يزيد بن معاوية | الخليفة الأموي المتهم بقتل سبط الرسول

يزيد بن معاوية

يميل الكثير من الناس لتصنيف الخَلق إلى أخيارٍ وأشرار دون استيعاب فكرة وجود مساحة رمادية لا تنتمي إلى اللون الأبيض ولا تصطبغ باللون الأسود، تفكير طفولي ساذج يستولي عليهم ويؤكد لهم أن أي شخص في العالم إما ملاك أو شرير، لا خيار ثالث! لكن الحقيقة خلاف ذلك، والإنصاف بعيد عن هذا الإجحاف، وإلا ما أخبرنا القرآن عن أصحاب الأعراف، ومن الشخوص الذين أثاروا بلبلةً في الساحة وتكاثرت الأقاويل بشأنهم يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، فما خطبه؟ وهل يدعونا أهل السنة إلى حُبه أم سبِّه؟

نسب يزيد بن معاوية ومولده :

ينتمي يزيد بن معاوية إلى بني أمية، ويلتقي نسبه مع نسب الرسول عليه الصلاة والسلام في الجد الثالث للنبي وهو عبد المناف بن قصي بن كلاب القرشي، والده هو مؤسس الدولة الأموية وأول الخلفاء الأمويين الصحابي معاوية بن أبي سفيان، وجده هو الصحابي أبو سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد المناف، أما والدته فهي الشاعرة العربية ميسون بنت بحدل بن أنيف التي تنحدر من بني كلب.

وقد وضعت ميسون يزيد في الثالث والعشرين من شهر رمضان المبارك في العام الهجري السادس والعشرين تحت سماء بادية الشام، وتزامن ذلك مع خلافة ذي النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه.

نشأة يزيد بن معاويـة :

لم يحظَ يزيد بن معاوية بالنشأة في كنف أبوين إذ عمد والده إلى تطليق أمه في أثناء حملها بيزيد، فترعرع في طفولته بين أخواله في أحضان البادية، وما إن شب حتى استدعاه والده للعيش في عاصمة الدولة الإسلامية آنذاك دمشق حتى يلازمه في المجالس ويستفيد من خبراته السياسية، وقد اعتنى به معاوية وأحضر له العلماء والأدباء والنسابين وأجزل له في النصح والعطاء.

ما هي صفات يزيد بن معاويـة ؟

1) صفات يزيد بن معاويـة الخَلقية :-

اتصف يزيد بن معاوية بحُسن الخِلقة والجمال، فكان طويل القامة أسمر البشرة أجعد الشعر أحور العينين خفيف اللحية بهي الطلة، ويذكر أن وجهه كان به بعض من آثار الجدري المائي – المعروف باسم العنقز -.

2) صفات يزيد بن معاويـة الخُلقية :-

أما صفاته الخُلقية فقد تمثلت في الكرم والشجاعة والفصاحة والمروءة والحنكة وعدم التكلف، وأما الصفات المشينة التي ألصقها به البعض مثل الفسق والفجور واللهو وغير ذلك فقد ردها أهل العلم وذكروا أنها لا تعدو محاولات لتشويه صورته.

يزيد بن معاوية عند أهل السنة والشيعة :

ترى الشيعة أن يزيد بن معاوية فاسقٌ فاجر شاربٌ للخمور وقاتلٌ لسبط رسول الله عليه الصلاة والسلام الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله عنهما، كما تراه مستهتراً بالقيم والأحكام الإسلامية إذ حاصر مكة المكرمة واستباح المدينة المنورة وحرق الكعبة المشرفة، لذا يجزم هؤلاء أن جرائم يزيد بن معاوية فاقت الوصف وتجاوزت الحدود وبلغت أعلى درجات البشاعة.

أما يزيد بن معاوية عند أهل السنة والجماعة فهو أحد خلفاء المسلمين، له حسنات وعليه أوزار، ليس صحابياً ولا والياً من أولياء الله الصالحين وليس كافراً، لا يُسب ولا يُحب وأمره إلى الله عز وجل كغيره من نظرائه الذين تقلدوا الحكم وارتكبوا ما هو أكثر شراً مما ارتكبه يزيد، وقد ورد مدح يزيد بن معاوية في صحيح البخاري إذ قال النبي عليه الصلاة والسلام ((أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر – القسطنطينية – مغفور لهم))، وكان يزيد أميراً على هذا الجيش يوم الحرة.

وخلاصة القول أن يزيد له فضائل كثيرة إذ جاهد وغزا في سبيل الله، وله مآخذ كثيرة قد يغفرها الله له وقد لا يغفرها فهو تحت المشيئة الإلهية، يقول المولى عزوجل في الآية رقم 102 من سورة التوبة ((وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)).

يزيد بن معاوية عند أهل السنة

يزيد بن معاوية عند أهل السنة

ما هو قول العلماء في يزيد بن معاويـة ؟

فيما يلي نبذة عن قول العلماء في يزيد بن معاوية بن أبي سفيان:-

1) قال الإمام الذهبي ((ويزيد ممن لا نسبه ولا نحبه)).

2) ورد أن رأي ابن تيمية في يزيد بن معاوية هو ((لا يُخص بمحبة ولا يلعن))، وأيضاً ((لا ننقص فيه ولا نزيد)).

3) تحدث عن يزيد بن معاوية ابن باز قائلاً ((لم يثبت فسقه الذي يقتضي لعنه ولم يصدر منه من الأعمال الصالحة ما يوجب محبته فبقي واحداً من الملوك السلاطين، ومحبة أشخاص هذا النوع ليست مشروعة)).

4) يذكر أن ابن الحداد الشافعي قال ((ونترحم على معاوية ونكل سريرة يزيد إلى الله)).

5) قال الحافظ عبد الغني المقدسي عن يزيد ((مَن أحبه فلا ينكر عليه، ومَن لم يحبه فلا يلزمه ذلك، لأنه ليس من الصحابة، وإنما يمنع من التعرض للوقوع فيه، خوفاً من التسلق إلى أبيه، وسداً لباب الفتنة)).

6) ذكر ابن الصلاح الشهرَزوري رأيه في هذا الصدد قائلاً ((لم يصح عندنا أنه أمر بقتله – أي قتل الحسين -، إنما هو عبيد الله بن زياد والي الكوفة آنذاك، وأما سب يزيد ولعنه فليس من شأن المؤمنين)).

7) يذكر أن صالح ابن الإمام أحمد بن حنبل قال لأبيه ((إن قوماً يقولون إنهم يحبون يزيد))، فقال له ((وهل يحب يزيد أحد يؤمن بالله واليوم الآخر؟))، فقال صالح ((فلماذا لا تلعنه؟))، فأجابه ((يا بني ومتى رأيت أباك يلعن أحداً؟)).

8) أما رأي الشعراوي في يزيد بن معاوية فلم يتم العثور على أثر له، وهناك مَن يزعم أن الشعراوي قال بقتل يزيد لسبط النبي الحسين من أجل الحكم، وهو ما لم يتم التثبت من صحته.

أسباب تولي يزيد بن معاويـة الخلافة :

كان معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه صحابياً، ومن الجهل تصور أن اختياره لابنه يزيد خليفةً من بعده كان بدافع محبة الأب لابنه على حساب مصلحة المسلمين، بل ثمة أسباب دفعته لذلك أهمها ما يلي:-

1) إدراكه لصعوبة قبول الأمويين بخليفة لا ينتمي إليهم كونهم صاروا أهل الحل والربط في ذلك الوقت، فكان يزيد خير الموجودين منهم.

2) اتفاق أهواء عامة الناس في بلاد الشام مع الأمويين وترحيبهم بخروج الخليفة من بينهم.

3) التخوف من الفتن المؤدية إلى الهاوية بسبب تفرق كلمة المسلمين بعد اجتماعهم على الأمويين، فقال معاوية ((إني خفت أن أذر الرعية من بعدي كالغنم المطيرة ليس لها راع)).

4) وفاة الحسن بن علي وبقاء عدد من أبناء الصحابة كابن عمر وابن الزبير وغيرهم، وكانت المفاضلة بينهم صعبة فخشي معاوية الانقسام.

5) تمرس يزيد في السياسة ومعرفته بشئون الحكم واتصافه بالنجابة الدنيوية، قال ابن كثير عن معاوية ((وكان يظن أنه – يقصد يزيد – لا يقوم أحد من أبناء الصحابة في الملك مقامه)).

فلم يكن معاوية ليعهد بهذا الأمر إلى ابنه يزيد من باب المحاباة ليس إلا، حاشاه، فلو رآه فاسقاً أو غير جدير بالأمر ما فكر في اختياره، ويذكر أنه قال ((اللهم إن كنت تعلم أني وليته لأنه فيما أراه أهل لذلك فأتمم له ما وليته، وإن كنت تعلم أني إنما وليته لأني أحبه فلا تتمم له ما وليته)).

كيف مات يزيد بن معاويـة عند السنة ؟

يتساءل البعض كيف مات يزيد بن معاوية عند السنة والإجابة هي أن يزيد توفي – دون قتال – في قرية حوارين التابعة لمنطقة حمص في الرابع عشر من شهر ربيع الأول عام 64 هجرياً وعمره وقتذاك لا يتجاوز الثامنة والثلاثين بعد قضاء ثلاثة أعوام وعدة أشهر في الحكم، ودفن في مقبرة باب الصغير بعد أن صلى عليه ابنه وأمه، وقد تعددت الأقاويل في سبب وفاته دون وجود ما يثبت صحة هذه الأقاويل.

بم اتسمت خلافة يزيد بن معاويـة ؟

اتسمت خلافة يزيد بن معاويـة بالاضطرابات السياسية الناتجة عن رفض مبايعته من قِبل عبد الله بن الزبير والحسين بن علي، كما اتسمت بظهور العديد من الفتن وعلى رأسها فتنة قتل الحسين، ورغم انطواء فترة خلافته على فتوحات إسلامية عديدة إلا أنها طُمست بسبب كثرة الفتن والاضطرابات في عهده.

ما أبرز فتوحات يزيد بن معاويـة ؟

من أبرز فتوحات يزيد بن معاويـة فتوحات المغرب العربي مثل فتح طنجة والمنستير والزاب وتيهرت، وفي عهده وصلت الفتوحات الإسلامية إلى شواطئ المحيط الأطلسي، كما بلغت أرض الروم وبلاد المشرق كخوارزم وبخارى وخوتان.

ما الغرض الذي غلب على شعر يزيد بن معاوية ؟

الغرض الذي غلب على شعر يزيد بن معاوية هو الغزل، ومن أشهر قصائده قصيدة ((أراك طروباً)) وقصيدة ((نالت على يدها ما لم تنله يدي)) وقصيدة ((ولما تلاقينا وجدت بنانها)) وأيضاً قصيدة ((خذوا بدمي ذات الوشاح))، لكن يذكر أن شعره تعرض للتحريف وأضيف إليه أبيات غير معروفة.

مَن هن زوجات يزيد بن معاوية ومَن هم أبناؤه ؟

تزوج يزيد من فاختة بنت أبي هاشم وأم كلثوم بنت عبد الله بن عامر وأم مسكين بنت عمر بن عاصم، ويذكر أنه قد تزوج من غيرهن، وكان له من الأبناء معاوية وخالد وعاتكة وعمر ورملة وعبد الله الأكبر وعبد الله الأصغر.

مواضيع ذات صلة

مالك بن نويرةمالك بن نويرة | سيرته ومقتله في الإسلام

أدهم شرقاويأدهم شرقاوي | قس بن ساعدة هذا الجيل