ما نهاية قصة صاحب الجنتين ؟

قصة صاحب الجنتين

 سورة الكهف من السور المميزة المليئة بالأسرار والحكايات الرائعة،  وسوف سنتحدث اليوم عن قصة صاحب الجنتين والتي تٌعد من أروع قصص القرآن الكريم، نظرًا لأن هذه القصة غنية بالإثارة والعظمة والمتعة.

قصة صاحب الجنتين

لقد ورد ذكر قصة صاحب الجنتين في سورة الكهف، ولعل هذه القصة يتم ضربها لتكون خير شهيد علي القيم المندثرة والقيم الخالدة؛ وذلك من خلال وجود المقارنة الفعالة ما بين النفس الشهوانية التي لا تود الاستمتاع بالدنيا ونعيمها الزائل والنفس الراضية التي جعلت الله في مقدمة أولوياتها، وكلا الشخصين نموذجًا للإنسان الحي.

تنقل لنا القصة العظيمة صاحب الجنة وهو رجل فاحش الثراء يتقلب في النعيم و محاط بكل أنواع وأشكال اللهو والترف حتى نسي الله – عز وجل – وأعتقد في مخيلته المريضة العاجزة عن تصور الحقيقة  أن جنته خالدة أبد الدهر ولن تٌبيد أبدًا، فإذا كنت مثله عليك بـ دعاء غفران الذنوب للتخلص من ذنبك.

ورد أيضًا في القصة الصاحب المؤمن الذي يعتز بالله كثيرًا وحريص علي ذكر الله وشكره علي كافة الأشياء التي منحها الله له، حتى وإن كان غيره يري الأشياء التي يمتلكها لا تُذكر فهو يعتقد أنه في زحام من النعم، وبذلك فهو مثال علي العبد الشاكر الذي لا يجحد بفضل الله.

بداية قصة قصة صاحب الجنتين للنابلسي

تبدأ قصة الرجلين في سورة الكهف بقوله تعالي ” وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا (32) كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آَتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا (33) وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ”.

بالتالي نستنتج أن كان هناك بستانان مملوءان بالخيرات والنعم العظيمة ومحفوفان بسياجً من النخيل الشاهق وفي منتصف الحديقتان يوجد الكثير من الزرع ونهرًا عظيمًا، مما يجعل المنظر في غاية الجمال وهذا فضلاً عن الثورات العظيمة التي يجنيها صاحب الجنتين.

يخبرنا الحق سبحانه وتعالي أن صاحب الجنتين في البداية كان من العباد المؤمنين والموحدين بالله وهذا وفقًا لقوله تعالي ” كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آَتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا”، ولكن تدل المعاني القرآنية لكلمتي “تنقص وتمنع” علي أن هناك تحول مفاجئ في الأمور وتغير الأحوال من حال إلي حال عندما أنكر بعض الحقائق الوجودية وأهمها إنكار الساعة وهذا يتضح في قوله ” مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَٰذِهِ أَبَدًا”.

الرجل المؤمن في قصة صاحب الجنتين

لقد اختلف فقهاء المسلمين حول طبيعة العلاقة التي تربط بين الرجلين في قصة صاحب الجنتين للأطفال ؛فلقد ذهب البعض إلا أن العلاقة بينهم هي علاقة أخوه وذكر البعض أنهم مجرد أصدقاء، ولكن المؤكد عند علماء المسلمين بأنهم كانت تربطهم علاقة شراكة ومن ثم قاموا باقتسام المال فيما بينهم بالعدل.

قيل أن الرجل المؤمن كان يميل إلي عتق العبيد؛ حيث أنه خصص جزءًا من ثروته إلي شراء مجموعة من العبيد وقام يعتقهم وقسم باقي ثروته لإطعام الجوعان وكسي العراة حتى خسر ماله كله في سبيل الله وأصبح من الفقراء الزاهدين في الحياة، فإذا كان الزهد أمرًا صعب عليك يجب أن تسارع إلي قراءة ايات السكينه الآن.

بينما ذهب الرجل الأخر إلي التزوج من النساء الثريات والحرص علي شراء الدواب والأبقار حتي استطاع أن يجني ثروة عظيمة، وأصبح يملك بساتين بهم من خيرات الله ونعمه ما لا يعد ولا يحصى.

قصة صاحب الجنتين

قصة صاحب الجنتين

كيف تطورت أحداث القصة؟

يحدث تطور في أحداث  قصة صاحب الجنتين عندما يتبدل الحال مع شريكه القديم من الغنى إلي الفقر ويبدأ البحث عن عمل حتى قرر طلب العون من صاحبه القديم العمل لديه، وعندما يبدأ الرجل التقي في دخول الجنتين وما إن رآه صاحب الحديقتين وبدأ في طرح الأسئلة مثل ما حاجتك؟ فيما أنفقت مالك؟ وبدأ الحديث بينهما.

رفض صاحب الجنتين مساعده صاحبه وقال له ” فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا” ، وهنا توضيح لكفر صاحب الجنتين إجابة علي سؤال البعض هل كان صاحب الجنتين كافر ؟

كيف  ظلم صاحب الجنة نفسه ؟

ورد في قصة صاحب الجنتين للشعراوي أن الرجل المؤمن عندما سمع قول صاحبه بدأ يذكره بالله وأن كل هذه النعم زائلة فبيد الله أن يحول الأمر بينه وبين صاحبه فيتحول هو من الغنى إلي الفقر ويحدث العكس تمامًا معه، و هكذا يكون المسلم الحق عزيز النفس وذا أنفة عالية أمام متاع الدنيا الزائل.

يتضح ذبك في قوله تعالي ” قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37) لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38) وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39) فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40) أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا”.

وبالتالي يكون الإجابة عن سؤال كيف ظلم صاحب الجنتين نفسه ؟ أنه قام بظلم نفسه ظلمًا شديدًا عندما نسي الله وكفر بأن الملك بيد الله وحده وأنه الوحيد القادر علي منح النعمة لمن يشاء وسحبها مِن مَن يشاء فسبحان المعز المذل.

ما مصير الغرور ؟

سرعان ما يخبرنا القرآن الكريم بالمصير المؤلم الذي تعرض له الرجل الكافر الجاحد لفضل الله ونعمته، وفي ذلك أفضل دليل علي نهاية الظلم والاستكبار في الأرض وأن مصير التجبر الندم الشديد والاستغفار عسى الله أن يتقبل التوبة.

ينقل لنا القرآن في قصة صاحب الجنتين مشهد من أعظم المشاهد التي تدل علي نهاية التجبر في الأرض وهو مشهد حريق الجنتين، فلقد انتقم الله من الظالم وجعله يدرك حقيقة أن الله قادر علي كل شيء، كما جاء في قصة صاحب الجنتين pdf .

يمكنك أن تستشعر عزيزي القارئ كيف كان حال صاحب الجنتين بعد انتهاء مشهد الحريق من خلال تلاوتك للآيات التالية:- ” وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا”، يمكنك اللجوء إلي تحصين النفس لحماية نفسك وبيتك من الهلاك.

وبالتالي فمن الضروري علي جميع المسلمين أن يأخذوا قصة صاحب الجنتين مرجعًا لهم حتى لا يوجه نفس المصير المظلم الضائع الدال علي غضب الله سبحانه وتعالي، علي الجميع أن يعلم أن لله فضل عليه عظيم وأنه بيد الأقدار فمن المحتمل أن تتحول حياتك من الغني الشديد إلي الإملاق الشديد أو العكس فكله بيد الله.

ما هي فوائد قصة صاحب الجنتين ؟

هناك فئة من الناس يغترون بأموالهم وبعض آخر يستكبرون بعلمهم الذي من الله عليهم به، وما تلك الأشياء إلي من متاع الدنيا الزائلة، هذه القصة تخبرهم بأن الشخص المتكبر الجاحد لفضل الله من أكثر الأشخاص خسارة في الدنيا والآخرة.

من هو صاحب الجنتين في سورة الكهف ؟

لم يكشف القرآن الكريم عن شخصية صاحب الجنتين الحقيقة وإنما ذكره بأنه كان من العباد المسلمين الشاكرين لفضل الله، حتى تبدل حاله نتيجة لكثرة النعم التي أحاطت به وأصبح من الكافرين الضالين وجعله الله آية للجميع في كل زمان ومكان.

ما سبب نزول قصة صاحب الجنتين ؟

لقد ذكر في السيرة أن بعض المشركين ذهبوا إلى أحبار اليهود ليعلموا هل دعوة رسولنا محمد حقًا أن لا وقال لهم الأحبار عن بعض القصص التي يجب أن يسألوا سيدنا النبي عنها مثل فتيان الكهف ورجل طاف الأرض ومغربها وعن صاحب الجنتين، وبالفعل بدأ الكفار يطوفون في كل مكان وينقلون القول حتى أنزل الله سورة الكهف فأخرس الذين يفترون على رسوله الكريم.

أين وقعت قصة صاحب الجنتين ؟

لم يذر في القرآن الكريم عن مكان أو زمن وقوع تلك القصة، وإنما كان هناك مجموعة من فقهاء المسلمين الذين يتدبرون كتاب الله في محاولة منهم لفهم أحكامه وشرائعه، ومن بين هؤلاء ابن الأثير الذي قام بعمل بحثًا مطولاً عن زمان وأماكن وقوع قصص القرآن الكريم فيمكنك الرجوع إلي هذا المجلد والله أعلم.

مواضيع ذات صلة

الحمامة المطوقةما الدروس المستفادة من قصة الحمامة المطوقة ؟

النبى هودما هي معجزة النبى هود ؟