من أركان الإسلام الصلاة

مشروعية الصلاة في الإسلام

إنه وفقا لحديث النبي ـ صلي الله عليه و سلم ـ في أركان الإسلام ، عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : بني الإسلام على خمس ، شهادة أن لا إله إلا الله ، و أن محمدا رسول الله ، و إقام الصلاة ، و إيتاء الزكاة ، و حج البيت ، وصوم رمضان . رواه البخاري و مسلم ، ف إن الصلاة هي ثاني ركن من اركان الإسلام ، و هي عماد الدين بها يستقيم أمر المسلم ، ف كما ورد عن النبي ـ صلي الله عليه و سلم ـ انه فيما معناه أن العهد الذي بيننا و بين المشركين الصلاة فمن تركها فقد كفر بما أنزل علي محمد .

فإن من أركان الإسلام الصلاة ،  الصلاة لغة من الصلة و التواصل ، حيث أن بها المسلم يكلم الله و يدعوه بما يعز علي نفسه ، و حتي إن كان المرء غير صالح ، فإن إنتظامه علي الصلاة يصلح شأنه و حياته .

و الصلاة فرض علي كل مسلم بالغ عاقل ذكر كان أو أنثي ، و هي الفريضة التي فرضها الله علي النبي في رحلة الإسراء و المعراج دون وسيط تكريما لشرفها و قدرها ف نزل فرضها في السماء و ليس ف الأرض ، و صدر الفرض من الله دون وحي يبلغ النبي مثل بقية تعاليم الدين ، مما يزيد من شأنها و عظمة ثوابها .

و تنقسم الصلاة الي

فرض و هي الفروض الخمسة علي أوقاتها فجر و ظهر و عصر و مغرب و عشاء .

سنة و هي ما أعتاد النبي علي صلاتها مقترنة بالفروض و هي تكمل الفروض و تغفر الذلات بها .

سنة مؤكدة هي التي قام بها النبي و اوصي بها أصحابه مثل صلاة العد و صلاة الضحي .

نافلة و هي التي يؤديها المسلم تقربا لله في غير فرض ولا سنة  ، فيعلي الله من شأنه لإخلاصه ف العبادة و يجعل فيها أوقات إستجابة .

وحكم تارك الصلاة علي رأي أهل العم يأثم ، و قيل من الحنابلة يكفر و في الآراء الأخري يقتل إن أصر علي رأيه جحودا .

 شروط واجبة لصحة الصلاة منها :

*العلم بدخول الوقت ، فلكل صلاة وقت معين و تمتد لفتره بعده لتمكن من كان مشغولا أن يقضي ما بيده و يجد متسع من الوقت لصلاة الفرض .

*الطهارة ، فلا يصح الطهارة من من أصابه حدث أكبر أو أصغر قبل أن يتطهر ، و لا من الكافر حتي يغتسل .

*النية و هي أساس صحة كل شئ ، لأن الله يحاسب المرء علي نيته حتي و إن كان عمله غير صحيح .

*استقبال القبلة ، فلا تصح الصلاة في أي أتجاه الا للمضطر ع المصلي في الصحراء و لا دليل له .

*ستر العورة ، و هي تجب علي المرأة في كل جسمها عدا الوجه و الكفين ، اما في الرجل فهي ما بين الركبة و السرة بملابس غير محددة و لا شفافة .

أركان الصلاة

أما أركان الصلاة فهي الكيفية التي تؤدي بها الصلاة و لا تصح الصلاة في حال سقوط ركن منها و هي :

  • الطمأنينة في كل حركة ، وعدم التسرع .
  • القيام عند المقدرة و تكبيرة الإحرام الفاصله بين الصلاة و أمور الدنيا
  • قراءة الفاتحة في كل ركعه ، و يتمها من السنه قراءة ما تيسر من قصار السور .
  • الركوع ، و يتمه من السنة ذكر سبحان ربي العظيم ثلاثا .
  • القيام من الركوع و الإعتدال قائما ، و يتمها ذكر الحمد من السنة .
  • السجود و يتمه من السنه ذكر سبحان ربي الأعلي ثلاثا و الدعاء بما تشتهي النفس .
  • الرفع من السج
  • ود و الجلوس بين السجدتين  ، و منه الجلوس للتشهد الأخير .
  • قرأءة التشهد و من السنة الدعاء بعده .
  • التسليم يمينا و يسارا بدوران الرأس .

و يجب علي كل مسلم أن يعلم أن صلاته لا تصح إذا اختل احد هذه الأركان و هو علي علم بذلك ، اما ان نسي ف له ان يسجد سجود السهو ، كما يجب الترتيب في أداء الصلاة ، و اعطاء كل حركة حقها ، و عدم الإنشغال بالدنيا أثناء الصلاة ، حيث قال أحد الصالحين أنه يصور لنفسه أن اللحد من أمامه و النار بجانبه حتي يخشي الله و يخشع في صلاته .

[ش.ح.الشوربجي ]

 

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

من أركان الإسلام الصلاة