فيلم king kong | ملحمة خيالية بلمسة فنية

king-kong

تجول في عقولنا بعض التوقعات بشأن العلاقات الإنسانية ونعجز عن التفكير فيما تحتاجه الكائنات الحية الأخرى ومدى احتياجها إلى الحب والرحمة، وفي إطار مشوق ومثير للدهشة جاءنا مخرج فيلم king kong بقصة حب بين العملاق والجميلة بعيدة عن تأثيرات الغرام المعتادة جسدتها التكنولوجيا الحديثة والمؤثرات الخيالية.

نبذة عن الفيلم الشهير king kong

في عام 2005 م تم إصدار فيلم king kong الذي تم اقتباسه من أحداث فيلم كينج كونج الصادر عام 1933 م، إلا أن الاختلاف بينهما واضح في استخدام المؤثرات الخيالية والإبداع الفني والتعديلات البسيطة على قصة الفيلم الأصلية، فالفيلم من إخراج (بيتر جاكسون) مخرج سلسلة سيد الخواتم المعروفة الذي أعرب عن تأثيره بفيلم كينج كونج لعام 1933 م عندما كان صغيرًا ورغبته في إخراج عمل سينمائي يحمل نفس الفكرة باستخدام التقنيات الحديثة.

لقى king kong2005 نجاحًا كبيرًا وإقبال شديد على شباك التذاكر عند إصداره يوم 14 من شهر ديسمبر لعام 2005 م في الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا، حيث وصل عدد الإيرادات الخاصة بالفيلم حوالي 50 مليونًا دولارًا وحقق شهرة محلية وعالمية، فنال العديد من الجوائز والمراتب العالية بين الأفلام الموجودة في ذلك العام.

صنف فيلم king kong ضمن قائمة أفلام المغامرات الملحمية التي استخدمت تكنولوجيا القرن الواحد والعشرين واعتمد على إضافة المؤثرات الخيالية وإنشاء نوع من المغامرات المثيرة والمشوقة، وهذا ما شُهد له من قبل بعض النقاد مما جعله في قوائم أفضل عشرة أفلام في العام الذي صدر فيه.

الفكرة الرئيسية لفيلم كينج كونج | الرفقة ليس الغرام

تأثر المخرج (جاكسون) بفيلم king kong الصادر عام 1933 م حينما كان في التاسعة من عمره ورغب في إخراج عمل يحاكي تلك الأسطورة الخيالية التي جسدتها الكثير من الأفلام الأخرى، فأقام المخرج باعتبار أن العلاقة بين الفتاة والغوريلا قائمة على الرفقة والحب وليس الغرام الجنسي عكس ما قدمته النسخ القديمة.

يمكنك رؤية روعة الأداء وتأثير التكنولوجيا عن طريق تحميل فيلم كينج كونج من على منصات التنزيل المعروفة مثل تحميل فيلم كينج كونج ٢٠٠٥ ايجي بست والاستمتاع بمشاهدة مزيد من الإثارة والتشويق، حيث استطاع المخرج (جاكسون) استخدام تقنيات القرن الواحد والعشرين حتى يصل إلى مستوى عالٍ من الأداء الفني والروعة السينمائية، ويعد فيلم الغوريلا كينج كونج الجزء الثاني من الفيلم الصادر عام 1933 م.

فيلم كينج كونج | مزيج من المغامرة والإثارة  

بدأت أحداث فيلم king kong مدبلج للعربيه كامل الذي يعد أحد افضل افلام الخيال العلمي بمشاهد مؤثرة تعبر عن فترة الكساد الكبيرة التي كانت تعاني منها مدينة نيويورك عام 1933 م، لينتقل بنا المخرج إلى عروض مسرحية تقدمها (آن) ومجموعة من الأشخاص قبل أن يتم إغلاق مسرحهم إلى الأبد، وتحاول (آن) بعدها السعي وراء حلمها بالتمثيل في أحد الأفلام حتى وجدت نفسها بطلة في فيلم من إخراج (كارل دينهام).

بعد أن وجد المخرج (كارل) البطلة الجميلة التي يبحث عنها قرر الاتجاه فورًا إلى جزيرة الجمجمة النائية التي سمع عنها ورغب في اكتشافها لتصوير فيلمه السينمائي، إلا أن طاقم العمل لا يعرفون أن السفينة متجهة إلى تلك الجزيرة الغامضة، ولكن الكابتن (إنجلهورن) المسؤول عن الرحلة سجل اعتراضه بشأن المتاعب التي من الوارد أن تحدث لطاقمه.

يكتشف طاقم العمل أنه تم خداعهم عند وصولهم إلى أعتاب الجزيرة الغامضة عبر المحيط الهادي، ويستقبلون هجوم شرس من قبل كائنات غريبة الأطوار أدى إلى مقتل اثنين من الطاقم، وخلال تلك المعركة تحاول الكائنات أخذ (آن) معاهم حتى يتم تقديمها كقربان لمالكهم الضخم (كينج كونج)، ويقرر (كارل) ومن معه الهرب من الجزيرة بسرعة ولكن (جاك) يكتشف اختفاء (آن) فيقرر العودة مرة أخرى لإنقاذها.

king-kong

king-kong

علاقة حب غريبة بين الغوريلا والجميلة :

 وللأسف تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ، فلم يتمكن (جاك) من إنقاذ (آن) وذلك بسبب فرار الوحش بها إلى الغابة والاختباء في كهف أعلى قمة الجبل، وشعرت (آن) حينها بالخوف الشديد في البداية ولكنها استجمعت قوتها واستغلت مهاراتها في الرقص واستطاعت الهرب من الغوريلا، وعلى النظير يحاول الكابتن (إنجلهورن) وطاقمه الوصول إلى موقع (آن) ولكنه يتعرض في الطريق إلى الحصار من قبل الديناصورات.

أثناء مشاهدة فيلم كينج كونج ستلاحظ مستوى الإبداع المميز في تتبع الأحداث والمؤثرات الخيالية أثناء هجوم الديناصورات ومحاربتها، فبعد أن تعرض الطاقم إلى هذا الهجوم العنيف قرر السير إلى السفينة ولكن قابله (كينج كونج) وأوقع به في مكان مظلم حتى انتهى أمره هناك، إلا أن المخرج (كارل) كان يفكر كيف يمكنه اصطياد ذلك الوحش وجنى المال من ورائه؟.

لم ترحب (آن) بفكرة استغلال الغوريلا وأصيبت بالذهول مما ينوي (كارل) فعله ولكن بلا جدوى، إلا أن الشوق والحنان أعاد (كينج كونج) إلى (آن) مرى أخرى، فاقتحم البوابة وقتل كل من يقابله من الرجال حتى أوقعه الحب في شباك (كارل) وخضع حينها للهزيمة.

نهاية مأساوية لقصة خيالية :

بدأ (كارل) في التحضير لعرض king kong على أنه عجيبة من عجائب الدنيا، فأمر بتقييده بشكل جيد بالسلاسل الحديدية وعرضه على المسرح حتى يراه الناس، وأحضر فتاة أخرى غير حبيبته حتى يضمن هدوءه، ولكن ذلك جعله يغضب وقام بتكسير القيود وانطلق يبحث عن (آن) في جميع أرجاء المدينة.

تتسارع أحداث فيلم كينج كونج كامل ومترجم بعد خروج الغوريلا إلى الشوارع مما أدى إلى خوف الكثير من الناس وهروبهم بعيدًا عنها، يجد الوحش (آن) التي تقابله بشوق وحنين وتهرب معه إلى أعلى قمة مبنى إمباير ستيت، إلا أن رجال الشرطة يتمكنون من إصابته بجروح بالغة أدت إلى سقوطه من أعلى المبنى وموته، فاجتمع الناس حوله وقالوا إن الطائرات هي التي أوقعته ولكن (كارل) اقتحم الحشد وقال ” لم تكن الطائرات، لقد كانت الجميلة التي قتلت الوحش».

التعليقات حول فيلم king kong :

نال فيلم king kong إعجاب العديد من الناس وحقق أعلى الإيرادات، وحصل على تقييم عالٍ من قبل النقاد، وتجمعت حوله آراء النقاد فقال بعضهم ” يتميز بأحدث المؤثرات الخاصة والعروض الرائعة والشعور المهيب بالمشهد”، ووضع الكثير من النقاد الفيلم ضمن قوائم أفضل عشرة أفلام ورشح للعديد من الجوائز المهمة.

حصل الفيلم على إشادة كبيرة مكنته من التفوق على فيلم تايتنك في الإيرادات والتعليقات، على الرغم من كل هذا النقد الإيجابي لم يسلم من الردود السلبية، حيث أعطى البعض الآخر من النقاد مراجعة سلبية عن الفيلم فقال (تشارلي بروكر) ” أنه تم تضخيمه أكثر بستة عشر مرة مما هو لازم”.

ما هي الجوائز التي حصل عليها فيلم كينج كونج؟

حصل الفيلم على جائزة الأوسكار وجائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام وجوائز الجولدن غلوب كأفضل إخراج وغيرهم من الجوائز الأخرى.

من هو مخرج فيلم king kong؟

هو المخرج السينمائي النيوزلندي بيتر جاكسون المولود عام 1961 م مخرج ومؤلف سلسلة سيد الخواتم الشهيرة.

كم مدة عرض الفيلم؟

يعرض فيلم كينج كونج لمدة تصل إلى 3 ساعات تقريبًا حيث ركز النقاد على تلك النقطة عند المراجعة النقدية.

ما هو تصنيف فيلم king kong؟

صنف النقاد الفيلم على أنه خيال علمي يميل إلى الإثارة والرعب والمغامرات الملحمية.

مواضيع ذات صلة

قصة فيلم 127 hoursقصة فيلم 127 hours

سلام يا صاحبيتحليل نقدي لفيلم سلام يا صاحبي