معلقة عنترة : عائِدُ يتوهَّمُ شكلَ الدَّار

الإنسان ليس بشكله، ولا بلونه، فكم من بيوتٍ فارهةٍ من الخارج وهي بداخلها لا تحمل إلا الخراب، وكم من بيوتٍ بالية من الخارج وفي داخلها اندلاع العمار والدفء، كذلك الإنسان، كذلك عنترة بن شداد، صاحب معلقة عنترة الشهيرة، هذه المعلقة التي تعد من أفضل القصائد العربية على مر العصور، مات قائلها ولا زال صداها يجوب الأزمنة والأزمنة.

فارس الفوارس عنترة بن شداد

تدعوه العرب عنترة بن شداد بن عمرو بن معاوية بن قراد، وقيل إن لقبه عنترة الفلحاء أي إحدى شفتيه مشقوقة بها فلقة، أمُّه تدعى زبيبة وهي أمةٌ مسيحيّة، ينتسب عنترة إلى قبيلة عبس، ويعد من أفضل الشعراء العرب في الحقبة الجاهلية ومن الأغربة الثلاث أي العبيد الفوارس الثلاث وهم: عنترة، السليك بن سلكة، خفاف بن ندبة، وجميعهم ينتسبون إلى أمهم، وكان عنترة عبدًا منفيًّا من قبل أبيه، فلم يعترف به لسواد لونه لذلك ظل متصعلكًا طوال الوقت خارجًا عن قوانين القبيلة يعيش حياة الأحرار ويلقى أفعال العبيد.

سبب نفي أبيه له

عادة العرب إذا وِلَدَ لهم مولودٌ من الإماءِ فإنَّ هذا المولود ينفى أو يستعبدُ ما لم تظهر عليه علامات العبقرية أو النجابة أو أي دلالة على النبوغ والتفوق سواء في الحرب أو في الشعر أو في الوجاهة، وكانت أم عنترة أًمة وأخوال عنترة عبيدًا، وقيل إن السبب الحقيقي وراء نفي عنترة هو أن امرأة أبيه سمية حرضت أباه عليه وادعت أن عنترة راودها عن نفسها مما أغضب أباه غضبًا شديدًا فاستقرَّ على نفيه، فتصعلكَ وصار مثلَ عروة بن الورد والشنفرى وتأبط شرًا، هؤلاء الشعراء الذين ثاروا على القبيلة بعد أن نبذتهم.

سبب اعتراف أبيه به

قيل إنَّ بعض قبائل العرب قد أغاروا على أحياء بني عبس، فأصابوا منهم الكثير وخرّبوا الكثير وسبوا النساء وفاح الصراخ والعويل، وسرقوا إبلهم وأموالهم، ولما هربوا، أخذ بنو عبس يلحقون بهم لاسترداد شرفهم وأموالهم ونسائهم.

وكان الفارس عنترة بن شداد موجودًا معهم في ذلك اليوم فقال له أبوه “كر يا عنترة” أي اذهب وحارب واركب الخيل مثل الفرسان، مما أذهل عنترة بعض الشيء فالعبيد لا يحق لهم ركوب الخيل، ولكن أباه أصر على ذلك، فركب عنترة الخيل وقال له أبوه “كر وأنت حر” أي خض غمار الحرب واحم قبيلتك وأنت حر بذلك، فركب عنترة بن شداد الخيل وأخذ يحارب عن بني عبس، يحارب باسمها وباسم أبيه، يحارب حرًّا لا عبدًا، وهو يغني بصوتٍ مرتفعٍ:
أنا الهجين عنترهْ        كل امرئ يحمي حرهْ
أسودَه وأحمرهْ           والواردات مسفرهْ

وبعدما انتهت الحرب وفاز بنو عبس بسبب قدرات عنترة المهيبة في القتال، رجع عنترة إلى أبيه حرًا كما ولدته أمّه، وأخذ ينتسب إلى أبيه كعادة الأحرار ذلك الوقت، إلَّا أنّهم في أثناء تقسيم الغنيمة لم يعطوه شيئًا لأنّهم على الرغم من اعتراف أبيه به إلا أنّهم ظلّوا ينادونه بالعبد والعبد لا يقتسم الغنائم مع الأحرار فاعتزلهم عنترة حتى أغارت عليهم قبيلة طيئ مرةً أخرى فذهب له أبوه وقال له كر يا عنترة، إنك حر وغيرك هو العبد، فاعترف به مرةً أخرى وركب خيله وأنقذ قومه من الإغارة.

موت عنترة بن شداد

لم يتفق المؤرخون على سببٍ واحدٍ لموت عنترة، فقيل إنه قتل في أثناء غارة على طيئ، وقيل إنّه خرَّ عن فرسه فسقط مغشيًّا عليه، وقيل إنّه بعدما افتقر وعجز هاجت عليه ريح شديدة في أثناء إغارة فقتلته، ومات سنة 608م، وفي كل الأحوال رحل عنترة وترك سيرة شعبية كبيرة ومعلقة ذهبية خالدة.

سبب نظم معلقة عنترة

لا يختلف أحد في جودة شعر عنترة بن شداد، وفصاحة ألفاظه، وبيان معانيه، فكل شعره رقيق، وليست ألفاظه بالألفاظ الجاهلية التي يصعب فهمها تلك الألفاظ الخشنة بل هي الألفاظ المرهفة اللينة، وثابت شعره هو معلقة عنترة المشهورة وهي من أقوى المعلقات الجاهلية، وقيل في سبب نظمها إنّه كان في مجلسٍ بعد أن عتقه أبوه وصار حرًا فارسًا من فوارس بني عبس، إلَّا أن رجلًا من بني عبس سبَّه وعاب عليه سواد لونه ولون أمه وأخواله، فوردت هذه المعلقة يفخر بنفسه فيها.

شرح معلقة عنترة بن شداد

في معلقة عنترة أبيات كثيرة تستحق من القراء أن يقفوا عليها ويتأملوا جمال تشبيهاتها وعظم صورها ومعانيها المتفردة لذلك سنختار من كل فقرةٍ أجمل أبياتها ونلخصها في سطورٍ بسيطة لعلنا نقرب المعنى المراد من قبل الشاعر، ويجب قراءة معلقة عنترة بن شداد pdf قبل الدخول في أي شرحٍ لها حتى يسهل الاطلاع على ركائزها ومحاورها بكل يسر.

1- أطلال عبلة في معلقة عنترة

هَلْ غَادَرَ الشّعَرَاءُ مِنْ مُتَرَدَّمِ           أَمْ هَلْ عَرَفْتَ الدّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ

هذه من أروع الصور البلاغية في معلقة عنترة بن شداد قيل في معنى المتردم هذا الذي يَبلَى من الثيابِ ويصلُح أن يُرقَّعَ أو يخاطَ فهو مستصلحٌ لما عراه من الضعفِ والبلى، قيل إنَّه الصوت الحزين، والمراد بالبيت هو أنَّ الشعراء كتبوا شعرًا كثيرًا من قبلُ حتَّى إنَّ هذا الشعر صار مثل الثياب البالية وكلُّه صار يرقِّع الممزَّق فيه أي إن الجميع لا يغادر هذا المكان المرقَّع، وقيل المتردَّم هو الحفرة، والشعراء جميعًا موجودون في هذه الحفرة المتردّمة لا يغادرونها فكله متشابه وكله يأخذ من كله.

ثمَّ إن معلقة عنترة بدأت باستفهامٍ مستنكرٍ كأنَّه يريد أن يقول: لم يترك الأوَّلون شيئًا للآخرين، ولم يتركوا شعرًا للقادمين من بعدهم، فقد كتبوا في كل شيءٍ وعن كلِّ شيءٍ، فعن أيّ شعرٍ أتحدث إذًا! ثم هل عرفت دار عبلة يا عنترة بعد أن شككت فيها! وهي بالية الآن مثل البيت الخربِ؟ إنك تتوهَّم شكل الدار! فهل عرفتها؟.

يَا دَارَ عَبْلَةَ بِالْجِوَاءِ تَكَلَّمِي             وَعِمِي صَبَاحًا دَارَ عَبْلَةَ وَاسْلَمِي

قيل في معنى الجواء إنّه الوادي ومفردها جو، وعبلة هي اسم حبيبته وبنت عمه، ولا أحد في العالم العربي يجهل قصة عنترة بن شداد وعبلة فهي من التراث العربي الأصيل، والمراد بالبيت أن عنترة وقف على أطلال بيت حبيبته القديم، وأخذ يتذكَّر ماضيه، ويسلم على الطلل البالي، ويلقي عليه تحيته كأنه يقول له: طاب محياكِ يا دار عبلة وسلمت من كل سوء.

فَوَقَفْتُ فِيها نَاقَتي وكَأَنَّها               فَدَنٌ لأَقْضِيَ حَاجَةَ الْمُتَلَوِّمِ

الفدن جمع أفدان وهي القصور العظيمة، والمتلوم هو الحاضر الماكث، فيقول في هذا البيت: نزلت من على ناقتي وأدخلتها بيت حبيبتي عبلة وحبستها فيها، فقط لأقضي حاجتي لأني أريد البكاء على عبلة، أريد البكاء على فراقِها، على أيام وصالها، على أحلامنا التي ضاعت من مهب الحروب، واغتيالات المنفى.

2- حديث الشاعر إلى حبيبته المتخيَّلة في معلقة عنترة

حُيّيتَ مِنْ طَلَلٍ تَقَادَمَ عَهْدُهُ       أقْوَى وَأَقْفَرَ بَعْدَ أُمّ الْهَيْثَمِ

الإقفار والإقواء يذهبان إلى نفس المعنى وهو الفراغ والخلاء، وقد جمع الشاعر بين هذين اللفظين بهذين المعنيين فقط لتأكيد مراده من ثبوت المنفى، والمراد بأم الهيثم هي عبلة وهذه كنيتها، فيقول عنترة: أحييكِ يا عبلةُ وأنا واقفٌ أمام داركِ القديمة، لقد صارت الآن طللًا فارغًا من أهلِهِ بعد أن ارتحلتِ بعيدًا عني فسلام عليكِ أينما كُنتِ.

وَلَقَدْ نَزَلْتِ فَلَا تَظُنِّي غَيْرَهُ         مِنِّي بِمَنْزِلَةَ الْمُحِبِّ الْمُكْرَمِ

إنَّك يا عبلةُ قد دخلتِ قلبي من أكرمِ أبوابِه وأشدّها رحبًا واتساعًا، لقد دخلتِ قلبي حبيبةً مكرَّمةً فلا تظنِّي غير ذلك أبدًا ولا أحد غيرك سوف يأخذ هذه المكانة.

كَيْفَ الْمَزَارُ وَقَدْ تَرَبّعَ أَهْلُهَا            بِعُنَيْزَتَيْنِ وَأَهْلُنَا بِالغَيْلَمِ

التربُّع هو المكوث في مكانٍ ما في موسم الربيع، والمزار هو الزيارة بالمعنى العصري الآن، يقول: كيف بإمكانني زيارتها وأهلها قد أخذوها في موسم الربيع في مكانٍ يسمى عنيزتين وأنا وأهلي موجودون في الغيلم، إن المسافة بعيدة جدًا، فكيف أزورها أيها الطلل؟ كيف أذهب من مكاني هذا إلى مكانها المزعوم، لقد بعدت عني إلى حد أني لم يعد بإمكاني رؤيتها للأبد.

3- الاعتزاز بشرب الخمر في معلقة عنترة

وَلَقَدْ شَرِبْتُ مِنَ الْمُدَامَةِ بَعْدَمَا         رَكَدَ الْهَوَاجِرُ بِالْمَشُوفِ الْمُعْلَمِ

ركد يعني هدأ وسكن، والهواجر هي الأوقات الحارة الشديدة التي تصل درجات الحرارة فيها إلى أكثر من خمسٍ وأربعين درجة مئوية، والمدامة هي الخمر، فيقول عنترة إنّه شرب من هذه الخمرة في ظل اشتداد حرارة فهو يفتخر بشرب الخمر لأن هذه عادة من عادات العرب.

بزُجَاجَةٍ صَفْرَاءَ ذاتِ أَسِرّةٍ                 قُرِنَتْ بِأَزْهَرَ فِي الشّمالِ مَفَدَّمِ

لقد شربت هذه الخمرة في زجاجةٍ صفراء منقوشٌ عليها خطوطٌ، وقد جاءت من قبلُ في إبريقٍ أبيض مسدود الرأس، ويريد بمسدود الرأس أنّ الخمرة معتقة.

فَإِذَا شَرِبْتُ فَإِنَّنِي مُسْتَهْلِكٌ            مَالِي وَعْرِضِي وَافِرٌ لَمْ يُكْلَمِ

فإذا ما شربتُ الخمرَ وسكرتُ فإنني لا أعابُ أبدًا في عرضي ولا أعاب في أهلي بل إن هذا جودٌ عربيٌ، فإن عرضي تام وشرفي مكتملٌ، وإن سكري هذا يحملني عن الأخلاق والمحامد بل ويكفني عن افتعال المساوئ.

وَإِذَا صَحَوْتُ فَمَا أُقَصّرُ عن نَدَىً        وَكَمَا عَلِمْتِ شَمَائِلِي وَتَكرُّمِي

وإذا استيقظت من هذا السكر الذي اعتراني بعد شرب الخمر فلا يزداد جودي أو كرمي في شيءٍ، إن مكارمي وشمائلي معروفة لدى الجميع، وهي لا تتأثر بسكرٍ أو نوم أو خمرة، فإن ما أبتغيه في سكري هو ما أبتغيه في صحوي، وكذلك الجود والكرم.

4- الفخر في معلقة عنترة

هَلّا سَأَلْتِ الْخَيْلَ يَابْنَةَ مَالِكٍ            إِنْ كُنْتِ جَاهِلَةً بِمَا لَمْ تَعْلَمِي

يُخْبِرْكِ مَنْ شَهِدَ الوَقِيعَةَ أَنَّنِي         أَغْشَى الوغى وَأَعِفّ عِندَ الْمَغْنَمِ

فاسألي الخيل -إذا كانت الخيل تنطق- يا عبلة إن كنت تجهلينني وتجهلين فروستي ومروءتي التي لا تخفى عن العرب، ستخبرُك الخيل الذي يشهد الحروب كرًا وفرًّا أنَّني أذهب للحربِ مثلما يذهب الليل ويغشى بظلامه على البلاد المضيئة فيجعلها سوداء، وبعد أن تنتهي الحرب أعفُّ عن امتلاك الغنيمة وقسمتها.

ومُدَجَّجٍ كَرِهَ الكُمَاةُ نِزَالَهُ              لا مُمْعِنٍ هَرَبًا وَلا مُسْتَسْلِمِ
جَادَتْ لَهُ كَفِّي بِعَاجِلِ طَعنَةٍ        بِمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعوبِ مُقَوَّمِ
فَشَكَكْتُ بالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثيابَهُ         لَيسَ الكَريمُ عَلَى القَنَا بِمُحَرَّمِ
فَتَرَكْتُهُ جَزَرَ السّباعِ يَنُشْنَهُ          يَقضِمْنَ حُسنَ بَنانِهِ والْمِعْصَمِ

وربُّ فارسٍ متسلّحٍ بالعتادِ الكامِل، متسلح بالرمح، والسيف، والخنجر، والقوس والكنانة فهو مدجج بكل الأسلحة، هذا الفارس ربما يكره الشجعان الأقوياء منازلته في الحروب، وهو لا يستسلم ولا يهربُ ولا أحد يقدر عليه، فقط حظه السيء أنّه صادفني في قتالٍ مميتٍ، إذ بي أضمُّ يدي إلى رمحي وأوقعه من على حصانِه بطعنةٍ سريعةٍ تخترق صدره وثيابه فحتى وإن كان شجاعًا وكريمًا فهذا ليس ما يحرم عليه القتل، ثم قتلته وتركته للسباع تنهش من لحمه وتأكل أطرافه بجشعٍ ونهمٍ حتى تشوه تمامًا.

5- الفرس الجريح في معلقة عنترة

لَمّا رَأَيْتُ القَومَ أَقْبَلَ جَمْعَهُمْ                  يَتَذَامَرُونَ كَرَرْتُ غيرَ مُذَمَّمِ
يَدْعُونَ عَنْتَرَ والرِّمَاحُ كَأَنَّهَا                    أَشْطَانُ بِئْرٍ فِي لَبَانِ الأَدْهَمِ
مَا زِلْتُ أَرْميهِمْ بِثُغْرَةِ نَحْرِهِ                 وَلَبَانِهِ حَتّى تَسَرْبَلَ بِالدَّمِ
فَازْوَرَّ مِنْ وَقْعِ القَنَا بِلَبَانِهِ                   وَشَكَا إِلَيّ بِعَبْرَةٍ وَتَحَمْحُمِ
لَوْ كَانَ يَدرِي مَا الْمُحَاوَرَةُ اشْتَكَى       وَلَكَانَ لَوْ عَلِمَ الكَلَامَ مُكَلِّمِي

عندما نظرتُ حولي في الغبراءِ ورأيت الناس تأتي بخيولها مسرعةً نحوي في جمعٍ مهيبٍ – لقد بدأت الحرب- فاندفعت إليهم غير عابئٍ بما قد يحدث لي من جروحٍ وإصاباتٍ بليغة، وبدأ القوم ينادونني يا عنتر أين أنت يا عنتر، الرماح تتناوب علينا مثلما تنزل حبال الدلاء الكثيرة في بئرٍ واحدة.

حتى أتيت إليهم في جمعهم وأنا أزمجر بصوتي الغليظ حتى يعرف الناس أني وصلت المعركة ويرتجفون وأخذت أصوب نحو صدورهم رماحي وطعناتي وهم يفعلون أيضًا فأصابوا فرسي، لقد مال فرسي من شدة الجراح والتعب وحمحم وشكا بدموعه وهو ينظرُ إلي كي أرق له، ولكنه خيل لا يستطيع الكلام فلو كان يعرف المحاورة لاشتكى لي وكلمني عن ألمه العميق.

إلى هنا انتهى الشرح المبسط لـ معلقة عنترة وإذا أردت شرحًا وافيا فعليك أوَّلًا قراءة معلقة عنترة بن شداد كاملة pdf من ثم البحث عبر وسائل الانترنت المتاحة مجانًا عن تحليل معلقة عنترة بن شداد pdf فهي تستقصد التعمق الأغور في معاني الأبيات.

أين يمكنني تحميل إعراب معلقة عنترة بن شداد pdf ؟

عن طريق الدخول على موقع المكتبة الشاملة وستجد كل ما تريده من كتب أدبية تفيدك في إعراب المعلقات وشرحها.

أمن شعراء المعلقات السبع عنترة بن شداد أم العشر؟

من شعراء المعلقات السبع وقد اختلف في عددها أهي سبع أم عشر ولكن معلقة عنترة من المعلقات الرئيسة.

هل تزوج عنترة عبلة؟

قيل إنه تزوج وقيل لا وتضاربت الآراء لكنه بالتأكيد تزوج من غير عبلة أكثر من امرأة واحدة وهذا هو الثابت.

هل رأى عنترة الرسول صلى الله عليه وسلم؟

لا، فقد مات قبل مولد النبي صلى الله عليه وسلم بكثير ولكن هناك أحاديث نبوية ذكر فيها عنترة بن شداد بغض النظر عن صحة هذه الأحاديث.

ما ديانة زبيبة أم عنترة؟

المسيحية وكذلك أخوال عنترة جميعهم يعتنقون الديانة المسيحية وجميعهم سود كانوا يعاملون معاملة العبيد بعد سبيهم.

 

مواضيع ذات صلة

معلقة الأعشى : أعمى يرسم بالكلمات كأنّه يرى

لا تعذليهقصيدة لا تعذليه | الفراقية التي أبكت الأمير