجات هذا البيت الرفيع مقطن أبي عبد الله الأرقم المخزومي.

ظلّ ابن عمير مواظبًا على حضور جلسات رسول الله في الخفاء ليتعلم منه تعاليم الإسلام، ولم يُخبر أحدًا بما اختاره بقلبه وبعقله الراجح خشيةً من أمه التي يهابها الكثيرون، وبينما كان يصلي ذات يوم رآه عثمان بن طلحة فأسرع يخبر والدته وقومه باعتناقه الإسلام، فأسروه بين أربعة جدران وألحقوا به أشد أنواع العذاب ولكنه استطاع الافلات من زمام أيديهم فهاجر إلى الحبشة.

هجرة مَن ترك النعيم في سبيل تحفيظ القرآن الكريم

استجاب الرسول -عليه الصلاة والسلام- لرغبة أهل يثرب في أن يتفقهوا في دين الله ويتعمقوا في أحكامه، فأرسل إليهم مصعب بن عمير ليتلوا عليهم آيات القرآن ويخبرهم بتعاليم هذا الدين الإسلامي، فما وجد النبي مَن هو أفضل من مصعـب ليُسند إليه هذه المهام! فهو متقن للقرآن وصبور في كلامه لذا أُطلق عليه “أول سفير في الإسلام”.

ظلّ ابن معمر ماكثًا ببيت (أسعد بن زراره) طيلة بقائه في المدينة، فأسلم على يده هذا الرجل وكثيرون غيره أمثال سعد بن معاذ وعمرو بن الجموح.

صفات مصعب بن عمير .. الخُلقية والخِلقية

لقد احتُضنت السيرة العطرة لـ مصعب بن عمير سير أعلام النبلاء في هذا الكتاب الرائع الذي ألّفه الإمام الذهبي، فتحدث فيه عن قصة مصعب بن عمير كاملة بدءًا من طفولته وإلى أن صار أحد الشهداء، كما أسهب بالحديث عن هيئته وصفاته الجميلة التي تحلى بها هذا الصحابي الجليل.

إن من أبرز صفات مصعب بن عمير التي انفرد بالاتصاف بها ما يلي:-

– كونه كريم الأخلاق وحسن الخِلقة.

– تفريقه بين الحق والباطل، فلم يكن بحاجة إلى مَن يدعوه لاعتناق الإسلام.

– انبثاق الكلمات الفصحى من فيه إذ كان يملك لسانًا بليغًا.

– عالم بكتاب الله وحافظ لآياته وفقيهًا في أحكامه.

– لم يرتد قلبه عن الإسلام ولو للحظة رغم شدة إيذاء قومه له.

– كان مصعب بن عمير مثالًا رائعًا للصابرين الذين لم يشمئزوا من انقلاب حالهم المترف إلى معاناتهم من شظف العيش والفقر.

– اتصافه بالقوة والشجاعة، وهذا ما انبلج عليه حينما عاود مكة دون خوف من أحد.

– اتخاذه للحكمة والصبر كدربين عند محادثة الآخرين.

نسب مصعب بن عمير

نسب مصعب بن عمير

أسئلة تجول بخواطر الكثيرين عن سفير الإسلام

ما أكثر التساؤلات التي ستطوف بعقول الأناس حينما تقتصر أحاديثهم عن صاحب أولى الأقدام المسلمة التي خطت أعتاب يثرب لنشر الدعوة المحمدية! فمن أبرز تلك الأسئلة متى أسلم مصعب بن عمير ؟ وأيضًا سؤال البعض هل أسلمت أم مصعب بن عمير ؟ فأما عن إجابة الأول فمثلما ذكرتها سابقًا أنه كان من أوائل السابقين في دخول الإسلام، وأما عن إجابة الثاني فلقد اعتنقت الإسلام قبل صلح الحديبية الذي عقده الرسول في السنة السادسة الهجرية.

مَن فضّل أخاه في الإسلام على أخيه في الدماء

كفيلة هي مواقف غزوة بدر الكبرى بإبراز مدى حب (ابن عمير) للإسلام، ففيها قد فضّل أخاه المسلم على أخيه في النسب والدماء، فلقد مرّ هو ورجل من الأنصار يُدعى(أبو اليَسر) على أخيه(أبي عزيز بن عمير) فقال مصـعب لرفيقه: “شد يدك به” فأمه مترفة وذات ثروة هائلة وستفديه بأي أموال، فاستجاب لندائه وأخذه أسيرًا، فقال له أبو عزيز: “يا أخي هذه وصاتك بي؟” فأجابه مصعـب: “إنه أخي دونك”.

فكم كان ابن عمير مثالًا فريدًا يُحتذى به! فلم يقل هذا أخي الذي أنجبته أمي بل قال هذا أخي المسلم الذي أنجبه الإسلام ليكون مؤازرًا لي لا عدوًا ضدي في ساحة الغزوات.

الدروس المستفادة من قصة مصعب بن عمير

– إن المسلم الحق مَن يصبر على الابتلاء.

– أن الترف المادي قد يكون حائلًا بين المرء وتوحيده لله تعالى.

– إن المسلمين أخوة، فلا يجوز تفضيل مَن ليس بمسلم على أخيك المسلم.

وفاة مَن حمل لواء المسلمين يوم أُحد

بعد انتهاء رسول الله وأصحابه من إلحاق الهزيمة بيهود قريش يوم بدر، جاء الدور لأن تتكرر المواجهة مجددًا ولكنها بغزوة أخرى تُسمى احد ، فأُعطي لواء المسلمين لـ مصعب بن عمير الذي كان مستعدًا لتقديم روحه في سبيل نصرة هذا الدين السمح، وبينما كان الجيشان يتقاتلان ضد بعضهما البعض انتهز (عمرو بن قميئة الليثي) الفرصة فعمد إلى مصعـب فقطع يده اليمنى بسيفه، فأمكسه مـصعب بيده اليسرى وصرخ فيه متلفظًا: “وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل”.

ولم يكف ابن قميئة عن فعلته المقززة هذه بل تعمد قطع يده الأخرى أيضًا، فصار مصعـب بلا يدين! ولكنه ذو قلب بصير وعقل رحيب، ولسان بليغ يردد ذات الجملة وهو يحتضن اللواء بصدره، وما مرّت الثواني حتى قتله هذا اللعين برمحه فأسقط سفير الإسلام أرضًا! وانحل اللواء منه فأمسكه اثنان من جيشه (سوبيط بن سعد، أبو الروم بن عمير).

كانت وفاة مصعب بن عمير في السنة الثالثة من الهجرة النبوية، فلم يتخط حاجز الأربعين سنةً لكنه مات شهيدًا، ضاربًا أروع الأمثال في الشجاعة والفداء إذ ظلّ يقاتل المشركين حتى تصاعدت أنفاسه معلنةً الوداع!

ماذا قال الرسول بعد وفاة مصعـب بن عمير؟

حزن رسول الله حزنًا شديدًا على وفاة مـصعب ومَن مات معه في غزوة أحد، وقال فيهم: {مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} الآية رقم 23 من سورة الأحزاب.

لماذا لُقب مصعـب بصاحب الهجرات الثلاث؟

لٌقب بذلك لأنه هاجر مرتين إلى الحبشة ومرة واحدة إلى المدينة المنورة.

ماذا سبب تفضيل النبي لمـصعب عن غيره من الصحابة؟

فضّله النبي ليكون سببًا في نشر الدين الإسلامي لأنه كان أعلم الصحابة بالقرآن وأكثرهم فهمًا له، كما كان قدوةً حسنة للأثرياء إذ ترك مالًا كثيرًا في سبيل دخوله الإسلام، وأسوةً للفقراء ليُظهر لهم أن الإسلام لم يفرق بين غني ولا فقير.

كيف افتدى مصعـب بن عمير برسول الله يوم أحد؟

حينما أراد (أُبي بن خلف) قتل رسول الله في معركة أُحد رآه مصـعب فأسرع لاستقبال ضربته نيابةً عن النبي لكي يفتديه.

مواضيع ذات صلة

مالك بن نويرةمالك بن نويرة | سيرته ومقتله في الإسلام

ابو الاسود الدؤليابو الاسود الدؤلي | رجال اصطفاهم الله لحفظ لغة القرآن