تمارين ضرورية لعملية ولاده طبيعيه بدون ألم

ولاده طبيعيه

منذ أن خلق الله الإنسان وكرمه ووسع انتشاره في الأرض من خلال التزاوج والإنجاب، لم تكن هناك أي طريقة تسمح للأم بإخراج جنينها إلى الحياة سوى أن تقوم بعملية ولاده طبيعيه له، وظلت تلك الطريقة البديهية مستمرة وتلاقي استحسان كبير حتى يومنا هذا.

حتى بعد ظهور عمليات الولادة القيصرية والولادة بدون ألم، يظل فضل الولادة الطبيعية على الأم هو الطريق الأكثر جدارة بثقة الأمهات.

كيفية القيام بعملية ولاده طبيعيه للجنين ؟

على الرغم من أن قرار الأمهات الأول يأتي دائماً بمحاولة ولادة الجنين ولاده طبيعيه من المهبل دون أن تتدخل الطرق الجراحية المهلكة في الأمر، إلا ان هناك بعض المخاوف التي قد تجعل الحامل تتراجع في قرارها في اللحظات الأخيرة قبل الولادة مثل الألم الذي يصاحبها ووقتها الطويل، فعملية الولادة الطبيعية تتم من خلال منطقة المهبل في جسد الأم وقد تستغرق أكثر من 18 ساعة كاملين.

سبب الوقت الطويل الذي تأخذه الأم في عملية ولادة الجنين ولادة طبيعية هو استمرار ألم الطلق والمخاض حتى أربعة عشر ساعة قبل الولادة في حالة كانت الأم تظهر عليها علامات الولادة  لأول مرة، وفي حالة لم تكن تلك المرة الأولى التي تلد فيها الحامل طفلاً فإن ألم المخاض قد يستمر قرابة ثماني ساعات فقط قبل الولادة الطبيعية.

ما هي فوائد الولادة الطبيعية للجنين ؟

عند مشاهدة فيديو ولادة طبيعية سبحان الله نجد الطفل مولود بصحة جيدة وغالباً ما يتوقف عن البكاء عندما يلامس جسد أمه الحاني، وذلك الأمر العاطفي قد يدفع المتزوجات الجدد لتجربة عملية الولادة الطبيعية بدلاً من القيصرية في حالة حدوث الحمل، كما أن الولادة المهبلية تحمل الكثير من الفوائد للوليد ومنها الفوائد التالية :

1) قد يتعرض الطفل إلى عدوى في حالة الولادة القيصرية بنسبة كبيرة، إلا أن تلك النسبة تندثر تماماً عندما يولد الطفل ولاده طبيعيه من منطقة الحوض.

2) تسهل الولادة الطبيعية عملية الرضاعة على الأم حيث أن من أهم تمارين الولادة الطبيعية هي تدليك الحلمة التي تلعب دوراً في نزول لبن السرسوب الذي يغذي الطفل.

3) أثناء مرور الطفل من عنق الرحم إلى الحوض قد يلتقط العديد من البكتيريا النافعة الموجودة في منطقة المهبل، وتلك البكتيريا الكامنة في مجرى الولادة سوف تساعد كثير جداً في تعزيز وتقوية مناعته الضعيفة.

فيديو ولادة طبيعية سبحان الله

فيديو ولادة طبيعية سبحان الله

كيف تكون الولادة الطبيعية سهلة ؟

عندما تكون الأم الحامل على مشارف مواجهة علامات الولادة قبل يومين  لأول مرة عادة ما تتساءل عن بعض الأمور التي تخص الولادة الطبيعية، ولعل أول سؤال يطرأ على بالها هل الولادة الطبيعية صعبة ؟، وذلك لأن ألم الولادة الطبيعية قد يكون الهاجس الأقوى الذي يمنع الأم من ولادة طفلها بالطريقة الطبيعية، ولتسهيل عملية الولادة المهبلية على الأم يجب تطبيق النصائح التالية :

أولاً : الاسترخاء الشديد وعدم التوتر

فكرة الدخول إلى غرفة عمليات الولادة نفسها قد تكون بمثابة شيء مخيف يمنع الأم من التفكير في أي أمر ايجابي، إلا أن ذلك للأسف قد يؤدي إلى صعوبة عملية الولادة المهبلية أكثر فيجب على الأم أن تسترخي تماماً وأن تظل محافظة على تمارين التنفس لرفع هرمون الأوكسيتوتسين المسؤول عن الطلق، والذي يقلله مستوى الأدرينالين المرتفع الناتج عن الخوف والتوتر.

ثانياً : المشي والحركة لعملية ولاده طبيعيه

يهيئ تمرين المشي جسم الأم للولادة بشكل كبير على الرغم من أنه مجرد تمرين بسيط جداً ولا يتسبب في أي ألم أو مشقة للأم الحامل، وذلك بسبب أن المشي والحركة يعملون على تحفيز الجنين وتنشيطه ليقوم بدفع رأسه الصغير نحو عنق رحم الأم باتجاه منطقة الحوض أو المهبل.

ثالثاً : تناول الأطعمة التي تساعد على الولادة الطبيعية

في ظل وجود عدة طرق لتسهيل الولادة  المهبلية يظل لتناول للأطعمة دوراً بارزاً في ذلك الأمر، حيث أن هناك بعض المأكولات والمشروبات التي تعمل كمنشطات رحمية طبيعية آمنة دون الحاجة إلى اللجوء إلى الطرق الطبية، ولعل من أبرز تلك الأطعمة ( التمر، القرفة، شاي اوراق التوت البري، شاي البابونج، منقوع المريمية، العسل، الحلبة، الزعتر، شاي اليانسون).

مخاطر الولادة الطبيعية

لا يوجد أمر لا يخلو من المخاطر مهما بدا طبيعياً وآمناً في ظاهره الكلي، ولعل هذا الأمر برمته ينطبق على عملية الولادة الطبيعية المهبلية التي قد تسبب بعض المخاطر على حياة الأم والجنين في حالة حدوث انقباضات مفاجئة في الرحم، ولعل من أبرز تلك المخاطر ما يلي :

1) قد تصاب الأم بنزيف مفرط في الرحم أثناء الولادة، مما يسبب ذلك مخاطر جمة على حياتها.

2) في حال كانت منطقة الحوض ضيقة عند الأم قد يتسبب ذلك في مضاعفات خطيرة جداً، مثل تمزق الرحم لدى الحامل أثناء الولادة الطبيعية.

3) الولادة الطبيعية احياناً قد يكون لها مخاطر على حياة الوليد مثل إصابة الجنين بضيق التنفس أثناء إخراجه، مما يؤدي إلى اختناقه ووفاته في بعض الحالات.

أيهما أفضل الولادة الطبيعية أم القيصرية للتوأم ؟

ولادة التوأم قد تكون أصعب بكثير من ولادة الطفل الواحد في حالة الولادة الطبيعية، ولكن فوائد الولادة المهبلية قد تدعو الحامل للاستفسار هل الولادة الطبيعية أفضل أم القيصرية في ولادة التوأم أم لا ؟، وللإجابة على هذا السؤال لا بد أن نذكر إيجابيات وسلبيات كل نوع منهما، حيث تشتمل عناصر الإجابة على التالي :

1) إيجابيات وسلبيات القيام بعملية ولاده طبيعيه مهبليه للتوأم : احتمالية إصابة الوليد بالأمراض في المستقبل أقل بكثير في حالة الولادة المهبلية، كما ان الأم تتعافى بشكل أسرع من القيصرية، ولكن هناك بعض الأضرار للولادة المهبلية مثل ( الإرهاق الشديد للأم أثناء الولادة بسبب طول عدد ساعاتها، يحتاج الطبيب في معظم الأحيان إلى جهاز شفط مما قد يؤثر على الجنين ).

2) إيجابيات وسلبيات الولادة القيصرية : الولادة القيصرية ليست محفوفة بالمخاطر على حياة الأم والجنين مثل الولادة الطبيعية بسبب سهولة إخراج الطفل فيها، ولكن هناك بعض السلبيات لتلك العملية مثل ( شعور الأم بألم شديد لفترة طويلة بعد الولادة، تصبح الأم أكثر عرضة للإصابة بـ  اكتئاب ما بعد الولادة  في تلك الحالة).

متى تحدث الولادة الطبيعية ؟

تحدث الولادة الطبيعية من نهاية الأسبوع الثامن والثلاثين، وحتى بداية الأسبوع الأربعين من الحمل.

ما هي مخاطر الولادة الطبيعية المبكرة ؟

الولادة الطبيعية المبكرة قد تؤدي إلى عدم اكتمال رئة الجنين، مما يجعله يحتاج إلى التنفس الصناعي في الحضانة لمدة أسبوع.

هل الرحم السميك يمنع الولادة الطبيعية ؟

لا يوجد شيء يقلل من سمك الرحم أثناء الولادة، ولكن يمكن لذلك السمك أن يختفي مع بداية الشعور بألم الولادة.

هل الولادة الطبيعية مؤلمة ؟

الانقباضات التي تحدث في الرحم حتى يتوسع العنق ويخرج الجنين، قد تتسبب في ألم شديد للأم ولكنه يزول عند الولادة.

مواضيع ذات صلة

علاج حكة المهبل للحامل في البيتعلاج حكة المهبل للحامل في البيت

نصائح بعد الولادة القيصريةتعرفي على نصائح بعد الولادة القيصرية