منزل بلا طاقة سلبية

من منا لا يحب أن يسود منزله الهدوء النفسي و السكينة و الطاقة الإيجابية ، حيث تزداد الطاقة السلبية بسبب عدة عوامل مادية و معنوية سنتناولها تفصيليا فيما يلي، و الدور في حل تلك المشكلة يقع على عاتق جميع أفراد الأسرة لا سيما ربة المنزل التي تقوم بعملية التنظيف و الترتيب، و يمكن ترتيب تلك العملية لمرة شاملة ثم بعد ذلك دوريات سريعة و باستمرار للحفاظ على المنزل قدر الإمكان.

اولا الملابس

فيما يخص الملابس فهي تحتاج لعناية خاصة من حيث عدم ترك الملابس المتسخة أو التي بها العرق بالقرب من أماكن الجلوس و النوم، حيث أن العرق من مصادر الطاقة السلبية المباشرة و يؤثر على المكان المحيط فيجب غسل الهدوم اولا ب اول و عزل المتسخة منها في أماكن بعيدة عن النوم، مع عدم الحرص على تعليقها او تركها فترات طويلة داخل الحمام بالأخص إذا كانت نظيفة لأنها بذلك تكتسب طاقة سلبية و تنقلها للجسم.

ثانيا الحيوانات الأليفة

إذا  كنت من محبي تربية الحيوانات الأليفة و الطواف بالمنزل فيجب أن تتأكد دائما من نظافتها و التخلص من فضلاتها اولا ب اول لأن المخلفات و الفضلات و القاذورات عمتا تكون مصادر قوية للطاقة السلبية.

ثالثا الغبار

لا يخلو منزل من الغيار و عادة ما يصعب الوصول إليه خصوصا على الأسقف و الجدران المرتفعة و فوق الاثاث المرتفع و لكن ذلك يمثل قلقا شديدا على المنزل و من فيه حيث يجب مسح الغبار و تنظيف الأركان التي يتراكم بها ذرات الغبار الصغيرة و التي لا يمكن اهمالها  ، و يجب التخلص منه أيا كانت صعوبة الوصول له فهي لا تزيد عن راحتك النفسية بالطبع.

رابعا الحمام

تعتبر أماكن الخلاء و قضاء الحاجه ملجأ النجاسة و الطاقة السلبية، حيث أنها بالطبع تمثل مصدر للطاقة السلبية، فيجب دائما إغلاق باب الحمام لمنع تسرب الطاقة السلبية للمنزل .

كما يجب عدم المكوث بالمرحاض لفترات طويلة أو ترك الملابس فترات طويلة داخله، و عدم ترك الأطفال يصرخون بالداخل خصوصا الرضع فيمكن تفادي ذلك بسرعة إخراجهم.

خامسا الملح

لا يمكن إنكار فاعلية الملح في سحب و طرد الطاقة السلبية من المكان، و تتعدد استخدامات الملح لذلك الغرض فيمكن إضافته لما التنظيف و مسح الأرضيات، كما يمكن رشة في حالته الصلبة في أركان و زوايا كل غرف المنزل  عدا الحمام طبعا، فيرش فى الأربع أركان مع التسمية و يكون ذلك كل فترة لتجديد النفسية بالمنزل لا سيما غرف النوم و الجلوس.

سادسا المعطرات

تستخدم معطرات الجو و الأثاث لنشر الطاقة الإيجابية بالمكان حيث تعطي احساس بالانتعاش و الراحة النفسية مما يشحن الجسم بالطاقة الإيجابية.

سابعا الالوان

تلعب الألوان دور مهم جدا في تغيير طاقة المكان و الراحة النفسية للأفراد حيث أن الألوان النارية كالاحمر و البرتقالي و غيرها تثير الأعصاب و تشحن النفس بالسلبية التي تجعله في حاله توتر و عدم هدوء و شحنات نفسية غير محببة، ف يفضل البعد عنها خصوصا في ملابس و غرف النوم للبعد عن التوترات و القلق.

اما الألوان الباردة و الثلجية الأزرق ب درجاته و الأبيض و الأخضر تلك الألوان المريحة للنفس و التي تعطي احساس بالبردة و الهدوء و التي تفضل في أماكن النوم لنشر الإيجابية.

و اخيرا ف أن البعد عن كثرة التفكير و الانفعالات بالطبع يساعد كثيرا في التبديل الطاقة السلبية بطاقة إيجابية.

(ش. ح. الشوربجي)

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

منزل بلا طاقة سلبية