من سور القرآن الكريم مكونة من 8 حروف !!!

من سور القران من 8 حروف

من سور القران من 8 حروف

” هي سورة من سور القرآن الكريم مكونة من 8 حروف ، جائت بدايتها في صورة اسلوب نداء ، و انتهت آياتها علي نفس المنوال ، و المنادي في الحالتين واحد  ؛ فالله عز و جل قد وجه حديثه للمؤمنين “

كما تروا ان لغز اليوم شبيه للامس ، و لكن الفارق هنا اننا نبحث عن سورة من سور القرآن من 8 حروف و ليس خمس ؛ فدعونا الان نتعمق اكثر في وصف اللغز ، لتتضح الاجابة لكم رويدا رويدا ؛ حتي تصلوا بنهاية الامر للحل الصحيح .

السورة الكريمة التي نبحث عنها تم تصنيفها كسورة مدنية ؛ نظرا لان المدينة المنورة كانت مكان نزولها ، و بالرغم من انها واقعة في المصحف الشريف ما بين سورتي الحشر و الصف بالترتيب ؛ الا انها عند نزولها من فوق سبع سموات ، فقد نزلت مباشرة عقب سورة الاحزاب .

تحتل هي رقم ستون ما بين المائة و الاربعة عشر سورة بالمصحف الشريف ، و رقم ثلاثة في الجزء الثامن و العشرون المعروف باسم ” جزء قد سمع ” ، و اكتملت بثلاث عشر آية لا اكثر

اسمها مأخوذ من لفظ ” الامتحان ” ، و لكن ما اعظمه من امتحان ؛ فهو امتحان من الله عز و جل اذ كان يختبر من خلاله المؤمنات الصالحات خلال هجرتهن الي المدينة ،  و لكنهن كن ثابتات علي ايمانهن و نجحن في الاختبار

حل لغز اليوم

يجب ان تكون قد وصلت للحل الان ، فنحن قد سهلنا لك اللغز بشكل كبير ، و الاجابة صارت واضحة للجميع ؛ فكل ما عليك ان تبحث في المصحف الشريف عن السورة الكريمة التي تنطبق عليها المواصفات السابقة

لو كانت اجابتك هي سورة ” الممتحنة ” !!! ، فاعرف ان اجابتك سليمة مائة بالمائة ، و بالتأكيد تستحق كلمة احسنت ؛ فانت استخدمت الدلائل بشكل صحيح و تتبعت الخيوط ، حتي وصلت للسورة التي نبحث عنها ؛ فكثير من سور القرآن الكريم حاملة لاسماء مكونة من ثمان حروف ، و لكن ليس هنالك سوي سورة واحدة تمتلك الوصف الذي ذكرناه

اسباب نزول سورة الممتحنة

نزلت هذه السورة الكريمة في ” حاطب بن ابي بلتعة ” الذي كان يريد ارسال مكتوب الي المشركين في مكة ليحذرهم من رغبة رسول الله في فتح مكة ، و كان قد استعان بسيدة تدعي ” سارة مولاة أبي عمر بن صهيب ” لتنقل الرسالة الي مكة

و لكن جبريل قد قام بتحذير الرسول بهذا المخطط ، فقام النبي ” صلي الله عليه و سلم ” بارسال مجموعة من الفرسان و علي رأسهم ” علي بن ابي طالب ” في خطي سارة ، و قد وجدوها بالفعل ، و لكنهم لم يجدوا اي آثر للرسالة في متاعها ؛ و لكن عندما هددها علي بن ابي طالب بالقتل ، فقامت باخراجها من ضفيرتها

و عندا اتوا بالرسالة الي رسول الله و اظهروها امام ” حاطب بن ابي بلتعة ” ؛ فلم ينكر الامر و برر فعلته بانه كان يخشي علي اهله الذين ما زالوا بمكة

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

من سور القرآن الكريم مكونة من 8 حروف !!!