مميزات الحكاية الشعبية

عندما يتحول الإبداع الفردي إلى أدب جماعي يؤثر في الأفراد و يغير فيهم , فهكذا تكون الحكاية الشعبية التي إعتداد العرب على تناقلها و سردها في أغلب التجمعات العائلية و القبلية و يتم هذا التناقل من جيل لآخر, ما بين الأجداد و الآباء و الأحفاد, و هي عمل أدبي أو نوع قصصي ليس له مؤلف  واحد, فتزيد الأحداث فيه أو تتغير مع كل تناقل جديد, و هو خلط بين الواقع و الخيال و لكن الحكاية الشعبية تحمل في طياتها الكثر من الحكم و العبر و خلاصة تجارب سابقة مفيدة عدة. و كانت هي هي أهم وسائل نقل الثقافة من خلال التحدث عن الحب و الوطن و البطولات و الفقر و المشكلات .

 

مميزات الحكاية الشعبية

– الحكاية الشعبية تستند إلى وقائع قد حدثت بالفعل و اكتسبت نوعاً من البطولة التي قد تكون حقيقية أو خيالية .

– قد تدور الحكاية حول أحداث خيالية, لا يمكن أن يصدقها العقل .

– للحكاية الشعبية دور تعليمي, فهي تعلم الأخلاق الفاضلة و القيم الجيدة , بالإضافة لما فيها من إرشادات و توجيهات .

– تستطيع أن تخرج المستمع من عالمة ذا الحدود الضيقة إلى عالم أكثر إتساعاً, تتحق في الأحلام و الأمنيات.

-قد تشمل الحكاية الشعبية قصص و حكايات عن البطولات الوطنية و الدفاع عن الأرض و هو بمثابة تناول للقضايا السياسية

-تسهم الحكاية الشعبية في نقل الحضارات بين الأجيال المختلفة و هذا ما يشكل لديهم وعي ثقافي جيد .

-قد تشير الحكاية الشعبية إلى القصص الريفية البيئية التي تركز على حياة الفلاحين و كيف كانوا يحبون أرضهم .

-دائماً ما تخبرنا الحكاية الشعبية عن العادات و التقاليد الخاصة بمجتمعاتنا, و هذا ما يجعلها على قيد الحياة, لا تنتهي .

-تتناول قصص عن الحرب و الغزو و حل النزاعات.

-تعكس الحياة في المدينة و فنونها و تجارتها .

-لها قانون معين و هو ” قانون الثالوث ” الذي يكون فيه للحكاية, ثلاثة أبطال أو ثلاثة أشقاء أو ثلاثة أمور خارقة , المهم أنها تدور الحكاية حول ثلاثة .

– تعد الحكاية الشعبية نوع من أنواع التسلية و الترفيه, فيستمع إليها الأفراد في أوقات فراغهم لتضفي عليهم بعض البهجة و السرور .

-غالباً ما تكون نهاية الحكاية الشعبية, نهاية تفائلية و جيداً, تمنح المستمع شعوراً مريحاً.

 

أسباب إنتشار الحكاية الشعبية

– لم يكن هنالك مطابع للكتب في الوقت التي ظهرت فيه الحكايات الشعبية, خاصة في المنطقة العربية

– الحكايات التي كانت مكتوبة,. كانت تحتوي على مفردات صعبة و ثقيلة, لم يكن من السهل على الأطفال و العامة فهمها

– كانت الحكايات الشعبية هي وسيلة الترفيه الوحيدة في العصر القديم, فلم يكن هناك وسائل أخرى للتسلية كالتلفزيون و الراديو .

– كانت وسيلة هائلة لتمضية الوقت في ساعات الضلمة الطويلة من الليل .
– الرغبة الملحة لدى الأطفال في سماع القصص الاسطورية التي تدهشهم .

– الخوف من ضياع التراث و العادات و التقاليد التي تحكم القبيلة .

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

مميزات الحكاية الشعبية