أبو تمام الطائي | المبدع الخارج عن عمود الشعر

أبو-تمام

تحرك قلم أبو تمام الطائي ليعبر عما يجول في خاطره بكلمات أثارت في النفسِ لوعةً وحركت ساكنًا لم يقوى على تحريكه الزمنِ، وتميزت أبيات شعره بالعمق والقوة التي تراها تظهر بين حروف كلماته ” سلام على من لا يرد سلامي ومن لا يراني موضعا لكلام وماذا عليه أن يجيب مسلما وليس يقضى بالسلام ذمامي”.

نبذة عن أبو تمام الطائي صاحب الحس المرهف:

هو حبيب بن أوس بن الحارث، ولد في قرية من القرى السورية وتسمى (جاسم) سنة 792 م وقيل سنة 803 م، ورد عن بعض المؤرخين أن أبو تمام كان نصرانيًا ثم اهتدى إلى طريق الإسلام، أما عن لقبه ابو تمام الطائي فيرجع إلى ولائه إلى إحدى القبائل العربية وهي قبيلة طيء التي حظيت بالثناء والمديح في شعره، وقال آخرون أن السبب أن أمه كانت طائية.

يعتبر أبو تمام من أهم الشعراء العرب وأحد أمراء البيان، حيث اتسم بقوة البيان والفصاحة وكان يتمتع بالخُلق الحسن والأخلاق الحميدة، بدأ حياته العملية يسقي الماء في مصر المحروسة حتى اتصل بالأدباء ولازمهم وأخذ من أدبهم وعلمهم لتفتح له الدنيا ذراعيها ويبدأ في نشر شعره الذي أعجب الخليفة المعتصم، فقدمه على غيره من شعراء عصره.

خصائص شعر أبو تمام pdf :

1- تمكن الشاعر الأديب أبو تمام من إسكات المحافظين الذين كان يعتقدون أن القدماء من الشعراء استنفدوا جميع المعاني الشعرية، وأن الجيل الصاعد من الشعراء الجدد عالة عليهم ويقتبسون من أشعارهم، إلا أنه جاء بشعر غامض ومعقد جعل من أبياته مكانًا للمعاني الأعجمية الصعبة فاختفت المعاني السهلة ليكن بعدها من أبدع شعراء عصره.

2- ابتعاد الطائي في أبيات شعره عن الواقع وعبر بقلمه عن الخيال وتعمق فيه، وذلك من خلال المبالغة في معانيه الشعرية.

3- اشتهر أبو تمام باستخدام المحسنات اللفظية والصور المجازية بالإضافة إلى الصور البيانية المتمثلة في التشبيه والاستعارة والمجاز، فتجاوز الأسلوب البسيط وعقد المعنى.

4- كثر في شعره التكلف والإسراف من ناحية استخدام البديع، حيث يعتبر من الشعراء المتصنعين في أشعارهم مما أدى إلى تعقد المعنى وأحيانًا لا يفهم المغزى من البيت إلا بعد التأمل والتفكير في مدلولاته.

شعر أبو تمام في الحكمة :

تميز أبو تمام  أحد أبرز شعراء العصر العباسي بالرؤية العميقة للأمور والدقة في اختيار المعاني والأفكار، فاستطاع توظيف المعاني الغريبة ليخرج منها أبيات جميلة ومعقدة، ويعتبر من أبرز شعراء عصره وأفضلهم في شعر الحكمة، وهذه بعض الاقتباسات من شعر الحكمة لأبي تمام:

 (ذا جارَيتَ في خُلُقٍ دَنيئاً فَأَنتَ وَمَن تُجاريهِ سَواءُ رَأَيتُ الحُرَّ يَجتَنِبُ المَخازي وَيَحميهِ عَنِ الغَدرِ الوَفاءُ).

(وَرِزْقَكَ لا يَعَدُوكَ إِمَّا مُعَجّل عَلَى حَالِهِ يَوْمًا وَإِمّا مؤخر فَلا تَأَمَنِ الدُّنْيَا وَإِنْ هِيَ أَقْبَلَتْ عَلَيْكَ فَمَا زَالَتْ تَخُونُ وَتَغْدُرُ).

(نَقِّلْ فُؤادَكَ حَيثُ شِئتَ مِن الهَوى مالحُبُّ إلاّ للحَبيبِ الأوَّلِ كَمْ مَنزِلٍ في الأرضِ يألفُهُ الفَتى وحَنينُهُ أبداً لأوَّلِ مَنزِلِ).

                           (لَيسَ الغَبيُّ بِسَيدٍ في قَومِهِ … لَكِن سَيِّدُ قَومِهِ المُتَغابي).

شعر أبو تمام في المدح :

اشتهر الكثير من الشعراء ومنهم أبو تمام بالمدح للخلفاء وأصحاب المراكز المرموقة في الدولة العباسية، فكان يراعى عنصر الإبداع والابتكار في شعره ويحرص على التجديد من الأساليب التي يستخدمها لتظهر فريدة من نوعها مقارنة بغيره من الشعراء، ومن قصائد أبي تمام قصيدته التي مدح فيها الخليفة المعتصم ابن هارون الرشيد وهذه بعض الأبيات منها:

السَيف أَصدَق أَنباءً مِنَ الكتبِ … في حَدِّهِ الحَد بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ.

بيض الصَفائِحِ لا سود الصَحائِفِ في … متونِهِنَّ جَلاء الشَكِّ وَالرِيَبِ.

وَالعِلم في شهبِ الأَرماحِ لامِعَةً … بَينَ الخَميسَينِ لا في السَبعَةِ الشهبِ.

أبو-تمام-الطائي

أبو-تمام-الطائي

السر وراء حماسة ابي تمام :

زادت شهرة أبو تمام وقيمته الأدبية بديوان الحماسة الذي تناول العديد من المواضيع التي تهم العرب، ليكن ثلث الكتاب كلام عن الرجولة والشجاعة ويليه أبواب عن الأدب والنسيب والهجاء وغيرهم، حيث كان أبو تمام الطائي في رحلة إلى خراسان وأثناء عودته دخل إلى مدينة همذان في ضيافة أبي الوفا بن سلمة، وما أن مر بعض الوقت أمطرت السماء وساء الطقس فاضطر أبا تمام إلى البقاء في منزل بن سلمة الذي جلب له بعض كتب الأدب لينشغل بها أثناء فترة بقائه.

استثمر الطائي وقته في عمل مختارات من الشعر العربي وانتهى من كتابة كتابين تحت عنوان “الحماسة” و”الوحشيات” لتظل في حوزة بن سلمة زمنًا طويلًا حتى خرجت إلى النور، وتقوم فكرة ديوان الحماسة على جمع المطولات الشعرية في مقطوعات قصيرة ليستطيع القارئ العربي قراءتها وعدم الملل منها وكذلك تتلاءم مع ذوقه.

وأشاد العديد من النقاد والمتخصصين في الشعر بهذا الديوان وأسلوبه الفريد، ويعد أبرز تعليقًا من أحد النقاد “أبو تمام في حماسته أشعر منه في شعره”، ولم ينصب اهتمام الطائي على أشهر الشعراء بل تناول في كتابه كل من كتب في موضوع الحماسة وكان أكثرهم ينتمون إلى قبيلة طئ، المشهورين بالولاء والحماسة.

قصة قصيدة ابي تمام وعروبة اليوم :

في إحدى قاعات الموصل في العراق قام شاعر يمني الأصل بشعره الأجعد ووجه الممتلئ بالجدري، يسير بهدوء وهو يمسح أنفه بكم معطفه الذي يرتديه ويساعده رجل على الصعود إلى المنبر لإلقاء قصيدة بعنوان “عروبة اليوم” وسط دهشة وتعاطف من الجمهور المحب للشعر في القاعة، أصدر عبد الله البردوني صوتًا يهيئ فيه الحضور لبدء قصيدته التي يعارض فيها الشاعر العباسي حبيب بن أوس.

بصوت جميل وهيئة غريبة وأداء يستحق التصفيق قال عبد الله البردوني قصيدته التي استقبالها الحضور الكرام ومن بينهم نزار قباني بالإعجاب الشديد ونظرة مختلفة عن رؤيته السابقة، فيقول:

ما أصدقَ السيف إنْ لم ينْضِهِ الكذِبُ … وأكذبَ السيف إن لم يصدق الغضبُ.

استطاع الشاعر والإنسان عبد الله إدهاش الموجودين بالقاعة بمثل هذه الأبيات الرائعة، وأكمل بحروف من نور مخاطبًا أبو تمام بقوله:

حبيب وافيتٌ من صنعاء يحملني نسرٌ  وخلف ضلوعي يلهثٌ العرب.

علت أصوات التصفيق جراء إلقائه المميز وطريقته التي سحرت قلوب الحاضرين على عكس ما ظهر في بداية الأمر، وأظهر الأدباء والشعراء الموجودين في القاعة بالاستجابة العالية والموافقة التامة على قصيدته المقتبسة من شعر أبي تمام.

تسعون ألفاً لعمّورية اتَّقَدوا  وللمنجم قالوا : إننا الشُّهُبُ.

قيل انتظارِ قطافِ الكرم ما انتظروا  نُضْجَ العناقيد لكنْ قبلَها التهبوا.

ماذا أحدِّثُ عن صنعاء يا أبتي؟  مليحةٌ عاشقاها السِّلُّ والجرَبُ.

ماتتْ بصندوقِ وضَّاحٍ بلا ثمنٍ  ولم يمُتْ في حشاها العشقُ والطرَبُ.

انتهى الشاعر عبد الله البردوني من إلقاء قصيدته ولم تنتهي الحماسة والشعور بالإعجاب الذي ظهر جليًا في عيون كل الحضور الكرام، فنزل من على المنبر مستندًا على أحد الرجال يستقبل التعليقات الجميلة والكلمات اللطيفة مسبوقة بتصفيق حار وهتافات عالية.

شرح قصيدة ابو تمام في رثاء محمد بن حميد الطوسي :

بحزن كبير ودموع غالية ارتجل أبو تمام قصيدته المنشودة التي يرثي فيها قائدًا عربيًا مغوارًا وبطلًا من أبطال التاريخ الإسلامي “محمد بن حميد الطوسي الطائي” من طراز المثنى بن حارثة وخالد بن الوليد -رضي الله عنهم- الذي استشهد في إحدى معارك المعتصم بالله ضد الروم المتحالفين مع بابك الخرمي من أجل سلب مدن الخلافة الإسلامية من المسلمين.

قاتلَ محمد الطوسي جيش الروم بِنَفس عزيزة وروح تملؤها العزيمة والشجاعة من الصباح حتى أن غربت الشمس على الرغم من وقوع أغلب الجنود المسلمين في قبضتهم قتلى وأسرى، وتكسرت سيوف الطوسي وأحاط به الروم فوقع شهيدًا بعد أن حارب بشرف وهمة.

شهدت بغداد يومًا صعبًا بفراق واحد من أهم القادة العرب، فبكت وبكى أبو تمام وارتجل هذه القصيدة التي تدور حول الشجاعة الكامنة في قلب محمد بن حميد الطوسي ويُعقب أن موت مثل هذا الرجل لا يكون إلا في وسط معركة بألفاظ تحمل جزلة قوية، وعبر عن حزنه ودعا الناس للحزن عليه وأوضح أنه ليس هناك عذر لعدم الحزن على القائد الشهيد.

ما هي أبرز موضوعات أبو تمام في الشعر؟

تناول الطائي أغلب المواضيع الشعرية مثل الهجاء والرثاء وغيرهم وبرع في اختيارها إلا أنه تميز وتألق في الموضوعات المرتبطة بالمدح والرثاء حيث شكلت ثلثي ديوانه الشعري.

أين ولد أبي تمام بن الحارث الطائي؟

ولد بن أوس في قرية جاسم إحدى قرى حوران السورية، ثم رحل إلى العديد من المدن ومنهم مصر المحروسة ثم أخذه المعتصم إلى بغداد وفضله على جميع شعراء عصره وأقام مدة في العراق.

ما هي صفات حبيب بن أوس؟

ذُكر في وصفه أنه كان أسمر اللون، طويل القامة، طيب الخُلق، ذو سماحة، فصيح اللسان، عذب الحديث يتكلم بكل ما جميل.

هل أتخذ أبا تمام مذهبًا شعريًا جديدًا؟

اتجه أبو تمام إلى مخالفة عمود الشعر العربي واتخذ مذهبًا جديدًا عُرف باسم (البديع) وهو المبالغة والإفراط في المجاز والألفاظ الغريبة والمعاني العميقة.

مواضيع ذات صلة

محمود درويش عاشق فلسطينمن هو محمود درويش | وأجمل قصائده عن الوطن “فلسطين”؟

ابن زيدونابن زيدون | شاعر الأندلس وصاحب النونية الفصحى