قصة نبي الله اليسع بين الثوابت والتأويلات

اليسع

ذكره الله في القرآن، وكتب عن شخصه في السير علماء المسلمين على مر الأزمان، إنه اليسع النبي الذي وكله الله عز وجل بعد النبي الياس عليه السلام، ليحكم بين قومه بالعدل، ويبث فيهم تعاليم دين الله القويم، وعلى الرغم من قلة المعلومات التي استنبطتها الأجيال عنه، إلا أن اسمه استطاع أن يعيش داخل ذهن كل مسلم مؤمن بأحكام الله، وتالٍ لآيات كتابه.

نسب اليسع واسمه الحقيقي

قصة اليسع الوحيدة التي ذكرت الكثير من المعلومات المؤكدة عنه وعن حياته، اقتضت أن نسبه يرجع إلى سيدنا ابراهيم خليل الله عليه السلام، وأن اسمه الحقيقي بالكامل ” الأسباط بن عدي بن شوتلم بن أفرائيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم “.

يقال أن تسميته بإليسع بدلاً من اسمه الحقيقي كانت وفقاً لسعيه في طريق الحكمة، و سيره في سبيل العلم النافع الذي لا ينضب، فكرث نبي الله عمره كاملاً في البحث عن التوحيد، وفي توصيل شمائل رسالة الهدي السماوي إلى جميع بني اسرائيل الذين عاصرهم.

هل اليسع نبي الذي تلى الياس ؟

هناك بعض القصص المنتشرة التي تذكر معلومات غير مؤكدة بالمرة عن النبي اليسع، ومنها القصص التي تجزم بأنه كان ابن اخ نبي الله الياس، أو ابن عمه، أو أنه تتلمذ على يد إلياس منذ الصغر، في الحقيقة أن القصة الوحيدة التي جزمت بها معظم الآراء في قرابة اليسع مع الياس، أنه كان ابن عم سيدنا الياس عليه السلام، والله أعلى وأعلم.

نأتي إلى المعلومات المؤكدة عن اليسع والياس ومدى الصلة بينهما، أنه عندما أمر الله سبحانه وتعالى برفع الياس عليه السلام إلى السماء، خلفه الأسباط إلى النبوة، وكان هو الآخر أحد أنبياء بني إسرائيل الذين تم ذكرهم في كتاب المولى عز وجل، وجاءت بعثة حفيد الخليل في مدينة (بانياس) الشامية، وهي أحد المدن الموجودة حالياً في سوريا.

من هو اليسع نبي الله في الكتب السماوية؟

اليسع هو نبي من الأنبياء المبعوثين في الأرض، لينشروا دعوة دين الله الواحد القهار، ذُكر في القرآن الكريم، وذُكر ايضاً في التوراة، كما أن العديد من الروايات والأقاويل الاسرائيلية تحدثت باسمه في قصص كثيرة، ولكن تظل تلك الأقاويل حتى يومنا هذا أراء مرجحة ليس لها سند مثل آيات القرآن والتوراة، ولعل أبرز المواضع التي تم ذكر حفيد الخليل فيها داخل الكتب السماوية ما يلي :

أولاً : نبي الله اليسع ومواضع ذكره في القرآن الكريم

جاء رسول الله اليسع عليه السلام في القرآن في موضعين اثنين، الموضع الأول كان في سورة (ص)، وقال الله تعالى في تلك الآية “وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ ۖ وَكُلٌّ مِّنَ الْأَخْيَارِ” ، أما الموضع الثاني جاء في سورة الأنعام في قوله تعالى (وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ).

نرى من خلال تلك الآيات أن اسم حفيد الخليل إبراهيم عليه السلام، لم يذكر بشكل فردي ولو لمرة واحدة في القرآن، وأن ذكره أتى مرتبطاً بأسماء أنبياء آخرين مثل ذا الكفل، سيدنا يونس، لوط عليه السلام، وأتت قصة سيدنا اسماعيل كما ذكرت في الإسلام، مقرونة بتلك الآيات الصدق ايضاً.

ثانياً : اليسع في الكتاب المقدس

مازالت هوية اليسع الحقيقية حتى اليوم مخفية عن أنظارنا البشرية، ولا يعلم قصته كاملة إلا الله عز وجل، ووفقاً لبعض الاجتهادات التي اقتصها الرواة من الكتاب المقدس، قيل عنه ” اليسع بن أخطوب”، أو “اليشع” وأنه تخفى مع نبي الله الياس من بطش ملك بعلبك داخل جبل يسمى “قاسيون”.

وجه التشابه بين الكلام الذي ذُكر في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، وبين الاسنادات التي ذكرت في الكتب المقدسة الأخرى، أن يوسف الصديق عليه السلام كان جد بن أخطوب، وأن الله أرسله بعد إلياس ليدعو بني إسرائيل إلى الإيمان بدين الله، وأنه سار على نهج إلياس وشريعته، ولم تنزل عليه أي شريعة مغايرة للتي اتبعها إلياس من قبله.

أوجه الترابط بين اليسع وبين عيسى وموسى

ارتبط اسم اليسع بكثير من أسماء الأنبياء المنزلين، سواء في الآيات القرآنية التي نزلت في سورتي الأنعام وص، أو في الروايات التي خطها علماء أجلاء أمثال بن اسحاق، الحافظ بن عساكر، ولعل من أبرز الأنبياء التي أثارت علاقتهم بحفيد الخليل جدلاً واسعاً، هما موسى وعيسى عليهما السلام، وذلك بفضل توحدهم مع نبي بني إسرائيل في النقاط التالية :

أولاً : التشابه بين اليسع وموسى عليهما السلام

هناك بعض الروايات التي قالت أن نسل إلياس نبي الله يمتد إلى هارون أخو كليم الله موسى عليه السلام، ولكننا بالفعل لا نملك أي دليل على ذلك، رجحت بعض الأقاويل ايضاً أن اليشع بن عم إلياس، وخليفته في النبوة، وأنه كان يتشابه كثيراً مع سيدنا موسى في هيئته وصورته.

ثانياً : توافق معجزات عيسى واليشع

تشابهت معجزات نبي الله اليسع مع معجزات عيسى عليه السلام لأقصى درجة، وهذا ما جعل البعض يخلط بينهم، فيقال في الكتاب المقدس أن اليشع هو الآخر استطاع أن يبرئ الأكمة والأبرص، ويحيي الموتى، كما تشابه النبيين ايضاً في معجزة المشي على الماء، بعد أن جفف الأسباط نهر الأردن ومشى عليه.

لم يذكر الله عز وعلا تلك المعلومة في أي من آيات القرآن الحكيم، ولكنها مجرد اجتهادات تخص علماء ومفكريين، حاولوا جاهدين أن يزيلوا بعض العراقيل المبهمة من أمام طريق كل من يود التعرف على قصة سيدنا اليسع بكافة تفاصيلها، وخصوصاً أن معظمها مازال مجهولاً عن بني البشر حتى يومنا هذا.

اليسع

اليسع

قصة اليسع عليه السلام مختصرة

تبين لنا قصة النبي اليسع مختصرة أنه نزل في نفس قوم سيدنا الياس عليه السلام، ولكن النطاق الجغرافي نفسه لم يستدل عليه بشكل واضح، ويقال أن رسالته كانت تتخلل سبعين مدينة عربية تتركز في منتصفهم مدينة “بعلبك” الموجودة في بلاد الشام.

رسالة المنبأ بعد إلياس لم تكن إلا تأكيداً على الرسالات التي بعث الله بها جميع الأنبياء من قبله، بداية من الرسالة المذكورة في قصة سيدنا ادم عليه السلام، واستطاع حفيد الخليل إبراهيم أن يحارب الكفار الذين حاولوا تكذيب رسالته وأذيته بشتى الطرق، رغماً عن عدد الأفراد الذين آمنوا به في تلك الحقبة، والذي كان عدداً قليلاً جداً بالنسبة للذين آمنوا برسالة الياس.

هنا رجاحة العقل سوف تهتز قليلاً بعد أن توازن بين تشابه رسالة إلياس واليسع المنزلة من السماء، وبين الجملة التي تقلل من تأثير اليسع في قومه، الاختلاف يبرز هنا في قوم بني اسرائيل أنفسهم، فإن سماتهم تدل على العدول عن التقوى فور ذهاب النبي الذي أرسل فيهم، وأن انتكاستهم ورجوعهم إلى الضلال بعد رفع إلياس أمر طبيعي.

قصة حفيد الخليل مع ذو الكفل

يخلط بعض الناس بين ذا الكفل نبي الله، وبين ذو الكفل الذي اختاره اليسع عليه السلام، ليخلفه من بعده في قومه، فذو الكفل لم يكن نبياً مرسلاً من عند الله، بل هو شاب من قوم حفيد سيدنا ابراهيم أتى مقامه في الدعوة بعد مماته، وصار معه في نفس الدرجة من حيث الإيمان بالله جل وعلا، والقدرة على نبذ الوساوس الشيطانية التي تُذبل بذرة التوحيد في قلوب بني آدم الركيكة.

اختار اليسع ذو الكفل من القلة التي آمنت برسالته من بني إسرائيل وفق شروط معينة، فكان يريده صواماً بالنهار، قواماً بالليل، لا يغضب ولا ينفث ابداً، وذلك تبين لنا من خلال قصة ذو الكفل مع إبليس حينما فشل في جعله يغضب أو يعصي الله.

هل اليسع هو عيسى ؟

لا، عيسى هو ابن مريم العذراء، أما اليسع فيرجع نسبه إلى يوسف عليه السلام.

هل يجب علينا الإيمان بتأويلات القصة ؟

وجب علينا الإيمان بكل ما ذكر في القرآن والسنة فقط، ويعد ما دون ذلك ترجيحات من أجل العظة.

هل اليشع اسم عربي ؟

لا، اليشع اسم عبري أعجمي، ليس له مشتقات في اللغة.

ما كان عقاب بني إسرائيل بعد تكذيبهم الرسالة ؟

بعد أن كذب بنو اسرائيل رسالة اليسع، سلط الله عليهم الجبابرة الذين أهلكوهم في الأرض.

مواضيع ذات صلة

قصة الفراشة الجميلةقصة الفراشة الجميلة

اصحاب الرسكيف كانت نهاية اصحاب الرس ؟