نيلسون مانديلا | أيقونة السلام وقاهر التفرقة العنصرية

نيلسون مانديلا

نيلسون مانديلا أو (المشـاكـس) كما يعني اسمه الحقيقي (روليـهلاهـلا) الذي أطلقه عليه والده يوم ولادته، وكما يعرفه العالم هو أشهر سجين سياسي استطاع بحبه للإنسانية أن يحرر آلاف العقول حول العالم من قيود العنصرية.

مع أن (مانـديلا) ظل حبيس زنزانته أكثر من ربع قرن إلا أنه خرج من تلك التجربة، وهو يحمل بكفيه بذور المساواة ونبذ العرقية لينثرها على شتى البقاع التي صادفته، ولعل أول وردة اقتطفها زعيم السلام من بستانه أهداها إلى سجانه الذي حمل مفاتيح أسره لسنوات، ليضرب بذلك أروع مثالا على القوة التي يعطيها التسامح للإنسان، وهو الأمر الذي لخصه الأديب نجيب محفوظ في مقولته الشهيرة: (التسامح هو أكبر مراتب القـوة، وحب الانتقام هو أول مظاهر الضـعف).

نبذة عن طفولة مناهض العرقية نيلسون مانديلا

ولد نيلسون مانديلا في قرية (Mvezo) بتاريخ 18 يوليو عام (1918)، وهي قرية تابعة لمقاطعة (Umtatu) في إقليم (Transkei) الجنوب إفريقي، ولعل (نيلسـون) ليس اسم رائد السلام في العالم الحقيقي، ولكنه اسم أطلقه عليه أستاذه في المدرسة بسبب صعوبة نطق اسمه الأول (روليـهلاهـلا)، ومعناه في اللغة الجنوب أفريقية (نازع الأغصان من الشجر)، وبالعامية (المثير للجلبة والشغب).

عاش مانديلا في طفولته حياة قبلية عادية مليئة بالطقوس والعادات الغريبة في قرية (كونو) مع والدته (Nosekeni Fanny) وإخوته، وانتقل والده (Gadla Henry Mphakanyiswa) الذي كان متزوجا من أربع نساء للعيش معهم بعد ذلك، وقررت والدة (مانديلا) إرساله إلى المدرسة المنهاجية (الميثودية) بعمر 7 سنوات رغم كونها أمية، وتم تعميد (مانديلا) بالمدرسة كمسيحي ميثودي، وهي ديانة نيلسون مانديلا التي اشتهر بها حتى وفاته.

كان والد مانديلا أحد الزعماء المحليين الذين اتهمهم الحاكم الإنجليزي بالفساد في قبيلته، ولكن والد (Nelson Mandela) أخبره أن سبب إقالته من منصبه هو رفضه لتعسف الحاكم الأبيض ضد أبناء عرقه الأسود، وفرضه لمطالب غير معقولة عليهم، وذكر (Mandela) فيما بعد أنه ورث حبه العنيد للعدالة والتمرد ضد العنصرية من والده (Gadla) الذي توفي بأحد الأمراض مجهولة التشخيص، وكان عمر (مانديلا) حين وفاة والده تسع سنوات فقط.

قصة حياة نيلسون مانديلا باختصار

بعد وفاة والد (Mandela) أخذته والدته إلى قصر يدعى (Great Place) حتى يكون برعاية الزعيم (Jongintaba Dalindyebo)، وهو الوصي على العرش في دولته، واستغل مانديلا تلك الفترة في تعلم الكثير من الأشياء داخل المدرسة الميثودية، ومنها دراسة اللغة الإنجليزية بجانب لغته الأم (Xhosa).

تعمق (Mandela) أيضًا في دراسة التاريخ الإفريقي الذي أحبه من سماعه لروايات الزعماء الوافدين إلى القصر، والذين أخبروه بأن عرقهم الإفريقي عانى كثيرا من عنصرية العرق الأبيض، ومحاولته الدائمة للسيطرة على جميع الموارد الموجودة في البلاد، وانتقل بعد ذلك مانديلا إلى معهد (Clarkebury) الثانوي لتتغير مع تلك المرحلة طبيعته المنطوية، وبدأ في تكوين العديد من الصداقات أميزها كان مع فتاة، وطور أيضًا حبه للحدائق بجانب ممارسة الرياضة.

انتقل (مانديـلا) بعد إنهائه للمعهد الثانوي إلى كلية (هيلـدتـاون) الميثودية، واهتم فيها أكثر بالثقافة التاريخية واللغوية، وممارسة رياضة (الملاكمة)، ودعمه الزعيم (يونجينتابا) لنيل درجة (ليسانس الفنون) في جامعة (فورت هير)، والالتحاق بوزارة الشؤون المحلية للعمل ككاتب أو مترجم كما رغب نيلسون مانديلا في شبابه.

سرعان ما اندرج (مانديلا) في العمل الثوري ومناهضة الحركة (الإمبريالية) بعد انضمامه لمجلس الطلاب، وقرر مقاطعة الطعام في الجامعة بسبب رداءته، وهو الأمر الذي كلف نيلسون التوقف عن الدراسة الجامعية لمدة عام، وبمقايضته للتخلي عن موقفه مقابل العودة لجامعة (فورت هير)، ولكن (Nelson Mandela) قرر التمرد على العنصرية، والتخلي تماما عن شهادته الجامعية الأولى.

إنجازات نيلسون مانديلا الثوريـة

يقول باولو كويلو : (إذا انتبهت إلى حاضرك، أمكَنك جعله أفضل ممّا هو عليه، ومتى حسّنت الحاضر.. فإن ما يأتي بعد ذلك يكون أفضل أيضًا)، ولعل انتباه نيلسون مانديلا لحاضره بعد مغادرته (فورت هير)، وانتقاله إلى مدينة (جوهانسبورغ) كان له الفضل الأكبر في إشعال حماسه الثوري، وهيكلة شخصية (مانديلا) التي ما زالت أبرز أيقونة للسلام العالمي حتى اليوم.

بدأت سلسلة الإنجازات الثورية التي عرفت الأشخاص حول العالم من هو نيلسون مانديلا منذ عمله بالمحاماة بعد دراسته للقانون بالمراسلة في جامعة جنوب افريقيا، وانخراطه في الحركات المناهضة للعنصرية والفصل العرقي بين البشر في بلاده.

وتتمثل أبرز حركات (Nelson Mandela) الثورية في الآتي:

1) انضم نيلسون مانديلا إلى حزب (المؤتمـر الوطنـي الإفريقي) عام 1941 ميلاديا، وهو حزب معادٍ لنظام الفصل العنصري (الأبـارتـيد) الذي اتبعته الأقلية البيضاء خلال فترة حكمها لجنوب أفريقيا، وهو نظام لا إنساني يفصل بين حقوق الناس اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا بناءً على عرقهم.

2) تتمثل أهم أعمال نيلسون مانديلا الثورية في تعاونه مع مجموعة من الكوادر الشابة لتحويل الحزب إلى حركة شعبية تدافع عن أصوات العمال والفلاحين السود، واعتمدت تلك الحركة الثورية التي تبناها الحزب عام 1949 على العصيان المدني، ومقاطعة النظام الحاكم حتى يحصل جميع المواطنين السود على حقوقهم كاملة في التعليم، وحقوقهم في النقابات والمجالس السياسية، بالإضافة إلى مناداة (مانديلا) ورفاقه بإعادة توزيع أراضي الدولة بين السود والبيض بالتساوي.

أهم المحطات في حياة نيلسون مانديلا

إن المذاهب التي يتبعها الأشخاص غالبا ما تؤثر بشكل كبير في إرادتهم ومبادئهم، وإلهام المهاتما غاندي لمانديلا في الصغر جعله يهتم كثيرا بحقوق المظلومين، والتصدي للحركات العنصرية المفرقة بين بني البشر، حتى وإن كان الثمن أن يمضي زعيم السلام عشرات السنين من عمره وراء القضبان الحديدية، ولعل أبرز المحطات التي ساهمت في توجيه أنظار العالم أجمع إلى (مانديلا)، وتضامن الملايين مع رسالته تكمن في النقاط التالية:

اعتقال مانديلا ومحاربته لقيود السجن بحرية الفكر

اعتقل نيلسون مانديلا لأول مرة عندما اتهم بالخيانة العظمى لمحاولته مواجهة التعسف الحكومي بنفس السلاح، وبعد فك أسره اكتشف مانديلا أن الكفاح المسلح أفضل وسيلة لتغيير سياسة القمع التي تضطهد السود، وهو ما جعله يواجه العديد من الأحكام القضائية القاسية كالتالي:

1) حُكِم على (Nelson Mandela) بالسجن 5 أعوام لقيادته الإضراب العمالي، وذلك بعد تأسيسه لجناح (الكفاح المسلح) المعروف باسم (اومكونتو وي سيزوي) داخل حزب (المؤتمر الإفريقي)، وبإعادة المحاكمة كان عقاب مانديلا السجن مدى الحياة.

2) أمضى نيلـسون مانديلا 27 سنة تقريبا خلف أسوار السجن التي رفض مسؤولوه التعامل معه برحمة كونه مواطنا أسود، وأصيب خلال تلك الفترة بمرض (السـل)، ومع ذلك استطاع (مانديلا) الحصول على بكالوريوس القانون بالمراسلة من جامعة (لندن)، واستغل مانديلا مدة العقوبة أيضًا في محاولة التغلب على فكرة الانتقام بالغريزة الإنسانية الداعمة للسلام.

انتخاب مانديلا كأول رئيس أسود للبلاد

ظلت المفاوضات بين نيلسون مانديلا وبين الحكومة قائمة حتى تم الإفراج عنه في 11 فبراير عام 1991، وصحب هذا الحكم الكثير من الإيجابيات كإزالة القيود المكبلة لحرية الأحزاب، وإلغاء قانون الحكم بالإعدام، وانتخب (Nelson Mandela) بعد ذلك كأول رئيس أسود للبلاد في انتخابات نزيهة متنوعة الأعراق عام 1994 بعد أن حاز على جائزة نوبل للسلام عام 1993 بالمشاركة مع (فريدريك ويليام دي كليرك) رئيس جنوب إفريقيا السابق.

حياة مانديلا بعد التقاعد

قرر مانديلا التخلي عن العمل السياسي نهائيا عام 1999 بعد تأسيسه لحكومة قوية قادرة على حماية حقوق الأفراد، وضمان حريتهم السياسية والاجتماعية، وعاد ليعيش مع أسرته في قرية (كونو) بعد تأليفه للكثير من الكتب التي تخلد مسيرته الثورية، ومنها (رحلتي الطويلة من أجل الحرية) الذي يضم أهم معلومات عن نيلسون مانديلا وكفاحه ضد العرقية.

من هو نيلسون مانديلا

من هو نيلسون مانديلا

وفاة نيلسون مانديلا

توفي نيلسون مانديلا عن عمر يناهز الخامسة والتسعين في 5 ديسمبر عام 2013 داخل منزله بمدينة (هوتون) الواقعة في (جوهانسبرغ) بدولة جنوب إفريقيا، وذلك بعد معاناة (Nelson Mandela) لوقت طويل مع عدوى الجهـاز التنفسي.

اقوال نيلسون مانديلا

وُضِعت مقولات مانديـلا بجانب اقوال العباقرة والعظماء الذين أفنوا أعمارهم في تكوين الوجه السلمي للعالم، ونبذ الكيانات المستبدة التي ترفض السلام، ومن أهم أقوال (Nelson Mandela) المؤثرة التي ما زالت خالدة رغم وفاته ما يلي:

1) “أنا لست حـرا حقا إذا أخذت حرية شخص آخر.. المظلوم والظالم على حد سواء قد جردوا من إنسانيتهم”.

2) “التـعليم.. هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لتغيير العالم”.

هل أوقف مانديلا جميع نشاطاته بعد التقاعد؟

أوقف مانديلا نشاطاته السياسية بعد التقاعد، ولكنه استمر في نشاطاته الخيرية التي تدعم الصحة والرياضة، كجمعية مكافحة مرض الإيدز.

كمْ عدد زوجات وأولاد نيـلسون مانديلا؟

تزوج مانديلا من 3 نساء هن (إيفيلين ماس، ويني ماديكيزيلا، غراسا مارشيل)، وأنجب 6 من الأولاد.

ما هي أشهر ألقاب مانديلا القبلية؟

حاز مانديلا على مجموعة من الألقاب القبلية أشهرها (داليبهونجا) عند بلوغه سن النضج، و (ماديبا) الذي يشير إلى قبيلته.

متى كان الظهور الأخير لنيلسون مانديلا؟

ظهر نيـلسون مانديلا لآخر مرة قبل وفاته رسميا في المباراة الختامية لكأس العالم نسخة 2010.

مواضيع ذات صلة

عبد الحليم حافظ ؛ مطربٌ علَّمَ العصافِيرَ الغناء

للأدب العالمي سيدة | تُدعى سيمون دي بوفوار