من أركان الإسلام الحج

فرض الله الحج بشروط الإقتدار ، و به يكتمل إسلام المرء حيث أن الحج ركن من أركان الإسلام  ، و الحج لغة هو القصد و التردد علي المكان ، وفي الشرع هو قصد بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج .

مكانة الكعبة في الإسلام

لم يجعل الله الكعبة منذ بنايتها علي يد  نبي الله إيراهيم و إينه إسماعيل عليهما السلام ، إلا للعبادة و الطواف ، حتي قبل الإسلام ، حتي فيل ابرهة أبي هدمها و مساسها بالسوء ، فقد عرفها الناس منذ بدايتها أنها بيت الله للمؤمنين به في كل حين و دين .

الكعبة حاليا هي قبلة المسلمين في الصلاة في جميع أنحاء الكرة الأرضية ، و في مواسم الحج و العمرة ، تضيء الكعبة ك نقطة مركز للطواف ، و بيت الله الذي لا راد فيه للدعوة و لا رفث و لا فسوق و لا جدال ، بل امان أمان .

و من أجمل ما ذكر عن الحرم المكي أن كل الحمام الذي يملئه الآن أصله حمامتي غار ثور اللتان خبئتا الرسول ـ صلي الله عليه و سلم ـ و صاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه و ارضاه من أعين المشركين.

فرض الحج

فرض الحج في العام التاسع الهجري و لذلك سمي بعام الوفود لكثرة الحجيج فيه .

شروط الحج

*الحرية ، فلا يجب الحج علي العبيد أو الأسري و ما يشابههم .

*العقل ، فالحج يسقط عن المجنون .

*البلوغ ، فلا يجب الحج علي الأطفال الغير بالغين .

*الإستطاعة البدنية ، علي من ليس لديه امراض تعيقه عن اداء المناسك ، مع توفر وسائل مساعدة الآن .

*الإستطاعة المالية ، فعلي المقتدر شكر نعمة ربه بإتمام أركان الإسلام .

*في حال المرأة يجب ألا تكون معتدة من طلاق أو وفاة .

*يجب علي المرأة السفر مع محرم ما لم يتوفر لها الطريق الآمن و الصحبة الصالحة .

أما معنويا ، فيجب علي الحاج إخلاص النية لله في غير رياء أو تكبر ، و تصفية خلافاته مع كل الناس قبل قصد الحج ، لأن الله يغفر للعبد ذنوبه و لكن ما يتبقي له في نفوس الناس يتركه الله لإقتصاصهم يوم القيامة أو عفوهم  ، و إن كان عليه دين قبل حج أو عمره ف الأولي قضاء الدين و رد حقوق الناس أولا .

واجبات و أركان الحج

*الإحرام و يكون الإحرام بالميقات قبل وصول الحرم و هو أول مناسك الحج و العمرة .

*الوقوف بمعرفة ، و علي من وقف بعرفة نهارا أن يظل واقفا للغروب .

*المبيت بالمزدلفة ليلة العيد ، أي بعد إنقضاء يوم عرفة .

*رمي الجمار بعدد فردي من الجمار في حجم الحصي الصغير كأنما يرجمو الشيطان .

*طواف الإفاضة .

*المبيت بمني في ليالي أيام التشريق  و هي الركن الرابع من أركان الحج الثمانية .

لسعي بين الصفا و المروة .

*الحلق في حق الرجل و التقصير في حق المرأة [ شعر الرأس ] .

*طواف الوداع ، و ذلك لقول النبي ـ صلي الله عليه و سلم ـ  [ لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت ] .

و علي من نسي أو ترك ركن من تلك الأركان أن يذبح شاه للصدقة فقط ، فلا يأكل منها و لا يهدي منها ، أما إن نسي جزء من الركن ك يوم من أيام التشريق و ليس كلها ، فعليه صدقة فقط و الله أعلم .

و الله أعلي و أعلم .

[ش.ح.الشوربجي ]

 

 

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

من أركان الإسلام الحج