من أركان الإسلام الصوم

كرم الله عز و جل الشهور و علي رأسها شهر رمضان الكريم ، و أبرز عبادة يؤديها المسلم في شهر رمضان هي عبادة الصوم .

و  الصوم هر ركن من أركان الإسلام  خصه الله بكيفيه تليق بمكانته و قدره ، و الصوم لغة الإمساك ، و اصطلاحا هو الإمساك عن شهوتي الفرج و البطن من أذان الفجر حتي مغرب الشمس ، مع حفظ اللسان و الكف عن المنكرات ، فلا أحد يعلم أجر الصوم الا الله حيث قال في الحديث القدسي [ كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي و أنا أجزي به ] ، فيجب علي كل مسلم تحسين صيامه و تجميله قدر المستطاع و انتظار الأجر من الله يوم القيامة باغين به دخول الجنة من باب الريان الذي خصه الله للصائمين .

و ينقسم الصوم مثل بقيه العبادات الي فرض و سنة [ النوافل ]  ، ف الفرض هو صوم شهر رمضان ، أما السنن و النوافل فهي كثيرة تشمل العام كله مثل سنة النبي في صوم الإثنين و الخميس ، و صوم يوم عاشوراء و ان استطاع فهو من تاسوعاء حتي الحادي عشر ، صوم عرفة لغير الحجاج ، الست البيض من شوال ، الثلاث ليالي القمرية من منتصف كل شهر هجري و غيرها .

وجوب الصوم

ف الصوم يجب علي كل مسلم بالغ عاقل قادر عليه صحيا ، مقيم إقامة دائمة لا سفر فيها و لا مشقة .

شروط صحة الصوم

*طهر المرأة من الحيض و النفاس ، أما في غير ذلك يجب عليها الإفطار و القضاء بعد ذلك .

*عدم الاكل أو الشرب متعمدا أن يصل ذلك للجوف ، فهو مفطر و عليه كفارة واجبة .

*الإمساك عن الجماع في نهار رمضان ، أو الشهوة متعمدا و ما يعقبها من مني و غيره ، فكل ذلك مفطر و يوجب الكفارة .

*الإقامة في محل سكنك ، أما في حال المسافرين خصوصا عند المشقة ، فلهم عدة من أيام أخر و كما ورد عن النبي فيما معناه انه ليس من البر الصوم في السفر .

*العقل ، فلا يصح الصوم من مجنون ، أو من تطرأ عليه جنه حتي لو لوقت بسيط جدا في نهار رمضان إذا كان في بقية الوقت يعقل فهو يفطر في حال النوبة المرضية و علي غيرها يصوم  .

*التقوي و العمل الصالح حتي نجني ثمرة الصيام و نجزي به ، حيث يقول الرسول ـ صلي الله عليه و سلم ـ في حق من لا يتقون الله أثناء صيامهم ، [ رب صائم ليه له من صيامه الا الجوع و العطش ] ، أي أنه يضيع صيامه بالسب و الأذي و عدم الإخلاص لله و لا ينال إلا الم الجوع و العطش .

فضائل تقترن بالصيام

من المعروف أن المساجد تعلو في ليالي رمضان بصلاة التراويح و التهجد ، باغين بذلك من الله الثواب و تقبل الصيام و الدعوة المستجابة .

كما يعظم ثواب الصدقة في غير زكاة الفطر الواجبة التي تقترن بصوم رمضان .

تأخير السحور حتي يكون الفجر قد اقترب فتصليه حاضرا ، و تعجيل الفطر إكراما للنفس حيث أن من فرحتي الصائم سماع أذان المغرب و الأخري حين يجزيه الله بصومه يوم يلقاه ، و الإفطار علي التمر الرطب .

قراءة القرآن في نهار و ليل رمضان .

تحري ليلة القدر ، و الإجتهاد في الدعاء و العمل طيلة الشهر عمتا ، حيث أن ليله القدر في أجرها و فضلها خير من ألف شهر .

و لعل شهر رمضان  خير ممتحن للقلوب و النفوس ، ففيه تسلسل الشياطين و لا يبقي عليك الا نفسك و هواك و الدنيا ، فتجتهد حتي تتغلب عليهم و تجني ثمرة الصيام.

[ش.ح.الشوربجي]

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

من أركان الإسلام الصوم