Attak On Titan : عندَما يكونُ الشَّرِّيرُ بطلًا للقصّة

attak-on-titan

من عدوُّ البشرية الحقيقي؟ أهي الآلات الحربيّة هي التي تؤدي إلى الدمار أم من يستخدمها؟، أهو الرصاص الذي يقتل أم الذي يمسك بالبندقيّة ويضغط على الزناد هو القاتل الحقيقي وراء الستار؟ طوال الوقت اعتقد البشر في أنمي Attak On Titan أن العمالقة هم عدوّهم الحقيقي فكيف حالهم عندما اكتشفوا أنّ العمالقة أنفسهم هم بشرٌ متحوّلون إلى عمالقة! فهل فعلًا البشر هو أعداء البشر!

فلسَفَةُ الشرُّ بالشَّرِّ والبادِئُ أظلَمُ

• إيرين بطل قصة Attak On Titan كان فتىً حالِمًا لا يريد من الدّنيا سوى أن يعشَ مع والديه في سلام وهدوءٍ، لكن مقتل أمّه أدّى إلى زراعة بذرة الكراهية لمن فعل ذلك طوال حياته، وظلّت هذه البذرة تنمو، لقد كان يعيش حياته يرى أصدقاءه وأحبابه يقتلون من قبل العمالقة بلا أي رحمة، لقد كرههم، وكبر الكره معه، فانظر ماذا تفعل البيئة في الإنسان! ولأي مدى يمكن للظروف أن تغيّر القلبَ من الأبيضِ إلى الأسود!.

• عندَما علم إيرين أن هناك قارة كبرى مأهولة بالبشر وهم الذين يرسلون العمالقة لهذه الجزيرة التي يعيش فيها، اختنق غضبًا، وقرّرَ أن يبيد هذه القارة جميعها بعدما استحوذ على قوى العمالقة! لقد قرر إيرين الكبير أن يقتلَ الطفل بداخلهِ، قرر أن يُهْلِكَ الجميع من أجل وطنه وأحبابه!.

• فهل يمكن أن نسميّ فلسفة أنمي Attak On Titan هذه فلسفة بطولية؟ هل يمكن للشر أن يقابله الشر وننتظر خيرًا منهما؟ وهذه هي فلسفة أنمي الهجوم على العمالقة، هي فلسفة الخير والشر والحب والكره تمامًا مثلما يتحدَّث أنمي naruto ولكن كل أنمي منهما يأخذ الفلسفة من طرف معاكسٍ تمامًا، فناروتو يريد المحبّة تتغلّب على الكره، وإيرين يريد الكره طاقةً من أجل جلب العدالة! فأي الطريقين أصح؟.

طريق العمل الفنِّي من المانجَا إلى الأنمي

• Attack on Titan أو اتاك اون تايتن هي سلسلة مانغا يابانيّة صدرت في عام 2009 بمجلة كودانشا، وهي من تأليف هاجيمي إيساياما، وقد تمت طباعة 90 مليون نسخة تقريبًا منها في جميع أنحاء العالم، وأيضًا فازت بجوائز عديدة كجائزة كودانشا وهارفي، وتم تحويلها إلى أنمي في عام 2013 ، من ثمَّ بدأت الثورة الكبرى في عالم الأنمي الياباني حتى قيل أنَّها فاقت أنمي death note من حيث المنحى الدرامي والختام الرائع والعمق التراجيدي.

قصَّة الهجوم على العمالقة

الرياح الهادئة قبل الإعصار

• في يومٍ مشمسٍ عاديٍّ، الأمُّ تُحضِّرُ الفطور لأبنائِها، الأب ينظُرُ في ساعتِه كي يأخذَ حذرَه ألَّا يتأخرَ عن عملِهِ، البائعون يفتحون محلَّاتِهم ويرشُّون المياهَ على العتباتِ، الأطفالُ يلعبونُ في ساحة الحيِّ مبتهجِين، الجنود يتأملون الفراغَ الصحراويّ من على جدرانِ المدينةِ، لا شيءَ جديد يحدَثُ، إذ فجأة من لا شيء يظهَرُ وجهُ عملاقٍ ضخمٍ يقتحمُ المكان.

العملاق الأحمر الضخم

• ينبِعث من جسده البخارُ الأبيضُ، وينظُر بنظرةٍ وحشيّةٍ إلى القرية، ظلّ رأسهِ يغطِّي مساحةً شاسعةً من الأرضِ، فجأةً يضربُ بقدمهِ البوابة الكبيرة للجدار الأوَّل ويحطِّمهُا ويفتحها دون حمايةٍ على بكرة أبيها، ومن خلال هذه البوابة الكبير يدخلُ عددٌ مهول من العمالقة إلى القرية لأوّل مرة داخل الجدرانِ، ويعيثون فسادًا في البلادِ.

المأساة

• يهلَعُ المواطِنون بهذه المقاطعة التي اجتاحها العمالقة، ويجرون في كلّ مكانٍ مثل قطعان غزلانٍ رأت أسدًا كاسرًا، لا ملجأ إلا الخروج من هذه المقاطعة إلى مقاطعةٍ أخرى وهذا ما حدث فقد تم هجر هذه المقاطعة بالكامل إلى أخرى، عائلات تيتّمت، أبناء ماتوا، مآسٍ كثيرة حدثت بعد غزو العمالقة لهم.

بيت إيرين

• نعود إلى لحظة تحطيم العملاق الكبير البوابة الكبيرة، فقط طارت هذه البوابة إلى أحد البيوت المسالمة وجعلته أنقاضًا، هذا البيت وهو بيت بطلنا إيرين ييغار، وكان بالخارج وقتها يلعب مع صديقيه، لكن البيت تهدم وأمه بالبيت، ذهب يجري بحثًا عن أمّه، وجدها تحت أنقاض البيت، فهرع إليها ينقذها فلم يستطع ذلك، لأن الصخور ثقيلة، وحتى لو أنقذها فقد كسرت هذه الصخور قدمها ولن تستطيع النهوض والجري مرة أخرى.

نهاية قاسية

• يحاول إيرين بكل الطرق أن ينقذ أمّه من تحت الأنقاض وفي أثناء ذلك يقترب عملاق ضخم أشقر الشعر من المكان، فيضطر إيرين للهرب بعد أن حمله أحد الجنود رغمًا عنه وكان هذا طلب أمه أن يفر بحياته ويتركها، وظل إيرين ينظر إلى أمه والعملاق أمامها وهو مأخوذ على كتف أحد الجنود، وحدثت الواقعة الكريهة، فقد أكل العملاق أمّه أمام عينه وابتلعها بكل قسوة وعدم رحمة.

بداية جديدة وطموح خطير

• تم احتواء الناجين وتدريب أبنائهم البالغين على القتال، ومن بينهم هذا بطل قصة Attak On Titan إيرين ييغار مع صديقيه: ميكاسا وأرمين، وانضموا إلى فيلق الاستطلاع كي يحاربوا العمالقة خارج الأسوار آملين أن يعيدوا المقاطعة المأخوذة منهم من قبل العمالة مرة أخرى إلى الديار ومن ثَمَّ القضاء على العمالقة، وقد أقسم إيرين إنّه لن يهنأ حتى يبيد جميع العمالقة التي على وجه الأرض، ولن يستريح أبدًا حتى يأخذ انتقامه منهم، ومن هنا تبدأ الحكاية، فهل سيحصل على انتقامه من العمالقة؟.

attak-on-titan

attak-on-titan

 أبرز شخصيات attak on titan

إيرين ييغار:

• فتَى لطِيفٌ غايةٌ في الطِّيبة والمحبّة، لديه شعر أسود وعينان زرقاوان، يحبُّ أمَّه كثيرًا ويتعلَّقُ بها، لكنّها قتلت من قبل أحد العمالقة في الغزو الدموي لهم، ومنذ ذلك اليوم أقسمَ إيرين ألَّا ينعم بالراحة حتى يقتل كل العمالقة ويبيدهم عن بكرة أبيهم، وقد نرى تشابهًا في قصّة انتقامه مع قصّة الشاعر العربيّ امرؤ القيس فهو عاش حياته ينتقم ممن قتلوا أباه، ومن أجل أن ينتقم إيرين ممن قتلوا أمه استطاع أن يتحوَّل إلى العملاق المهاجم، وهو العملاق الذي بإمكانه رؤية ذكريات من سبقوه ومن سيأتون من بعده، حلمه أن ينتقَم لأمه ويقتل جميع العمالقة.

ميكاسا أكرامان:

• فتاة غاية الجمال في سن المراهقة، تتمتع بلياقة بدنية قوية، وهي أيضًا طويلة القامة وتمتلك عضلات، تعد من عائلة الأكرامان لكن تم تبنيها من قبل عائلة ييغار، وهي تعد من أقوى الأشخاص في أنمي Attak On Titan  ، تحب إيرين كثيرًا ولا تفارقه، وترى أن إيرين هو ملاذها الوحيد من كل هذه الشرور التي تحدث في العالم، لذلك تحاول حمايته بقدر المستطاع، فانضمت مع إلى فيلق الاستطلاع لتكون عينًا له وعونًا أيضًا.

أرمين أرليت:

• صديق طفولة إيرين وميكاسا، يمتلك شعرًا أشقرَ، ويعد الشخص الأكثر ذكاءً في قصة Attak On Titan ، فعبقريته هذه أوصلته إلى أقصى ما يمكن أن يبلغه شخص في سنه، وقد ساعد البشرية كثيرًا في أكثر من معركة كانوا فيها على وشك الموت، على الرغم من أنه يفتقر إلى العضلات اللازمة والقوة البدينة، لكنه عوضها بتفكيره، انضم إلى فيلق الاستطلاع رغبة منه في مجاورة ميكاسا وإيرين، وسيلعب دورًا خطيرًا في نهاية القصة.

ليفاي أكرامان:

• أحد المحاربين الكبار في فيلق الاستطلاع وأقواهم على الإطلاق، ولد بلا أب وشاهد أمّه تموت لأيام طويلة وهو بالقرب منها، يمتلك شخصية قويّة لا يستطيع الابتسام ولا المزاح، بل هو حازم طوال الوقت، لا يثق بأحد ولا يحبُّ الوثوق بأحد حتَّى لا يحزن عليه حين موته، يقيم دائمًا خارج الجدارِ مطاردًا العمالقة في هيامهم بالبرية، استطاع إقناع القادة بتدريب إيرين كي يسيطرَ على قواه الخارقة جيّدًا، يعدُّ شخصيًّة في غاية الهدوء لا يمكن التنبؤ بما سيفعله لاحقا، لكنَّه الأقوى في قصة الأنمي.

إرفين سميث:

• قائد فيلق الاستطلاع الحكيم، فقد أباه وهو طالب في ظروفٍ غامضة، يتميّز بالصلابة والهدوء والثبات، وإن أتى وقت القتال والشدة يتحوّل إلى شخصٍ مغاير تمامًا لما عليه، يتحول إلى واثقٍ وحازمٍ وشديدَ الرهبة، حتَّى أن ليفاي يحترمه احترامًا شديدًا، لكثرة حبه في استطلاع العمالقة ومؤازرة بلاده في محنتها آثر الدخول في الجيش على إكمال حياته مع فتاة أحلامه ببناء أسرة وحياة زوجية هادئة،

هيستوريا:

• فتاة مدللة ذات شعر أشقر، لا تعرف حقيقتها بعدُ، وهي الملكة الحقيقية لبلاد ما وراء الجدران، والفرع الأخير الباقي من شجرة العائلة الملكية، فهي قد ربّيت في عزلةٍ تامة بعيدًا عن أضواء البلاد، وشاهدت والدتها تتبرأ منها وتقتل أمامها، وتم إجبارها على التخلي عن العرش، والعيش في كنيسة، وثمَّ دورٌ ما ستلعبه في القصّة، سيقلبها رأسًا على عقب.

حقائق عن أنمي Attak On Titan

1- تشبهُ طفولة بطل القصة إيرين ييغار طفولة الكاتب نفسه، لأنَّ إيسياما مؤلف القصة كان يعيش في مكانٍ لا شيء حوله إلا الجبال، ودائمًا ما كان يمنِّي النفسَ أنْ يرى ما وراء الجبالِ، وكذلك إيرين دائمًا ما يحلم بأن يرى ما وراء الأسوار، وهكذا تماهي المؤلف في بطل قصّته، فالهروب من الواقعِ والسفر والمغامرة هو شعار اتاك اون تايتن الذي من أجله عشقه الملايين.

2- أرمين لم يكن يشعرُ مطلقًا بأيِّة مشاعرٍ جيّدةٍ عندما ينادى عليه باللطيف، لأنّه كان ضعيفًا ولطفه هذا سبب له الكثير من المشاكل، لذلك اعتقد أن اللطف عيب على الأقل في هذا الزمان، فكان عندما يقال له : يا لطيفُ، يحمرّ وجهه غضبًا.

3- في أحداث مانجا اتاك اون تايتن الرئيسة نجد أن هيستوريا ملكة غير متوجة داخل الجدران قبلت التتويج مباشرةً بعد تعنيفها من ليفاي، أما في الأنمي فإنّها قد قبلت ذلك بمحض إرادتها.

4- كانت البشرية تعاني وقتًا صعبًا مع العمالقة لأنّهم كلما جرحوهم؛ عاد الجرح سليمًا كأن لا شيءَ كان، ولم يكتشفوا نقطة ضعف العمالقة إلا حينما جاء أحدهم وفجَّر نفسه داخل الفم العملاق فتوقف عن الحركة ومات، ولذلك تم اكتشاف هذه البقعة الصغيرة خلف رأسه وهي التي تسبب لهم الموت.

5- دائمًا ما كان يزور والد إيرين بيت ميكاسا، لأنّ أمّها في ذلك الوقت كانت حاملًا.

6- يعدُّ راينر هو البطل الثاني لـ انمي اتاك اون تايتن مباشرةً بعد بطولة إيرين، لأنّ حياتهما متشابهتان، وطريقهما واحدة لأنّ كل طريقٍ معاكسة للأخرى.

7- العمالقة لا يحتاجون إلى الغذاء بواسطة أكل البشر، هم فقط يلعبون مع البشر عن طريق وضعهم في أفواههم، لكنهم لا يدرون شيئًا، هم بالنسبة للعمالقة مجرد لعبة للتسلية.

8- شخصية فلوك اتاك اون تايتن، في الموسم الأخير الماضي احترمها الكثيرون من متابعي الأنمي في جميع أرجاء العالم بسبب تغيير الشخصية من قبل الكاتب من شخصٍ خواف جبانٍ إلى شخص واثق مؤمن بذاته.

9- شخصية ليفاي تشبه شخصيّة فيتين في انمي القناص شكلًا ومضمونًا، وكذلك شخصية آني تشبه شخصية باكونودا في نفس الأنمي أيضًا، وهذا تشابه ليس وليد المصادفة، فالكاتب يريد أن يقولَ: إنّه يحترم أنمي القناص ويفضله.

هل مصير إيرين في نهاية الأنمي؟

إيرين رأى كل شيءٍ في المستقبل عندما لامست يده يد الملكة، وعرف أن هذا كله سيحدث لها ، لذلك هو ماضٍ بثقة، ولا يخاف مصيره سواء مات أم لا، لأنه تقبله.

كم عدد مواسم الهجوم على العمالقة؟

بلغ عدد المواسم التي جاء بها الأنمي أربعة مواسم، أكبرها عددًا من حيث الحلقات هو الموسم الأول.

هل ستكون نهاية الأنمي موافقة لنهاية المانغا؟

لقد انتهت المانجا، وكل من قرأ manga attak يعرف نهايتها جيًّدًا، لكن في آخر مقابلة مع المؤلف أوضح أنّه من الممكن أن يغير النهاية في الموسم القادم بحيث لا يتوقعها أحد كما حدث في الهجوم على العمالقة الموسم الرابع ، فالجميع توقع النهاية لأنها ضمن المانغا.

هل لدى البطل انفصام في الشخصية؟

لا، ليس لديه مرض كهذا، بل إنّها الرغبة الانتقامية الناخرة في عظام العالم، وكل إنسان يقوده الانتقام لا بد أن يسير في طريق العنف.

مواضيع ذات صلة

overlordoverlord | السيد الأعلى في اللعبة القاتلة

لوز وسكرمسلسل لوز وسكر | يمكن للرسوم المتحركة أن تعلمك