معلومات عن القمر بين يديك الآن

معلومات عن القمر

خلق الله عز وجل الكون بإحكام وتدبير عظيم يليق بعظمته جل علاه، وكان القمر واحدًا من أعظم آياته وقال عنه في كتابه العزيز؛ } هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ{، لذا سنتناول معلومات عن القمر من خلال هذا المقال الآن وسنتعرف معًا علي أبرز الخصائص التي يتميز بها.

معلومات عن القمر ؟ وكم يبلغ عدد الأقمار بالكون ؟

القمر هو عبارة عن جسم فلكي يتبع كوكب معين أو أجسام من المجموعة الشمسية ويقوم بالدوران حولها؛ لقد تبين لنا عن طريق جدول الاتحاد الفلكي الدولي بأنه يوجد ما لا يقل عن 6 أنظمة للأقمار الكوكبية وهي تشمل حوالي 205 أقمار طبيعية.

كان يعتقد العلماء في السابق أن عدد الكواكب التي تحتوي علي أقمار طبيعية محدودة ولا تزيد عن أربع كواكب صغيرة وهما ” بلوتو و هاوميا و ماكيماكي و إريس”، لكن مع تقدم العلم تبين أنه يوجد أكثر من 334 كوكبًا صغيرًا وكل منهم يملك عدد من الأقمار المختلفة أو قمرًا علي الأقل، وهذا ما أُثبت عام 2018.

ومن خلال هذه الدراسة العلمية التي قامت بها وكالة ناسا للعلوم الفضائية نزعم بأن هناك أكثر من قمرًا داخل المجموعة الشمسية، ولكننا سوف نخص بالذكر قمر الأرض وسنتعرف معًا عن مكوناته وخصائصه وغيرها.

ما هو قمر الأرض ؟ وما هي الحقائق التي تدور حوله؟

الآن سوف نقوم بإجراء دراسة تفصيلية عن قمر الأرض و سنناقش بعض الـ معلومات عن القمر ،هو القمر الوحيد للأرض ولقد تبين لنا أنه يعتبر خامس أكبر قمر داخل المجموعة الشمسية، وذلك تبين عن طريق مقارنته بين نسبة حجمه و نسبة حجم الكوكب التابع له.

بالنظر إلي حجم قطره نجد أن قطر القمر يبلغ ربع قطر الأرض، بينما تصل كتلته إلي 1 علي 81 من كتلة الأرض، ومن هنا استطاع العلماء إثبات حجم القمر الحقيقي وتأكيد للجميع حقيقة أنه يعد من أكبر الأقمار الموجودة داخل النظام الكوني الدقيق.

من أبرز معلومات عن القمر التي عليك أن تعلمها هو؛ أن قمر الأرض يُعد من أكبر الأقمار الطبيعية من ناحية الكثافة، حيث أنه يقع في المرتبة الثانية بعد قمر “إيو”؛ ومن أكثر الأشياء التي يتسم بها قمر الأرض هو الحركة الزمنية التي يسير بها مع الأرض.

علي الرغم من أن القمر جسم معتم إلا أنه يعتبر من أكثر الأشياء اللامعة في السماء ليلاً، فكيف له أن يكون بمضيءً علي الرغم من ذلك؟! يرجع ذلك لأنه يمتلك انعكاسًا مماثلاً للفحم، هناك الكثير من الحضارات العريقة القديمة التي تأثرت بالقمر تأثرًا كبيرًا وذلك يظهر في الأساطير القديمة.

لقد اتخذت بعض الحضارات القديمة من القمر آلهة، وذلك من خلال التأثر بدورته المنتظمة حول الأرض جعلت منه مقدسًا عند القدماء، من أمثال الآلهة التي ظهرت لتمثيل القمر قديمًا ما يلي:-

1- ظهر الآلهة “خونسو” في الديانة المصرية القديمة.

2- ظهر الآلهة “تشانغ” في الديانة الصينية القديمة.

3- ظهر ” ماما قيلا” في ديانة الإنكا القديمة.

 إذا كنت تبحث حول معلومات عن القمر فعليك أن تعرف هذه الحقائق التالية؛ إن للقمر تأثير كبير جدًا يقع علي عمليات المد والجزر التي تكمن داخل المحيطات والبحار، كما عليك أن تعلم جيدًا أن المسافة المدارية للقمر أكبر بثلاثين مرة من قطر الأرض؛ وهذا ما يجعلنا قادرين علي رؤية القمر بنفس حجمه طوال الوقت.

على الرغم من وجود الكثير من الأقمار المختلفة داخل المجموعة الشمسية إلا أن قمر الأرض هو الوحيد الذي وطئت عليه الأقدام البشرية؛ حاول البشر علي مر الزمان كشف حقائق الكون المستورة في أعماق الفضاء؛ في بداية الأمر باءت هذه المحاولات بالفشل حتى تمكنوا في نهاية المطاف بالسفر إلى الفضاء بشكل اعتيادي من خلال عبورهم بالتجارب التالية:-

1- محاولة الاتحاد السوفيتي للخروج إلي الفضاء من خلال برنامج لونا عام 1959م، ولكن هذه المحاولة كانت فاشلة جدًا؛ حيث أنهم قاموا باستخدام مركبة فضائية غير مأهولة برواد الفضاء.

2- قامت وكالة ناسا لعلوم الفضاء بقيام رحلة إلي الفضاء تحت عنوان أبولو 1968م، ومن خلال هذه تم خوض شوط كبير في إنجاز عملية السفر إلي الفضاء الخارجي.

3- ظهرت الكثير من الرحلات الفضائية منذ عام 1968 إلى عام 1969 حيث أعلنت وكالة ناسا عن الرحلات البشرية للقمر، وفي عام 1972 قام رواد الفضاء باصطحاب مجموعة من الصخور القمرية أثناء عودتهم من الفضاء؛ وهذا الصخور هي التي ساعدت علي معرفة نشأة القمر.

4- الرحلات التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والصين والهند إلي الفضاء الخارجي عام 2004، ومن خلالها تمكنوا من معرفة أن الصخور القمرية تحتوي علي مجموعة من الحفر دائمة الظل في بعض المناطق المحدودة وبداخلها تتكون الثلوج المائية القمرية.

معلومات عن القمر

معلومات عن القمر

نشوء القمر

إذا كنت من المهتمين بالتعرف علي معلومات عن القمر فعليك أن تتعرف أولاً عن نشأته؛ هناك مجموعة من النظريات تقول بأن القمر تم تشكيله منذ ما يقارب مليارات السنين، ولقد ذكر في إحدى الفرضيات أن السبب الأساسي الذي أدى إلي تكوين القمر هو حدوث انشقاق في القشرة الأرضية نظرًا لوجود عوامل طرد مركزية.

استمرت قوة الطرد المركزية فترة كبيرة؛ يقال بأنه كانت حوالي 30-50 مليون سنة من تكوين المجموعة الشمسية، وقوة الطرد كانت سبب أساسي في خلق عامل الجاذبية بين الكواكب؛ ولقد كانت الجاذبية من أهم العوامل الأساسية التي ساعدت علي وضع القمر في مساره الحالي.

من أشهر النظريات العلمية المتداولة في الأوساط العلمية حول قضية نشأة القمر هو؛ أنه وقع اصطدام كبير بين الأرض والقمر، كما أشاع العلماء أن أمور الاصطدام هو أمر شائع و وارد جدًا في بداية تكوين النظام الشمسي.

أكد المتخصصون أمر الاصطدام معللين عن وجود مزيج من الأبخرة المعدنية التي تتصاعد بشكل مستمر بين القمر والأرض، كما كانوا حريصين علي الاستناد بوجود انصهار في القشرة الخارجية للأرض كما يوجد نفس الشيء بالقمر، إن كان ذلك نتيجة للانصهار العملاق الذي وقع بينهم.

ما هي الخصائص الفيزيائية للقمر؟

1) التركيب الداخلي

مما لا شك فيه أن القمر عبارة عن جرم متباين، وهذا الجرم تم تكوينه من خلال مجموعة من التركيبات الجيوكيميائية، وكان ذلك عن طريق اتحاد النواة والدثا والقشرة معًا؛ يعتقد أغلب العلماء أن هذه التركيبات كانت عبارة عن التطور الطبيعي الناتج من حركة صهار القمر الناتج من عملية الاصطدام.

يحتوي القمر علي مجموعة من المعادن القوية مثل البيروكسين و الأوليفين، كما يحتوى أيضًا علي طبقة كثيفة من البلاغيوكلاس ويظهر ه1ا المعدن بكثافة عالية داخل أعلي القشرة القمرية، وعندما نصل إلي القشرة والدثار سنجد بأن هناك عدد من المعادن الغير متجانسة وينتج عنها ارتفاع شديد في درجة الحرارة.

علي الرغم من أن القمر يعتبر من أكبر الأقمار الطبيعية من حيث الكثافة بعد قمر إيو؛ إلا أنه يحتوي على نواة صغيرة يتصف قطرها حوالي 350 كم أي بمعنى حوالي 20% تقريبًا من حجم الجرم، وحتى الآن لم يتم توضيح العناصر الموجودة داخل الجرم إلا أن العلماء تخمن أنه عبارة عن  خليط ما بين عناصر الكبريت والنيكل، وتم الاكتشاف عن ذلك وفقًا لأوقات دوران القمر.

2) جولوجيا السطح

من أهم معلومات عن القمر التي يجب أن تعلمها جيدًا هو أن القمر عبارة عن جسم متزامن، أي أنه يقوم بالدوران مرة حول نفسه وذلك من خلال دورته التي يقوم بها حول الأرض، وهذا ما يجعل الأرض تحصل علي نفس الوجه للقمر دون تغيير.

ولقد تبين لنا من خلال الدراسات العلمية أن دورة القمر حول نفسه أسرع من دورته حول الأرض في بداية التكوين، ولكن مع مرور الزمن تم تباطؤ عملية الدوران وبات ملتزم بالجاذبية نتيجة لوجود تأثيرات خارجية من قبل الاحتكام المترافقة، وهذا بالإضافة إلي وجود تأثيرات من حركات المد الجزر أيضًا.

للقمر جانبين وهما؛ الجانب المقابل للأرض يتم إطلاق عليه اسم “الجانب القريب” ولكن الجانب الآخر من القمر يسمى “الجانب البعيد” أو “الجانب المظلم”؛ ولكنه في حقيقة الأمر ليس بمظلم حيث تعمل أشعة الشمس علي إنارته كما تقوم بإنارة الجانب القريب تمامًا .

معلومات عن القمر

معلومات عن القمر

3) التضاريس البركانية

هل تعتقد أن القمر عبارة عن أرض منبسطة خالية من التضاريس؟ بالطبع لا؛ حيث أن هناك العديد من السهول القمرية التي قد تكون مائلة إلي الانبساط نسبيًا ولكنها ليست كذلك، قد يخيل لك أنها مليئة بالماء بمجرد رؤيتها بالعين المجردة، ولكن الدراسات التي قام بها الفلكيون أثبتت أن هذه المعالم ليست إلا مجرد سهول قديمة تم تكوينها عن طريق مجموعة من الحمم البازلتية القديمة.

بعد دراسة الصخور القادمة من القمر تبين أن هذه السهول غنية بكميات لا تحصي من الحديد، وذلك في حين أنها تفتقر تمامًا لوجود المعادن التي تدخل في تركيب الماء، وهذا في حين أن هذه الحمم هي التي قامت بتكوين البحار القمرية.

من خلال الرحلات البشرية للقمر تأكد العلماء من بعض الـ معلومات عن القمر ،فلقد تبين أن البحار القمرية تغطي ما يقارب من 31% من مساحة الجانب القريب للقمر وتحتوي هذه البحار علي مجموعة عالية من الهضاب القمرية.

4) الجاذبية والحقل المغناطيسي

لقد تمكن علماء الفضاء من دراسة قوة القمر المغناطيسية ضمن جمع معلومات عن القمر ،وكان ذلك عن طريق دراسة ما يسمى بتأثير دوبلر، فلقد قاموا بإرسال مجموعة من المركبات الفضائية التي قامت بالتحليق داخل مدار القمر، وعندها قام العلماء بدراسة الآثار التي نتجت عن الجاذبية.

كانت هذه الدراسة قائمة علي منطقة هامة يطلق عليها اسم الماسكونات؛ وهي عبارة عن القشرة الرئيسية الخاصة بالقمر وهي أكثر منطقة تخضع لوجود الجاذبية، ومن خلال هذه الدراسة تبين أن القمر يمتلك مجالاً مغناطيسيًا خارجيًا تتراوح قوته بنسبة ضئيلة جدًا تكاد تكون أقل من 1% من قوة مجال الجاذبية علي سطح الأرض.

ما هي المسافة بين القمر والأرض ؟

تتجاوز المسافة الموجودة بين القمر والأرض أكثر من 384,400 كم، وذلك في حين أن الأرض تزداد في الابتعاد عن القمر كل عام بمقدار 4 سم.

كم يبلغ حجم القمر ؟

القمر يبلغ حجمه أكثر من 27% من حجم الأرض، وذلك نظرًا لان كتله 1 علي 81 من كتلة الأرض.

ماذا ينتج عن دوران القمر حول الأرض؟

ناتج من دوران القمر حول الأرض ظهور أطوار الشهر المختلفة، وبذلك فإن هذا الدوران كان له الفضل الكبير في وضع التقويم الهجري المكون من 12 شهر.

كم يصل وزن الإنسان علي سطح القمر ؟

يصل وزن الإنسان على سطح القمر ما يساوي 16.5% من وزنه علي الأرض، وذلك نظرًا لقلة الجاذبية الموجودة علي سطح القمر.

مواضيع ذات صلة

استراحاتأجمل استراحات بين يديك الان

فوائد واضرار القهوةفوائد القهوة لصحة الجسم | وأضرارها للرجال والنساء