موجز الكلام في هل الرقص حرام في الإسلام ؟

هل الرقص حرام في الإسلام

هل الرقص حرام في الإسلام ؟

يتم تداول الكثير من الأسئلة التي على شاكلة ” هل الرقص حرام في الإسلام ؟ ” , و الإجابة عن هذا السؤال تتطلب الكثير من الشرح و التفسير الذي سنحاول إيجازه في السطور القادمة , في البداية يجب أن نعرف ما هو الرقص ؟ الرقص هو اهتزاز الجسم و تمايله و تحريكه على الأنغام الموسيقية أو الغناء , فهو أداء بعض الحركات الجسدية وفق خطوات معينة باستخدام أجزاء معينة من الجسد بغرض معين , و يعد الرقص من أبرز الفنون التي تمتد جذورها إلى الماضي و تمتلك تاريخاً يعود إلى العديد من ثقافات الأمم السابقة التي ورثته الأجيال من بعدها إلى يومنا هذا , فقد بات جزءاً لا يتجزأ عن عادات و تقاليد الشعوب في مختلف البلاد التي ينفرد كل منها بمذاهبه و مدارسه في الرقص , كما يعد الرقص نشاطاً بدنياً يمد الجسم بالفوائد الجسدية و النفسية و هو ما يجعله يأخذ حكم الإباحة في الأصل انطلاقاً من القاعدة الفقهية التي تذكر أن الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد دليل التحريم و إن ذهب ثلة من الفقهاء إلى كراهته , لكن بالطبع إذا ارتبط الرقص بأي أمر محرم أو منهي عنه كأن ترقص المرأة في حضور أشخاص لا يحل لهم الاطلاع على زينتها و مفاتن جسدها فسيقتضي ذلك تحريم الرقص , و من هنا أطلق فقهاء الشريعة الإسلامية عدد من الأحكام حول الإجابة عن سؤال ” هل الرقص حرام في الإسلام ؟ ” حيث يختلف الحكم باختلاف الحالات التي يكون فيها الرقص

 

حكم الرقص دار الإفتاء المصرية

أما عن حكم الرقص دار الإفتاء المصرية فقد أجمع علماء الدار و جهابذتها على أن رقص المرأة مع الرجل الذي لا يحل لها و رقص الرجل مع المرأة التي لا تحل له محرم شرعاً كما يعد إثم عظيم و فسق بين و يستحق فاعلوه ما أعده الله من عقوبة في الدنيا و الآخرة للفاسقين الذين ظلموا أنفسهم , كما ذكرت دار الإفتاء المصرية أن رقص الرجل مع زوجته و رقص المرأة مع زوجها أمام الناس و الملأ هو إثم عظيم أيضاً و معصية جلية و يستحق مرتكبوها العقاب من الله في الدنيا و الآخرة و لا جدال حول هذا , فالفطرة السليمة تنكر ذلك و تستقبحه كونها دياثة صريحة لا يدخل صاحبها الجنة و الديوث هو من لا يغار على محارمه , فكيف يرضى الرجل أن تخرج زوجته متعطرة في كامل زينتها و من ثم تحرك جسدها أمام الناس بشكل يثير الفتنة في النفوس ! فالرقص في هذه الحالة شر و بلية و من أعظم ذرائع الفساد و انتشار الفواحش و سبب لنزول العقوبة

 

حكم رقص السلو في الأعراس

لا يخفى على ذا لب أن حكم رقص السلو في الأعراس أمام العامة بالشكل الذي جرت به العادة في يومنا هذا هو التحريم , فهو ضرب من ضروب الفتنة و لا يخلو من الإختلاط و الغناء و المعازف و غيرها من المنكرات التي يتعاظم الذنب و التحريم بتعددها , كما أنه دياثة جلية إذ يقر الرجل تمايل زوجته و رقصها أمام الرجال الأجانب و هي سافرة متزينة و في أبهى حُلة , كما أن رقص الرجل في الأعراس و هو في كامل أناقته أمام النساء يتسبب في فتنة بعضهن مما يجعل الرقص في حفلات الزفاف ذريعة من الذرائع التي تؤدي إلى نشر الفحشاء و المنكر بل و يجعل تلك الحفلات من الأعراس التي يحرم إقامتها و حضورها , و من السفاهة أن يربط الناس فرحتهم بفعل المنكرات و التعدي على حدود الله بإتيان ما حرمه و نهى عنه من اختلاط و رقص و معازف و إطلاق نظر و كفر النعمة بدل من شكرها , و الحقيقة أن المعاصي و المنكرات هي أعظم مسببات الضنك و النكد لا الفرحة و البهجة

 

حكم رقص النساء أمام الرجال

يتساءل البعض عن حكم رقص النساء أمام الرجال , و تكمن الإجابة في أن هؤلاء النسوة اللاتي يتراقصن أمام الرجال قد خلقهن الله في أجمل صورة و رزقهن القدر الكافي من الجمال الذي يتباهين به و أمدهن بالصحة التي يمشين و يتحركن بها فلا يُعقل أن يكون مقابل النعمة الجحود و استخدامها في معصيته بدل من شكر النعمة و استخدامها في الطاعة , إذ حري بالمسلمة العاقلة أن تدرك أن الذي منحها الصحة و الجمال قادر على سلبهما فينبغي عليها أن تتقي الله و تلزم ما يرضيه و لا تفعل ما يجلب سخطه عليها , فحكم رقص النساء أمام الرجال و تمايلهن و إبراز مفاتنهن هو التحريم بإجماع أهل الإسلام و لا يختلف على ذلك أحد لما فيه من شيوع الفاحشة و المنكر , و على الرجال أن يمنعن نساءهن عن هذا الإثم العظيم بالقول و الفعل و إلا فهم شركاؤهم في الإثم و العقوبة

 

حكم الرقص في العموم

اختلف فقهاء الشريعة الإسلامية في حكم الرقص بشكل عام و لم يُحسم الجدل القائم حول الإجابة عن سؤال ” هل الرقص حرام في الإسلام ؟ ” , فقد ذهب بعض الفقهاء إلى كراهته في حالة أنه قد سلم من المنكرات و المخالفات الشرعية كالآلات الموسيقية و الطرب و الاختلاط و كشف العورات و شرب الخمور , و قد عللوا حكم الكراهة استدلالاً بما جاء في قوله تعالى ” و لا تمشِ في الأرض مرحاً ” فقد ذمت الآية المشي بمرح و خيلاء و الرقص هو أقصى درجات المرح المذموم و فيه نوع من السفاهة التي تسقط المروءة و هو ما ذهب إليه المالكية و الحنفية و الحنابلة و بعض الشافعية

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

موجز الكلام في هل الرقص حرام في الإسلام ؟