هرمون الحليب والحمل | أسباب ارتفاعه وطرق علاجه

هرمون الحليب والحمل

وفقًا للعديد من الدراسات التي أجراها الأطباء المتخصصون في مجال طب الولادة والأمراض النسائية فإن هناك علاقة قوية تجمع بين هرمون الحليب والحمل ، فالاختلاف في نسب إفراز هرمون الحليب ” البرولاكتين” يؤثر بشكل أو بآخر على الطبيعة الجسمانية للمرأة سواء في فترة الحمل أو بعدها، وهذا المقال سيدفعك بالتأكيد نحو طريق البحث عن فوائد الرضاعة الطبيعية وأسباب جفاف الحليب عند المرأة بعد الولادة.

العلاقة بين هرمون الحليب والحمل

في البداية وقبل توضيح العلاقة بين هرمون الحليب والحمل ، يجب أن نوضح المقصود بهرمون الحليب، وذلك طبقًا لما تم ذكره في المجالات الطبية والأبحاث العلمية المتخصصة، حيث عرفته على أنه “هرمون تفرزه الغدة النخامية، ويطلق عليه علميًا اسم “البرولاكتين”، ويساعد على زيادة نسبة إنتاج اللبن عند المرأة، وتزيد نسبة نشاطه في الشهور الأخيرة من الحمل وبعد الولادة، وهذا ما يفسر زيادة حجم الثدي طوال فترات الرضاعة”.

وترتفع معدلات هذا الهرمون نتيجة لحدوث طفرة في الخلايا المسؤولة عن إفرازه والموجودة في الغدة النخامية بالدماغ، حيث يتم انقسام الخلايا بشكل غير طبيعي، وبالتالي يتم إنتاج كمية كبيرة من البرولاكتين.

أشهر التساؤلات المتعلقة بهرمون الحليب

من أهم التساؤلات التي قد تتردد في أذهان الكثير من النساء حول هرمون الحليب ما يلي:

1- ما هي نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل ؟

2- هل من الممكن أن يدل ارتفاع نسبة إفراز هرمون الحليب على وجود أمراض معينة؟

3- هل حبوب هرمون الحليب تساعد على الحمل ؟ وسنقوم بتوضيح مضمون الإجابات على هذه الأسئلة في السطور التالية.

النسب الطبيعية لهرمون الحليب

لا بد أن تكون معدلات هرمون الحليب في الدم لا تتعدى 25 نانو غرام/ مل عند النساء غير الحوامل، وهي نفس نسبة هرمون الحليب الطبيعي لحدوث الحمل ، في حين يجب أن تتراوح بين 34 إلى 38 نانو غرام / مل عند السيدات الحوامل، ولا يرتبط هرمون الحليب والحمل بصورة مطلقة، بل إن الغدة النخامية عند الذكور تفرز هذا الهرمون أيضًا، لكن بنسب ضئيلة أقل من 15 نانو غرام/ مل، وقد تزيد عند الإصابة ببعض الأمراض.    

أسباب ارتفاع نسب إفراز هرمون الحليب

يمثل هرمون الحليب هاجسًا عند الإناث والذكور أيضًا، لأن أي خلل يحدث في معدلات إفراز هرمون البرولاكتين يكون إشارة إلى وجود بعض المشاكل الصحية، وبالتالي يجب على الفرد التوجه مباشرة إلى الطبيب المختص، وأهمها:

1- زيادة نسبة هرمون الحليب قد يكون سببًا من أسباب العقم عند الرجال أو النساء.

2- في بعض الأحيان يؤدي تأخر الدورة الشهرية عند المرأة إلى ارتفاع معدلات هرمون الحليب والحمل .

3- ضعف الرغبة الجنسية خاصة عند الرجال الذي حدث نتيجة لـ تشوهات الحيوان المنوي أو لأسباب أخرى أيضًا.

الأمراض المسببة لارتفاع معدلات هرمون الحليب

تسبب أمراض الكلى عند الذكور والإناث إلى اضطراب في معدلات إفراز هرمون البرولاكتين في الدم، كما أن الأورام السرطانية التي تصيب الغدة النخامية أو القصور في الغدة الدرقية تكون أيضًا من المسببات وراء ارتفاع نسب هرمون الحليب خاصة عند السيدات المتزوجات، وينضم إلى هذه الأمراض أيضًا متلازمة كوشينغ التي تنتج عنها زيادة إفراز هرمون الكورتيزول في الدم.

كيفية تشخيص حالات ارتفاع هرمون الحليب

لكي يتم تشخيص معدلات هرمون الحليب والحمل يطلب الطبيب من المريض أن يخضع لتحليل دم لقياس نسبة هرمون البرولاكتين، وينصح أن يمتنع المريض سواء كان رجلًا أو امرأة عن الجماع قبل ليلة من إجراء هذا التحليل، وذلك حتى لا يتم تحفيز الهرمونات المتعلقة بحجم الثدي، وإذا تم اكتشاف أن نسبة هرمون الحليب مرتفعة عن المعدل الطبيعي يجرى فحص الحالة المرضية بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي، كمحاولة لاكتشاف الأورام الخبيثة في الغدة النخامية.

نسبة هرمون الحليب أثناء الحمل

قد تتساءل الآن متى يرتفع هرمون الحليب عند الحامل ؟ وهل يعد زيادة نسبة إفرازه من اسباب الاجهاض المتكرر ؟ سنقدم لك إجابة وافية عن ذلك في النقاط التالية:

1- يرتفع نسبة هرمون الحليب والحمل في أواخره، حيث يصل إلى أعلى معدلاته في الشهر التاسع خاصة في فترة الولادة.

2- تعد الزيادة في معدلات إفراز هذا الهرمون من الأسباب الشائعة لإجهاض الأجنة.

متى يرتفع هرمون الحليب عند الحامل

متى يرتفع هرمون الحليب عند الحامل

هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل ؟

يعد سؤال هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل ؟ من أكثر الأسئلة المتداولة بين أغلبية النساء، والحقيقة أن وجود الحليب في ثدي المرأة في فترة الرضاعة يقلل من عملية خروج البويضات، خاصة في الستة أشهر التالية للولادة، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تأخر حدوث الحمل.

علاج ارتفاع نسبة هرمون الحليب

بعدما تعرفنا على العلاقة بين هرمون الحليب والحمل وأسباب ارتفاع نسبته والأمراض المرتبطة به، ينبغي لنا ذكر أهم طرق العلاج المعتمدة من قبل الأطباء المتخصصين في العالم، ويمكن أن نوضحها فيما يلي:

1- تناول الأدوية التي تعمل على زيادة نسبة الدوبامين في المخ مثل دواء البروموكريبتين ودواء ال كابيرجولين، وهذا ما يساعد بدوره على تقليل نسبة إنتاج البرولاكتين، وعادة تظهر النتيجة في خلال ثلاثة أسابيع.

2- في حالة إصابة الغدة النخامية بالأورام السرطانية يجب على المريض اتباع التعليمات الطبية الصحيحة عن طريق تناول الأدوية، أو الخضوع للعمليات الجراحية واستئصال الورم إذا لزم الأمر.

3- في حالات نادرة يتم اللجوء إلى استخدام الإشعاع لتقليص الورم الموجود في الغدة النخامية، بهدف تقليل كمية إفراز البرولاكتين “هرمون الحليب”.

ارتباط هرمون الحليب بنشاط المبايض

عندما سُأل أحد الأطباء المشهورين هل علاج هرمون الحليب ينشط المبايض ؟ كانت إجابته بالتأكيد نعم، لكن في حالة إذا كانت المشكلة في بداية الأمر متعلقة باضطرابات إفراز هذا الهرمون، لكن إذا كانت ناجمة عن أسباب أخرى فقد لا يأتي العلاج بالنتيجة المرغوب فيها.

وقد تكررت الأسئلة المتعلقة بالمدة الكافية للعلاج، فالبعض يرى أنه قد يحتاج إلى بضعة أسابيع فقط، لكن معظم الأطباء أكدوا أن النتيجة الفعالة تظهر بعد أربعة أشهر أو أكثر، واستنبطوا ذلك من إجابة معظم المريضات حين سُئلن ” متى حملتي بعد علاج هرمون الحليب ؟” لأن حدوث الحمل دليل على نشاط المبايض.

ما هو تعريف هرمون الحليب؟

عرفت المجلات الطبية والجهات البحثية المختصة هرمون الحليب بأنه الهرمون الذي تفرزه الغدة النخامية في الدماغ، ويسمى باسم البرولاكتين، وتزيد معدلات إنتاجه في فترة الرضاعة.

ما هي العلاقة بين هرمون الحليب والحمل ؟

تؤدي زيادة نسبة هرمون الحليب في الدم عند المرأة المتزوجة إلى تأخر الحمل، وهذا لأنه يترتب عليه قلة نشاط المبايض.

ما هي أهم الأمراض المرتبطة بارتفاع هرمون الحليب؟

قد تُسبب إصابة الفرد بأمراض الكلى أو أورام الغدة النخامية أو الدرقية والضعف الجنسي إلى زيادة معدلات هرمون الحليب.

كيف يتم علاج ارتفاع معدلات هرمون الحليب في الدم؟

عن طريق تناول الأدوية التي تساعد على زيادة نسبة الدوبامين في المخ مثل دواء البروموكريبتين ودواء الكابيرجولين، بهدف تقليل إنتاج البرولاكتين، أو يمكن اللجوء إلى الجراحة والإشعاع.

مواضيع ذات صلة

تنشيط المبايض للحمل بتوأمما هي طرق تنشيط المبايض للحمل بتوأم ؟

الشهر الثامن من الحمل والجماعماذا تعرفين عن الشهر الثامن من الحمل والجماع؟